المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مؤتمر قبطى فى واشنطن .(ارجو التغطيه )


nabil
17-11-2005, 12:25 PM
المقال من جريدة وطني

مؤتمر قبطى فى واشنطن .


مجدي خليل







ينظم الاقباط مؤتمراواسعا فى العاصمة الامريكية واشنطن فى الفترة بين 16 و19 نوفمبر عن "اوضاع الديموقراطية والحريات فى الشرق الاوسط"مع دراسة حالة الاقباط كنموذجا، وسوف يحضر المؤتمر حشد كبير من المثقفين العرب المهموميين بحالة الانسان فى الشرق الأوسط والذين يشعرون أن هناك مسؤولية أخلاقية تجاه أخوانهم المنكوبين بأنظمة فاسدة مستبدة وجماعات ظلامية دينية تسعى للأنقضاض على ما تبقى بعد التخريب المستمر منذ عقود طويلة ويرون المنطقة كثمرة أستوت وجاهزة للسقوط فى أيدايهم الملوثة بالدماء، فى حين تتجسد رؤية دعاة الديموقراطية فى الاستفادة من المناخ الدولى لدرء خطر كل من الفاشيتين وهى مهمة ليست سهلة بالمرة.
التطور الجديد الذى اراه فى فكر الاقباط هو توسيع دائرة تحالفاتهم لتشمل كل المستنيرين فى الغرب والشرق على السواء ، وتوسيع أجندة مؤتمراتهم لشمل هموم أوسع من قضاياهم إلى هموم الآخر الشريك فى المنطقة ثم فى الدائرة الانسانية الاوسع.
أما لماذا التركيز على مشاكل الاقباط لأنهم ببساطة اكثر الاقليات معأناة حاليا فى منطقة الشرق الاوسط ، ولان أوضاعهم تتدهور فى وقت من المفروض فيه ان تتحسن، ولأن ما حدث فى الأسكندرية مؤخرا هو بروفة لانفجار ضخم قد يتوقع حدوثه ووقتها قد يكون ضحاياه لاقدر الله آلاف وربما عشرات الآلاف من الأقباط، ،لهذا وجب التنبيه والتحذير وبصوت مرتفع يسمعه العالم كله ويشهد عليه الغرب والشرق حتى لا يقع هذا الكابوس المرعب،ولأن ايضا موجة الديموقراطية التى تزور المنطقة حاليا يجب الا تنسى نصيب الأقباط منها من تمثيل واضح فى كل درجات الهيكل السياسى يعكس عددهم وكفأتهم وتاريخهم الوطنى المشرف ، ولأن حالة الاقباط تعكس بوضوح صورة أزمة الشرق الاوسط فهم تحت أضطهاد مزدوج من الفاشيتين الدينية والسياسية معا، والفاشيتان يختلفان فى أشياء كثيرة ولكنهم على أرض الواقع يتفقان على أضطهاد الاقباط.
منظم المؤتمر الرئيسى ومموله بالكامل رجل الاعمال القبطى المهندس عدلى ابادير تحت مظلة منظمته التى تسمى "الأقباط متحدون" تعاونه بعض المنظمات الصديقة فى الاجراءات الأدارية مثل أرسال الدعاوى والاشراف على الفنادق وراحة الضيوف التى تتطلبها مثل هذه المؤتمرات،وايضا منظمات أخرى تقدم الدعم المعنوى لرسالة المؤتمرفى نشر الديموقراطية والحريات الدينية فى الشرق الاوسط ،وعموما العمل القبطى العام فى الخارج منذ بدايته وطوال العقود الاربعة الماضية ممول بالكامل تمويلا ذاتيا ولم يتلق دولارا واحدا من أى شخص أو حكومة أو جهة فى العالم.
وقد انضم الدكتور سعد الدين ابراهيم كمشارك فى رئاسة المؤتمر وانضم مركز بن خلدون كأحد رعاة المؤتمر وبهذا سيكون المؤتمر برئاسة كل من المهندس عدلى ابادير والدكتور سعد الدين ابراهيم.
تعاملت الحكومة المصرية مع المؤتمر مثل تعاملها السابق مع كل نشاط سلمى لأقباط المهجر وهى آليات أصبحت محفوظة ومكررة ومملة ، مثل فتح صفحات جرائدها وأعلامها الرسمي لوصلة من الردح يتهم فيها أقباط المهجر بكل ما هو قبيح من تشويه سمعة البلد اإلى المتاجرة بقضية الاقباط، إلى حصول على أموال من جهات أجنبية ،إلى الخيانة ،إلى العمالة.... وهو القاموس الملئ بلإفتراءات والبذاءات. فى نفس الوقت تقوم بحملة تخويف للداخل وأبتزازهم بأكليشيهات مستهلكة من نوعية ، نحن لا نقبل أبتزاز من أحد، ونرفض التدخل الدولى فى شئوننا، ونرفض الضغوط على الدولة المصرية، الحل يجب أن يكون على المائدة المصرية. حكاية المائدة المصرية أصبحت مضحكة لأنها منصوبة فقط للتهريج والتشويش ولا تحتمل أى عمل جاد هى ومثيلاتها العربيات، ففى عام82 رفضت كل الدول العربية إستضافة الأجتماع التأسيسى للمنظمةالعربية لحقوق الأنسان وتم عقده فى قبرص ،وفى عام 94 رفضت كل الدول العربية إستضافة مؤتمر اللأقليات فى العالم العربى الذى نظمه مركز بن خلدون وتم الرحيل إلى قبرص أيضا،بل أن أقباط مصرالذين عقدوا مؤتمرا فى اسيوط عام 1911 وأعلنوا مطالبهم على رؤوس الأشهاد لا يستطيعون عقد مثل هذا المؤتمر بعد ما يقرب من قرن من الزمن.
لقد تحركت أجهزة الدولة المصرية فورا لنصب المائدة المصرية لمؤتمر آخر يعقد فى يوم الجمعة 11 نوفمبر من آجل التشويش على مؤتمر وواشنطن وأطلاق بعض الخطب الرنانة لتهدئة النفوس.
تمارس الحكومة المصرية آليات للكذب والخداع والتسويف ، وآليات للتهدئة ولكنها أبدا لم تقترب من آليات لحل المشكلة، وهذا هو الدور المطلوب ورسالة مؤتمر واشنطن أن يبحث عن آليات للحل وليس فقط مجرد تقديم مجموعة من الطلبات التى داب اللأقباط على تقديمها خلال العقود الثلاثة الماضية.
توصيات المؤتمر لا بد أن تكون مركزة فى فكرة آليات وأضحة لللحل، وهذا هو معيار نجاح المؤتمر من عدمه. ."إعلان واشنطن" عليه أن يضع "خريطة طريق" للمشكلة القبطية،حتى لا يكون سلوك الأقباط مجرد تقديم مجموعة من الطلبات بدون إستجابة.الطلبات والتوسلات سلوك الرعايا أما المشاركة فى الحلول وأجبار الحكومات على تنفيذها هو سلوك المواطنيين. Road Map
لقد وصل حال الأقباط إلى حد أن صديق فاضل أثق به قال لى أن البابا شنودة قال له يوما ما إنه كره الرد على سماعة التليفون التى لا تاتى فى معظم الاحوال إلا بالاخبار السيئة، قتل قبطى ، حرق كنيسة ، أعتداء على مصلين ، أختفاء فتاة قبطية ،وأسلمة آخرى.....الخ
فى حملته الانتخابية الأخيرة تطرق الرئيس مبارك إلى تفاصيل كثيرة إلا ثلاثة ملفات لم يقترب منها:دينية الدولة والنصوص الدستورية التى تؤكدها، وملف الفساد الذى برره بوجوده فى كل مكان، وملف المواطنة وحقوق الأقباط الذى يتحدث عنه بكلام عام لم ينفذ منه شيئا طوال حكمه.
والخلاصة
● تدهور مستمرفى أوضاع الأقباط
● رفض المسئوليين فى مصر الإستجابة لرفع الظلم عنهم
● غياب قنوات لحوار حقيقى بين الأقباط والحكومة
● رفض الأعلام المصرى التحلى بالحياد والموضوعية والمسئولية الوطنية إزاء ملف المواطنة، بل بالعكس أصبح ماكينة شحن مستمرة للتعصب والتطرف ضد الآخر

