المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تطور الشعر العبري


Maya
16-08-2006, 10:51 AM
تعود بدايات الشعر العبري إلى الفترة التوراتية ، و هذا الشعر الذي لم يشهد انقطاعاً منذ تلك الفترة وحتى أيامنا هذه يجمع بين تراث عبري قديم وتأثيرات خارجية. شعر العهود الماضية يتناول مواضيع دينية وقومية، ولكنه لا يخلو من تعبير عن التجربة الشخصية الفردية، وهو التعبير المسيطر على الإبداع الشعري المعاصر. في فترة النهضة الفكرية في أوروبا (1781-1881) تناول الشعراء المواضيع التقليدية في الشعر، وذلك بتأثير أحداث تاريخية هامة في مقدمتها التوصية بمنح يهود أوروبا حقوق المواطنة الكاملة، وتطور الحركة العلمانية داخل الأوساط اليهودية، واكتساب الحركة الصهيونية زحماً في أواخر القرن الـ 19، حين دعت هذه الحركة إلى إعادة بناء الوطن اليهودي في أرض إسرائيل. كان حاييم نحمان بياليك ( 1873-1934)، وشاؤول تشازنيخوفسكي (1875-1943) أبرز الشعراء الذين ظهروا في هذه الفترة وقدموا إلى البلاد في مطلع القرن الـ 20.

يعكس الإبداع الشعري لـ ( بياليك ) التزامه التام بحركة النهوض القومي اليهودي، ورفضه لمواصلة البقاء اليهودي في أوروبا الشرقية. ويشمل هذا الإبداع قصائد طويلة تسرد فصولاً من تاريخ الشعب اليهودي، كما يشمل شعراً غنائياً عاطفياً يتحدث عن الحب وعن الطبيعة. وقد استحدث بياليك الذي كثيراً ما يُشار إليه على أنه "الشاعر القومي" أو "شاعر النهضة العبرية"، صيغة شعرية عبرية حديثة أبرز صفاتها التحرر من تأثير التعابير التوراتية العارمة التي استخدمها أسلافه في نظم الشعر، ولكنه في نفس الوقت حافظ على الهيكل الكلاسيكي وعلى وضوح التعبير في إطار أبيات شعرية متكاملة الصياغة وواضحة البيان، ولكنه يتسم في نفس الوقت بروح المعاصرة. وتتردد أشعاره على أفواه أجيال من الأطفال في إسرائيل.

أما تشارنيخوفسكي فقد نظم الشعر الغنائي والملحمات الدرامية والقصص الشعرية والقصص الرمزية. وكان يصبو إلى إصلاح عالم الإنسان اليهودي من خلال التركيز على الشعور بالفخر بالذات وبالكرامة، وعلى تنمية الوعي بالجمال والطبيعة. ويتميز إحساسه اللغوي بتفهم وتقرب الأسلوب العبري الذي كان سائداً في كتابة تفسيرات التوراة. وهو يختلف في ذلك عن أسلوب بياليك الذي جمع بين تأثير لغة التوراة ولغة التخاطب الآخذة في النمو. ويمثّل هذان الشاعران مرحلة الانتقال من الشعر التقليدي إلى الأسلوب الشعري الحديث.

في السنوات التي سبقت قيام الدولة، وفي تلك التي واكبت قيامها، ظهرت مجموعة من الشعراء كان في مقدمتها أبراهام شلونسكي، ناتان ألترمان، ليئاه غولدبرغ، وأوري تسفي غرينبرغ.

يتميز إبداع أبراهام شلونسكي بأنه مُشبع بالصور الشعرية و بالتعابير اللغوية المبتكرة، سواء في شعره أو في ترجمته العديد من الإبداعات الشعرية الكلاسيكية، ولا سيما من اللغة الروسية. أما مؤلفات - ناتان ألترمان - فتميزت بأنها عبرت في كثير من الأحيان عن آرائه ومواقفه السياسية، وبأنها تابعت كل مرحلة من مراحل تطور المجتمع اليهودي في البلاد. ويتميز إبداعه بجزالة التعبير وبتعدد الصور الشعرية، بالنمط والقافية، وبتباين الصور المَجازيّة وأشكال الإستعارة. أما - ليئاه غولدبرغ - فقد استخدمت الشعر الغنائي في مجالات جديدة، مثل التغني بالطبيعة أو وصف المدينة أو التعبير عن مشاعر الإنسان في بحثه عن الحب أو عن لفتة محبة. أوري تسفي غرينبرغ كرّس معظم إبداعه الشعري لمواضيع قومية، وللصدمة والأسى نتيجة الكارثة التي حلّت بالشعب اليهودي في أوروبا. وتميّز شعره بأنه عبر عن مشاعر اليأس والغضب، مستخدماً صوراً مجازية قاسية وأسلوباً بالغ القوة. هذه المجموعة من الشعراء هي التي شقّت الطريق لإدخال أنماط لغة التخاطب إلى الشعر العبري، ولإحياء تعابير لغوية قديمة واختراع تعابير جديدة مما جعل اللغة القديمة تتمتع بقدر أكبر من المرونة والجزالة اللغوية.

