المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طرد الأرواح الشريرة


Dark_Angel2008
17-01-2007, 04:16 PM
صلاة التعزيم



"طرد الشياطين باسم المسيح"





الأب توما هو أحد الكهنة المكرسين في دير ماعين قرب مدينة مأدبا في الأردن. هذا الأب لديه الإذن من السلطة الكنسية على طرد الشياطين بإسم المسيح. وهذه المحاضرة ألقاها الأب توما في إحدى الرعايا بهدف زيادة الإيمان و المعرفة حول هذا الموضوع؛ الرجاء قراءته حتى النهاية لأن الموضوع شيّق!

1. الوقت الحاضر هو الزمن الممتدّ بين ساعة مجيء سيدنا يسوع المسيح وساعة مجيئه الثاني في
المجد، وهناك أيضاً ما يسمى بالوقت الأخير أو الساعة الأخيرة (نحن نعيش في هذه الساعة الأخيرة). وما يميّز هذه الساعة هو أنه أًعطيت لنا الفرصة أن نعيش كل ساعة من الزمن على مستوى الساعة الأخيرة، وهي ساعة آلام وموت يسوع المسيح وقيامته من بين الأموات... أي كل ما حدث في السر الفصحي. إنّ هذه الساعة تُعدّ قمة التاريخ كلّه، لذلك نحن مدعوّون لأن نعيش على مستوى هذه الساعة الأخيرة.



أود أن أوضح شيئاً، هو أن الساعة الأخيرة لا تعني ساعة نهاية العالم، بل هي ساعة تتميم إرادة الله الخلاصية لجميع البشر. إنّ هدف هذه الساعة هو أن يكون الإنسان من جديد بالقرب من لله على مثال يسوع الذي هو بقرب الله الآب.


إذاً الميزة الخاصة للوقت الحاضر هي الساعة الأخيرة التي تدعونا للعيش على مستوى هذه الساعة، ونستطيع ذلك. لكن علينا أن نذكر، أن الساعة الأخيرة هي ساعة صراع، صراع ضد قوة الشر، صراع بين يسوع المسيح وسيّد هذا العالم، ونتيجة هذا الصراع هو انتصار يسوع المسيح على قوة الشر بقوة آلامه وموته على الصليب وقيامته من بين الأموات.



إذاً، الساعة الأخيرة هي ساعة انتصار، وإذا رافقنا المسيح في ساعته وشاركناه، ندخل أيضاً في صراع مستمر في حياتنا كما هو الحال في حياة يسوع (تحرير الإنسان من قوة الشر). فالمسيح أقوى من كلّ قوى الشر لكونه ابن الله، وسوف ننتصر بالمسيح على قوى الشر.


ولا بد من أن نُنَوّه أن القوات الشريرة هي قوات روحية، وعلينا أيضاً أن نميز أن الأرواح الشريرة ليست أرواح الموتى، كما يعتقد بعض الناس. نحن نتكلم عن الأرواح التي هي القوات الشريرة الموجودة فوق الكون وهي أقوى من الإنسان الذي هو بالطبع أضعف من هذه القوات، وهذا ما يقوله القديس بولس الرسول في إحدى رسائله: أنّ صراعنا ليس ضد الجسد والدم بل ضد قوات شريرة أقوى منّا. علينا أن نكون منتبهين، فهذا ليس وهمًا.


الإنجيل المقدس يذكر هذه الأرواح بأسماء مختلفة، ومن الواضح أنها عديدة وفي نفس الوقت هي موجودة ضمن نظام قوي ومتماسك. إن القوات الشريرة عبارة عن مملكة متماسكة ومتينة. ونحن نعرف أنه في تاريخ البشرية كلّ مملكة أتت على الأرض، تزول بعد مرور فترة من الزمن إمّا بسبب قوة أخرى أقوى منها، أو بسبب أزمة داخلية. بالنسبة لمملكة الشيطان، ينفي يسوع بشكل قاطع حدوث أي أزمة داخلية في مملكة الشيطان على عكس الممالك البشرية التي يمكن أن تزول عن الوجود بسبب أزمة داخلية، فمملكة القوات الشريرة تُدمّر فقط بسبب وجود قوة أخرى أقوى منها، وهو يسوع المسيح (راجع متى 12: 28....).


