المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بداخله كنيسة


++menooo++
09-04-2006, 02:32 PM
لا تكاد تمر أسابيع قليلة حتى نسمع عن أحداث طائفية في مصر بسبب بناء أو ترميم أو افتتاح كنيسة و ينتج عن هذا الكثير من الاحتقان داخل النفوس حيث يتم جمع الأهالي من القرية التي توجد بها الكنيسة و من القرى المجاورة للمشاركة في الغزوة المباركة لمنع الصلاة في الكنيسة و في هذه الهوجة يتم الاعتداء على ممتلكات أو بيوت المسيحيون و في أحياناً أخرى تصل للقتل و هم يهللون و يكبرون فهم يشاركون في منع بناء أو افتتاح معبد للكفر في قريتهم المؤمنة رغم أن البناء سيتم على أرض مملوكة للمسيحيين و أن تكاليف البناء بالكامل من تبرعات المسيحيين الفقراء قبل الأغنياء و لا تكلف الكنائس الدولة شيئاً و ليست لها إعفاء من الكهرباء أو المياه أو أي رسوم أخرى مساوة بالجوامع فدولتنا فقط تعترف بالجوامع فقط كدور عبادة أم الكنائس التي يريد المسيحيين بنائها على أرض مملوكة لهم و على نفقتهم الخاصة و بدون أي مساعدة من الدولة ومع ذلك يلقون الأمرين كأنهم سوف يقوموا ببناء كباريه أو دار فجور أو وكر لبيع و تعاطي للمخدرات نجد تعنت من الدولة و رفض من الأهالي المسلمين لبناء كنيسة في بلدهم و كأن مسيحي قريتهم ليس لهم الحق في بناء كنيسة يتعبدون فيها فنجدهم يهبوا كرجل واحد تحت رعاية و تحريض علاة القوم في القرية
ثم تظهر مؤتمرات المصالحة و أكل الجاتوه و شرب البيبسي و تتكلم الصحف القومية عن أيدي خفية تريد العبث بوحدتنا الوطنية و يوجد عدو متربص بنا رغم أن أعداء مصر هم أبنائها و تقول الصحف الحمراء أن المسيحيين أثاروا مشاعر المسلمين بتحويل مبنى إلى كنيسة بدون ترخيص
فلماذا يرفض المسلمين بناء كنيسة في قريتهم ؟ أن طرحت هذا السؤال على أحد الأهالي المشاركين في الغزوة على أحد الكنائس الجديدة سوف تجد عجب العجاب تعالوا نتخيل أننا وجهنا سؤال لأحد المشاركين في الغزوة
السلام عليكم يا أخ يجب أن تبدأ حديثك بالسلام فهم يحبوا السلام جداً !!! رغم رجوعه من اعتداء شرير على الآخرين لا ذنب لهم ألا مخالفته في العقيدة
ممكن أعرف ليه أنت شاركت في محاولة الأعتداء على الكنيسة الجديدة ؟
أحنا طول عمرنا ناس مؤمنين و موحدين بالله يحيوا على أخر الزمن يعملوا كنيسة و لا معبد في بلدنا هي ناقصة نجاسة و كفر و العياذ بالله
طيب هي الكنيسة ها ضايقك في أيه ؟
بص يا أخ مش الأخ مؤمن برضه دول ناس بتوع سحر و أعمال أن واحد قريبي كان لابسه عفريت و قسيس هو اللي عمله العمل و خلاه يبقى مجنون يحدف الناس بالطوب و يقطع هدومه دول كمان بيعملوا أعمال يخلوا الرجل لا مؤخذة ما يقدرش..............
دول كمان بيعملوا مسخرة دول بيصلوا في الكنيسة رجالة و ستات مع بعض و أنت عارف أن أجتمع رجل و أمرأة كان ثالثهم الشيطان و العياذ بالله دول في ليلة راس السنة بيبسوا بعض في الضلمة
و كمان سمعت أن عندهم أوض في الكنائس مليان سلاح منتظرين بس الفرصة المناسبة عشان يهجموا علينا
دول كمان بيبشروا عن طريق المستوصف و أعمال الخير و اللي بيعملوها دول عايزين ولدنا يسيبوا الحق و يروحوا عندهم
و كمان دول وش نحس على البلد هيخلوا المحاصيل تقل و لبن البقر ينشف بكنيستهم دي
من هذه الإجابات نستخلص أن العقليات المتخلفة التي نخرها الجهل و التعصب و الذي يقودهم و يرتب لهم ناس يعرفون ما يفعلون و يتاجرون بمصير و أستقرر دولة من أجل مصالحهم و الوصول للحكم و لا توجد وسيلة أسهل و لا أرخص من اللعب على المشاعر الدينية للبسطاء و الدهماء بالمزايدة على قهر الأقلية المسالمة
فيجب محاكمة رؤوس التعصب و مفكريه و المخططين له و ليس معاقبة الأداة فقط هذا أن كان هناك عقاب من أصله
فهؤلاء الجهلة الذين يقوموا بالهجوم على الكنائس هم فقط أداة في يد من يستغلون جهلهم للوصول إلى أغراض في نفوسهم و لهم أقول كنائسنا نور و موجودة في النور و هذه الضلالات و الأوهام و الفكر الرديء في نفوس و عقول مريضة بالجهل و التخلف في كنائسنا نصلي من أجل المرضى أن يشفيهم الله
و نصلي أجل المسافرين حتى يردهم الله
نصلي من أجل حماية بلادنا من الوباء و الغلاء و سيف الأعداء و يجد أن نصلي أن ينجي الله بلادنا من الغباء لأنه أخطر من الوباء و على رأي المثل الوباء و لا الغباء
نصلي من أجل خلاص العالم و أن يحل السلام في العالم
نصلي من أجل النيل و من أجل الزرع و الشجر المثمر
نصلي من أجل الفقراء و المساكين و الأرامل و الأيتام نصلي من أجل الدولة و الرئيس و الجند
نصلي من أجل الجميع حتى أعدائنا أن يرحمهم الله لأن لا عدو لنا غير إبليس
فنحن لا ندعي على أحد بالشر في صلاتنا نصلي من أجل الجميعً بغض النظر عن جنسهم أو دينهم وهذا ما لا تعرفوه
نحن لا نسب و نلعن في الآخرين و نتوعدهم بالعذاب دنيا و آخرة
نحن لا نحرض على العدوان و نطلق الإشاعات
نحن لا نقحم السياسة في خطبنا و لا نتاجر بديننا فديننا ليس للبيع أو الشراء أنه حياة إبدية
نحن لا ننعت من يخالف عقيدتنا بالقردة و الخنازير
لا نضع مكبرات صوت تقلق المساكن المحيطة بنا و نسب فيها الآخرين
لا نفرش حصر أمام كنيستنا و نعوق المرور و مشي الناس في الشوارع و نسد مداخل المحلات
نحن لا نستولي على أراضي غير مملوكة لنا لنصلي فيها لأن الله لا يقبل صلاة في أراضي مسروقة أو مستولى عليها بثمن بخس بقهر و ظلم أصحابها و أجبراهم على ذلك بغير إرادتهم
رغم كل هذا نجد صعوبة في بناء كنائسنا و لكن الكنيسة باقية في داخلنا قبل أن تكون على أرضنا و أن أعاقوا بنائها على الأرض فلن يمنعوا بنائها في داخلنا فهي تنمو و تزدهر بداخلنا فكل إنسان يستطيع أن يصبح بداخله كنيسة لن يستطيع أحد أعاقتها أو هدمها
منقووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووول