المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المـــــــؤتمرات الدولية للأقباط


Messias
01-11-2005, 07:32 PM
المـــــــؤتمرات الدولية للأقباط
بقلم عزت اندراوس



المؤتمر الدولي الأول للأقباط يدعو للمساواة



فى يوم السبت 2/ 10/ 2004م أقيم فى مدينة "زيورخ" السويسرية على مدى ثلاثة أيام المؤتمر الدولي الأول للأقباط يدعو لحقوق المواطنة الكاملة ، برئاسة رجل أعمال المصري المقيم في سويسرا هو عدلي أبادير يوسف، وبمشاركة ممثّلين عن الجالية القبطية (التي يقدر الأقباط عددها بنحو مليون ونصف مليون شخص) من أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا وغيرها من دول العالم ، كما شاركت في المؤتمر شخصيات مصرية قبطية أخرى هم الأستاذ يوسف سيدهم رئيس تحرير صحيفة (وطني) التى تصدر فى مصر ، وأخرى مسلمة بينها المهندس سامي البحيري المقيم في الولايات المتحدة، ، بالإضافة إلى ممثلين عن منظمات حقوقية دولية معروفة ولها أنشطتها فى هذا المجال ، وهيئات مسيحية دولية أخرى ، فضلاً عن مراسلين صحافيين عرب وغربيين.
وقد تحدّث في المؤتمر الكاتب الأميركي المعروف "دانييل بايبس" الذي استعرض رؤيته الشاملة لطبيعة ومستقبل الحرب الدولية الراهنة ضد الإرهاب ، وقد حفلت محاضرة "بايبس" من توقعات غير متفائلة بشأن مستقبل مواجهة الإرهاب الإسلامى ، كما ألقيت في المؤتمر ذاته أيضاً، رسالة بعث بها العفيف الأخضر، الذي منعته حالته الصحية من المشاركة، دعا فيها إلى ضرورة منح حقوق المرأة والأقليات في البلدان العربية والإسلامية كاملة ، ومن خلال مبادرة ذاتية شجاعة ، وذلك قبل أن يتم فرضها على الدول المعنية بهذا الأمر من قبل المجتمع الدولي الذي لم يعد يتسامح مع الانتهاكات ولا التمييز والاضطهاد .

وألقيت أيضاً كلمات من كل من الدكتور جون إيبنر ممثل منظمة "التضامن المسيحي الدولي"، والدكتور بول مارشال، ممثل مؤسسة "فريدوم هاوس" الأميركية التي تنشر تقريراً سنوياً بشأن الحريات في العالم ، وقد تناول تقريرهم بالتفصيل كيفية إعداد تقرير "الحريات الدينية في العالم" الذي تصدره وزارة الخارجية الأميركية ، والصعوبات التي تواجه اللجنة معدة التقرير لصعوبة الحصول على المعلومات الدقيقة في هذا المضمار، خاصة في ظل التعتيم الإعلامي الذي تمارسه البلدان المستهدفة والإرهاب والتخويف ، فضلاً عن مخاوف الشهود من التحدث لأعضاء اللجنة.