المسيحي إنسان ضعيف أمام القوات الشريرة، ولكن انتصار المسيح أعطاه فرصة للاشتراك في انتصار المسيح ما دام المسيح معه وما دام هو في المسيح ومع المسيح، تصبح قوّة المسيح قوّته هو. لذلك نستطيع أن نقاوم القوات الشريرة كلّها بقوة المسيح، (لا تخافوا) كم من مرة قالها المسيح (أنا غلبت لعالم). فالمسيح أعطانا روحه القدوس، وبقوّة روحه نكون مع المسيح في ساعة صراعه وفي ساعة انتصاره. هذا شرط واضح أن نبقى ونتحّد بالمسيح حتى يعمل روح المسيح فينا.


لا يكفي أن أكون مسيحيًّا (أنا معمّد وأصلّي ولا أخاف من شيء)، بل عليّ أن أذكر أني ضعيف أمام هذه القوات الشريرة الروحية التي تشمل الأيام كلها والعالم بأسره، فالشيطان هو سيّد العالم، ولديه قوة كبيرة عل كل الشعوب والتاريخ. لكن مع المسيح تم الانتصار بطرد الشيطان. ونحن نستفيد من هذا الطرد على شرط أن نكون مع المسيح وفي المسيح لكي يتجدد الانتصار فينا. هناك أهمية كبيرة في ذلك لحياتنا الروحية التي يجب أن تكون بكليتها تحت اندفاع الروح القدس. فإرادتي وجهدي لا يكفيان لوحدهما بل يجب أن أفتح المجال للمسيح لأن يعمل ويحارب ويقاوم فيّ. هذه العطية هي القاعدة الأساسية لكل مسيحي. في حياتنا الروحية علينا أن لا نكتفي بأهداف بسيطة بل علينا أن نرتقي إلى قامة المسيح لكي نستطيع بنعمة الله أن نشارك المسيح في سعادته المجيدة، ساعة انتصاره على قوة الشر بموته على الصليب وقيامته.


2. كيف تعمل القوات الشريرة في العالم وفي البشر؟ هل تستطيع أن تؤثر على المسيحي والإنسان؟ كيف؟

يذكر الإنجيل المقدس أن يسوع التقى بأناس مسّتهم قواتٌ شريرة، وبعدّة أشكال (إما الجسد وإما في الروح). ونجد بعض الأحيان علامات ظاهرية لهذا المسّ. لا يعامل يسوع هؤلاء الأشخاص كمرضى (عقلياً أم نفسياُ) بل كأشخاص ممسوسين. وفي أيامنا، هنالك أشخاص متألمون بصورة ظاهرة (جسدياً، روحياً أو نفسياًُ ) بسببٍ من هذه الأمور. ويُعدُّ هذا النوع من وجود الشيطان في العالم جزءًا صغيرًا بالنسبة لأعمال القوات الشريرة أكثر انتشاراً وتأثيراً. يقول اللاهوتي الألماني مولتمان أن القوات الشريرة تمارس ضغوطات شيطانية تشمل العالم بأسره، على سبيل المثال استغلال الأمم الكبيرة والمتقدمة للشعوب الفقيرة والمتأخرة، انتشار عقليات تنادي بعدم احترام الاختلافات وهوية الشعوب، عدم احترام حياة الإنسان، عقلية ترفض وجود الله في العالم. كل هذه الأفكار والعقليات تدخل إلى قلب الإنسان وعقله بصورة غير ظاهرية ولكن هذا لا ينفي تأثيرها على الإنسان في أعماله الشريرة التي يرتكبها باسم أيدولوجيه معينة. فلذلك علينا أن نكون منتبهين لوجود الشر في العالم وعمله الذي يواكب تطور حياة الإنسان.

