المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وداعاً موسوى آنت ساعة الحقيقة


انسانٌ غلبان
07-03-2006, 11:12 PM
http://www.alarabonline.org/data/2002/12dec/24dectue/965p.jpg
بدأت أمس الاثنين السادس من مارس عام 2006 جلسة الاستماع الاولى للمحكمة الاتحادية بمدينة
ألكساندريا بولاية فيرجينيا الأمريكية تمهيدا لختم جلسات الاستماع التمهيدية التى تختتم بجلسة اعلام
المحلفين فى حكمهم الاجرائى حول السماح نظريا لهيئة القضاة بإدراج عقوبة الاعدام فى جداول عقوباتها أم
لا قبل ان تتمكن هيئة القضاه من عقد جلسة النطق بالحكم العقابى ضد العنصر الارهابى المجرم زكريا
موسوى العربى العرق المغربى الجنسية المحمدى الدين
و كانت هيئة المحلفين العليا لنفس المحكمة فى التاسع و العشرين من مارس من العام الماضى قد حكمت

بإدانة العنصر الارهابى المجرم فى التهم الستة التى إعترف هو بإرتكابها ضمن جريمة العمليات الارهابية

المتزامنة فى مدينتى نيويورك و واشنطن فى سبتمبر عام 2001 ذلك بعد ان أكدت التقارير النفسية للجنة
خبراء الطب النفسى التى عرضت المحكمة العنصر الارهابى المجرم زكريا موسوى عليهم سلامة قواه
العقلية و حرية ارادته التامة قبل ان تقرر اعتبار اعترافه المٌفعم بهذا القدر الكبير من الفخر بإرتكابه لهذه
الجرائم الست الشنعاء . ووفقا للإجراءات الاعتيادية يكون قد بقى فقط أن تنطق هيئة قضاه المحكمة بالحكم العقابى




غير ان حالة العنصر الارهابى زكريا الموسوى ليست جريمة عادية و مجرم عادى بل هى سلسلة جرائم

شنعاء و مجرم عنيف وصل بعنفه الى اسافل الدرك الاسفل لتلذذ الانسان بقتل اخيه الانسان بفرم جسمه و حرقه حيا و هذه النوعية من الجرائم و المجرمين هى نوعية استثنائية تتطلب اجراءات استثنائية و وفقا لأحكام المحكمة

الاتحادية المركزية العليا الامريكية بواشنطن فإنه فى حالة ادانة هيئة المحلفين بالاجماع متهما فى تهم قد
تصل عقوبتها فى القانون الى عقوبة الاعدام يلزم ان تعود هيئة القضاه لهيئة المحلفين التى حكمت بالادانة
مرة اخرى قبل ان تنطق بالحكم العقابى لتسأل هيئة المحلفين ما اذا كان من حقها اى هيئة القضاة ان تصل
فى حكمها على المتهم الى الحكم بإقصى العقوبة و هى الاعدام أم لا




فإذا حكمت هيئة الملحفين بأن من حق هيئة القضاه الوصول فى حكمهم الى الحكم بالموت ليس معنى ذلك

أن هيئة القضاء ستحكم بالاعدام و لكن معناه انها ستصبح من حقها الحكم بالاعدام اذا ارادت علما بانه لا

يجوز الحكم بالاعدام الا بإجماع هيئة القضاه و ليست بالاغلبية




و بمجرد صدور قرار هيئة المحلفين بإطلاق يد هيئة القضاة فى استخدام عقوبة الاعدام ستقوم لجنة

القضاة بالنطق بحكمها العقابى علما بان المتهم محكوم عليه بالادانة بإجماع لجنة المحلفين فى القضية

الموضوعية بالعام الماضى بنفس المحكمة




لذا فسيحاول المحامين اقناع المحلفين إن اعدام الموساوي سيجعل منه "شهيدا"فى نظر المحمديين عبر العالم

بينما هو مجرد مجرم قذر. و من وجهة نظرهم ان هذا سبب كافى ليكبل المحلفين يد القضاه فى القضية.

و كان زكريا موسوى هو العنصر الارهابى الوحيد من المشتركين بجريمة 11سبتمبر الذى كان مقررا أن

يقود الطائرة الخامسة التى يهاجم بها مبنى البيت الابيض ليقتل بها الرئيس جورج بوش و زوجته و إبنتيه

و نائب الرئيس ريتشارد تشينى و زوجته




غير انه عندما ذهب الى المطار فوجئ بان الطائرة التى كان مزمعا أن يرتكب بها جريمته قد اصابها عطبا

و ان موعدها سيتأخر و جلس موسوى و عصابته فى الردهة فى انتظار اصلاح العطب و لكن الطائرات

الاخرى بعد مرور ساعة تقريبا بدأت تصطدم بالبرجين و وزارة الدفاع و الرابعة تسقط بعد ان قام ابطال
الرياضة الذين كانوا على اثرها بالاشتباك مع الارهابيين القتلة الاقذار و الفتك بهم فقرر الموسوى و
عصبته بعد شيوع الانباء و اصدار الاوامر بإغلاق المجال الجوى الامريكى و بدء التحقيق فى قوائم الركاب
لجميع الطائرات التى كان من المفترض ان تكون طائرة فى نفس وقت الهجمات المتزامنة القيام بالفرار و
لكن بطريقة اثارت انتباه الجميع حتى انه و عصبته وجدو سيارتهم فى المرآب فى وضع يصعب اخراجها
فتركوها و فروا بسيارات تاكسى و على الفور توجهت السلطات لمكان السيارة الخاصة بالركاب الفرين
وفقا لكشوف المرآب فوجدت بها اسماء مجموعة من خمسة وعشرين شخص عربى و أوراق اقامة فى فندق
معا و اوراق بها منشورات تحريضية على قتل كل من لا يدين بدين المحمدية و آيات من كتاب المحمديين
القرآن تحرض على قتل كل من لا يدين بالمحمدية و كتاب عن كيفية خطف الطائرات و بعد أيام إكتشفوا ان
تسعة عشر من الخمسة و عشرين شخصا كانو موجودين على قوائم ركاب الطائرات الاربعة و ان الستة
الباقين و منهم زكريا موسوى كانو على قوائم ركاب الطائرة التى لم تقلع لعطبها و على الفور تم البحث
على صور للمطلوبين الستة و نشرها فى كل مكان و تأكد ان خمسة منهم قد استطاعوا الفرار خارج الولايات
المتحدة فعلا و ان السادس لا يزال بها و هو زكريا موسوى الذى قبض عليه يوم 1أكتوبر عام 2001
في مينيسوتا في الولايات المتحدة




و كانت المفاجئة التى شلت هيئة قضاة المحكمة فى ايامها الاولى فى يناير عام 2002 هى اصرار

الموسوى على الاعتراف بالجرائم الستة التى إتهم بها و بمنتهى الفخر و رفضه قيام اى محامى بالدفاع

