المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اقوال الاباء


++menooo++
03-03-2006, 02:41 PM
لدراسة العقيدة المسيحية
أسئلة الأنسان خطوة بخطوه




س 1 : إذا كان المسيح هو الله وفي نفس الوقت هو ابن مريم ، فكيف يولد الله وهو الذي لم يلد ؟ وكيف يولد من امرأة مخلوقة وهو الخالق ؟
& ج : نحن نؤمن أن الله ليس مولوداً ولا يلد ولا يتوالد ، مثل البشر ، ليس له ذريه كما أنه ليس له أب أو أم فهو الذي لا بداية له ولا نهاية ، الموجود الدائم الوجود وعله كل وجود ولم يوجده أحد وإنما هو الموجود بذاته ، الموجود دائما بلا بداية ولا نهاية إذ يقول هو عن نفسه (كما بينّا في الفصل السابق) :
? " أنا أنا هو وليس اله معي . أنا أميت وأحي " (تث39:32) .
V " أكون الذي أكون " الكائن " (خر14:3) ، أي الكائن ، الموجود دائما علة كل وجود .
? " أنا الأول وأنا الأخر ولا اله غيري " (اش6:44) .
والسيد المسيح باعتباره كلمة الله ، الله ناطقا ، " في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله " (يو1:1) ، وصورة الله غير المنظور ، هو الله " هذا هو الإله الحق والحيوة الأبدية " (1يو20:5) . وكلمة الله مولود من ذات الله بلا انفصال مثل ولادة الشعاع من النور والكلمة من العقل ، مولود منذ الأزل " أنت ابني أنا اليوم ولدتك " (عب5:1) ، مولود بلا بداية ولا نهاية ولا خلق " مولود غير مخلوق " ، فهو كلمة الله ، وكلمة الله هو الله " وكان الكلمة (هو) الله " ، " والكلمة
هو الله " والله غير مولود وغير مخلوق ولا آب له ولا أم ولا نؤمن بتعدد آلهة بل نؤمن بإله واحد فقط بدون مشاركة من أي كائن آخر " الرب إلهنا رب واحد " (تث4:6) . والرب يسوع المسيح يقول " :
? " أنا هو الألف والياء البداية والنهاية يقول الرب الإله الكائن والذي كان والذي يأتي القادر علي كل شئ " (رؤ8:1) .
? " أنا هو الألف والياء الأول والآخر " (رؤ11:1) .
? " أنا الألف والياء البداية والنهاية . الأول والأخر " (رؤ13:22) .
? " قبل أن يكون إبراهيم أنا أكون (كائن) " (يو8:58) ، أي أنا أكون دائما ، أنا الكائن دائما ، في كل زمان ، بلا بداية ولا نهاية .
? " يسوع المسيح هو هو امسا واليوم والي الأبد " (عب7:13) . ولكن الله قادر علي كل شئ ولا يستحيل عليه شئ ، والذي كُتب عنه ؛ " الله القادر على كل شيء " (تك3:48) ، " الإله القادر على كل شيء " (خر3:6) ، " الرب القادر على كل شيء " (2كو18:6) ، " قدوس قدوس قدوس الرب الإله القادر على كل شيء الذي كان و لكائن و لذي يأتي " (رؤ8:4) ، وأيضا " غير المستطاع عند الناس مستطاع عند الله " (لو26:18) ، والذي عرف أول ما عرف عند الآباء الأول بالقدير أو القادر علي كل شئ " وأنا أظهرت لإبراهيم واسحق ويعقوب بأني الإله القادر علي كل شئ " (خر3:6) .
وقد شاءت أرادته الإلهية ، منذ الأزل ، أن يظهر للإنسان على هذه الأرض وفي هذا العالم بأن يتجسد ويظهر له عيانا ، في الجسد ، في مكان معين وزمان معين ومن ثم أختار أم معينه ليولد منها " في ملء الزمان " ، يظهر علي الأرض كإنسان ، فحل في بطن هذه الأم ، العذراء مريم ، واتخذ منها جسدا وظهر علي الأرض كإنسان ، اتخذ صورة العبد وصار في الهيئة كإنسان ، وجد في هيئة إنسان ، يقول الكتاب :
? " في البدء (منذ الأزل) كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله

(الكلمة هو الله) كل شئ به كان (كون ، صار ، وجد) وبغيره لم يكن شئ مما كان 000 فيه كانت الحياة 000 والكلمة صار (اتخذ)(بحسب الترجمة القبطية) .جسدا وحل بيننا ورأينا مجده مجدا " (يو1:1ـ3،14) .
? " عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد " (1تي16:3) .
? " الذي إذ كان (هو) في صوره الله لم يحسب مساواته لله اختلاسا لكنه أخلى نفسه (تنازل من علاه) أخذا صورة عبد صائر في شبه الناس وإذ وجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت " (في6:5-8) .
كلمة الله وصوره الله غير المنظور ، بهاء مجده ورسم (صورة) جوهره ، الإله القدير ، الله الكلمة ، لما أراد أن يظهر علي الأرض ، ولما جاء الوقت المحدد لذلك (ملء الزمان) ، حل في بطن العذراء القديسة مريم واتخذ منها جسدا ، اتخذ صورة العبد وصار علي الأرض في هيئة إنسان ، ظهر في الجسد الكامل ، اتخذ كل ما للإنسان حتى الموت ، ولد من أم وهو الخالق الذي لم يخلقه أحد ، ولد في الزمان وهو خالق الزمان ، الأبدي الأزلي ، ولد وهو الذي بطبيعته سلا يلد ولا يولد مثل سائر المخلوقات ، نزل علي الأرض ، نزل من السماء وظهر علي الأرض في هيئة إنسان وسار بين البشر وعاش بينهم ثلاث وثلاثين سنه وثلث!!

إذا كان المسيح هو الله فكيف يحل في بطن العذراء في وسط الدم والنجاسة ؟وكيف وهو الله ينجس امه 40يوما؟ ومن كان يدير الكون عندما كان في بطن العذراء ؟
؟؟!!
هذا ما نعرفه فى المره القادمه...
فمن فضلك ادعو الاخرين ليعرفوا الاجابه معك

هيوي
11-03-2006, 01:06 PM
شكرا على هذا السؤال المهم والجواب الشافي