المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البابا فرنسيس يحتفل بالقداس الإلهي في زيارته الى البوسنة !


كلدانية
06-06-2015, 01:32 PM
https://scontent-ams3-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xaf1/v/t1.0-9/s480x480/11401296_1024773967540326_8222356993818036261_n.jp g?oh=4038a81468ee3ec6654fc388b4ce091c&oe=55FED67A
في زيارته الى البوسنة !
البابا فرنسيس يحتفل بالقداس الإلهي في استاد كوشيفو. ومن هناك يطلق صرخة السلام ويقول :
لا للحرب بعد اليوم نددو بالسلام والحب
اكثر من هذه الحروب .
...
ترأس قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم السبت القداس الإلهي في استاد كوشيفو في سراييفو بحضور حشد كبير من المؤمنين وللمناسبة ألقى الأب الأقدس عظة استهلّها بالقول: أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، في القراءات الكتابية التي سمعناها ترددت مرات عديدة كلمة "سلام". كلمة نبويّة بامتياز! السلام هو حلم الله، إنه مشروع الله للبشريّة والتاريخ، مع الخلق بأسره. وهو مشروع يلقى على الدوام معارضة من قبل الإنسان ومن قبل الشرير. وفي زمننا أيضًا يتعارض التوق إلى السلام والالتزام في بنائه مع واقع أن هناك في العالم العديد من النزاعات المسلّحة. إنها نوع من حرب عالميّة ثالثة "بشكل مُجزّأ"؛ وفي إطار الاتصالات العالميّة يمكننا أن نشعر بجوّ حرب.
تابع الأب الأقدس يقول: هناك من يريد أن يخلق هذا الجو ويحرّض عليه عمدًا، لاسيما أولئك الذين يبحثون عن التصادم بين ثقافات وحضارات مختلفة، والذين يستغلّون الحروب لبيع الأسلحة. لكن الحرب تعني أطفالاً ونساء ومسنين في مخيمات اللاجئين؛ تعني التهجيرَ القسريّ، تعني منازل وطرقات ومعامل مدمَّرة، وتعني خصوصًا القضاء على حياة العديد من الأشخاص. أنتم تعرفونها جيّدًا، لأنكم اختبرتموها هنا: كم من الوجع وكم من الدمار وكم من الألم! واليوم، أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، ترتفع مرّة أخرى من هذه المدينة صرخة شعب الله وجميع الرجال والنساء ذوي الإرادة الصالحة: لا للحرب بعد اليوم!
أضاف الأب الأقدس داخل جو الحرب هذا وكشعاع شمس يخرق الغيوم، يتردد صدى كلمات يسوع في الإنجيل: "طوبى للساعين إلى السلام" (متى ٥، ۹). إنه نداء آنيٌّ على الدوام ويصلح لكل الأجيال. فهو لا يقول "طوبى للمبشرين بالسلام": لأنه بإمكان الجميع أن يعلنوه، حتى بطريقة منافقة لا بل كاذبة. لا. يقول "طوبى للساعين إلى السلام"، أي أولئك الذين يصنعونه. صنع السلام هو عمل حرفيّ: يتطلَّبُ شغفًا وصبرًا وخبرة وحزمًا. طوبى للذين يزرعون السلام من خلال أعمالهم اليوميّة ومواقفهم وتصرفاتهم في الخدمة والأخوّة والحوار والرحمة... فهؤلاء حقًّا "أبناء الله يدعون"، لأن الله يزرع السلام دائمًا وفي كلّ مكان؛ وفي ملء الأزمنة زرع ابنه في العالم لكي ننال السلام! صنع السلام هو عمل ينبغي أن نحمله إلى الأمام يوميًّا، خطوة بعد خطوة بدون أن نتعب أبدًا.

أَمَة
10-06-2015, 01:37 AM
الرب يطول بعمره وعمر جميع محبي السلام.