المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قيادى بالتنظيم الدولى للاخوان :مرسى فشل فى حكم مصر و المصالحة مع الجيش تنقذ الاخوان من الضياع


mary naeem
19-11-2013, 03:52 PM
قيادى بالتنظيم الدولى للاخوان :مرسى فشل فى حكم مصر و المصالحة مع الجيش تنقذ الاخوان من الضياع





http://www.elmogaz.com/sites/default/files/styles/full_node/public/field/image/%D9%85%D8%B1%D8%B3%D9%89%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A 8%D8%AF%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8% B6%D8%A7%D8%A1_3.jpg?itok=A_O56WiP

فى حديث لموقع اصوات مصرية قال قيادى فى جماعة الإخوان المسلمين فى الأردن اليوم، الاثنين، إن الحل السياسى هو المنفذ للخروج من الأزمة السياسية فى مصر بعد فشل "الخيار الصفرى العسكرى"، مؤكداً فى الوقت نفسه أن مطالبة الإخوان المسلمين بعودة الشرعية كاملة أمر صعب التحقيق.
وأضاف زكى بنى رشيد نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين بالأردن، فى ، أن "الخيار الصفرى العسكرى انتهى وفشل.. وخيار الإخوان المسلمين فى عودة الشرعية الكاملة من الصعب أن يتحقق، لذلك أعتقد أن الحل السياسى هو المنفذ".
واستدرك بنى رشيد، قائلاً: إن الحل السياسى "الذى يتمناه ويرغب به ويرحب به العسكر والانقلابيون الجدد مرفوض قطعاً من قبل الجميع، فهم يريدون من الإخوان أن يكونوا ديكورا سياسيا فى المشهد السياسى، وهذه إحدى ترجمات الخيار الصفرى"، ولكنه نفى أن يكون هناك تواصل مؤسسى بين جماعتى الإخوان المسلمين فى مصر والأردن.
وأضاف: "قناعتى أن الظرف لم ينضج بعد حتى يصل جميع الأطراف إلى ضرورة الحل السياسى، وأؤكد أن جميع الأطراف عليهم أن يصلوا إلى هذه القناعة، أنا أتحدث عن نظرية سياسية، الخصوم والمتشاكسون يجب أن يصلوا إلى حل سياسى، خاصة بعد أن فشلت الخيارات الصفرية للعسكر بإنهاء حالة الاحتجاج وفشلهم فى إلغاء دور الإخوان المسلمين".
وتحدث بنى رشيد عن "اجتهادات خاطئة ارتكبها الإخوان، وهذا لا يخلو من أى اجتهاد بشرى.. الخطاب قبل الأخير للرئيس مرسى قال إنه كان هناك أخطاء يمكن تجنبها مثل عدم تمكين الشباب، لكن بنى رشيد أضاف أن من بين الأخطاء أنه "لم يكن هناك اعتبار أو التفات إلى إمكانية أن يحصل الانقلاب العسكرى ولم تجر إجراءات تحوطية".
وقال بنى رشيد، إنه كان من الواجب بذل المزيد من الجهد نحو احتواء واستيعاب المعارضة المصرية، "كان ممكن أن يخفف من هذه النتائج أو يعطل الانقلاب.. من أخطاء مرسى عدم تمكنه من صناعة مشروع إعلامى يتساوى مع المشروع السياسى".
وشدد بنى رشيد على أن "التجربة كانت مستهدفة سواء أحسن الإخوان أو لم يحسنوا. الإنجازات التى تحققت زمن مرسى كانت إنجازات قياسية ظلمها الإعلام.. لم يكن مرسى يستطيع أن يفرض رأيه أو يمضى سياسته من خلال أجهزة الدولة. الدولة العميقة كانت تعيق.. وزير الداخلية كان متورطا فى الانقلاب ورفض أن يحمى مقرات الإخوان المسلمين (أسوة ببقية) مؤسسات المجتمع المدنى".
وأضاف بنى رشيد فى المقابلة التى جرت فى المقر العام للجماعة بمنطقة العبدلى أنه نتيجة لما حدث فى مصر كان هناك من حاول أن يحرض على الجماعة فى الأردن، وهناك من حرض فى بعض وسائل الإعلام على حل الجماعة باعتبارها خارجة على القانون.
"فى المقابل كان موقف الجماعة أنه لا يوجد ثمة شيء نخسره كإخوان هنا فى الأردن فليس لنا أى مساهمات لا محدودة ولا غير محدودة فى مؤسسة الدولة.. ولا أى وظيفة من وظائف الدولة. فما الذى يمكن أن يتغير على الإخوان المسلمين.. لايوجد ثمة تغيير جوهرى وحقيقى على الإخوان".
وحذر بنى رشيد من أن "حل الجماعة (فى الأردن) يمكن أن يدخل البلد فى مغامرة غير محسوبة النتائج والعواقب.. الحركة الإسلامية تعاملت مع النظام فى المرحلة الماضية بقدر كبير من الانضباط والسلمية والحضارية وعدم السماح بأى انفلات أو جموح للعنف.. وفى حال حل الجماعة فليس هناك من يتحكم بمخرجات هذا القرار.. فربما فرخ القرار مجموعات تخرج من أو تتفاعل بردة فعل وربما تذهب بالبلد إلى استحداث أعمال عنف".
وكان بيان للجماعة فى سبتمبر الماضى ندد بقرار السلطات المصرية حل جماعة الإخوان المسلمين هناك، وقال إنه فيما "يتعلق بتأثير القرار على الأردن، فليس من مصلحتنا الدخول فى أزمة أو خوض معركة الآخرين".
لكن بنى رشيد عاد وأكد على أن أصحاب القرار فى الأردن حسموا خيارهم باستبعاد الحل الأمنى وتعاملوا مع الإخوان بنفس المنطق السياسى القديم.
وتابع أن من ضمن الدروس المستقاة مما حدث فى مصر "أنه لا يوجد شىء مستحيل ولا يمكن استبعاد أى سيناريو من السيناريوهات المطروحة على الطاولة حتى لو كان السيناريو متنحيا، الذى يتعامل مع الشعب لا بد أن يستحضر كل السيناريوهات وأن يتعامل مع اسوأها وأحسنها".
وشدد بنى رشيد على أن من ضمن الدروس التشديد على أهمية الشراكة الوطنية، "فهناك مسئولية تقع على الجميع" فى هذا الصدد.
وقال بنى رشيد إن جماعة الإخوان المسلمين فى الأردن ليست لديها مبادرات خاصة بمصر حاليا لأن "العسكر لم ينضج ظرفهم السياسى لتقبل أى طرح من هذه الطروحات، المبادرة من شأنها أن تعزز بعض القناعات الاقصائية فى النظام المصرى الانقلابى ولذلك فليس من مصلحة مصر أن يكون هناك طرح مبادرات".
وأضاف "إذا كانت المبادرة إعلامية لتسجيل مواقف، ونحن لسنا بحاجة لها، كان ممكن أن يكون ذلك لكن إذا كانت المبادرة حقيقية فاعلة منتجة، هذه فى العادة لا تكون فى الإعلام إلا بعد ضمان نجاحها"
http://www.elmogaz.com/sites/all/themes/elmogaz/logo.png