تفسير سفر يونان - الأصحاح 2 | تفسير انطونيوس فكري


العدد 1:
آية (1): "فصلى يونان إلى الرب إلهه من جوف الحوت."

فصلى يونان.. من جوف الحوت = أخيراً جاء العلاج الذي استعمله الله بالشفاء ليونان.
العدد 2:
آية (2): "وقال دعوت من ضيقي الرب فاستجابي صرخت من جوف الهاوية فسمعت صوتي."

جوف الهاوية = كلمة جوف المستخدمة هنا هي غير كلمة جوف الحوت. لذلك نفهم أنه اعتبر نفسه وهو في جوف الحوت ميت، وأن هذا قبره، فهو يقول جوف الهاوية أي القبر. وبهذا التشبيه نرفع أعيننا لا ليونان بل للمسيح الذي في بطن القبر. فيونان كان رمزاً للمسيح. ولاحظ صيغة الماضي = وسمعت صوتي = كأن يونان شعر باستجابة الله لصلاته. ولو طبقنا هذه الصلاة على المسيح فهو قد صرخ وصلي ليقيمنا نحن من موت الخطية واستجيب له (عب7:5) فالمسيح نزل إلى حياتنا ليرفعنا معه.

العدد 3:
آية (3): "لأنك طرحتني في العمق في قلب البحار فأحاط بي نهر جازت فوقي جميع تياراتك ولججك."

أدرك يونان أن الله هو الذي طرحه وليس الملاحون = لأنك طرحتني وجازت فوقي جميع تياراتك ولججك = وهذا تعبير عن الآلام التي اجتازها المسيح في آلامه سواء في حياته أو على الصليب. ولججك تشير بالذات للموت، فلا حياة وسط اللجج والتيارات لأي إنسان. وعلى الرغم من آلامه أحاط بي نهر = النهر رمز للروح القدس المعزي (يو38:7،39). أي أن يونان وسط هذه الضيقة الرهيبة ملأه الرب من تعزياته بالرغم من ألامه " عند كثرة همومي في داخلي تعزياتك تلذذ نفسي" كأن الله حَوَّل مياه البحر المالحة لنهر مياهه حلوة. كما أن المسيح بصليبه وهبنا نهر روحه القدوس يروي نفوسنا ويهبها ثماراً (كما حدث للفتية في أتون النار).
العدد 4:
آية (4): "فقلت قد طردت من أمام عينيك ولكنني أعود انظر إلى هيكل قدسك."

كأنه واثق أنه سيخرج ويرى الهيكل ثانية. وكان اليهود يوجهون نظرهم للهيكل حينما يصلون. وكأن يونان في صلاته كان له نفس الشعور فهو وجه قلبه للهيكل. فقلت قد طردت. لكنني أعود أنظر هيكل قدسك = هو صورة لعمل المسيح فقد صار كمطرود إذ صرخ قائلاً "إلهي إلهي لماذا تركتني". ولكنه حملنا فيه ودخل إلى الأقداس السماوية "أقامنا معه وأجلسنا معه في السماويات " (أف6:2).
العدد 5:
آية (5): "قد اكتنفتني مياه إلى النفس أحاط بي غمر التف عشب البحر برأسي."

طريقة الحوت في إبتلاع طعامه هي أن يجري فاتحاً فمه فيدخل الماء حاملاً معه كل ما فيه من طعام (أسماك) وأعشاب بحرية. ثم يدفع الماء من فتحة في رأسه ويتبقى الطعام لذلك وجد يونان نفسه محاطاً بالأعشاب والماء ولكن قوله قد اكتنفتني مياه إلى النفس = تشير لآلامه النفسية بجانب آلامه الجسدية. وهذه نبوة عن آلام المسيح في موته ونزوله إلى الجحيم فصار كمن اكتنفته المياه إلى النفس. ولكن كما نجا يونان ولم يغرق في هذه المياه هكذا قام المسيح ولم ينتصر الموت عليه. بل هو حَرَّرَ من أسرتهم المياه وأغرقتهم.
العدد 6:
آية (6): "نزلت إلى اسافل الجبال مغاليق الأرض علي إلى الأبد ثم أصعدت من الوهدة حياتي أيها الرب الهي."

