المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإسكندرية تحترق بنيران الوهابية


++menooo++
15-04-2006, 07:20 PM
الإسكندرية تحترق بنيران الوهابية



بقلم.مدحت عويضة

للمرة الثانية وفي خلال مدة قصيرة . يحاول الوهابيين تشوية كل ما هو جميل في مصر. والإسكندرية هي أجمل مدن مصر علي الإطلاق .بل أعتبرها واحدة من أجمل مدن العالم . التي رأتها عيني .هذة المدينة الساحرة.الهادئة الجميلة.عز علي الوهابيين هدوءها وسلامها . فراحو يصوبون إليها حقدهم .ويبثون فيها سمومهم . فبعد الأحداث المؤسفة التي شهدتها المدينة في أكتوبر الماضي. تجددت أعمال العنف فيها مرة ثانية علي يد الوهابية.
اليوم يتم الإعتداء علي عدة كنائس بالإسكندرية .عقب نهاية قداس جمعة ختام الصوم.فوجئ المصلين الأبرياء العزل يهجوم أشخاص مدججين بالأسلحة البيضاء وقاموا بالأعتداء علي المصلين بطريقة عشوائية.

أسفر الهجوم عن وقوع شهداء وجرحي بلغ عددهم أكثر من العشرين مابين قتيل وجريح .لماذا يتم الهجوم بهذة الطريقة الوحشية القذرة علي أبرياء عزل .ما هي جريمتهم وما هو الذنب الذي أرتكبوة.لماذا يموت عمي نصحي عطا بهذة الطريقة البشعة . هل يدفع الإنسان حياتة ثمنا . علي تجرئة وذهابة للكنيسة.هل مجرد الذهاب للصلاة في الكنيسة جريمة تستوجب القتل . بهذة الطرق البشعة اللاإنسانية.

الغريب ما قيل عن الحادث. وما صرح بة المسئولين في مصر.فجاء تصريحاتهم مخزية ومضحكة وشر البلية ما يضحك.يقولون من قام بالإعتداء فرد واحد . في حين شهود العيان أثبتوا إنهم ثلاث في كل هجوم . ولو كان واحد فقط . كيف استطاع أن يقوم بالهجوم علي كنيسة العذراء بالحضرة في وسط المدينة. وينفذ جريمتة ثم يقوم بالتوجة لكنيسة العذراء جناكليس. ثم إلي أقصي شرق المدينة في حي بشر.أين رجال الأمن .ألم يجد في طريقة رجل شرطة ليوقفة . ولادورية توقفة هل هذا معقول .كيف تحرك هذا الفرد بهذة السهولة.إن نسب الجريمة لفرد واحد يسئ للأمن أكثر من أن يكون هناك أكثر من فرد نفذوا جريمتهم في وقت واحد. ولكن غباء رجال الأمن أوقعهم في شر أعمالهم. وبين عجزهم وعدم قدرتهم علي حفظ أمن وسلامة الأقباط. والعجيبة إن رجال الامن يصرحون إن الجاني مختل عقليا.باللة عليكم أمال لو كان عاقل وذكي كان عمل إية.

الغريب إن أمام كل كنيسة يوجد رجال أمن ويحملون أسلحة ونتساءل ما هي وظيفة هؤلاء .هل هم لمجرد التبليغ عن أي إصلاحات تجري بالكنيسة حتي لو كانت مجرد تصليح حنفية بدورة المياة . وكيف لرجال الأمن في ثلاث كنائس لم يستطيعوا السيطرة علي شخص واحد فقط. ألم يمثل هذا عارا علي جبين كل رجال الأمن وعارا علي السيد حبيب العادلي.ماهي إمكانيات رجالك سيدي العادلي هل هم رجال من ورق .لو كانت هذة الحادثة في بلد محترمة لأجبر السيد الوزير ومدير الأمن علي تقديم إستقالتهم. ولكننا في بلد لا قيمة للمواطن فيها ولا حياتة وخصوصا لو كان المواطن قبطي فهم لا يعتبرونة مواطن أساسا .