وقد زعمت بعض الصحف المصرية الحكومية أن المؤتمر دعوات للتحريض على التدخّل الخارجي في الشؤون المصرية الداخلية ولكن قرارات المؤتمر اتسمت بالحوار الهادئ حول حقوق الأقباط المصريين ومطالبهم التي عبرت عنها توصيات المؤتمر وقراراته ، التي أكدت أنه ليس موجهاً ضد الإسلام ولا المسلمين ولكنه فقط المطالبة بحقوق مساواة اقلية داستها الأغلبية ، وليس ضد مصر ولا المصريين ، كما اتهمته بعض الأقلام التي اشتهرت بتأليب الحكومة وخلفياتها الإرهابية الإسلامية وإتصالتها الخفية بالجماعات الإسلامية المتطرفة التى تريد هدم مصر وإقتصادها ، بل أكدت التوصيات أن كل ما هو في صالح مصر والمصريين هو بالضرورة يصب باتجاه مصلحة الأقباط.
ومن جانبه أرسل ممدوح نخلة المحامي المصري، ومدير مركز الكلمة لحقوق الانسان بالقاهرة رسالة إلى المؤتمر هذا نصها :
أبعث إليكم بهذا الخطاب باعتباري مواطنًا من الدرجة الأولى يعيش في قلب القاهرة بخالص الحب راجيا لكم التوفيق ولمؤتمركم الموقر النجاح الذي كنت أتمنى المشاركة فيه لولا
أنني علمت بميعاده متأخراً فلم أتمكن من استخراج تأشيرة الدخول إلي سويسرا.
أولا : أود أن أقرر لكم إن الشعب المصري بعنصريه المسلمين والأقباط هو شعب طيب بالفطرة لم يكن يعرف التعصب مطلقاً إلا أن هذا المناخ الطيب قد تآكل كثيراً في السنوات الأخيرة نتيجة اختراق المذهب الوهابي الوافد من الجزيرة العربية لبلادنا الحبيبة في زمن الانفتاح، وكان نتاج ذلك عدم قبول الآخر وتكرار الاعتداءات الوحشية غير المبررة على الأقباط العزل ابتداء من حادث الخانكة الشهير عام 1972 مرورا بمذبحة الزاوية الحمراء عام 1981 ثم مجزرة أبو قرقاص والفكرية ومنشية ناصر وصنبو وطما والكشح عام ألفين ثم أحداث بني واللمس بالمنيا بمغاغة في المنيا (جنوب مصر)، وأخيرا اعتداءات جرزا بالعياط والشوبك بالصف (محافظة الجيزة جنوب القاهرة).
ثانيا : كنت أتمني عقد هذا المؤتمر في القاهرة لا سيما وانه يناقش موضوعات مصرية أصيلة وذلك لتوسيع رقعة المشاركين فيه والمقيمون في قلب الأحداث، ولا أظن أن الحكومة كانت تعترض عليه لأنها تسمح لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة بعقد مؤتمراتهم في داخل النقابات المهنية وغيرها من الأماكن والا نكون أصبحنا نكيل بمكيالين ونفقد مصداقيتنا.
ثالثا : أتمنى أن تخرج توصيتكم بموضوعية قابلة للتنفيذ، ولا تخشوا ابتزاز صحيفة صفراء أو وسيلة إعلامية رخيصة، فيجب أن تتضمن تلك التوصيات ما يلي :
1ـ تنقية القوانين من كافة المواد العنصرية التي تميز المصريين على أساس ديني.
2ـ إلغاء كافة القرارات الإدارية التي لا تتناسب مع روح العصر أو تغذي روح التعصب.
3ـ المطالبة بإعفاء الكنائس من رسوم المياه والكهرباء أسوة بالمساجد.
4ـ مساواة المساجد والكنائس وكافة المنشآت الدينية في عمليات البناء والهدم والترميم .
5ـ إذاعة شعائر قداس الأحد في التليفزيون المصري أسوة بشعائر الجمعة .
6ـ تطبيق قانون التمييز الايجابي والتي طبقته الولايات المتحدة عام 1964 بغرض إدماج الأقليات الملونة (السود) في الحياة السياسية والمدنية والذي كان من شأنه أن أصبح وزير الخارجية ومستشارة الأمن القومي من السو