3 . ما هو التعزيم (طرد الشياطين)؟


عندما نتكلم عن التعزيم نعتقد أن هناك شخصًا معيّنًا وصلاة خاصة. بالتأكيد هذا أمرٌ موجود في الكنيسة، وفي كل كنيسة محلية هناك حاجة لمثل هذه المسؤولية لتمييز الأرواح وطرد الشياطين. ويجب أن نعرف أن هنالك طرقًا عديدة لطرد الشياطين ولمقاومتها عبر نشاطات الكنيسة وخاصة الاحتفال بسر الإفخارستيا، الذي يُعتبر الطريقة الأولى لطرد الشياطين، وليس فقط للحاضرين، لأن سر الإفخارستيا هو القاعدة التي تخرج منها قوة روحية تنتشر في المنطقة وفي الجماعات المسيحية وغير المسيحية. لذلك علينا أن نقدّر هذا السر وطريقة الاحتفال به. ومن الطرق الأخرى لطرد الشياطين الاحتفال بالأسرار المقدسة، والمحافظة على حياة روحية قوية تؤثر وتحقق ضغوطات ضد القوات الشريرة. عندما نكون مع المسيح نؤثر تأثيراً إيجابياً في العالم ونخفف الآلام والمشقات الموجودة في العالم ونرفع العالم بأكمله. لقد استغربتُ عندما تمّ حذف المزمور 83 و 102 في الإصلاح الليتورجي بسبب وجود "مسبّات" ضد العدو، لكن علينا أن نذكر أنه من أيام المسيح وكل تاريخ الكنيسة أن صلاة المزامير وسيلة فعّالة لطرد الشياطين...لا تخافوا أن تتكلموا بقوة ضد الشيطان فيسوع هو أوّل من سار على هذا النهج. إن صلاة المزامير والفرض الإلهي بجانب الإفخارستيا تُعدُّ العمل الأول في الكنيسة في مجال الصراع ضد قوات الشر وطرد الشياطين في العالم.




أسئلة

4 . لماذا تختار القوت الشيطانية شخصًا معيّنًا؟ هل بسبب ضعفه؟ هل هنالك فعل إرادة حرة عند الإنسان ليتبع الشيطان؟


الإمران ممكنان: أوّلاً بسبب ضعف حياة الإنسان والإستمرار في الخطيئة، بمعنى أنّ الانسان يعطي المجال للشيطان في أن يملك على حياته. يقول القديس بطرس في رسالته "إن خصمكم كالأسد الزائر يرود في طلب فريسة له". والمثل الذي قاله يسوع حول بيت الانسان القوي... يذهب الشيطان ويحضر سبعة شياطين أقوى ويعود ليدخل البيت...ما معنى هذا المثل؟ ما معنى البيت المكنّس؟ البيت المكنس هو الإنسان المحرّر من الشيطان على يد المسيح في العماد، فالشيطان يعود من جديد وبصحبته سبعة شياطين أقوياء. البيت النظيف: البيت هو الإنسان الذي لم يقم بجهده في الحياة الروحية، فيرى الشيطان أن هذا البيت له، هذا الإنسان له. لذلك علينا أن لا نعرّض أنفسنا لعمل الشيطان الذي يريد أن يعود من جديد. يقول سفر الرؤيا أن الشيطان ما زال يعمل في العالم، ولكن شريطة أن يعطي الإنسان المجال للشيطان أن يعود. إن الرّب يسمح بأن يُجرّبَ المؤمن كما سمح أن يكون ابنه الوحيد معرّضًا للتجربة. فالروح دفع المسيح إلى البرية ليجربه الشيطان، ونحن بانتصارنا على التجربة يستطيع أن نتقدم ونصبح أقوى مما كنا عليه في السابق كما هو الحال مع المسيح.


5 . هل طرد الشياطين نعمة معطاة من الله أم هي نتيجة عمل روحي؟


كلّ مسيحي لديه القدرة على طرد الشياطين على شرط أن يكون مسيحيًّ بالفعل. ولأنه مع المسيح وفي المسيح، فالمسيح يعطيه القوة لرفض الشيطان وليساعد الغير على رفض الشيطان.