عنه حتى ان قضاة المحكمة داخلهم يقين ان الرجل مريض عقليا و أحالوه للجنة من كبار خبراء الطب
النفسى للتأكد من سلامة قواه العقلية و ما اذا كان من الممكن الاعتداد بهذا الاعتراف الذى تبرع بها المجرم
و قد أكدت اللجنة سلامة قواه العقلية فأعطى القاضى برينكيما للموسوى أسبوعاً للتفكير في التراجع
عن اعترافاته بأنه مذنب و بعد الاسبوع تراجع الموسوى عن اعترافاته التى تبرع بها زاعما انه لا يمكن
له ان يعترف لأن ذلك خيانة لأبيه الروحى اسامة بن لادن و قال أنه عضو بتنظيم القاعدة وأنه تعهد بالولاء
لأسامة بن لادن. ولكنه اضطر فى مرحلة اخرى الى الاعتراف مرة أخرى بجرائمه مجبرا بعد ان ظهرت
الادلة الدامغة و الشهود و كانت دولة الامارات العربية المتحدة قد قبضت على احد مواطنيها و هو العنصر
الارهابى المجرم عبد الرحيم النشيرى احد مسؤولى تنظيم قاعدة الجهاد المحمدى المشاهير و قدمته
للولايات المتحدة كشاهد رئيسى فى القضية ضد موسوى بعد ان اخطرت العديد من اجهزة الاستخبارات
الغربية الامارات بوجود النشيرى الذى كان بعد تسليمه اول الشهود على علاقة الموسوى بالمجموعة و
مصدر هام للمعلومات لهيئتى القضاه و الملحفين




من جهة اخرى و بمراجعة كشوف التحرى عن المكالمات الهاتفية قٌبض على طالب قطرى إسمه على صالح

كحلة المرى فى بيوريا بولاية الينوى كان قد اعتقل كشاهد هام فى تحقيق بشأن هجمات سبتمبر ايلول من

العام الماضى و إتهم بالكذب فيما يخص مكالمات هاتفية اجراها مع زكريا موسوى مما اضطره لكى يحول
نفسه الى شاهد فى القضية ان يدلى معلومات خطيرة عن كيف استطاع الموسوى تجميع المجموعة
الارهابية التى قامت بالعملية و كيف اختار محمد عطا المصرى الجنسية رئيسا للمجموعة الارهابية و
كيف استغل موسوى هذا الطالب القطرى فى استجلاب المال اللازم من امراء تنظيم قاعدة الجهاد المحمدى
فى الخليج و قال المرى فى شهادته انه كان يسعى للحصول على درجة الماجستير فى انظمة معلومات
الكمبيوتر من جامعة برادلى فى مدينة بيوريا. وأعتقل فى 12 من ديسمبر كانون الاول الجارى كشاهد هام.
و إعترف بصحة التسجيلات التى قدمتها الشرطة و ظهر فيها المرى اجرىو هو يجرى بضعة مكالمات بين
شهرى سبتمبر ايلول ونوفمبر تشرين الثانى من العام الماضى على رقم استخدمه مصطفى احمد الذى ورد
اسمه كمتامر شريك هارب خارج الولايات المتحدة ل زكريا موسوي و كان فى مجموعة الطائرة الخامسة
التى ادى عطبها الى افشال الضربة الخامسة للتنظيم الارهابى .




و أعترف المرى بمعلومات أخرى خطيرة ضد موسوى منها ان المختطف عطا قائد المجموعة التى

شاركت فى الهجمات قد ارسل اموالا الى احمد واجرى مكالمات على نفس الرقم الذى استخدمه المري.

وزعمت الدعوى ان المرى سمح لرجال مكتب التحقيقات الاتحادى بتفيتش جهاز الكمبيوتر الخاص به




و كان رجال مكتب التحقيقات عثروا فى بيت المرى على وثيقة تضم قائمة بارقام بطاقات ائتمان مسروقة

ودعوة مكتوبة باللغة العربية لمؤازرة اسامة بن لادن وصورا لهجمات سبتمبر. وقالت الدعوى ان محللين

عثروا على مواقع مختارة على شبكة الانترنت تقدم معلومات تتعلق بمواد خطرة واسلحة واجهزة اقمار
صناعية. وكان هيئة محلفين كبرى بمانهاتن قد اتهمت المرى فى وقت سابق من هذا العام بحوزة 15 رقما
او اكثر لبطاقات ائتمان بغرض اجراء معاملات غير قانونية مما أجبره على الاعتراف لتحويل نفسه الى
شاهد فى القضية.




و من المعروف ان الجرائم الستة التى ادين بإرتكابها العنصر الارهابى زكريا موسوى راح ضحيتها ما بين

ثلاثة آلاف و خمسة آلاف شهيد تم قتلهم بهذه الصورة المحمدية العشوائية بلا شفقة و لا رحمة لمجرد

امتناعهم عن اعتناق دين المحمدية الذى يدين به زكريا موسوى و سائر اعضاء تنظيم قاعدة الجهاد
المحمدى الارهابى ذلك ان رسول المحمدية كان قد خاطب أتباعه قائلا ما وروى أبو هريرة "أن رسول الله
صلى الله عليه واله وسلم قال : "" امرت أن اقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله ، فمن قال لا إله إلا الله
عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه ، وحسابه على الله "" صحيح البخاري باب قتل من أبي قبول الفرائض
الجزء 8 ص 50 ، ورواها مسلم أبو داود وابن ماجة والترمذي والنسائي وأحمد والطيالسي" مما دفع اتباع
محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف لإرتكاب تلك الافعال الشنيعة وكان تمكن السلطات
الامريكية من الحصول على هذين الشاهدين كارثة على رأس موسوى جعلته غير تكتيكاته من محاولة
ادعاء الجنون بالتبرع بالاعتراف ظنا منه ان عدم وجود ادلة لدى السلطات سيجعل اعترافه امام المحلفين
كنوع من هزى الجنون و لكن وفرة الدلائل المادية و الشاهدين جعلته يحاول اطالة امد المحكمة بطرد فريق
الدفاع بإصرارا و رفض تعيين غيره و اصراره على الدفاع عن نفسه رغم عدم اجادته الانجليزية ثم تقدم
بعدة شكاوى ضد هيئة المحلفين بحجة ان عدد الموظفين الحكوميين بهم اكبر من ان تحتمله اعصاب رجل
مسلم؟




ثم طالب بمحاكمته فى نيويورك و ليس فى ألكساندريا و زعم انهم يفعلون به نفس ما فعلوه بالزميل

تيموثي ماكفي مفجر اوكلاهوما العنصرى الملحد الذي نقلت قضيته من اوكلاهوما الى دنفر و كان هذا هو سبب الحكم عليه بالاعدام من وجهة نظر زميله فى العداء للمسيح الموسوى ؟؟؟؟؟؟؟؟( اى ان نقل القضية هو سبب الحكم و ليس الجريمة نفسها !)

و بالطبع احيلت شكاواه كلها للتحقيق مما عطل سير القضية و لكن لكل شيئ نهاية وفى تلك النهاية ثبت

عدم منطقية شكاواه و ان غرضها فقط تعطيل اجراءات التقاضى و بالفعل و فى العام الماضى حكمت هيئة

المحلفين بأدانة موسوى بالاجماع و بقى فقط هذا الاجراء الذى يجرى هذه الايام بمدينة الكساندريا حيث
يجب على هيئة القضاه قبل ان ينطقوا بالحكم ان يستفتوا هيئة المحلفين فى السماح لهم بإدراج عقوبة
الاعدام فى جدول العقوبات من عدمه و هو اجراء شكلى و لقد كان مثيرا للشفقة ان ام الموسوى و عائلته
حضرت من المغرب و فرنسا اليوم و قد تجردت امه من الحجاب و ارتدت فستان لونه بنى فاتح و قبعة
غربية كافرة على رأسها بدلا من الحجاب و اعترفت لوسائل الاعلام بأن ابنها ارهابى قاتل مجرم و لكنها
ترجو المحلفين ان لا يسمحوا بإدراج عقوبة الاعدام ضمن العقوبات التى تستطيع هيئة القضاة استخدامها
ضد موسوى لأنها ليس لديها غير ولد واحد و بقية من أنجبت بناتا فلو كانوا ولدين فلا مانع من إعدام
احدهم و لكن هو ولد واحد اذا أٌعدم فستعيش مع بناتها دون رجل؟؟؟ [[منطق غريب و لكن لا تجادل و لا
تناقش فالمرأة التى تسببت بتنشأتها لهذا الكائن المحمدى على صحيح الديانة المحمدية فى كارثة كبرى
للانسانية جمعاء راح ضحيتها 5000آلاف انسان تظهر اليوم متجردة من حجابها و نقابها معتمرة بالقبعة
الغربية الكافرة و تبكى تماما كالبشر و لا تجادل و تناقش يا أخ]]