http://www.elaph.com/Politics/2004/10/13428.htm راجع مجلة إيلاف



شهدت مدينة زيورخ السويسرية علي مدي ثلاثة أيام بدأت الخميس وانتهت أمس الأول السبت مؤتمرا تحت عنوان 'أقباط مصر.. أقلية تحت الحصار'
عقد هذا المؤتمر برعاية منظمة التضامن المسيحية الدولية التي ترأسها البارونة كوكس نائب رئيس مجلس اللوردات البريطاني التى قامت بدور كبير في دعم المتمردين جنوب وغرب السودان، إضافة إلي منظمتين أمريكيتين إحداهما اتحاد الدفاع عن حقوق الإنسان والأخري حملة اليوبيل، وبإلقاء نظرة علي عناوين أوراق العمل التي نوقشت خلال المؤتمر،
فقد كان علي رأس المشاركين دانيال بايبس الذي قدم ورقة العمل الرئيسية للمؤتمر وعنوانها 'تحدي الأسلمة في أوربا والشرق الأوسط'.
وبايبس كاتب أمريكي يهودي معاد للعروبة والإسلام يبلغ من العمر 53 سنة عينه الرئيس الأمريكي جورج بوش علي تعيينه عضوا بمجلس إدارة المعهد الأمريكي للسلام ، فقد أطلق موقعا الكترونيا يسمي مراقبة الحرم الجامعي ،
ويكن بايبس قال إن ما بين 10 إلي 15 % من المسلمين هم قتلة محتملون، كما ادعي أنه ليس للمسلمين أي ارتباط ديني حقيقي بالقدس
وشارك في اليوم الأول الدكتور جون إيبنر من منظمة سي إس آي الأمريكية بورقة عنوانها 'ملاحظات افتتاحية علي وضع الأقباط في مصر'

وفي اليوم الثاني شارك الدكتور بول مارشال من بيت الحرية بأمريكا بورقة عنوانها 'مسيحيو مصر تحت الخطر'

كما شارك نير بومس من مركز الحرية في الشرق الأوسط وهو منظمة أمريكية بورقة عنوانها 'الحرية الدينية والإرهاب: تاريخ وتنبؤات'

كما شارك ديفيد ليتمان ممثل المنظمات غير الحكومية في الأمم المتحدة بورقة عنوانها 'الأقباط ولجنة الأمم المتحدة لح

قوق الإنسان'

وشارك ولفرد وونج من منظمة حملة اليوبيل الأمريكية بورقة عنوانها 'تضييق الخناق علي أقباط مصر'

كما ألقي القس بيجول بايسلي، وهو ناشط تبشيري من المانيا بورقة عنوانها 'عرب وأقباط، ماض وحاضر ومستقبل' وبورقة عنوانها 'انحسار المسيحية في الشرق الأوسط'،

وشاركت الدكتورة كيث رودريك من اتحاد الدفاع عن حقوق الإنسان بأمريكا

كما شارك الإعلامي التبشيري كورت جوهانسن من قناة سات 7 القبرصية بورقة عنوانها 'الإعلام المسيحي' في الشرق الأوسط.
مشاركون مصريون
أما المشاركون المصريون فكان العدد الأكبر منهم من أقباط المهجر ، فعدلي أبادير أدار الجلسة الأولي.
وألقي كلمة حدد فيها أهداف المؤتمر،

ويوسف سيدهم من صحيفة 'وطني' القبطية عرض الدور الذي تقوم به الصحيفة علي امتداد 46 عاما،

وشارك مايكل منير من منظمة أقباط الولايات المتحدة بورقة عنوانها 'رؤية إلي الأمام'

وأيضا شارك محمد سامي البحيري بورقة عنوانها 'مواطن الدرجة الأولي'

وعادل جندي (مقيم بفرنسا) بورقة عنوانها 'نحو إعادة حقوق المواطنة الكاملة لأقباط مصر'.
كما شاركت نادية غالي (مقيمة بأستراليا) بورقة عنوانها 'دفاع أقباط استراليا عن أقباط مصر'

وشارك نبيل شرف الدين مراسل موقع إيلاف الإلكتروني في القاهرة بورقة عنوانها 'رأي الصحافة في الأحداث' ومدحت قلادة بورقة بعنوان 'الكشح: مأساة فشل المؤسسات القانونية والحكومية في تقديم العدالة للأقباط'