6 . المملكة التي تنقسم على بعضها تخرب، والشيطان كان ملاكًا من ملائكة الله، لكنه انشقّ عن مملكة الله ولم تخرب مملكة الله، فما هو تفسيرك؟


الملائكة كلّها كانت في خدمة الله، نحن لا نعرف كيف أن قوّات روحية مملوءة من معرفة الله، ابتعدت عن الله وتحوّلت إلى قوة ضد الله وضد كل ما هو خير وضد كل ما هو حياة. قوات لها قدرة تسير إلى العدمية. كل قوة تتجه إلى العدم وإلى الشر وإلى الألم وإلى الأوجاع، وبتخطيط وخبث هي ضد الله وكلّ خير آتِ من الله.


إن انشقاق مجموعة من ملائكة الله أدّى إلى ظهور مملكة الشر، إنها مملكة قوية ومتماسكة لا توجد أية قوة تستطيع أن تتغلب عليها إلا قوة السيد المسيح له المجد فهو فوق جميع الملائكة. الإنجيل هو بشرى سارة مفادها أنه أتى من استطاع أن يحررنا من قوة الشر ( يسوع المسيح) .


7 . إن الله له القوة في أن يتغلب على الشيطان. لماذا لم يُزله عن الوجود؟


يجب أن نضع أمام أعيننا قبل كل شيء أن أفكار الله فوق أفكارنا. لماذا؟ فالله لديه قوة غير محدودة. يستطيع الله بكلمة واحدة أن يطرد كل الشياطين من اللحظة الأولى ويرميها في جهنم، فهو القادر على كل شيء .


يجب أن نعلم أننا أمام تخطيط إلهي مسبق، علينا أن نضع أنفسنا مكان يسوع ونتساءل لماذا حدث ما حدث بعد أن تجسد وانتصر على الشر، لماذا دفعه الروح إلى البرية؟ في اللغة اليونانية دفعه الروح إلى البرية تعني "رماه" في البرية. إن تجارب يسوع المسيح تجمع كل التجارب الممكنة، فبعد أن تغلّب على الشيطان يقول القديس لوقا "وذهب الشيطان عنه إلى حين"، أي إلى موعد آخر (الجسمانية والصلب). سمح الله أن يكون ابنه بين يدي الشيطان!


نحاول أن نجيب بهذه الطريقة، فنحن عرفنا محبة الله لنا وإلى أيّ مدى أحبنا الله والى أي حدّ وصلت محبة يسوع المسيح لنا، فالله يريد أن يرفعنا إلى مستوى محبة المسيح بدون حدود، عندما نكون مستعدين أن نحتمل التجارب الشديدة حباً بالله وحباً للناس، لأنه بهذه الطريقة نساعد الناس ونفتح صورة جديدة للحياة.


8 . كيف يستطيع الإنسان أن يعرف أنّ فيه شيطان؟


يدور الشيطان حولنا باستمرار، وفي حالة الخطيئة المميتة يكون الشيطان في داخل الإنسان. مع العلم أن مسّ الشيطان عند المّعمدين أمرٌ نادر، يجب أن نميّز الأمور بدقة، لأن ليس كل العلامات الظاهرة تدل على مسّ شيطانيّ.


9 . هل يلعب التفكير بالأمور السيّـأة دورًا في أن يسيطر الشيطان على الإنسان؟


أصبح الإنسان بعد المعمودية خليقةً جديدة، فقد مات عن الطبيعة الأولى. الإنسان المعمّد دخل في جسد المسيح وأصبح خليقة جديدة، ولكن طبيعة الإنسان تبقى ضعيفة، فالإنسان لا يصبح ملاكًا. لكن هذا الضعف لا يمنع الإنسان من أن يقاوم التجارب، جميع التجارب بأنواعها المتنوعة المختلفة، على شرط أن يكون مع المسيح بصورة حقيقيّة.


