المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اليوم.. البابا تواضروس يفتتح مزار "أثناسيوس" بطريرك الأقباط رقم 20


mary naeem
20-11-2013, 10:38 AM
اليوم.. البابا تواضروس يفتتح مزار "أثناسيوس" بطريرك الأقباط رقم 20


http://new.elfagr.org/Portal_News/big/10141420131120137.jpg






أعلن الأنبا موسى أسقف الشباب الأقباط الارثوذكس , ووكيل معهد الرعاية والتربية , عن إفتتاح البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية , لمزار القديس أثناسيوس الرسولي بطريرك الأقباط رقم 20 , بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

و قال الأنبا موسى عبر تغريدة له بموقع التواصل الإجتماعي "تويتر" :"يفتتح قداسة البابا تواضروس الثانى مزار القديس البابا اثناسيوس الرسولى، حامى الايمان القويم، وواضع قانون الايمان المسيحى، شفاعته فلتكن معنا".


الفجر

mary naeem
20-11-2013, 02:31 PM
غداً..إجتماع مجمع الكنيسة الأرثوذكسية برئاسة البابا تواضروس




http://new.elfagr.org/Portal_News/big/15322020131120353.jpg


ينعقد المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية , برئاسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية و بطريرك الكرازة المرقسية , في تمام الساعة العاشرة من صباح غداً الخميس , بالكاتدرائية المرقسية.
وذلك بعد أن سبقة مجموعة من إجتماعت لجان المجمع كانت "الفجر" قد نشرت مواعيدها بدأ من يوم الإثنين الماضي.
و الجدير بالذكر أن المجمع المقدس ينعقد مرتين فقط خلال العام.

الفجر

mary naeem
20-11-2013, 04:21 PM
رسالة من الببلاوى للبابا تواضروس بخصوص ضحايا قطار دهشور


http://img.ch-news.com/article138495325822c0f7ec0c4a3c6f05fa419e2f0c56451 .jpg
الببلاوي يعزي الأنبا تواضروس في ضحايا دهشور

قال المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، اليوم الاربعاء، أن الدكتور حازم الببلاوى رئيس مجلس الوزراء أجري اتصالاً هاتفياً بقداسة الأنبا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، للتعزية في ضحايا حادث مزلقان دهشور. كما كلف، كل من وزير التضامن ومحافظ الجيزة بزيارة المصابين في المستشفى والتأكد من تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وصرف التعويضات المستحقة لهم. واشار الى وزير الإسكان ببناء كوبري علوي للمشاة في منطقة المزلقان بحيث يتم الإنتهاء من إنشاء الكوبري في أسرع وقت ممكن.

http://tahrirnews.com/App_Themes/images/logo.jpg

mary naeem
20-11-2013, 04:22 PM
البابا: كنت طفل شقي وبحب المغامرة وراسلت "نيل أرمسترونج"



http://www.copts-united.com/uploads/1723/47_20131119112843.jpg

اتحدث البابا تواضروس عن طفولته وشبابه ورهبنته.... وُلِد باسم وجيه صبحي باقي سليمان بالمنصورة لأسرة مكونة منه كأخ لشقيقتين، ووالده الذي كان يعمل مهندس مساحة، والتحق البابا بجامعة الأسكندرية بكلية الصيدلة، وحصل على بكالوريوس الصيدلة عام 1975، وحصل علي زمالة الصحة العالمية بإنجلترا عام 1985 كما قام بالدراسة بالكلية الإكليركية. وقرر البابا تواضروس، في أغسطس 1986 الرهبنة، والتي كانت تمثل حلم حياته، وذهب إلى دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون وترهبن في 31 يوليو 1988 باسم الراهب ثيودور، وهو أسم يوناني، ويعني باللغة القبطية " تواضروس"، أما في اللغة العربية يعني "عطية الله"، وتم رسامته قسًا في ديسمبر 1989، لينتقل بعدها إلى الخدمة بمحافظة البحيرة في فبراير 1990 ، ثم نال درجة الأسقفية في خدم بها خمسه عشر عاماً إلى ان تم تجليسه على كرسي الباباوي خلافاً للبابا شنودة الراحل. وسرد البابا في حواره بعضًا من طفولته، ووصف نفسه بإنه كان طفل فرحان وشقي يحب المغامرة والدراسة، وكان يفضل دائمًا الاستماع إلى حديث الكبار الفكرية. وأضاف بإن والدته كان لها الأثر الأكبر في حياته وطفولته، وكانت تمتاز بالهدوء والحكمة. وعن هوايات الطفولة كان "وجيه" يحب الرسم والقراءة والمراسلة، ويروي البابا حكاية عن مراسلته إلى نيل ارمسترونج أول رائد فضاء أمريكي يمشي على سطح القمر. وعن الشباب كان وجيه يفكر بالرهبنة وخدمة الكنيسة وكانت الخلوات للأديرة في شبابه متكررة والجلوس مع الرهبان وآباء الأديرة. وعن حياة البابا عقب رهبنته أشار البابا أنه أصبح المسئول صيدلة دير الأنبا بيشوي واستقبال الزوار والرحلات، و ان هذا ما أعطاه قدرة بالتعامل والتواصل مع الناس. وحول تجليسه بابا على كرسي مارمرقس، قال إن ترشحه جاء من خلال الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص، وخمس أباء آخرين ، واعتقد في ذلك الوقت إن الأمر مجرد ترشيح وإن الأحداث لن تتطور عن ذلك، لكن عندما يعطي الله المسئولية في مثل هذا العمر، فذلك بناء على سبب وحكمة معينة " وشدد على إنه لم يطمح يومًا لأن يكون البابا، إذ أن أحد رواسخ الرهبنة هي ترك الحياة والبقاء دائمًا مع الله فقط، ومن ثم فالبحث عن مناصب يخالف حياة الرهبانية. وأستطرد بقوله: وأثناء مراسم القرعة الهيكلية، كنت في دير الأنبا بيشوي في فترة تعبد، وبعد أن بشرني أحد الأباء بالخبر، انتابني حالة من الرهبة وسالت بعد الدموع على خدي، وبعد مشاركتي الفرحة مع المتواجدين بالدير ذهبت مباشرة إلى الكنيسة وقمت بصلاة شكر لله، ثم توجهت إلى مدفن الراحل البابا شنودة ودعوت في ذلك الوقت أن يعنني على المسئولية القادمة. وتمنى البابا تواضروس أن يحل السلام بأرض مصر ولشعبها وأن تكون دولة مدنية.