وقد تستغرق هيئة القضاة فى قضية الموساوي ثلاثة أشهر اخرى فى المدولات قبل ان تنطق بالحكم العقابى

ضد المدان و لا نقول المتهم فهو محكوم بإدانته بالفعل. وسيعمل محاموا الدفاع عن موساوي على تقديمه

للقضاة أثناء مداولاتهم حول مقدار العقوبة قبيل النطق بالحكم العقابى على انه شخص تم التغرير به بسبب سوء
التربية التى تلقاها من أهله أى انه ضحية مسكينة لأهله




هذا ومن المنتظر أن يشهد هذه المحاكمة أكثر من خمسمائة من أقارب ضحايا هجمات الحادي عشر من

سبتمبر وذلك بواسطة دائرة تليفزيونية مغلقة في قاعات محاكم موجودة في مانهاتن بنيويورك ومدن أمريكية

أخرى و قد صرح عدد كبير من اهالى الضحايا فى البرجين و وزارة الدفاع بانهم احتاجوا كل تلك السنوات
حتى يستطيعوا ان يتغلبوا على احزانهم و يستجمعوا اعصابهم ليشاهدوا المحاكمة أى ان موسوى هو
الذى ساعدهم على التمكن من حضور الجلسة فى النهاية بإستغلاله لكل حيلة لإبطاء اجراءات التقاضى.

انسانٌ غلبان
04-04-2006, 03:25 PM
http://www.alarabonline.org/data/2002/12dec/24dectue/965p.jpg
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41412000/jpg/_41412594_moussaouiafp203b.jpg
الارهابى زكريا موسوى
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40113000/jpg/_40113117_reidincourt_ap203b.jpg
الارهابى المحمدى ريتشارد ريد

