المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خرباوي شاهد يتهم من بمحاولة اغتيال وزير الداخلية


mary naeem
06-09-2013, 11:22 AM
خرباوي شاهد يتهم من بمحاولة اغتيال وزير الداخلية












http://img.ch-news.com/article13784583802777081492b2d73624ccdc0111568f235 10520321.jpg





الخرباوى: محمود عزت المشرف على تنفيذ عملية اغتيال محمد ابراهيم









الخبير فى شؤون الجماعة: الإخوان يعتبرون وزير الداخلية خائنًا لهم ولذلك سيظلون يستهدفونه





القيادى المنشق عن جماعة الإخوان المسلمين ثروت الخرباوى، قال، إن محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم فى مدينة نصر متنبأ بها منذ فترة طويلة، وتم التحذير منها مرارًا وتكرارًا، مشيرا إلى أن البعض كان يظن أن جماعات التطرف التى تنتهج منهج العنف والقتل والقمع تختلف عن جماعة الإخوان المسلمين، وكان مثقفون وبعض السياسيين يروون فى البداية أن جماعة الإخوان لديها منهج مختلف عن منهج الجماعات الجهادية المتطرفة، لكن تبين فى الآونة الأخيرة أن منهج العنف والقتل عند الجماعات الجهادية والمتطرفة وجماعة الإخوان كيان واحد وهدف واحد، مشيرا إلى أن تلك المحاولة التى أدت إلى إصابة وجرح عدد من المواطنين وبتر ساق بعضهم، تعد بمثابة أبشع الأساليب التى لم نرها منذ نحو 25 عامًا وبالتحديد منذ الثمانينيات.
وكشف الخرباوى لـ«الدستور الأصلي»، أن النظام الخاص داخل جماعة الإخوان المسلمين، المدرب على عمليات القتل والاغتيال والتفجيرات، هو السبب وراء تلك العملية الإرهابية، منوهًا إلى أن هذا النظام الذى ينتهج العنف والقتل تم توسيع دائرته قبل فض اعتصامى رابعة العدوية ونهضة مصر، وأصبح بداخله فريق من السلفيين وأعضاء من السلفية الجهادية والقاعدة، مشيرا إلى أن تلك المحاولة تمت تحت إشراف وبأوامر وتوجيه من القيادى بالجماعة محمود عزت الذى أشرف ودبر على تنفيذ تلك العملية الإرهابية.وأشار الخرباوى إلى أن الإخوان يعتبرون وزير الداخلية خائنًا لهم، لذلك دائما ما يحاولون اغتياله بعدما وثقوا فيه فى البداية، لكنه انقلب عليهم، واستجاب للإرادة الشعبية الوطنية وتخلى عن مشروعهم الاستبدادى، قائلا «جماعة الإخوان لا تنسى الثأر أبدًا، لذلك فوزير الداخلية سيظل مستهدفًا طوال الوقت»، منوها إلى أن الفريق أول عبد الفتاح السيسى أيضا مستهدف من جماعة الإخوان المسلمين بعد استجابته لمطالب الملايين من المصريين، التى نزلت فى 30 يونيو لتعبر عن رفضها جماعة الإخوان المسلمين، وتطالب بإسقاط مرسى، مشددا على أن السيسى وإبراهيم على قائمة الشخصيات المستهدفة والمطلوبة للاغتيال بعد هزيمة الإخوان وانكسارهم، وفض الاعتصامين، موضحًا أن السيسى فى نظر الإخوان أكثر خطورة من جمال عبد الناصر بعد تحوله إلى بطل شعبى فى نظر الملايين من المصريين، لافتا إلى أن أنصار الرئيس المعزول من جماعة الإخوان المسلمين دائمًا ما يلجؤون فى أغلب كتاباتهم على الحوائط والجدران «السيسى خائن» لتهيئة الرأى العام ضده من أجل اغتياله، لكن ذلك لن يحدث، لكون السيسى تحول إلى رمز شعبى لدى المواطنين.ونوه، إلى أن تلك المحاولات التى تهدف إلى تصفية الشخصيات الكبرى لن تجدى، لكن الأمر الإيجابى من ورائها أنها نبهت المجتمع بأكمله إلى خطورة الإخوان، وأن إمكانياتهم ليست ضعيفة مثلما كان متوقعًا، وأن منهج العنف والدماء فى شريعتهم، متوقعًا استهداف شخصيات أخرى معادية لهم فى الفكر والمشروع، وقد تنال من بعضهم، لكنها لن تستطيع النيل من الشخصيات الكبرى لا سيما وزير الداخلية والدفاع، وهما الأسلحة التى تقوم عليهما الدولة فى الفترة الراهنة لمكافحة الإرهاب الإخوانى والميليشيات.وطالب الخرباوى فى تصريحاته، بضرورة التنبيه والتوعية فى المجتمع بأكمله على أهمية مواجهة جماعة الإخوان المسلمين وليس جماعات التطرف فقط، لكونهما كيانًا واحدًا وليسا منفصلين عن بعضهما، مشيرا إلى أن مواجهة جماعة الإخوان فريضة وطنية على كل مصرى ومصرية، متوقعًا حدوث عمليات متطرفة أخرى ستشهد خلالها بعض التنظيمات المتطرفة والعناصر الإرهابية استخدام وسائل مثل التفجير عن بعض والسيارات المفخخة، منوها إلى أن المواجهة ليست أمنية فقط، لكن يجب أن تكون مواجهة تلك العمليات بالتوجه بالتوعية للجماهير من خطر جماعة الإخوان المسلمين على المجتمع.







الدستور