10 . هل يفقد الإنسان الممسوس السيطرة التامة على إرادته وعلى ذاته؟


إذا تم مسّ الشيطان، فالإنسان يفقد حريته وإرادته، وفي الإنجيل يوجد ما يدل على هذا الكلام... وهذا الأمر يطرح علينا سؤالاً: كيف يسمح الله للشيطان أن يصل الى هذا الحد للسيطرة على الإنسان المخلوق على صورة الله ومثاله؟ عندما يسمح الله لهذه الأمور بأن تحدث، لنكن متأكدين بأن الله لديه تفكير خاص، واعلموا جيداً بأن الرب يكون بالقرب من ذاك الإنسان أكثر من أي وقت سابق. كذلك الحال مع يسوع المسيح، لماذا سمح أن يموت صديقه العزيز لعازر؟ سمح بذلك كي تكون قيامته تمجيداً لله تعالى. الإنسان الممسوس ليس وحده، فيسوع المسيح أودعنا سرّي الإعتراف والمناولة للعودة إليه من جديد.

في يوم من الأيام أحضر كاهن رعية شخصًا ممسوسًا كان في حالة صعبة جداً، وما إن دخل الكنيسة حتى بدأ يعُضُّ كراسي الكنيسة وأثار أسنانه موجودة إلى اليوم. وفي يوم آخر استقبلته في وبعد لحظات حمل الصوبّا ليرميها عليّ ومن ثمّ حمل الكرسي لنفس الغرض. كنتُ جالساً بهدوء بجانبه وأصلي (إن هذه الأمور من الشيطان وهو لا يستطيع أن يضربني، وبالفعل هدّدني لكنه لم يضربني) بعد ذلك أصبح هادئاً، فاصطحبته الى الكنيسة، وفي الكنيسة وقع على الأرض وبدأ يرتجف ويُخرج من فمه زبدًا. كنت واقفاً بجانبه أصلي. بعد فترة خرج منه الروح الشرير، فقال لي: رأيت أشخاصًا بحجم الأقزام يخرجون من فمي. أنا شخصياً (أبونا توما) لم أرَ شيئاً.


11 . هل تشعر عندما يخرج الشيطان؟


أنا لم أرَ الشيطان أبداً وجهاً لوجه، لكني ألاحظ أن الشيطان قد خرج بسبب التغيير الذي يحدث للمسوس بعد خروج الشيطان.


12 . ما هي الصلوات التي تصليها في لحظة التعزيم؟


ذكرتُ سابقًا أن الكنيسة وضعت صلوات خاصة للتعزيم، ولكن يوجد أيضاً صلوات أخرى كالمزامير. يوجد عشرون مزمورًا تناسب هذا الموضوع.


13 . إذا كان الشيطان هو المسيطر هل هناك دور للملاك الحارس؟


أكيد، لكن الأهم من الملاك الحارس هو المسيح. إذا كان هناك دور للملاك الحارس فكم بالأحرى يسوع الذي له الدور الأكبر والأهم، فهو اقوى من الملاك. يجب أن نتتبه الى نقطة مهمّة جداً وهي الحرية، يجب أن لا نلعب بهذا المجال. علينا أن نستعمل الحرية بصورة جيدة، فاللعب بالحرية مغامرة خطرة يجب أن نكون منتبهين لها.


14 . هل حدث أن عَجزتَ أمام حالة ما؟


طرد الشيطان ليس عمل كاهن أو إنسان، هو عمل المسيح الرب. أشعر أحيانًا بوجود تحرير، ويحدق الطرد. ولكن مرات عديدة لا أشعر بنتيجة، مع أني أومن أن النتيجة ستحدث. عندما نطلب من الرب بالصلاة فالله يستجيب، كم بالأحرى عندما يطلب المصاب (الممسوس) عون الله؟ النتيجة حتمية، لكن كيف ومتى فهذا سر.

Bino
18-01-2007, 11:33 AM
كلام جميل جدا يا أخ عفيف...
ربنا قادر أنه يحمينا و يحمى كل شعبه من محاربات عدو الخير لأنه :
أعطانا السلطان أن ندوس الحيات و العقارب و كل قوات العدو