: 


09-01-2006, 10:19 PM
:yaka: :yaka: إن تاريخ كنيستنا الطويل شهد ويشهد الكثير من صراعات وهياج عدو الخير الذي لا يهدأ، ويمر بذاكرتنا الكثير من شريط الأحداث المؤلمة بدءاً من السويس سنة 1950م بحرق الكنيسة وبعض الأفراد بعد التمثيل بجثثهم ، ومروراً بالزاوية الحمراء سنة 1973م وديروط وأبو قرقاص والكشح إلى بلوغنا أحداث الإسكندرية التي ظهرت فيها قمة الهمجية والغوغائية سلباً للحرية وتدميراً لممتلكات المسيحيين ، والقهر والألم النفسي .

لذلك اجتمع مجمع كهنة إيبارشية البلينا اليوم 8/11/2005 م برئاسة أسقفهم الأنبا ويصا ، وتدارسوا وقائع أحداث الإسكندرية برمتها وما بلغت إليه دموعكم المنهمرة بإجتماع الأربعاء 26/10/2005 ودلالات هذه الدموع وإن كان الله قد حفظها في زقَ عنده إلا أننا :

نستنكر بشدة الفظائع الهمجية التي نُعامَل بها في الوطن الذي يعيش فينا على حد قول قداستكم ...

نستنكر الادعاءات الباطلة والافتعالات الواهية التي بلا دليل أو سند

نستنكر الاعتداء الوحشى على الكنائس والمحلات ونهب وسلب الممتلكات واعتبارها غنيمة ومالاً حلالاَ ...

نستنكر طعن المكرسة والأستاذ المحامى الذى حاول صد هجمات الشر عن تلك المسكينة ...

نستنكر الطلب بالاعتذار ، فكيف يعتذر البابا رأس الكنيسة ، وعن ماذا يعتذر ولمن ؟ وما هو الخطأ الذى صدر حتى يعتذر، ومن يعتذر لمن !!!

نستنكر مكبرات الصوت وبرامج التدريس فى كل المراحل التعليمية وخطب الجمعة ، والمسلسلات التليفزيونية، وما لا يحصى مما ننعت به من كفر ، وما يبث فى النفوس من بغضة وعداوة وكراهية وعدم قبول ...

نستنكر إقصائنا من الحياة عامةَ وإقصاء أولادنا ليس من الحياة السياسية فحسب بل من جميع الوظائف ...

نستنكر بشدة كل ما يقع علينا من اضطهاد ومذلة ومهانة وافتراء وليس من مجيب أو منصف ...

أما دموعكم يا قداسة البابا فهى ناردين كثير الثمن تُزلزل السماء وتُرهب الأرض ...

إننا نؤيد مواقفكم الايجابية المخلصة والشجاعة التى تُبهر كل أحد ، كراع صالح تبذل ذاتك عن الخراف ، وتضع نفسك عنها وتؤكد بما لا يدع من شك أن أبواب الجحيم لن تقوى عليها .

إننا ياسيدنا نؤيدكم بكل قلوبنا ونسير خلفكم بقلب واحد بل ورقابنا جميعاً تحت أقدامكم ...

نؤيدكم بأرواحنا ودمائنا ، ونؤمن أن الله الذى أحبكم واختاركم رأسا منظورا لكنيسته فى هذا الوقت بالذات هو يُعضدكم ويُخضع جميع الأعداء تحت أقدامكم ، ويملأ قلبكم بالفرح السمائى فى وسط هذه الآلام ويحفظكم للكنيسة كلها...

نؤيدكم ، قلبا نابضاً وصوتاً قوياً مهاباً ورأساً حكيماً مدبراً وراعياً محبوباً ...

إننا نؤيدكم ونثق يا أبانا البابا بأن عدالة السماء تحمى خطواتكم وتحكم للمظلومين وتقودكم في موكب نصــرة قديسيه ، فقد أسقط الله أشرارا تحت أقدامكم فى الماضى وما زال يعمل فيكم وبكم ، إذ " رأى وسمع وكتب أمامه سفر تذكرة " ...

ونعاهدكم بأن نسير على الدرب ، مهتدين بمنهجكم الرسولى ...

دامت رياستكم وليحفظ الرب حياتكم فخراً وذُخراَ للكنيسة مُخضعاً جميع الأعداء تحت أقدامكم سريعاً . راجين الحل والبركة ،،،
ابنكــم

بنعمة الله