http://www.amin.org/cartoon/2005/oct/sab/big/oct-7.jpg
قبيل منتصف ليلة الامس توصلت هيئة المحلفين العليا للمحكمة العليا بمدينة ألكساندريا و التى كانت مستمرة فى التعامل القضائى فى قضية العنصر الارهابى المغربى الجنسية زكريا موسوى 37 عاما ألى الاجابة على تساؤل معين طلبت المحكمة الجنائية بمكدينة ألكساندريا معرفة اجابته و التساؤل هو هل من حق المحكمة الجنائية بعد ان حكمت بالفعل و منذ شهور طويلة بإدانة الموسوى ان تعتبر الحكم بالاعدام أحد الاحكام التى من الممكن نظريا معاقبة الموسوى بها؟ حيث كان موسوى قد حُكٍم بإدانته بالفعل على يد هيئة المحلفين العليا لمحكمة ألكساندريا الجنائية بعدة جرائم أهمها الشروع فى قتل أكثر من ألف مواطن أمريكى على رأسهم الرئيس الامريكى جورج بوش و زوجته و بنتيه و نائب الرئيس الامريكى ريتشارد تشينى و زوجته و أكثر من 500 موظف بهيئة موظفى البت الابيض و أكثر من مئتى راكب بالطائرة التى كان مزمعا ان يخطفها لتنفيذ هذا العمل الجهادى الاستشهادى الفدائى المحمدى لولا العناية الإلهية التى عطلت الطائرة قبل اقلاعها مما حال بينه و بين جريمته الشنعاء و أوقعه فى يد العدالة
و الجريمة الثانية فى سلسلة الجرائم فكان الاشتراك فى مؤامرة كان من نتيجتها إبادة أكثر من خمسة آلاف مواطن أمريكى مدنى برئ و تكبيد الإقتصاد العالمى خسائر أكثر من ثلاثمئة بليون دولار
بالاضافة لسلسلة طويلة من الجرائم من نوعية الاشتراك فى تنظيم ارهابى معادى للانسانية و من نوعية دخول الولايات المتحدة بصورة غير شرعية و من نوعية تهريب الاموال القذرة و غسيل الاموال و مخالفة قوانين الامن الامريكية و ..................................
و قد قررت هيئة المحلفين العليا للمحكمة الفيدرالية العليا لمدينة ألكساندريا بأن من حق قضاة المحكمة الجنائية بمدينة ألكساندريا إعتبار الحكم بالاعدام هو أحد الخيارات المطروحة أمامهم عن تحديد العقوبات التى ستفرض على المجرم المحكوم نهائيا بإدانته المغربى المحمدى زكريا موسوى
و بالطبع هذا الحكم الاجرائى الذى أتى بعد انتهاء المحاكمة الجنائية بالفعل اتى ليقودنا الى آخر حلقة فى السلسلة الطويلة من التحقيقات العدلية و و اجراءات التقاضى الجنائية و التى انتهت بحكم هيئة الملحفين فى المحكمة الجنائية بإدانته مما ألجأ هيئة قضاة المحكمة الجنائية الى اللجوء للمحكمة العليا للحصول على قرار بالسماح لهم نظريا بإعتبار العقوبة بالاعدام احدى العقوبات التى يمكن معاقبة المجرم المدان زكريا موسوى بها و بالفعل حصلت هيئة قضاة المحكمة الجنائية على هذا الحكم الذى يفوضها فى اختبيار العقوبة المناسبة للمجرم المحمدى الجهادى الاستشهادى زكريا موسوى على جرائمه الشنعاء
و بينما حاول الدفاع من البداية تصوير زكريا موسوى امام هيئة محلفى المحكمة الاجرائية العليا على انه شخص مجنون غير ان سبق إصرار القاضى الجنائى فى بداية محاكمته جنائيا على عرضه على خبراء الطب النفسى الذين اقروا بمسئوليته عن افعاله جعل هذا المسلك من المحامين مسلكا يائسا بائسا ثم بدأوا يصورونه بعد ذلك على انه مجرد شخص جاهل قام تنظيم القاعدة بخداعه و التغرير به غير ان الموسوى خزل محتميه عندما صرح بأنه لو عاد به الزمان للخلف لما امتنع عن القيام بجريمته حال عرض تنظيم القاعدة عليه ارتكاب تلك الجريمة و أنه ما كان سيتراجع ابدا و يخبر السلطات الامنية بخيوط المؤامرة المحمدية قبل حدوثها مما أوصل هيئة المحلفين لإستقرار اليقين لديهم على ان الموساوي يستحق الإعدام ليس فقط لشروعه فى ارتكاب جريمة بنفسه كان من شأنها قتل ألف مواطن أمريكى على رأسهم الرئيس الامريكى جورج بوش و زوجته و بنتيه و نائب الرئيس الامريكى ريتشارد تشينى و زوجته و أكثر من 500 موظف بهيئة موظفى البت الابيض و أكثر من مئتى راكب بالطائرة التى كان مزمعا ان يخطفها لتنفيذ هذا العمل الجهادى الاستشهادى الفدائى المحمدى بل أيضا لكونه قد كذب لإخفاء مؤامرة الحادي عشر من سبتمبر حين قبضت عليه السلطات الامنية لمدة يومين فقط قبل الحادى عشر من سبتمبر بأسابيع بتهمة مخالفة قوانين الاقامة فى أمريكا و سألته اذا كان يعلم أى شيئ عن مؤامرة محمدية ضد أمريكا يمكن احباطها فأنكر . كل هذا أفشل مساعى هيئة الدفاع عن موسوى فى الادعاء بإنه ليس مذنبا لأنه لم يشارك في عمليات التفجير لأن طائرته تعطلت قبل ان يخطفها .فجريمته لم تكن الشروع فى تلك العملية فقط بل الجريمة الاخطر كانت فى امتناعه قبل 11 سبتمبر بأسابيع و بالتحديد فى 16 أغسطس 2001، عن اعطاء السلطات المعلومات التى تمكنها من منع تلك الجريمة قبل حدوثها فقد كانت لديه الفرصة عندما وجه له هذا السؤال من السلطات قبل الجريمة بأسابيع
فبدأ دفاع موسوى يتخبط بيأس و يتلو ترهات غبية من نوعية ان السلطات الامريكية كان لديها بعض الشكوك و مع ذلك لم تستطع ان تمنع الجريمة و كذلك لو كان موسوى اعترف لسلطات الهجرة بخيوط المؤامرة كانت ستفشل سلطات الامن ايضا فى منع الجريمة و كان من أبلغ عنه سلطات الهجرة هو أستاذه فى علوم الطيران الذى لاحظ الى اى حد يدرس موسوى بجد طرق توجيه الطائرت و هى طائرة فى الجو دون ان يعطى ادنى اهتمام بكيفية الهبوط بالطائرة بالمرة مما أثار مخاوفه من ميوله الاستشهادية المحمدية
و لكن كل إدعاءات الدفاع كان مردود عليه بان المعلومات التى كانت لدى الولايات المتحدة عن استعداد تنظيم القاعدة لضرب ابراج امريكية بالطائرات و التى حصلت عليها اجهزة الامن الامريكية من اجهزة الامن الاسرائيلية لم تكن معلومات محددة بل كان اغلب ظن محللى الامن الامريكيين ان المعلومات تتحدث عن ضرب ابراج امريكية فى غرب افريقية او فى اندونيسيا و ماليزيا وبالفعل تم تشديد الرقابة المخابراتية فى مطارات اندونيسيا و ماليزيا و كوت دى إفوار
و بعد سلسلة الفشل فى البحث عن نظرية يقوم عليها الدفاع عن المجرم المحمدى قرر موسوى الاستغناء عن المحامين و قام ليدافع عن نفسه فتمسك طوال مرافعته بأنه قبض عليه و لم يكن قد ارتكب بيده أى جريمة (( لأن العناية الإلهية عطلت طائرته قبل اقلاعها و ليس لأنه قرر التراجع عن ارهابه )) و بالتالى المحكمة تحاكمه على نياته التى بقلبه و مخططاته التى بعقله و لا يمكن لمحكمة ان تحاكم الناس على افكارهم و نياتهم و لكنه و بصورة مثيرة للعجب اعترف فى نفس المرافعة بأنه كان يتمرن على قيادة الطائرات المدنية و خطفها لسنوات بغية القيام بهجوم على البيت الأبيض مستخدما في ذلك طائرة ركاب مختطفة يوم 11 سبتمبر 2001
وقال الموساوي إن ريتشارد ريد البريطانى [[ للتذكرة : ريتشارد ريد مواطن بريطانى أعتنق الديانة النكاحية فى المملكة المغربية و أسمى نفسه طارق حجى و حصل على الجنسية المغربية الملكية و تم استضافته بعد اعتناقه للنكاحية فى القصر الملكى المغربى؟ ثم انضم لتنظيم القاعدة و حاول القيام بعمل انتحارى فى طائرة امريكية متوجهة من المغرب الى الولايات المتحدة غير ان احد الركاب الامركيين إشتبه فيه لمحاولته خلع حذائه عدة مرات و قام بالاعتداء عليه بالضرب و تكبيله بالحبال فى كرسيه الى حين الوصول لامريكا وسلمه للسلطات التى وجدت أن حذائه حذاءا ناسفاً محمدياً]] كان سيرافقه في عملية الهجوم على مقر الرئاسة الأمريكي وإنهما كانا ينويان تنفيذ هجوم باستخدام طائرة خامسة. غير ان ريد استطاع الهرب للمغرب بعد فشل العملية ليعود بعدها بشهرين فقط لا غير مرة اخرى الى الولايات المتحدة ليحاول من جديد ارتكاب نفس الجريمة بطائرة اميريكان اير لاينز فى 14 ديسمبر من نفس العام و لكن هذا المواطن الامريكى الصليبى الملعون اشتبه فيه و قبض عليه و كبله بالحبال؟
و تجدر الإشارة إلى أنه بعد القبض على البريطاني المولد ريتشارد ريد المغربى الجنسية قد حكم عليه بالسجن مدى الحياة في يناير عام 2003.
و كان الدفاع قد فوجئ بمفاجئة سارة عندما تصيد حرف من شهادة احد عمال الاطفاء الشهود الذيى كانوا يشهدون امام هيئة المحلفين بما حدث فى البرجين فإذا به يقول انه اجتمع بالمدعى العام ليراجع شهادته معه قبل المحاكمة و قد حاول ان يستغل الدفاع تلك النقطة ليوحى ان هناك مؤامرة تلفيق ضد المتهم و قد ثارت ثائرة الاعلام العربى على الفور و ظل يمنى القارئ العربى بقرب تبرئة الموسوى فى حين ان الموسوى قد سبق الحكم عليه حكم نهائى بالادانة و ان هذه الجلسات جلسات اجرائية ليست لمحاكمة الموسوى بل لتحديد هل عقوبة الاعدام هى عقوبة مطروحة نظريا ام لا ؟؟ و حتى لو اعتبرت هيئة المحلفين ان قول الشاهد بأنه راجع شهادته مع المدعى هو تآمر للتلفيق و حتى لو حكمت لمصلحة المسوى فى القضية الاجرائية فإن موسوى لن يبرأ فقط سيحكم عليه بالسجن مدى الحياة بدلا من الاعدام؟؟ و لكن كالعادة الاعلام المحمدى عبارة عن منظومة جهل × جهل جهلاء يهيجون جهلاء و كانت الكارثة على الاعلام العربى ان هيئة المحلفين ببساطة قررت اسبعاد هذا الشاهد من القضية دون ان تكون كلمة تافهى كالتى زل بها سببا فى أعتقادها بأن هناك اى مؤامرة ضد متهم معترف بالفعل بكل جرائمه و يكرر فخره التام بها؟؟؟ و كالعادة كما سارعت وسائل الاعلام العربية لنقل زلة اللسان و التوقعات المحمدية الايجابية منها تجاهلت تلك الوسائل تماما خيبة توقعاتها و امتنعت عن النشر فى الموضوع
و للمرة الثانية نقول... وداعا موسوى

انسانٌ غلبان
07-04-2006, 10:48 AM
http://www.picfury.com/m/img/Grade20052020September20112020Sasha20Kuznetzov2-1.jpeg
http://www.loc.gov/exhibits/911/images/01705r.jpg

بدأت اليوم جلسات المداولة لهيئة القضاة العليا للمحكمة الجنائية لمدينة الكساندريا و التى تهدف لقيام قضاة الهيئة العليا لتلك المحكمة بتقدير مقدار العقوبة التى يجب ان يحكمون بها على المجرم الارهابى ابن محمد ابن عبد اللات ابن عبد المطلب ابن هاشم ابن عبد مناف المغربى الجنسية زكريا موسوى الذى حكمت هيئة المحلفين بالفعل بأدانته حكما نهائيا و انتهت اجراءات اطلاق يد القضاه فى تقدير العقوبة بدون حد اقصى حتى لو وصلت للاعدام بعد صدور حكم المحكمة الفيدرالية العليا بأحقية القضاه الجنائيين فى تلك القضية نظريا فى النطق بعقوبة الاعدام
و كان الادعاء فى المحكمة قد طلب من القضاة الاستماع لشهادة رودولف جوليانى عمدة نيويورك وقت حدوث المذبحة المحمدية فى نيويورك كما كما استدعى ايضا للشهادة ضد موسوى اقرباء بعض الضحايا و بعض المارة الذين رأوا الاحداث بعيونهم و بقوا على قيد الحياة
و فى صباح اليوم بالتوقيت المحلى ذهب رودولف جوليانى ليتحدث بصراحة لهيئة القضاة عن مشاهداته المفزعة يوم المذبحة المحمدية
فقال جوليانى و هو متأثرا انه لم يكن يصدق ان الناس من الممكن أن تأتيهم الشجاعة ليقفزوا من شبابيك البنايات العالية عند التعرض للخطر و أنه كان يظن ان من يقول بإمكانية حدوث ذلك شخص مبالغ جدا و لكنه رأى هذا بعينيه يوم 11 سبتمبر بفضل الارهابى المجرم زكريا موسوى و اتباعه. وأخبر جولياني المحلفين ان صورة اثنين ممن قفزوا من بناية مركز التجارة العالمية ممسكين بأيدي بعضهما البعض لا زالت تلازمه،وقال جولياني في معرض وصفه للحادث:"لقد جمدني المشهد، جمد مشاعري وشل تفكيري للحظات".
و كانت المحكمة العليا الامريكية بمدينة الكساندريا قد حكمت بالامس فقط بالاستجابة لمطلب الادعاء بأسماع القضاة الجنائيين شريط تسجيل المحادثات في قمرة قيادة إحدى الطائرات المخطوفة، والتي تحطمت في بنسلفانيا، في قاعة المحكمة و كانت القوانين الامريكية تمنع الاستماع لتلك الادلة الا اذا وافق اهالى الضحايا و لكن حكم المحكمة العليا مكن الادعاء من تجاوز ضرورة الحصول على موافقة أهالى الضحايا الذين قتلهم الارهاب المحمدى فى تلك الطائرة و حتى الان لا يزال هناك جدل قانونى حول ما اذا كان سيسمح للجمهور الحاضر للجلسة بالاستماع هو ايضا للشريط ام ان الحكم لا يسمح بالاستماع بدون موافقة اسر الضحايا لغير هيئة القضاة العليا للمحكمة الجنائية؟.
و يريد الادعاء أن يستخدم شريط التسجيل ليوضح للمحلفين الكيفية التي عومل بها الضحايا على يد المحمديين قبل ان يقتلوهم.
ومن المتوقع أن يعود الدفاع عن موسوى على اسطوانة ان الموسوى مريض نفسيا و عقليا و غير مسئول عن افعاله فى محاولة يائسة بائسة لتخفيف الحكم عليه رغم ان لجنة الخبراء النفسيين و العقليين اكدت ان الموسوى المعترف بجريمته و المحكوم بإدانته مسئول عن كل افعاله
بينما تحاول ام الموسوى ان تطلب الاستماع لها قبل النطق بالحكم لتروى روايات عن طفولة موسوى البائسة فى المغرب على امل ان تستدر بدموعها عطف القضاة على ابنها المجرم القذر
قريبا جدا سنقول للموسوى وداعا بصورة نهائية.

Maya
07-04-2006, 02:39 PM
http://img239.imageshack.us/img239/3389/captsgegwx65070406092334photo0.jpg

------------------------------

كان الإرهابي المحمدي المجرم زكريا الموسوي بلحيته القميئة وشكله المقرف المثير للاشمئزاز هادئاً في قاعة المحكمة طوال فترة الجلسة لكن الابتسامات الشيطانية كانت ترتسم على وجهه كلما عرضت صور الطائرات وهي تصطدم ببرجي التجارة العالمية ، وكانت ابتسامة الحقد والإجرام ترتسم على وجهه وهو يرى الصور التي تحدث عنها عمدة نيويورك السيد جولياني عن الأشخاص المساكين الذين قفزوا من طوابق مرتفعة جداً كردة فعل ومحاولة يائسة لإنقاذ حياتهم ، لكن الموسوي لم يرق قلبه لما شاهده ولما سمعه فقلبه المحمدي المجرم المليء بعبارات و هلوسات الشيطان ورسوله الإرهابي جمدت كل ذرة إنسانية في كيانه ( هذا إن وجدت بالأساس ) .....

ولم تنتهي تصرفات الإرهابي الموسوي عند هذا الحد فلم تكد تنتهي جلسة المحكمة حتى هب واقفاً مردداً إحدى هلوسات الشيطان ثم هتف بعد ذلك ( فلتحترق أمريكا ) ......

فهل بعد هذا تريدين يا أم موسوي إقناع الناس بأن ابنك تعرض لظروف قاسية في طفولته التي قضاها في أجواء عنف وعدم استقرار أدت لتحلوله إلى إرهابي ، وهنا تبدو فكرة هذه المرأة الشمطاء وفريق المحامين المرتزقة العاملين معها في غاية الحماقة فلو فرضنا أن كل رجل تعرض في طفولته للعنف والقسوة وعدم الاستقرار سيصبح إرهابي لوجدنا عالم اليوم يغص بملايين الإرهابيين في مختلف بقاع العالم ....

ولكن يا ترى هل هي مصادفة أن يكون الإرهابي الموسوي محمدياً ويتبع تنظيم قاعدة الشيطان ورسوله بقيادة أسد الشيطان الإرهابي بن لادن ؟ ، و هل هي مصادفة أنه لم نسمع يوماً عن إرهابي هندوسي يخطف الطائرات ويريد تفجيرها في دول بعيدة عنه آلاف الكيلومترات أو عن إرهابي بوذي مثلاً يحشو المتفجرات في حذائه ويريد تفجير طائرة ركاب مدنية ، يمكن لأي غبي في الدنيا أن يتابع مدى الشقاء والبؤس والعنف المنزلي والاجتماعي الذي يعيشه أطفال الهند والصين وعدد من دول آسيا منذ عشرات السنين وحتى اليوم ، فلماذا لم يصبح أولئك إرهابيون يريدون تفجير الطائرات ؟ أعتقد أن الجواب عندك يا تانت أم زكريا وعند ابنك فأرجو أن تسأليه لما أراد أن يفعل ما كان يخطط له وما الذي كان ينتظره لو انه نجح في الشهادة في سبيل اللات ( ملاحظة يا أم زكريا لا أعرف فعلاً إن كان سيحدثك بالتفصيل الممل عن المكرمات والامتيازات و حور العين التي وعده بها أسياده والتي كان سيحصل عليها في جنة الشيطان لو نجح في شهادته ) .