كان الشعر في هذه الفترة متأثراً بدرجة كبيرة بالمدرستين المستقبلية والرمزية في روسيا، وبالمدرسة التعبيرية في ألمانيا، وكان له ميل إلى المبنى الكلاسيكي وإلى نغمة القافية المنتظمة. وكثيراً ما تأرجح شعراء هذه المجموعة بين الصور والمناظر الطبيعية التي جلبوها معهم من مسقط رأسهم وبين المناظر الجديدة التي تجلت أمام أعينهم في وطنهم الجديد. وكثيراً ما اختلطت في إبداعهم الشعري ذكريات من "هناك" مع رغبة عارمة في ترسيخ جذورهم "هنا". وعبرت - ليئاه غولدبرغ - عن هذا الشعور إذ تحدثت عن "ألم الوطنَين". وقد تم وضع ألحان موسيقية للجانب الأكبر من الأشعار التي كُتبت بأيدي هذه المجموعة.

كانت راحيل بلاوشتاين (1890-1931) أول امرأة احتلت مكان الصدارة في الإبداع الشعري العبري، واشتهرت باسم "راحيل". وحددت أشعارها المقياس الأساسي للشعر النسائي العبري، وكذلك توقعات الجمهور من هذا الشعر. وتميز شعرها بالأسلوب الغنائي، العاطفي ، كما اتسم بطابعه الشخصي غير المتباهي ، وبأبياته القصيرة. ويتجلى تأثير هذا الأسلوب في الجانب الأكبر من إبداع الشاعرات بنات عصرها، وبنات العصر الذي تلاه مثل داليا رابيكوفيتش و مايا بيجرانو.

في أواسط الخمسينات برزت مجموعة جديدة من الشعراء الشبان، كانت اللغة العبرية لغة الأم بالنسبة لهم . في مقدمة هذه المجموعة يهودا عميخاي ، ناتان زاخ ، دان باجيس، ت . كارمي ، دافيد أفيدان. هذه المجموعة أبدت ميلاً إلى أسلوب التخفيف في التعبير عن الواقع، وابتعدت عن الخوض في التجارب ذات الصفة الشاملة، وآثرت تأمل الواقع من وجهة نظر الفرد مع استخدام لغة التخاطب العادية. كما نقل مركز الثقل في الإبداع الشعري من الشاعر الروسي بوشكين والشاعر الألماني شيلر إلى التيار الشعري الإنجليزي والأمريكي الحديث.

ويمتاز الإبداع الشعري ليهودا عميخاي ، الذي تُرجم إلى العديد من اللغات، باستعمال لغة التخاطب العادية والصور المجازية والفلسفية والأسلوب التهكمي. وأصبحت هذه العناصر العلامة المميزة للجانب الأكبر من الشعراء المعاصرين الذين ظهروا بعد عميخاي. وأعلن هؤلاء جهاراً عن نهاية الشعر الأيديولوجي، وقطعوا الصلة تماماً مع التقاليد الشعرية المميزة لشعر ألترمان وشلونسكي، مثل المبنى اللغوي الكلاسيكي والقافية المنتظمة. ويخيل للقارئ أن الإبداع الشعري لنتان زاخ يُضفي على لغة التخاطب العبرية العادية نوعية موسيقية، شبه طقسية مبتكرة.

مجالات الإبداع الشعري العبري تشمل الآن مختلف الأنغام والإيقاعات، حيث تجمع بين شعراء في مقتبل العمر مع شعراء في خريف عمرهم. ويمثل المجموعة الأخيرة مئير فيزلتير الذي يستعمل أسلوباً عامياً مباشراً، بعيداً عن الرومانسية، ويجعل تل أبيب رمزاً للواقع، و يائير هورفيتس، وهو شاعر يتسم أسلوبه بالانضباط وبالتعبير عن الحزن الذي يشعر به إنسان يعي بأن الأجل هو أمر محتوم؛ والشاعرة يونا فالاخ التي تتحدث عن نفسها في أبيات شعرية صاغتها في أسلوب عامي ساخر يستخدم موتيفات نموذجية، وعناصر رمزية مقتبسة من فرويد، وسلسلة طويلة من تداعي الأفكار. ومن بين الشعراء المعاصرين البارزين أيضاً، أشير رايخ ، أرييه سيفان، روني سوميك وموشيه دور.

ويسيطر على الإبداع الشعري الحديث تماماً الميل إلى الفردية والحيرة. وهو يميل إلى الأشعار القصيرة التي تُصاغ في أسلوب عامي، ولا تعير اهتماماً للوزن أو القافية. ويوجد في إسرائيل جمهور واسع من القراء محبي الشعر. ويُقبل هذا الجمهور على شراء دواوين الشعر من مختلف الفترات بكميات كبيرة، لا تقل عن تلك التي تُباع في دول غربية أخرى، تفوق إسرائيل من حيث تعدادها السكاني.

Yes_Or_No
16-08-2006, 11:25 AM
الللللللله جميل يا مايا ربنا يباركك

معلوماتك جميله قوي

My Rock
16-08-2006, 03:52 PM
بصراحة معلومات اول مرة اعرف فيها فلم اسمع بالشعر العبري بصور موسعة مثل ما تقدمتي به من شرح لرموزه و انواعه

شكرا ليكي يا مايا