المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وانتصر الأسد (مجموعة أخبار جديدة)


The Antiochian
22-10-2011, 03:10 PM
لفت نظري اعتراف الغرب لهزيمته من خلال أخبار قرأتها الأمس .
يبدو أن الأمور كلها اختلفت بعد الفيتو المزدوج الروسي - الصيني ، والأمور على الأرض بدأت تهدأ بشكل ملفت للنظر .

وإليكم الأخبار المؤكدة لذلك :

نبدأ مع فرنسا :

أعرب آلان جوبيه وزير الخارجية الفرنسي عن أمله في أن تتمكن الجامعة العربية من عقد طاولة حوار تضم الحكومة السورية والمعارضة لإيجاد حل للخروج من الأزمة.

وأشار جوبيه أثناء مؤتمر صحفي عقده يوم الجمعة 21 أكتوبر/تشرين الأول مع نظيره الهندي سومنهالي كريشنا في دلهي إلى أنه على الرغم من فشل مجلس الأمن الدولي في استصدار قرار يدين ...أعمال العنف في سورية، إلا أن فرنسا تحاول التوصل الى حل سلمي وتعمل على فتح حوار مع الهند بشأن الأزمة في سورية، رغم تباين وجهات النظر بين البلدين لايجاد حل للنزاع.

وأضاف جوبيه أن أمام المعارضة السورية الكثير من العمل لتصبح قوة سياسية من أجل كسب الاعتراف الرسمي باعتبارها ممثل الشعب السوري.


المصدر : وجدت الخبر نفسه بصيغ مختلفة في مواقع إخبارية عدة .

ننتقل إلى أميركا وأيضاً في نفس اليوم :


امريكا تنسحب من العراق بعد قرابة تسع سنوات من الحرب


المصدر : رويترز ، ومحطات إخبارية عدة وصفحات .

ولمن لا يعلم فقد كانت هذه من أهم نقاط المفاوضات التي سببت الضغوط على سوريا ، فعدم وجود القوات الأميركية يعني جبهة عظيمة ممتدة من أقصى إيران إلى الجولان على حدود إسرائيل كان يعيقها وجود الجيش الأميركي فيها .

وسعت أميركا عبر الضغوط للحصول على موافقة سوريا للتمديد ، ولكن سوريا تعهدت بأن بقاء القوات الأميركية سيعني وجودها تحت ضربات حركات المقاومة المدعومة من سوريا وحلفائها .

نأتي إلى المعارضة السورية نفسها :

(http://www.facebook.com/SyriaNewsNetwork1)شـبكة أخـبار سـوريا | S.N.N (http://www.facebook.com/SyriaNewsNetwork1)
المعارض السوري ميشيل كيلو :
إذا كنا سنسقط الدولة من أجل الحرية فأنا مع الدولة
(http://www.facebook.com/SyriaNewsNetwork1)

نأتي إلى مصر ، نقلاً عن مقال كتب أول أمس :

طنطاوي : الاسد رفيق سلاح ولا بد من الإبقاء على سوريا قوية ..
وفي مصر يبدو الوضع اكثر لفتاً للانتباه، فبالرغم من ان حركة الاخوان المسلمين هناك اصدرت اكثر من بيان ناقد للوضع في سوريا وشاجب للعنف، فان المجلس العسكري يبقى في مكان آخر. تفيد المعلومات بان المجلس الوطني الانتقالي السوري طلب عقد لقاء له في القاهرة. تقدمت وزارة الداخلية بطلب رسمي الى المجلس العسكري، فكان الرد سلبياً، واكتفى العسكريون المصريون بمنح المعارضة السورية امكانية اجراء لقاءات على الاراضي المصرية وليس عقد مؤتمر حوار. وثمة من ينقل عن المشير طنطاوي قوله: “ان الاسد رفيق سلاح، وانه لا بد من الإبقاء على سوريا قوية”.
هذا الكلام المصري له أبعاد استراتيجية، ذلك ان اسرائيل تدرك ان مصر تعود شيئاً فشيئاً لتشكل تهديداً، ويشعر العسكريون المصريون بأن اللقاءات التاريخية بين القـــاهرة ودمشق وبـــين جيشي البلدين شكلت عبر الستينيات والسبعينيات الحجر الاساس الاول للمنطقة ولمواجهة اسرائيل

المصدر : مواقع عدة بينها المقال التالي :
http://www.chamtimes.com/93668.html

وفي حال عثوري على المزيد يتبع ..