تفسير سفر حزقيال - الأصحاح 43 | تفسير تادرس يعقوب


العدد 1- 6:
1. مجد الرب في هيكله :

ذهب به الروح إلى الباب الشرقي [1]، في ذات الموضع الذي منه انطلقت المركبة الكاروبيمية، مركبة الله النارية، إلى السماء لتفارق بيت الرب (10: 19) وتفارق المدينة كلها (أصحاح 11). الآن عادت أنفاس النبي الذي تمررت حياته كلها بسبب مفارقة مجد الرب شعبه، وتكللت رسالته بالنجاح بل بلغ السفر كله غايته وتحقق هدف الله فينا.

نستطيع بغير مبالغة أن نقول إن سفر حزقيال هو سفر "مجد الرب"، بدأ السفر بإعلان هذا المجد الإلهي، وصار روح الرب يكشف بكل طريقة محذرًا بأن هذا المجد يفارق الشعب بسبب انغماسه في العبادات الوثنية، والرجاسات وسفك الدم، وقبول مشورة الأنبياء الكذبة والنبيات الكاذبات، وانهماك الكهنة في مصالحهم الشخصية على حساب الرعية الخ... وأخيرًا فارق مجد الرب هيكله ومدينته (أصحاح 10، 11)، إذ تدنس الهيكل وتنجست المدينة وقام الرب بتأديب شعبه بالسبي والجوع وتدمير مدنه ليحثه على التوبة فيعود بمجده إليهم، وأخيرًا قام الرب بتحطيم العدو الخارجي (أصحاحات 25-32)، ووعدهم بعودة مجده، مقدمًا نفسه راعيًا لهم عوض الرعاة الأشرار (أصحاح 34)، وحاثًا إياهم على التوبة فلا يموتون (أصحاح 36)، وواعدًا إياهم بإقامة هيكل جديد ومدينة جديدة وملك جديد ابنًا لداود... هذه كلها من أجل عودة "مجد الرب" في وسطهم.

حقًا إنه سفر "مجد الرب"، فقد تكرر هذا التعبير في الأحد عشر أصحاحًا الأولى 14 مرة!

والآن يصف هذه العودة في شيء من الاختصار، موضحًا النقاط التالية:

أ. جاء المجد الإلهي من المشارق... معلنًا أن عودة المجد الإلهي إلى الطبيعة البشرية إنما يتحقق بمجيء السيد المسيح الذي دُعيَ بالشرق (زك 6: 12)، "شمس البر" الذي يشرق بغير انقطاع ليبدد الظلمة (ملا 4: 2) وقد ظهر نجمه في المشرق (مت 2: 2). لهذا يصرخ الشماس في القداس الإلهي "إلى الشرق أنظروا". وقد تسلمت الكنيسة تقليدًا أن تُصلي في كل ليتورجياتها وفي العبادة المنزلية والشخصية متجهة نحو الشرق، بل وفي أوربا وجدت بعض المقابر أقيمت بطريقة بحيث يتجه وجه الراقدين نحو الشرق، وكان الشهداء والقديسون غالبًا ما ينظرون نحو الشرق حينما يسلمون أرواحهم للرب[1].

ب. في عودة مجد الرب هنا لم يظهر السحاب كما في خيمة الاجتماع أو هيكل سليمان (خر 40: 34-35، 1 مل 8: 10)، فإن مجده في كنيسته الجديدة لم يعلن خلال سحابة الرموز والظلال بل أعلن خلال الابن الوحيد ذاته، إذ التقت البشرية مع الآب في ابنه بلا عائق!

ج. ظهر مجد الرب خلال أمرين: قوة الكلمة والبهاء، إذ يقول: "جاء من طريق الشرق، وصوته كصوت مياه كثيرة، والأرض أضاءت من مجده" [2]. إن كلمته فعالة وقوية تُعلن كصوت مياه كثيرة، أي تعمل وسط شعوب (المياه) وأمم كثيرة لتجتذبهم إليه، أما فاعلية هذا المجد فهي الاستنارة، فتضيء الأرض التي عاشت زمانًا تحت الظلمة. وكما يقول القديس بولس: "لأنكم كنتم قبلاً ظلمة، وأما الآن فنور في الرب، اسلكوا كأولاد نور" (أف 5: 8). "الذي أنقذنا من سلطان الظلمة ونقلنا إلى ملكوت ابن محبته" (كو 1: 13). ويقول القديس بطرس: "وأما أنتم فجنس مختار وكهنوت ملوكي أمة مقدسة شعب اقتناء لكي تخبروا بفضائل الذي دعاكم من الظلمة إلى نوره العجيب" (1 بط 2: 9).

د. رأى ذات المجد الذي رآه عند نهر خابور (أصحاح 1)، وكما سقط في المرة الأولي وخر على وجهه (1: 28) حتى دخله روح الرب وأقامه ليتكلم معه (2: 2)، هكذا خر هنا على وجهه [3] وحمله روح الرب إلى الدار الداخلية. لا يستطيع إنسان أن يتمتع بالمجد الإلهي ويدخل إلى رؤيته وسماع صوت الرب بدون الروح القدس الذي وعد به السيد قائلاً: "يأخذ مما لي ويخبركم" (يو 16: 14).