نرجو أن يدلنا أحد
ماذا يفعل أقباط المهجر امام كل هذأ التعنت؟
نعم لمؤتمر واشنطن
نعم للبحث عن حلول ترفع الظلم الصارخ عن اقباط مصر
شكرا لكل من يساعدنا على تحقيق مطالبنا العادلة
وآخير أنتهز الفرصة لاقدم شكرى الشخصى وشكر آخر بالنيابة عن منظمى المؤتمر لكل من أستجاب بالحضور من أصدقائى المفكرين والمثقفين ودعاة الديموقراطية والاعلاميين، وشكر أيضا لكل شخص أعتذر لظروف نقدرها تماما.
ولكل من قبل دعوة الحضور متحدثا أو مشاركا عليه تأكيد ذلك بالاتصال بالمسئول الادارى فى واشنطن الانسة سوزان بشاى

susan@copts.com
أو بمسئول منظمة الاقباط متحدون فى زيورخ الاستاذ مدحت قلادة
medhat.klada@copts-united.com

ونتمنى للمشاركين إقامة طيبة فى العاصمة واشنطن
magdikh********.com




رجاء من الادارة والمشرفين تغطية المؤتمر واذ امن نقلة مباشرة او تسجيلة على الاقل
رجاء من الادارة والمشرفين تغطية المؤتمر واذ امن نقلة مباشرة او تسجيلة على الاقل
رجاء من الادارة والمشرفين تغطية المؤتمر واذ امن نقلة مباشرة او تسجيلة على الاقل

nabil
17-11-2005, 12:55 PM
افتتح امس الأربعاء في العاصمة الأمريكية واشنطن أعمال مؤتمر عام أقباط المهجر التي تستمر 4 أيام.

