المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مستشار سابق لشيخ الأزهر يصف الحوار مع الفاتيكان بأنه "حمار الأديان" وعضو بمجمع البحوث يبرر عقده بأنه لا يكلف الأزهر ماديًا


PLEASE BE CLEAR
28-02-2009, 11:02 AM
:t30:العنوان من عندى اقدار اسميه الهروب الكبير للاسلام والمسلمون
عشان الاسلام ميتفضحتش يبقى اتفضح جوه وكمان بره الدول العربيه
هههههههههههههههههههههه:heat:

المرجع جردية المصرين
http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=60659&Page=6
--------------------------

مستشار سابق لشيخ الأزهر يصف الحوار مع الفاتيكان بأنه "حمار الأديان" وعضو بمجمع البحوث يبرر عقده بأنه لا يكلف الأزهر ماديًا:t30:

كتب مجدي رشيد (المصريون): : بتاريخ 25 - 2 - 2009

قلل علماء أزهريون من جدوى الحوار بين الأزهر والفاتيكان، ووصفوها بأنها مجرد مجاملات ولقاءات شكلية لا تقدم ولا تؤخر، وتمثل خسارة كبيرة للمسلمين، لأنهم يعترفون بالمسيحية والسيد المسيح – عليه السلام- في حين أنها مكسب للغرب والفاتيكان الذي يرفض الاعتراف بالإسلام آخر الديانات السماوية.
وسخر الشيخ فرحات سعيد المنجي المشرف العام السابق على مدينة البعوث الإسلامية والمستشار السابق لشيخ الأزهر من الحوار بين الأزهر والفاتيكان، بوصفه بأنه "حمار الأديان"، واعتبرها "مجرد مضيعة للوقت"، متسائلا: إذا كان الفاتيكان والغرب عموما لا يعترف بالإسلام، فكيف يكون هناك حوار معه؟.
وبدأت بالفاتيكان أمس الأول فعاليات ملتقى "اللجنة الدائمة للحوار بين الأزهر والفاتيكان بالمقر البابوي، بمشاركة وفد رفيع المستوى من الأزهر الشريف، برئاسة الشيخ على عبد الباقي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، ورهبان المجلس البابوي، في إطار تفعيل الدعوة لحوار الأديان.
واستنكر المنجي، أن يجرى مثل هذا الحوار في الوقت الذي يرفض فيه بابا الفاتيكان بنديكيت السادس عشر اعتذاره عن الإساءة للإسلام، في خطابه ألقاه بإحدى الجامعات الألمانية في سبتمبر 2006، ربط فيه بين الإسلام والعنف، وتساءل مستنكرا: كيف نتحاور مع من يقول ذلك؟.
وأضاف: "أن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير"، ورغم ذلك يتأخر المسلمون اليوم وكل يوم، بينما الغرب يتقدم في مقابل تلك الخطوة، وفي الوقت الذي لا يستطيع فيه المسلمون أن يدافعوا عن الحق يدافع الغرب عن الباطل".
وشاطره الرأي الدكتور احمد عبد الرحمن أستاذ الفلسفة الإسلامية بجامعة الأزهر، مؤكدا أنه لا يرى أنه لا جدوى من هذا الحوار وأنه مجرد مجاملات وحوارات شكلية لا تتطرق للأسباب الحقيقية للتوتر بين الإسلام والمسيحية والعمل على إزالتها، وإنما كل ما يحدث هو مجرد نزهة للأعضاء المشاركين في هذا الحوار، "حيث يقيمون في فنادق خمسة نجوم ويتسوقون في أسواق ايطاليا لشراء الهدايا للهوانم وأولادهم".
في حين يرى الدكتور مصطفى الشكعة عضو مجمع البحوث الإسلامية، أنه إذا لم تكن هذه الحوارات مفيدة فهي في نفس الوقت ليست ضارة على الإطلاق، مبررا ذلك بأنها لا تكلف الأزهر ماديا، فالفاتيكان هو الذي يتحمل أعباء سفر الوفد إلى ايطاليا وإقامته هناك!.
ومع ذلك، اتهم الشكعة الفاتيكان بأنه دائم التهرب من مناقشة الأسباب الحقيقة التي تؤدي إلى توتر العلاقات بين الإسلام والمسيحية، كما أن الفاتيكان يتهم بعض غلاة المسلمين بالمسئولية عن إحداث هذا التوتر وهو ما يرد عليه أعضاء اللجنة بأنه لا يوجد غلاة في الإسلام.
ويرجع آخر لقاء بين الأزهر والفاتيكان إلى فبراير من العام الماضي، حيث عقد لقاء بينهما بمقر مشيخة الأزهر بالقاهرة، بعد انقطاع دام نحو عامين على خلفية إساءة بابا الفاتيكان للإسلام.

--------------

اهرب يا عم قبل محد يسؤلنا سؤال عن الاسلام ونتفضح على مستوى العالم ههه:bud:
الشيوخ : مالنا احنا ومال حوار الاديان ده ماكنا فى حلنا وكنت الحالة زى الفل تجى انته تقلى نوسع نشاط طيب اقيمه عليه الحد :017165~155::01A0FF~139:
:8_5_17:يا ناس احنا بنروح ايطاليا نقضيها اكل وشرب ونوم والازهر مش بيحسب ابو بلاش كتر منه مش مهم دلوقتى الاسم يتفضح بس المهم الوحد مرتاح وعايش ههه:8_5_19:

شركةالاسلام بايطاليا بعد التعليب ههههههه:10_1_136[1]:

MIKEL MIK
28-02-2009, 01:49 PM
ههههههههههه

خبر كوميدي بالفعل

ربنا يرحمنا من المتخلفين دول

شكرا علي الخبر

SALVATION
28-02-2009, 01:53 PM
إذا كان الفاتيكان والغرب عموما لا يعترف بالإسلام، فكيف يكون هناك حوار معه؟.
علشان على الاقل تعرف الناس ديه على الاسلام
شكرا للخبر

kalimooo
01-03-2009, 07:53 PM
شكرا علي الخبر

Coptic Adel
04-03-2009, 06:36 AM
شركة الاسلام بايطاليا بعد التعليب ههههههه:10_1_136[1]:

هههههههههههههههههههههههههههههههههه

ههههههههههههههههههههههههههههههههه

فعلا هو حوار مع مجموعة ارهابيين ولن ينفع بشئ

لأنهم يأتوا مغلقين اعينهم عن الحقيقة

GogoRagheb
06-03-2009, 07:10 PM
شكرا للخبر