بحق يعتبر المفسرون حزقيال نبي الروح القدس، كما يلقبون إشعياء بنبي الابن وإرميا بني الآب... فليس من حديث لحزقيال النبي إلا ويعلن فيه عمل الروح.
العدد 7- 12:
2. شروط الحضرة الإلهية :

أ. عودة مجد الرب ثانية إلى هيكله كمكان كرسيه وموضع باطن قدميه ليسكن وسط شعبه إلى الأبد [7] إنما تم بالحقيقة بحلول الابن الوحيد المتجسد وسطنا حيث "نقض حائط السياج المتوسط، أي العداوة" (أف 2: 14-15). هذا العمل الإلهي يتم من خلال تجديد العهد الإلهي مع الإنسان؛ فيه قدم الآب ابنه الوحيد كفارة عن خطايانا وفيه نلتزم نحن أيضًا بالسلوك كما يليق بهذا العمل العظيم بفعل نعمته الإلهية. لهذا يحذر الله شعبه ألا ينجسوا اسمه القدوس هم أو ملوكهم [7] مرة أخرى ، وإلا حسب هذا استهانة بطول أناة الله وحبه. يقول معلمنا بولس الرسول: "كم عقابًا تظنون أنه يحسب مستحقًا من داس ابن الله وحسب دم العهد الذي قدس به دنسًا وازدرى بروح النعمة، فإننا نعرف الذي قال: لي الانتقام أنا أجازي يقول الرب. وأيضًا: "الرب يدين شعبه، مخيف هو الوقوع في يدي الله الحي" (عب 10: 29-31).

ب. إن كان الله قد أعلن لهم عودة مجده ليبعث فيهم روح الرجاء، لكنهم لكي يتمتعوا بهذا ويتعرفوا على مقاييس الهيكل وأسرار بيته وفرائضه وأسراره، عليهم أولاً أن يتوبوا [9-11] "فليبعدوا عني الآن زناهم وجثث ملوكهم فأسكن في وسطهم إلى الأبد" [9]. التوبة هي طريق الدخول إلى سكنى الله في وسطنا والتعرف على أسراره الإلهية.

ج. إذ يتقدس بيته، يتقدس الجبل كله، إذ يقول: "هذه سُنَّةُ البيت: على رأس الجبل كل تخمه حواليه قدس أقداس" [12]. لنهتم بتقديس القلب فيتقدس الجسد كله، ولتتقدس نفوسنا فيقدس الله الذين هم حولنا! الإنسان المؤمن الحقيقي هو سر بركة للذين حوله!

العدد 13- 17:
3. مذبح المحرقة :

إذ تحدث عن عودة مجد الرب تكلم أولاً عن التوبة كطريق للدخول إلى الأقداس، لكنها خلال الذبيحة المقدسة. لهذا أتبع عودة مجد الرب بالحديث عن مذبح المحرقة... وكأن الذبيحة هي أساس دخول المجد الإلهي إلى حياتنا. وكما يقول الأب ميثوديوس من أولمبيا: [تنمو الكنيسة يومًا فيومًا في القامة والجمال من خلال تعاونها واتحادها مع اللوغوس الذي ينزل إلينا حتى الآن ويستمر نزوله إلينا في ذكرى آلامه[2]]، ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم عن ذبيحة السيد المسيح أي الأفخارستيا: [بواسطته تتطهر النفس وبه تتجمل وتلتهب[3]]، ويلاحظ أن المذبح هنا أكبر مما كان عليه قبلاً، أي قبل السبي (عزرا 3: 3)، حجمه هكذا 6 ياردات مربعة في القمة، 7 ياردات مربعة من أسفل، وأرتفاع 4.5 ياردة. له مقعد يعلو ياردة عن الأرض ويجلس عليه بعض الكهنة للخدمة، ومقعد آخر يبعد ياردتين أخريين يجلس عليه كهنة آخرون. تقدم الذبيحة للذين على المقعد الأول، فيسلمونها للذين هم على المقعد الثاني ليضعوها على المذبح.


العدد 18- 27:
4. تقديس المذبح :

يقتضي التقديس ذبيحة يومية لمدة سبعة أيام [25] إشارة إلى عمل السيد المسيح الذبيح غير المنقطع كل أيام غربتنا أو طوال أسبوع حياتنا، وبالتالي إزالة تامة لخطايانا فلا يكون لها موضع فينا كل أيام غربتنا.

يبدأ الرضى عنهم في اليوم الثامن [27]، وكأن سر رضى الرب عنا أننا ندخل بالسيد المسيح إلى الحياة الجديدة السماوية (اليوم الثامن أي بعد الأسبوع أو اليوم الأول من الأسبوع الجديد)، وهو يوم قيامة السيد المسيح من الأموات فيه نقوم فنتبرر أمام الآب ونحسب معه جالسين في السماويات.

أما تمليح الذبيحة [24] فإشارة إلى النعمة الإلهية، كقول الرسول: "ليكن كلامكم كل حين مصلحًا بملح لتعلموا كيف يجب أن تجاوبوا كل أحد (كو 4: 6). نعمة الله هي الملح الذي يصلح اللسان وكل أعضاء الجسد، وحواسه ومشاعره كما يصلح النفس بكل طاقاتها والفكر.

أخيرًا فإن الذين يخدمون عليه هم نسل صادوق [19]، وقد دعاهم بالمقتربين إليه. فإن صادوق تعني "صديق أو بار"، فلا اقتراب إلى مذبح الله إلا من خلال التمتع ببر المسيح لنكون في عينيه من نسل صادوق روحيًا.

أسفار الكتاب المقدس
أعلى