وكان المؤتمر قد وجه الدعوة لجمال مبارك ، نجل الرئيس المصري، والعقيد الليبي معمر القذافي لحضوره.

ونقلت خدمة بي بي سي للمتابعة عن يوسف سيدهم رئيس تحرير صحيفة وطني القبطية تصريحات لقناة الصفوة قال فيها "رغم أن المؤتمر يعقد خارج مصر إلا أنه ليس موجها ضد مصر، وقد تمت دعوة السفير المصري وغيره من المسؤولين لحضور المؤتمر".

وقال سيدهم "إن القضية القبطية يمكن بحثها في أي مكان". وأضاف قائلا "إن هناك مشكلة تشريعية تتعلق بالأقباط في مصر الذين يغيبون عن المواقع القيادية".

وفي نفس البرنامج قال الكاتب القبطي البارز جمال أسعد "لا شك أن الأقباط يواجهون مشكلات في مصر، ولكن منظمي المؤتمر يدعون إلى التدخل الأجنبي فيما يتعلق بالوضع القبطي في مصر".

وانتقد أسعد منظم المؤتمر عدلي أبادير، المقيم في الولايات المتحدة، وقال "إن عقد المؤتمر في الخارج لن يحل مشاكل الأقباط، وإنما سيؤدي إلى التدخل الأجنبي".

وقال المفكر هاني لبيب في نفس البرنامج "إن الخوف الرئيسي من مثل هذه المؤتمرات، هو انها قد تستخدم ضد مصر على المسرح الدولي، وقد تتسبب في اتهام الأقباط بعدم الوطنية".

وأضاف قائلا "إن الوضع تحسن في مصر بالمقارنة بالثمانينيات، حيث أخذ عدد كبير من المثقفين المصريين يتعاملون مع المشكلة".

وفي لقاء هاتفي نفى منظم المؤتمر عدلي أبادير التصريحات التي نسبتها إليه بعض الصحف المصرية، وقال "منذ 33 عاما وأنا أنادي بمعالجة مشاكل الأقباط دون جدوى، وهناك العديد من التقارير عن الوضع القبطي في مصر حبيسة الأدراج".

وقال أبادير "إنني لا ألام على عقد المؤتمر في أمريكا حيث أنه لا يوجد أمل في تغيير في مصر من الداخل".

ويأتي ذلك عقب التوترات الأخيرة الناجمة عن انتشار نسخ من قرص مدمج دي في دي عليه مسرحية، تحمل اسم كنت أعمى ولكني الآن أبصر، ويقوم بالتمثيل فيها بعض الهواة وتحكي قصة شاب مسيحي اعتنق الإسلام ليحرضه احد المشايخ على قتل القساوسة المسيحيين وتدمير الكنائس .

وكان ثلاثة أشخاص قد قتلوا وأصيب عشرات آخرون بجروح خلال المظاهرات التي اندلعت في مدينة الاسكندرية من طرف متظاهرين مسلمين هاجموا كنيسة بسبب هذه المسرحية.

وقد انطلقت يوم الأحد الماضي محطة أغابي التلفزيونية، والتي تعني باللغة القبطية المحبة، وهي أول محطة فضائية تشرف عليها الكنيسة القبطية المصرية وهي تحت الرعاية المباشرة لبابا الكنيسة شنودة الثالث.

ويقدر أن الأقباط يمثلون نسبة تتراوح بين 5 و10 بالمئة من سكان مصر البالغ عددهم 70 مليونا، وتتسم العلاقات بين المسلمين والأقباط عادة بالهدوء، وإن شابها أحيانا حوادث عنف خاصة في الصعيد.

ويقول بعض الأقباط إن هناك تفرقة في المعاملة بينهم وبين المسلمين، وإنهم يواجهون عراقيل لبناء كنائسهم، وإن الأغلبية الساحقة من الوظائف المرموقة مقصورة على أبناء المسلمين، وإنهم يتعرضون لأعمال عنف من قبل المتشددين الإسلاميين وبالذات في الجنوب.

nabil
18-11-2005, 12:46 PM
[U][I][B][QUOTE]
اشكر الاخ مينا لانه اهدى هذه الوصلة للمتابعة
http://www.copts-united.com/