إن الذي إعتدي علي المسيحيين الأبرياء العزل ليس هم الأفراد أو الفرد الذي هجم عليهم .بل كل أجهزة الإعلام الوهابية القذرة التي كانت منابر لزرع الفتنة والكرة والحقد في قلوب المسلمين . وتعبأتهم ضد المسيحيين . وافردت مساحات كبيرة للمتطرفين للهجوم علي المسيحيين وعقيدتهم .

الذين أعتدوا علي المسيحيين رجال الأمن في مصر الذين يتراخون في كل إعتداء علي الأقباط مما أعطي الوهابيين الفرصة لتنفيذ جرائمهم جريمة بعد الأخري
الذين أعتدوا علي الأقباط هم رجال القضاء الذين يعطون البراءة لكل مجرم وقاتل . أرتكب جريمتة ضد الأقباط

الذين إعتدوا علي الأقباط هم المسئولين الذين هونوا وإستهانوا بكل حادثة أرتكبت ضد الأقباط ووصف الحوادث بإنها فردية . وهي تظهر للكل إنها ظاهرة وهم مستمرون في إنكار وجود الظاهرة.

الذين أعتدوا علي الأقباط هي وزارة التربية والتعليم التي إمتلأت مناهجها بالحقد والكراهية وزرع الإرهاب في نفوس الصغار .

الذين اعتدوا هم مشايخ الازهر الذين كانوا السبب في كل المصائب التي حلت بالأقباط في مصر.الذين تولوا مهمة رعايا الإرهاب والإرهابيين وماذالوا يقومون برعايتهم تحت سمع وبصر أجهزة الدولة

الجريمة منظمة شارك في إرتكابها أجهزة الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية . ورجال الأمن ورجال القضاء. ورجال التربية والتعليم والمسئولين السياسيين والتشريعيين .
دم نصحي عطا جرس في رقبة المجتمع كلة. المجتمع المصري الجميل الذي كان مثال للتسامح والحب صار مجتمع وهابي قذر تحت سيطرة الوهابيين . الذين يدعمهم وهابيين السعودية والخليج .

والحل لن يأتي من الداخل أبدا . فلا أمل في الداخل . الحل يأتي من الخارج من خلال المجتمع الدولي . فلابد أن نلذم المجتمع الدولي للقيام بدورة ناحية الأقباط .لابد من فضح الوهابيين في العالم .الأقباط متواجدون في كل بلد العالم . أطالبهم بتنظيم مظاهرات أمام السفارات المصرية . بحيث أن تيقظ هذة المظاهرات الضمير العالمي.لابد لقيادتنا في الخارج من مخاطبة جميع منظمات العالم الحر.

++menooo++
15-04-2006, 07:22 PM
ولازالت حرب الاستنزاف مستمرة ضد الأقباط


تجددت الاعتداءات اليوم الجمعة 14 ابريل على الأقباط وعلى كنائسهم فقد خرج مجموعة من المتطرفين الإسلاميين اليوم وهاجموا مجموعة من المصلين الخارجين من أربع كنائس في الإسكندرية وهى كنائس القديسين مارمرقس والأنبا بطرس بحي بشر وكنيسة مار جرجس بالحضرة وكنيسة مار جرجس بسبورتنج وكنيسة العذراء بجناكليس وأسفرت هذه الهجمات عن استشهاد المواطن القبطي نصحي عطا جرجس وإصابة أكثر من سبعة عشر قبطيا إصابة بعضهم خطيرة جدا .

هذه الاعتداءات الجبانة التي أصابت الأقباط ليست وليدة اللحظة ولكنها خطة ممنهجة ومستمرة للقضاء على الأقباط في مصر وبالتالي القضاء على المسيحيين في الشرق عموما لأنهم يضعون في مخيلتهم أنهم لو استطاعوا القضاء على الأقباط في مصر فمن السهل القضاء على باقي الأقليات المسيحية في الشرق.

فهذه الهجمة على أقباط وكنائس الإسكندرية لم تكن الأولى التي تصيبهم ولن تكون الأخيرة فهذه الهجمات تنتقل بطريقة غريبة من مدينة إلى أخرى ومن الشمال إلى الجنوب ثم لا تلبث إن تعود إلى نفس منطقة الاشتعال الأولى فقد شاهدنا وتابعنا الهجمة الشرسة التي تعرض لها الأقباط وكنيستهم في محرم بك في شهر أكتوبر من العام الماضي ثم سرعان ما انتقلت الإحداث إلى القاهرة في المرج حيث تم بناء مسجد على الأرض المغتصبة من الكنيسة خلال خمس ساعات ثم حرق الكنيسة الإنجيلية بشبرا وبعدها انتقلت الإحداث إلى الجنوب وبالتحديد العديسات بالأقصر حيث استشهد اثنين من الأقباط وحرقت منازلهم وكنيستهم في تلك القرية وبعدها انتقلت الإحداث ثانية إلى إحدى قرى مدينة الصف بالجيزة ومن ثم عادت إلى إحدى قرى محافظة قنا وفى النهاية هاهي الإحداث تعود ثانية إلى الإسكندرية.

فكيف بالله عليكم لا تكون هذه الإحداث حرب استنزاف ضد الأقباط ؟
لن أتحدث عن تبرير محافظ الاسكندرية لما حدث وقوله ان من فعل ذلك هو شخص واحد ومختل عقليا فهذه الاسطوانة المشروخة التى لا تنطلى على احد هى بمثابة قنبلة موقوتة يفجرها الامن والدولة فى وجه المسيحيين عندما يحاول التستر على القتلة بمثل هذه المقولة ففى كل الحوادث السابقة التى اصابت الاقباط كان الجانى دائما معتوه او مجنون .

تاتى هذه الهجمات ضد الاقباط فى وقت تتسارع فيه الاحداث فى مصر فنحن نظن ان هناك مرحلة مخاض و تغييرات صعبة مقبلة عليها البلاد ودليلى على ذلك هو بداية الافراج عن اعداد كبيرة من الجماعات الاسلامية وعلى راسهم ناجح ابراهيم ولكن هل قدر الاقباط ان يدفعوا هم دائما ثمن هذه التغييرات ؟

اذا كانت الدولة والنظام فى مصر غير قادرة على حماية الاقباط فليرحل هذا النظام وتترك هذه المهمة الى نظام اخر قادر على حماية جميع المواطنين اما اذا كان النظام غير راغب فى حماية الاقباط نتيجة لصفقة بينه وبين التيار الاسلامى لتمرير صفقة التوريث فليورثوها وليقلبوها ملكية افضل من الاستمرار فى حالة الميوعة التى نعيشها الان والتى يدفع ثمنها الاقباط من دمائهم .

مجدى جورج

++menooo++
15-04-2006, 07:26 PM
صور حادث الاسكندريه

++menooo++
15-04-2006, 07:31 PM
بقيه صور الحادث

++menooo++
15-04-2006, 07:34 PM
بقيه الصور الاليمه

الاسيوي
16-03-2009, 09:13 PM
تاريخ اسود لهذه الفئة الضالة

kalimooo
17-03-2009, 03:46 AM
ربنا يحمي شعبه

شكرااا على الخبر

المجدلية
17-03-2009, 03:58 AM
لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد ... ربنا يحمى اولادة .. ربنا يبارك حياتك

anosh
17-03-2009, 01:24 PM
يا جماعه الخبر ده من 2006
ارجو النظر الى التاريخ قبل قراءة الموضوع
لعدم فتح موضوعات اليمه قديمه نحن فى غنى عن فتحها مره تانيه

ربنا معكم جميعاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا امين