Yes_Or_No
07-04-2006, 05:07 PM
جميل جداااااااااااااااااااااااااااااا موضوع شيق جداااااااااااااااااااااااااااااااااا

انسانٌ غلبان
08-04-2006, 05:28 PM
بعد هذا تريدين يا أم موسوي إقناع الناس بأن ابنك تعرض لظروف قاسية في طفولته التي قضاها في أجواء عنف وعدم استقرار أدت لتحلوله إلى إرهابي ،


ما هذا الاصرار الارهابى المحمدى على خداعنا
ظروفا قاسية؟؟؟ عن اى ظروف قاسية تتكلم أهى الظروف التى جعلتها ترتدى النقاب الارهابى الاسود و تنشئ ابنها على المحمدية الارهابية
أم هى الظروف التى جعلتها تتجرد من نقابها الاشهب و ترتدى بالطو بلون "بييج" و قبعة اسبانية ؟؟؟؟؟ و تظهر على كاميرات التليفزيون انها سينيورا / جرانيتا موسوى
أهى تلك الظروف التى جعلتها تجبر ذلك الطفل على ان يحفظ آية تقول" جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم"- المائدة: 33 لقد وقفت الدكتورة وفاء سلطان الطبيبة النفسانية المشهورة تتساءل امام الانسان القرد (ابراهيم الخولى) ما هى الشخصية التى ينشأ عليها انسان تم اجباره فى طفولته على ان يحفظ و يستظهر جملة تقول "جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم"- المائدة: 33 فلا داعى اذا لأن نتساءل لماذا كل ارهابى فى العالم هو محمدى


كانت الابتسامات الشيطانية ترتسم على وجهه كلما عرضت صور الطائرات وهي تصطدم ببرجي التجارة العالمية ، وكانت ابتسامة الحقد والإجرام ترتسم على وجهه وهو يرى الصور التي تحدث عنها عمدة نيويورك السيد جولياني عن الأشخاص المساكين الذين قفزوا من طوابق مرتفعة جداً كردة فعل ومحاولة يائسة لإنقاذ حياتهم ، لكن الموسوي لم يرق قلبه لما شاهده

لو كانت المسألة هى ظروف قاسية تعرض لها فى طفولته لنشأ انطوائى خجول جبان مزعور أما الارهابى فهو شخص تمت تنشئته منذ الحظة الاولى فى ولادته على ان الوسيلة الوحيدة لنيل الصبايا الحور و الشرب من انهار الخمر هى تفجير ينابيع انهار الدم البرئ على الارض
كيف يرق قلب شخص تمت تنشئته على حفظ جملة تقول ""جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم"- المائدة: 33 ؟؟؟؟

فلم تكد تنتهي جلسة المحكمة حتى هب واقفاً مردداً إحدى هلوسات الشيطان ثم هتف بعد ذلك ( فلتحترق أمريكا ) ......
و هلوسات الشيطان عن رسوله الإرهابي جمدت كل ذرة إنسانية

هذا السلوك الذى تتعجبين له يا أختى الفاضلة فى اسم الرب هو سلوك طبيعى جدا للمحمدى عابد الشيطان فمن الاشياء التى كان المراسلين الاجانب فى مصر يتعجبون لها هو وقع حكم الاعدام على الرهابيين قتلة السادات فقد لاحظوا ان لدى هؤلاء الارهابيين عقيدة دامغة ان محمد سيقوم من قبره فى مكة و يمسك بسيفه و يصطحب معه صلاح الدين الايوبى بسيفه لينقذهم من حبل المشنقة و لاحظ المراسلين الاجانب اثناء محاكمة ابناء الارهابى السادات الذين قتلوه انهم يدخلون مقر المحكمة فى حالة من الحماس و السعادة و التهليل و هم يهتفون ان الحبيب المصطفى و صلاح الدين الايوبى سيظهران لهم الان فى المحكمة ليذبحا كل من في مقر المحكمة و يحرروهم و بعد انتهاء الجلسة يؤكدون ان الحبيب المصطفى و صلاح الدين سيظهران فى الطريق ليدمرا السيارة المصفحة بسيفهما و يحررانهم

هل هي مصادفة أن يكون الإرهابي الموسوي محمدياً ويتبع تنظيم قاعدة الشيطان ورسوله بقيادة أسد الشيطان الإرهابي بن لادن ؟ ، و هل هي مصادفة أنه لم نسمع يوماً عن إرهابي هندوسي يخطف الطائرات ويريد تفجيرها في دول بعيدة عنه آلاف الكيلومترات أو عن إرهابي بوذي مثلاً يحشو المتفجرات في حذائه ويريد تفجير طائرة ركاب مدنية ، يمكن لأي غبي في الدنيا أن يتابع مدى الشقاء والبؤس والعنف المنزلي والاجتماعي الذي يعيشه أطفال الهند والصين وعدد من دول آسيا منذ عشرات السنين وحتى اليوم ، فلماذا لم يصبح أولئك إرهابيون يريدون تفجير الطائرات ؟

الاجابة ببساطة هى ان كل هؤلاء الاطفال لا يؤمنون بدين رسوله ارهابى و كل هؤلاء لا يحفظون عبارات تحريض على الارهاب منذ سن الثالثة مثل عبارة ""جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم"- المائدة: 33 ؟؟؟؟ تلك العبارة التى اثارت استغراب العالمة و الطبيبة النفسية العالمية الدكتورة وفاء سلطان و ما اثار استغرابها اكثر هو اصرار الاهالى المحمديين على تحفيظ اطفالهم فى سن الثالثة تلك الجملة المحمدية الارهابية

ولكن يا ترى هل هي مصادفة أن يكون الإرهابي محمدياً

السؤال مهم فشخص بريطانى مثل ريتشارد ريد نشا مثل اى بريطانى على ان امريكا هى ابنة بريطانيا على ان امريكا هى السند لبلاده الذى بذل أرواح ابناؤه لينقذ بريطانيا الام من السقوط فى الاسر النازى الرهيب
نشأ كأى بريطانى على ان امريكا هى الضمان لاستقرار و رخاء بريطانيا و هى الحليف الاقرب و الصديق الصدوق و ان العلاقة بين بريطانيا و امريكا هى علاقة الام بإبنتها و ليست علاقة مصالح إنها علاقة صداقة حقيقية و ليست تحالف وقتى يقوم على تبادل المصالح الاقتصادية مثلا و مع ذلك
عندما سقط ريتشارد ريد فى غياهب الضلال الارهابى المحمدى و آمن بالديانة النكاحية اصبح همه الوحيد فى هذه الحياة هى كيف يموت فهو يذكرنى بإرهابى مرة ارسل لنا فى منتدى قديم رسالة تهديد يقول فيها بمنتهى الفخر : ان حرصهم على الموت اكبر من حرصنا على الحياه؟؟؟؟
هل تعلمون لماذا كل هذا الحرص على الموت لان المحمدى اذا مات و هو يقتل غير المحمديين ففى هذه الحالة له حورُ و غلمان و انهار من الخمر ليس للسكر بل لذة للشاربين و تفاصيل كثيرة.........مخلة بالآداب العامة و خادشة للحياء

أعتقد أن الجواب عندك يا تانت أم زكريا وعند ابنك فأرجو أن تسأليه لما أراد أن يفعل ما كان يخطط له وما الذي كان ينتظره لو انه نجح يا أم زكريا لا أعرف فعلاً إن كان سيحدثك بالتفصيل الممل عن المكرمات والامتيازات و حور العين التي وعده بها أسياده والتي كان سيحصل عليها في جنة الشيطان لو نجح في عمليته

أعتقد ان حتى ارهابية مثل ام زكريا السنيوريتا /جرانيتا الموسوى سيكون عندها بعض الحياء الذى سيمنعها من رواية التفاصيل

جميل جداااااااااااااااااااااااااااااا موضوع شيق جداااااااااااااااااااااااااااااااااا