كما قرأ محمد سامي البحيري ورقة عنوانها 'امنحوا حقوق المرأة والأقليات في الدول العربية والإسلامية' كتبها التونسي العفيف الأخضر الذي منعته ظروفه الصحية من الحضور،

وعرض ميلاد اسكندر رئيس الهيئة القبطية الأمريكية لما أسماه 'كفاح الأقباط منذ ثورة 1952'

كما قرأ مايكل منير ورقة بعنوان 'مأساة المسيحيين العرب' كتبها مجدي خليل وهو أحد أقباط المهجر المقيمين بالولايات المتحدة،

وشارك سامح فوزي من جريدة 'وطني' بورقة عنوانها 'الأقباط في نفق الطائفية'.
وتحت عنوان 'فقدان أقباط مصر لحقوقهم الإنسانية والحقوق الدينية' شارك إبراهيم حبيب، وهو قبطي مقيم في بريطانيا،

كما عرض فؤاد إبراهيم، وهي قبطي من ألمانيا ورقة عنوانها 'الحقوق الدينية للأقباط في مصر'.
المؤتمر استضافه رجل الأعمال القبطي المهندس عدلي أبادير يوسف في فندق ماريوت زيورخ وذكر أسماء محترمة للحط من شأنها في هذا السياق مثل 1 نبيل لوقا 2 جمال أسعد 3 سمير يوسف 4 الأنبا يوحنا قلتة والأب بولس عويضة، كما يدعي أن الفكر الوهابي المسيطر علي الحكومة المصرية هو السبب وراء اضطهادها لأقباطها،

كما أنه يتهم المسلمين بممارسة الضغط والاضطهاد بغية تحويل الفتيات القبطيات إلي الإسلام حيث يقول بالحرف الواحد: 'إن ما يحدث في هذا المجال ومباركة وتدليس كل أجهزة الدولة يدل علي مدي الانحدار الخلقي الذي انزلقت إليه مصر بسبب ما تدفعه السعودية لكل حالة يتم أسلمتها وأصبحت مصر كلها ترقص علي قيثارة الدولار الوهابي'.
أما مايكل منير فهو مؤسس ورئيس منظمة أقباط الولايات المتحدة الأمريكية التي انشأها عام 1996 في واشنطن مقر إقامته،

Messias
01-11-2005, 07:34 PM
وتعمل منظمته تحت شعار 'الدعوة إلي الديمقراطية وحرية العقيدة والمحافظة علي حقوق الإنسان في مصر' تمثل 700 ألف من الأقباط في الولايات المتحدة.
وفي عام 2000 قام منير ومجموعة من أقباط المهجر بتأسيس المركز الإعلامي القبطي الدولي الذي يعمل تحت شعار 'رصد وتوثيق الاعتداءات المختلفة علي حقوق الإنسان للأقليات القبطية في مصروتسجيلها '، ويعمل المركز الإعلامي من خلال مكتب المنظمة الدائم داخل المبني الإعلامي الدولي بالعاصمة واشنطن ليلاً ونهاراً .
ويؤكد ميثاق المنظمة أن العمل يهدف إلي 'تحسين وضع الأقباط (السكان المسيحيين الأصليين لمصر) داخل وخارج وطنهم وربط المصريين بالخارج بأخوتهم فى الداخل والمحافظة علي الهوية القبطية علي اعتبار أن الأقباط هم السكان الأصليون لمصر وهم وحدهم من تحملوا موجات شديدة من الضغوط والتمييز والاضطهاد من أجل إيمانهم'
والأقباط من كل الطوائف (أرثوذكسية وكاثوليكية وبروتستانتية) مازالوا يتعرضون حتي اليوم لاعتداءات جسدية ونفسية موثقة وغير قابلة للإنكار ترتكب عمدا أو تحت غطاء الإنكار والإهمال من الحكومة المصرية نفسها.
وشاركت الهيئة القبطية الأمريكية التي يرأسها د. شوقي فلتاؤوس كراس في المؤتمر، وتقوم هذه الهيئة عيه ألأمريكيين علي أكاذيب الإسلام ،
وأنشأ فلتاؤوس 'الاتحاد العالمي للهيئات القبطية' في عام 1994 وهو تنظيم يجمع الهيئة القبطية في أمريكا وكندا واستراليا وأوربا.
وتعرف الهيئة في أمريكا نفسها بأنها هيئة سياسية هدفها الدفاع عن حقوق الإنسان القبطي في وطنه مصر وأنها تملك كل وسائل الاتصال بجميع الجهات المسئولة في العالم وأن نشاطها يتركز أساسا في نشر قضية الأقباط علي الرأي العام العالمي والاتصال برجال السياسة ومنظماتها في كل مكان والتصدي لأي عمل يمس الكنيسة القبطية في مصر، وتؤكد الهيئة أن رسائل الهيئة القبطية التي تبعث بها لكل أنحاء العالم تعتبر الآن المستند الوحيد أمام القضاء الأمريكي للراغبين في الحصول علي اللجوء للولايات المتحدة.