أسافل الجبال = كان القدماء يعتقدون أن الأرض مؤسسة على عمق عظيم (مز2:24). وأنها مؤسسة على المياه. وهنا يتصور يونان أنه نزل إلى أعماق عظيمة، حتى وصل إلى أعماق المياه حيث أساسات أو أسافل الجبال. وأنه لا أمل له ثانية في أن يخرج كأن مغاليق الأرض = أي كل المغاليق التي في الأرض قد أغلقت عليه. إذاً لا أمل في الخلاص. هنا يشبه يونان المكان الذي هو فيه بهاوية أو غرفة تحت جبال الأرض ومغلقة بكل المغاليق = الترابيس التي لا يمكن فتحها أو الوصول إليها. وهذا وصف للهاوية التي يذهب لها البشر بعد الموت (قبل المسيح). ولا يستطيع إنسان الخروج من هذا المكان. فكان البشر قبل المسيح بلا رجاء. حتى جاء المسيح وكَسَّرَ هذه المغاليق وأصعدنا من هذه الهاوية التي كان لا رجاء لنا في الخروج منها. وهذا معنى صلاة يونان = ثم أصعدت من الوهدة حياتي أيها الرب إلهي" والوهدة معناها الحفرة وفي هذه نبوة عن قيامة المسيح وهي توازي (مز10:16) " لا تترك نفسي في الهاوية ولا تدع قدوسك يرى فساداً". فالمسيح قام وأقامنا معه وأنقذنا من الهاوية.
العدد 7:
آية (7): "حين أعيت في نفسي ذكرت الرب فجاءت إليك صلاتي إلى هيكل قدسك."

حين أعيت فيّ نفسي ذكرت الرب = فقد يونان كل رجاء في ذراع بشري يخلصه من جوف الحوت. وليس من يخلصه سوى الرب، فلجأ للرب. وهذه الآية تشبه قول المسيح " نفسي حزينة جداً حتى الموت" "إن أمكن أن تعبر عني هذه الكأس".
العدد 8:
آية (8): " الذين يراعون أباطيل كاذبة يتركون نعمتهم."

الذين يراعون أباطيل كاذبة يتركون نعمتهم = ربما يقصد نفسه أنه في هربه بحثاً عن راحته وذاته ترك نعمته. وربما يقصد الوثنيين مثل شعب أشور الذين يعبدون أباطيل تاركين الله ويكون في هذا الكلام تبرير خفي لعدم ذهابه لنينوى. وفي هذه الآية نبوة عن اليهود الذي صدقوا كهنتهم وصلبوا المسيح. ومازالوا حتى الآن يراعون أباطيل كاذبة تاركين المسيح الحقيقي القادر أن يفيض عليهم من نعمته. وسيقبلوا ضد المسيح الباطل ليخسروا كل نعمة.
العدد 9:
آية (9): "أما أنا فبصوت الحمد اذبح لك وأوفي بما نذرته للرب الخلاص."

كل مؤمن مملوء من الروح القدس، وكل تائب شاعر بغفران الله لا يستطيع إلا أن يعبر عن فرحه بالتسبيح بعد أن يملأه الروح فرحاً وتعزية.
العدد 10:
آية (10): "وأمر الرب الحوت فقذف يونان إلى البر."

درس آخر ليونان في الرحمة. فها هو الحوت يلقيه دون أن يؤذيه. فكيف يرفض هو خلاص أهل نينوى. البحارة أعطوه درساً والحوت أعطاه درساً آخر. لكن هذه الآية نبوة عن قيامة المسيح. فما كان ممكناً للقبر أن يظل مغلقاً عليه " لأنك لا تترك نفسي في الهاوية ولا تدع قدوسك يرى فساداً" (مز10:16) ويونان رمز للمسيح.
أسفار الكتاب المقدس
أعلى