نشكرك على مشاركتنا النقاش فى هذا الموضوع الهام و نشكرك على تقديرك

انسانٌ غلبان
09-04-2006, 10:40 AM
http://news.bbc.co.uk/olmedia/1705000/images/_1708441_zacmum150.jpg
الارهابية والدة الاهاربى زكريا الموسوى بعد ان تجردت من النقاب الشرعى بناء على نصيحة المحامين المدافعين عن ابنها

فى تصريح عاجل للعنصر الارهابى المغربى /عائشة الوفى أم العنصر الارهابى الدولى المغربى المجرم المدان /زكريا الموسوى إنقلبت فيه عائشة الوفى فى مطالبها رأسا على عقب و طالبت القضاء الامريكىبإعدام ابنها المجمر / زكريا الموسوى [[ تعليق: يبدو انها يأست من محاولاتها المستميتة لمطالبة القضاء الامريكى بإتباع الرأفة مع ارهابييها الصغير اللطيف فقررت انها ستطالب بإعدامه على طريقة بيدى لا بيد عمرو أو يبدو ان عقلها الارهابى الصغير قد أوهمها انها عندما طالبت القضاء الامريكى بتبرءة ابنها ادانه فإذا طالبته بأعدامه ربما يفرج عنه فهى ينفذ عكس ما تطلبه]]
و قالت عائشة مبررة طلبها بإعدام ابنها فورا " ابني يعيش في جحيم ويفضل الموت على العيش في السجن "[[ تعليق بسيط منى: اذكر اننى قابلت مواطن مصرى كان مقيما بهولندا و تم ترحيله الى مصر و كان قد قبض عليه فى هولندا و حوكم بتهمة دخول هولندة بصورة غير شرعية و قضى عليه بالسجن خمسة سنوات ثم خيروه ما بين اعفاؤه من العقوبة مع ترحيله لبلاده مصر مع التعهد بعد العودة لهولندا ثانية او بقاؤه فى السجن الخمسة سنوات ففضل بقاؤه فى السجن الخمسة سنوات الا ان السلطات تجاهلت طلبه و افرجت عنه و اعادته عنوة لمصر و كان هذا الانسان يحكى تلك المغامرة بحضور امه فى بيته فقالت امه مستنكرة :تختار السجن يا إبنى؟؟؟؟ فقا لها : السجن فى هولندا ارقى و انظف من بيتنا هذا الف مرة و الاكل فى السجن الهولندى الذ من الفول و الطعمية الذين نعيش عليهما هنا و هومجانى أى ان السجن فى هولندا اقامة مجانية فى فندق خمس نجوم لمدة خمس سنوات و كانت اكبر عقوبة لى هى حرمانى من هذه المتعة]] ((هذه هى أحوال السجون فى الغرب يا أم زكريا فكيف تصفين السجن الامريكى بالجحيم اوليس السجن الامريكى انظف من جحور الطالبان فى جبال جنشير بأفغانستان؟ التى عاش فيها ابنك سنوات سعيدا يعاشر الثعابين و العقارب و يأكل الرمال؟؟ و لكن لا تجادل و لا تناقش يا انسان غلبان))

واتهمت عائشة الوفي القضاء الأميركي بالتلاعب قائلة إنه تم رفض شهادتى و شهادات اقاربه التى تبرءه حينما كان الوقت لا يزال يسمح بذلك،و الآن يقبلون الاستماع لشهاداتنا امام هيئة القضاه التى ستقدر مقدار العقوبة عليه فقط بعد ادانته؟؟؟؟ [[ تعليق بسيط منى: يأ ام زكريا فى جميع الانظمة القضائية فى العالم ترفض شهادات الاقارب و الام و الزوجة ذلك انها شهادات مجروحة بالتحيز و ان ما تفعلينه الان هو الادلاء بمشاعرك فى جلسة استماع لهيئة قضاه و لست تدلين بشهادة امام هيئة محلفين لانك مرفوضة كشاهدة انت و اقاربك و لكن من حقك الادلاء بمشاعرك فى جلسة الاستماع فمثلا فى جلسة الاستماع تلك تم الاستماع لشرائط التسجيل التى سجلت معاملة امثال ابنك من القتلة الاقذار للضحايا قبل قتلهم فى الطائرات رغم ان هذه الشرائط ليس دليلا ضد ابنك لان ابنك فر قبل ان يصعد لطائرته نتيجة تلفها قبل الاقلاع مباشرة و لكنها جلسة استماع فقط لمعرفة مشاعر الاطراف المختلفة بعد ان تم الحكم بالادانة فعلا و لم يبقى سوى النطق بمقدار العقوبة بواسطة هيئة القضاة و ليست هيئة الملحفين ]] كما رأت الارهابية عائشة الوفى أن المدعي العام كان يريد بأي ثمن مذنبا، وزكريا هو المذنب المثالي، على حد قولها. و يبدو ان عائشة الوفى غير فاهمة اصلا ان الذى حكم بإدانة ابنها هم هيئة المحلفين العيا و ليس المدعى العام
و فى النهاية لا نقول سوى وداعا موسوى

انسانٌ غلبان
14-04-2006, 09:01 AM
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/38302000/jpg/_38302169_ap_150reid.jpg
ريتشارد ريد البريطانى الذى إعتنق الديانة المحمدية فأصبح ارهابيا
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41558000/jpg/_41558860_court-ap-203body.jpg

موسوى كالثور الهائج لأول مرة بعد أت تأكد ان الرسول لن ينقذه


فقد أمس الارهابى المحمدى المغربى المجرم زكريا موسوى أعصابه لأول مرة فى قاعة المحكمة بعد أن احس لأول مرة أن ساعة الحقيقة قد آنت فعلا فصرخ فى هيئة قضاة المحكمة الجنائية التى تقدر كم عقوبته بعد ان حكمت منذ شهور هيئة محلفى المحكمة الجنائية بإدانته النهائية بالتهم التى وجهت اليه
فصرخ موسوى " لعنكم اللات جميعا،لعن اللات أمريكا بارك اللات في أسد المحمدية أسامة ( في إشارة إلى زعيم القاعدة أسامة بن لادن. ) ثم بدأ فى سباب المحامين المدافعين عنه و هو يصرخ بين الفينة و الأخرى اللات أكبر فقال عن هيئة الدفاع عنه أنهم كفرة لهم أهدافا خفية وراء توليهم القضية. و أه لم يخترهم فهو لم يكن يريد محامين أصلا و لكن المحكمة عينتهم هم بالذات للدفاع عنه لانهم كفرة و تساءل و هو يخبط قضبان قفصه برأسه موجها كلامه للقضاه " لماذا لم تعينوا محامى محمدى للدفاع عنى فأنا مأمور شرعا بعدم الثقة فى غير المحمديين لقد أردت أن أجد شخصا أثق فى دينه و حسن محمديته في قاعة المحكمة فهل هذا غير عادل؟؟؟
و يشعر المحامين المدافعين عن موسوى أنه بعصبيته المستجدة عليه و هزيانه و كلامه العنصرى و شتيمته النابية لهم يخدم نظرية دفاعهم عنه حيث يبني الدفاع نظريته فى الدفاع عن الموسوى على أساس إصابة موساوي بمرض عقلي خطير هو الذى دفعه للاشتراك فى جرائم الحادى عشر من سبتمبر .
أما الادعاء فقد انتهى من مرافعاته أمس مقدما للمحكمة تسجيلا لما جرى في طائرة "يونايتد آيرلاينز" قبل لحظات من تحطمها في ولاية بنسلفانيا في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001. وخلال التسجيل الذى استحصل على حكم من المحكمة العليا للسماح بسماعه دون موافقة اهالى الضحايا و قد أذيع على الملأ و سمع فيه صوت أحد خاطفي الطائرة وهو يأمر الركاب باللغة العربية بأن يلزموا الصمت. كما سمع صوت المراقبين الجويين وهم يحاولون الإتصال بالطائرة.كما عرض الادعاء توثيقا للخسائر في الأرواح والتي نجمت عن هجوم القاعدة على مبنى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، عندها صاح زكريا موساوي اللات أكبر اللات أكبر و العزة للات سنحرق البنتاجون كله في المرة القادمة و ضحك بطريقة حاقدة و هو يخبط رأسه فى قضبان قفصه
ويأمل الادعاء أن تؤدي تلك الأدلة إلى الحكم على موساوى بالإعدام.
ويقول محامو الدفاع إنه يتعين ألا يحكم المحلفون بإعدام موساوي لدوره المحدود في الهجمات، ولما يشيرون إليه من أدلة عن إصابته بمرض عقلي رغم ان تقارير خبراء الطب النفسى و العصبى أكدت انه مسئول عن أفعاله و اقواله . كما دفع المحامين دفعا غريبا جدا جدا حيث قالوا ان بإعدامه ستزيد العمليات الارهابية فى العالم ليس انتقاما له بل حبا فى الوصول لما وصل اليه من حور من ميراثه من نساء أهل النار و غلمان بيض اللحوم كاللؤلؤ المنثور ، هذا على حد تعبير المحامين حلم محمدى جميل يحلم به كل من يؤمن بالمحمدية و المحكمة بحكمها بالاعدام ستكون قد حققته له و هو لا يستحق ان تحقق له المحكمة حلم أنهار تقارير خبراء الطب النفسى النافية