================================================== ===============


مؤتمر مسيحى الشرق



المؤتمر عقد في كندا يومي 16 و17 يوليو 2004، عقد فى مدينة مونتريال فى كندا خرجوا بتوصيات لدعم وإنشاء محطات فضائية قبطية توجه للمنطقة العربية، وطالبوا بإلغاء أي بند في أي من الدساتير العربية ينص علي أن الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع، وكذلك التعامل بنفس الطريقة مع المساجد والكنائس فيما يخص الإنشاء والترميم.
وإتاحة الحق في التنصر بالنسبة لأصحاب الديانات الأخري والسماح لهم باستخراج أوراق تحقيق شخصية جديدة وإلغاء خانة الديانة من جميع الأوراق الرسمية وطلبات العمل وتغيير المناهج التعليمية بحيث تكون المواطنة أساسها تحت ادعاء أن شكلها الحالي يزرع في نفوس الأطفال الكراهية للآخر، وتدريس الحقبة القبطية في التاريخ المصري ووقف الدعم الحكومي فورا عن كل المعاهد والمؤسسات الدينية الإسلامية وجعله من أموال الزكاة وليس من الضرائب التي يشارك في دفعها المسيحيون وتمثيل الأقباط بنسبة 20 % في الوزارات والمجالس التشريعية والسلطة القضائية والجامعات.
ولايزال حادث الكشح محل مطالبة بتدخل دولي، إذ طالب مؤتمر كندا بتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق فيه وكذلك خطف الفتيات القبطيات فطالبوا بالتحقيق فيها وتسليم البنات القصر لذويهن ومحاسبة المسئولين عن تلك الجرائم المدعاة.


ويمكن للقارئ الإطلاع على وجهة نظر المسلمين وإتهامهم بالخيانه والتخابر مع دول أجنبية وأنهم ضد مصر إلى آخره من الإتهامات الجوفاء التى ظلوا يرددونها لمدة 1425 سنة منذ أحتلال الإسلام مصر والأقباط لن يسكتوا إلا إذا حصلوا على حقوقهم فى المواطنة ومعاملتهم معاملة بشر فى وطنهم لأنهم مواطنين أصليين فى مصر

وهذه الإتهامات المزمنة هو مرض متفشى فى المسلمين سمعناه مرارا يطلق على أى شخص تتعارض أفكاره مع أفكارهم أو أن هذا أو ذاك ضد النظام وهذا نوع من الإسقاط وتكتيف الهمة وتعتيم اقباط الداخل عن المطالبة بحقوقهم المشروعة فى الوطن وهذه الديكتاتورية الدينية الإسلامية ناتجة عن الهلوسة الدينية ألإسلامية الإجرامية التى أصابت مصر راجع المقالة التى نشرت فى جريدة الأسبوع

http://www.elosboa.com/elosboa/issues/394/0601.asp

================================================== =========[B]