المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انت لؤلؤة غالية


ميرنا
30-01-2006, 02:42 PM
تخف لأنى معك . لا تتلفت لأنى إلهك . قد أيدتك وأعنتك وعضدتك بيمين برى
لأنى أنا الرب إلهك الممسك بيمينك القائل لك لا تخف أنا أعينك " ( اشعياء 41 : 10 ، 13 )
عزيزى .. إن كان إبليس يشكك فى حب الله لك ، فإنه يضحك عليك ويخدعك .
فالرب يريد لك الراحة معه ، فهل تصدق قول الرب :
" تعالوا إلىَّ يا جميع المتعبين والثقيلى الأحمال وأنا أريحكم " ( متى 11 : 28 )
وأيضاً " أذا بقيت راحة لشعب الله .لأن الذى دخل راحته استراح هو أيضا ً" ( عبرانيين 4 : 9، 10 )
عزيزى .. صدقنى لن تجد الراحة والفرح والسعادة بعيداً عن يسوع ، ولن تشعر بالأمان والطمأنينة بعيداً عن نبع الحنان يسوع ، فلا تصدق إبليس لأنه يريد أن يأخذك معه حيث القلق والحيرة والبكاء وحيث العذاب فى الحياة وفى الأبدية ..
ولا تعتمد فى إيمانك بالرب يسوع ووجود الله على مشاعرك
فالنفس البشرية خادعة .. والمشاعر متغيرة ..
لكن أعتمد على حب الرب لك . فإن شعرت بحبه أو لم تشعر . فهو يحبك ..
وإن شعرت بوجوده أو لم تشعر . فهو موجود .. فكثيراً ما تظهر لنا مشاعرنا أشياء غير حقيقية ..
فالرب يقول : " فى العالم سيكون لكم ضيق . لكن ثقوا أنا قد غلبت العالم " ( يوحنا 16 : 13 )
فالحياة عامة فيها ضيق واضطهاد وحزن وهذا كله يقوم به إبليس لكى يحارب أولاد الله ولكى يشككهم فى إلههم . لكن الرب لم يقف ينظر فقط بل يقول [ ثقوا أنا قد غلبت العالم ] أى غلبت إبليس وأنا سأعطيكم هذه الغلبة وهذا الانتصار .
عزيزى .. إن قيمتك ومركزك لا يتغير فى نظر الله ولا يرفض الله الإنسان بسهولة .
" لأنه هكذا قال الرب . هأنذا أدير عليها سلاماً كنهر ومجد الأمم كسيل جارف ، فترضعون وعلى الأيدى تحملون وعلى الركبتين تدللون " ( أشعياء 66 : 12 )
والرب يقول أيضاً ( أنا إله يعقوب ) ومعنى أسم يعقوب ( المتعقب ) ويرمز لنشاط الجسد بفساده وخداعه ومع هذا الله ينسب نفسه ليعقوب الفاسد ويقول أيضاً :
" لم يبصر إثماً فى يعقوب ولا رأى تعباً فى إسرائيل . الرب إلهه معه . وهتاف ملك فيه " ( عدد 23: 21)
فأنت صديقى فى نظر الله مثل اللؤلؤة الغالية . وكأنك أنت الوحيد فى هذا العالم الذى يحبك .
فمكتوب : " أيضاً يشبه ملكوت السموات إنساناً تاجراً يطلب لآلئ حسنة . فلما وجد لؤلؤة واحدة ( هى أنت ) كثيرة الثمن مضى وباع كل ما كان له واشتراها " ( متى 13: 45،46)
ويقول أيضاً " أرينى وجهك أسمعنى صوتك لأن صوتك لطيف ووجهك جميل " ( نشيد الانشاد 2: 14)
هذا هو مركزك وقيمتك بالنسبة للرب .
فالرب يسوع ينتظرك بلهفة لكى يجلس معك ويسمع صوتك ، فكلمه الآن وقول له :-
( أبى السماوى ..
أنت أبى .. أبى المملؤ بالحب والحنان والنعمة .
أعرف أنك تعفو عن أخطائى .
تنجنى من كل مخاوفى .
وتمحو كل إكتئاب بداخلى .
من طول الأيام تشبعنى وترينى خلاصك .
أنت راحتى وسط عنائى .
مرشدى وسط حيرتى .
ماسح دمع عينى الذى عجزت كل الايادى أن تمسحه .
أنت وحدك ووحدك فقط . أسلم لك الكيان . فأنت لى كل شئ .
أننى أثق فى وعدك " لأنه تعلق بى أنجيه " ( مزمور 91: 14)
أريد يا رب أن تقف بجانبى فى محنتى ، وتزيل كل حزن وهم بداخلى ، وتهزم مخاوفى .
وتمدنى بطاقة للحب وقدرة للفرح .
أصنع منى إنساناً جديداً . غيرنى من الداخل . طهرنى بقوة روحك .
أفتح يا رب الأبواب بينى وبينك . علمنى كيف يكون لى عشرة معك ) آمين .
وثق عزيزى أن الرب يسوع يسمع صلاتك ويستجيب لك .

Coptic Man
03-02-2006, 12:57 AM
الله ايات جميلة اوي اوي يا ميرنا

ميرسي ليكي علي الحاجات الجميلة دي

وليت كل واحد يعرف مكانته في قلب الهنا الحبيب الملك اللي بيحبنا

الرب يباركك

blackguitar
07-02-2006, 10:04 PM
الله يا ميرنا بجد تأمل رائع وجميل وعميق جدا جدا
موضوع رهييييييييييييييييييييييييييب