كما يدفعون بأن المتهم يبالغ في تضخيم دوره. لأنه شخص مجنون مصاب بداء العظمة ؟؟؟؟ رغم ويأملون أن توافق المحكمة على أعادة استجواب الشاهد البريطانى الذىلا إعتنق المحمدية فتحول فورا الى ارهابى و المقصود ريتشارد ريد الذى اصبح مغربى الجنسية بإسم طارق حجى و كان ريد هذا او طارق من بين الاربعة الذين كان موسوى يقودهم و يجلس بهم فى مطار بنسلفانيا انتظارا لركوب الطائرة التى سيقتلون بها الرئيس جوروج بوش فى البيت الابيض غير ان الطائرة تعطلت ففروا و لكن ريد كان أكثر زكاء ففر الى المغرب و لكنه عاد بعد أقل من شهرين محاولا تنفيذ نفس العملية بمفرده و بحذاء ناسف ؟؟
و السر فى مطالبة محاموا الموسوى بإعادة استجواب ريد هو املهم فى محاولة ايجاد أى تتناقض و لو بسيط بين رواية ريد للتفاصيل جريمة الحادى عشر من سبتمبر و رواية الموسوى لها مما سيثير الشك اما فى مصداقية ريد(المحكوم بسجنه مدى الحياة) كشاهد أو سيثير الشك فى القوى العقلية لموسوى .
وتجمع تعليقات خبراء القانون الجنائى فى الصحافى الامريكية على ان الدفاع عم موسوى هو مهمة شاقة و شبه مستحيلة فالمتهم معترف و تفاصيل التهم رهيبة و اربعة من اعوانه شهدوا عليه .
وقال الموسوى فى تصريح لوكالة الانباء الفرنسية :"هذه هي فرصته الأخيرة للحصول على حكم بالموت حتى أدخل الجنة فورا !!!"
وكانت المحكمة العليا لمدينة ألكساندريا قد أعلنت بالفعل قرارها بأنه يجوز الحكم بالإعدام على موساوي.

هذا ويتابع المحاكمة العديد من أقارب الضحايا الذين سقطوا في الهجمات، ومنهم الذى يحضر جميع الجلسات مثل أبراهام سكوت الذي كانت زوجته جانيس على متن الطائرة التي ضربت مبنى البنتاجون.و الذى صرح ان اسباب حضوره الدائم هى انه اراد ان يتأكد ان الذين عذبوا زوجته سينالون عقابا لن يسمح لهم بتكرار تلك الفعلة من نساء امريكيات أخريات

انسانٌ غلبان
18-04-2006, 01:18 PM
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/38302000/jpg/_38302169_ap_150reid.jpg
ريتشارد ريد البريطانى الذى إعتنق الديانة المحمدية فأصبح ارهابيا
http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41558000/jpg/_41558860_court-ap-203body.jpghttp://news.bbc.co.uk/olmedia/1705000/images/_1708441_zacmum150.jpg

موسوى كالثور الهائج لأول مرة بعد أت تأكد ان الرسول لن ينقذه× العنصر الارهابى عائشة الوفى
لاول مرة فى حياتى أفهم ما معنى ان مصر رائدة و ان هى التى تقود افكار العالم العربى
ففى أكبر دليل ريادة مصر الفكرية للمحمديين جميعا وعلى ان المحمديين هم كائن واحد فى كل زمان و مكان فقد انتحلت العنصر الارهابى عائشة الوفى أم العنصر الارهابى زكريا موسوى صفة الحكومة المصرية التى تصف كل ارهابى يمارس جريمة ابادة عرقية ضد الاقباط بانه معتوه مجنون و زعمت ان ابنها الموسوى معتوه و أحضرت للمحكمة على نفقته الخاصة طبيبة عربية محمدية فرنسية الجنسية تزعم انها كانت تعالج الموسوى منذ طفولته من مرض جنون العنف العصابى و قالت انه كان يحب فتاة فرنسية مسيحية و أن أهلها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و أكرر ان أهلها منعوها عنوة من الزواج منه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟[[ تعليق بسيط منى: و كأن هذه الطبيبة المحمدية فرنسية الجنسية تتكلم عن أفغانستان و ليس فرنسا فتاة فرنسية تحب نٍكٍيح محمدى فهل تستطيع اسرتها منعها من الزواج به؟؟؟؟؟؟؟؟؟]] مما أدى لإنتكاسته فى العلاج و خاصة انه يميل الى العنف بطريقة فطرية منذ طفولته لذلك فهو مسكين غير مسئول عن كل تصرفاته الارهابية تجاه المسيحيين الذى تسببوا فى انتكاسته فى العلاج بسبب رفضهو تزوج احدى بناتهم المسيحيات له؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
و هنا يظهر كم التناقض التقوى الكاذب فى عقلية المحمدية الارهابية عائشة الوفى فهى تارة تطالب بإعدامه لان السجن هو جحيم بالنسبة له ثم تارة تسافر لفرنسا لاحضار شاهدة زور محمدية تقوية على نفقتها و نفقة عمو اسامة بن لادن لكى تشهد ان حادث تدمير مركز التجارة و البنتاجون و خطف ريتشارد ريد للطائرة بحذاؤه الناسف كلها حوادث فردية و ان المسوى ليس له اى اتجاهات فكرية او عقائدية او سياسية او دينية و ليس له اى ارتباطات تنظيمية و لم يسبق له ان ابدى رأيا فى اى شأن من شئون الحياة ؟؟؟؟ و انه معتوه غير مسئول عن تصرفاته و يعالج من العته منذ قبل ولادته بالف و اربعمئة سنة

صحيح مصر رائدة فى الفكر المحمدى الارهابى
هى دى مصر يا عبلة