منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المدونات fauzi

  1. Old Comment
    وضعت 14-05-2018 في 12:53 PM بواسطة حبو اعدائكم حبو اعدائكم غير متصل
  2. Old Comment
    الصورة الرمزية أَمَة

    المصارعة مع حكم الموت من أجل حياة طفل غير مولود

    كلامها جميل حين قالت أن ما تعلمته هو أنها ليست بالضرورة أن تفهم عمل الله، و أن الله ليس مضطرا لأ، يشرح نفسه منطقيا لأنها فهي تثق ان ارادة الله في حياتها كاملة و لها في ذلك سلم.

    هكذا يكون الإيمان الحق.

    ذكرتني في حملي الأخير الذي حدث بعد عشرين سنة من الزواج و كنت في الثالثة و الأربعين من عمري. قاومت الطبيب الذي اقترح الإجهاض بسبب عمري و كل الناس الذين هزؤا مني لتمسكي بحمل لم يكن لي فيه ارادة و لم أكن حتى مسؤولة عن حدوثه..

    ليتمجد اسم الرب في أتقيائه و حافظي وصاياه -آمين.
    وضعت 28-09-2017 في 08:09 PM بواسطة أَمَة أَمَة غير متصل
  3. Old Comment
    وضعت 24-12-2016 في 11:09 AM بواسطة peace_86 peace_86 غير متصل
  4. Old Comment
    الصورة الرمزية Maran+atha

    عائلة صينية تعتنق المسيحية عقب شفاء ابنها بطريقة عجائبية والآن اصبح كاهناً

    شكرا كثير للاختبار الرائع
    اخى الحبيب فوزي
    والف مليون مبروك للعابر هانغ وللمائة مليون مسيحي الذين فى البلاد التى فيها هانغ كاهنا

    ربنا يباركك ويعوض تعب محبتك ويكون معك دائما
    فيحافظ عليك ويفرح قلبك ويحقق كل أمنياتك للأبد آمين.
    وضعت 29-11-2016 في 09:29 AM بواسطة Maran+atha Maran+atha غير متصل
  5. Old Comment
    وضعت 19-08-2016 في 09:37 PM بواسطة fauzi fauzi غير متصل
  6. Old Comment
    الصورة الرمزية Maran+atha

    ( ربّ المعجزات ) – قصة مذهلة للوحة عجائبية غير قابلة للتدمير في بيرو

    شكر كثير للموضوع الرائع
    اخى الحبيب فوزي
    بركة ربي والهي يسوع المسيح تكون مع جميعنا
    امين
    وضعت 10-08-2016 في 03:56 AM بواسطة Maran+atha Maran+atha غير متصل
  7. Old Comment
    الصورة الرمزية القسيس محمد

    ألصلاة ألربية : تأمل

    سلام المسيح
    رائع جدا اخى
    فعلا تامل من واقع الحياة
    شكرا لك
    وضعت 31-07-2016 في 10:34 PM بواسطة القسيس محمد القسيس محمد غير متصل
  8. Old Comment
    الصورة الرمزية fauzi

    تأثير اللغة السريانية في الجزيرة العربية وعلى القرآن الكريم - جريدة الديار اللندنية

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة grges monir View Comment
    الخط صغير
    والسطور ضيقة وزحمة
    مش عارف اقرا كويس بصراحة
    معلهش ظبط الخط شوية والسطور
    تستطيع تكبير الخط من المتصفح من علامة ال( +) من القائمة المنسدلة في اعلى الصفحة
    وضعت 24-04-2016 في 03:05 PM بواسطة fauzi fauzi غير متصل
  9. Old Comment
    الصورة الرمزية fauzi

    تأثير اللغة السريانية في الجزيرة العربية وعلى القرآن الكريم - جريدة الديار اللندنية

    المدونة لا تسمح بخط كبير .. يمكنك استنساخ المقالة ووضعها في ( الوورد) office word وتكبير الخط
    وضعت 24-04-2016 في 03:00 PM بواسطة fauzi fauzi غير متصل
  10. Old Comment
    الصورة الرمزية grges monir

    تأثير اللغة السريانية في الجزيرة العربية وعلى القرآن الكريم - جريدة الديار اللندنية

    الخط صغير
    والسطور ضيقة وزحمة
    مش عارف اقرا كويس بصراحة
    معلهش ظبط الخط شوية والسطور
    وضعت 24-04-2016 في 12:18 PM بواسطة grges monir grges monir غير متصل
  11. Old Comment
    الصورة الرمزية grges monir

    أثر النصرانية في المعرفة المحمدية

    الاسلام تجميع من بدع مسيحية كانت منتشرة فى الجزيرة العربية
    واشهرها كما اشرت الايوبينية
    وضعت 09-04-2016 في 01:12 PM بواسطة grges monir grges monir غير متصل
  12. Old Comment
    الصورة الرمزية fauzi

    أثر النصرانية في المعرفة المحمدية

    اعترف الأبيونيون بإنجيل واحد منحول هو، إنجيل متى العبراني، أو إنجيل العبرانيين، الإنجيل الوحيد الذي وجد بين يدي ورقة، وكان يقرأه وينقله إلى العربية، بدليل ذكره دون غيره في كتب السيرة والحديث، وبدليل ذكر القرآن لإنجيل واحد لا غير. وعليه لا يستبعد الأب جوزيف قزي، بل يستغرب حقا ألا يكون "القس ورقة كأحد الغنوصيين الكسائيين المتبحرين في الكتب، حتى غدا عالما بها، عارفا بقصصها، مفسرا لها، شارحا بيناتها، مبشرا بتعاليمها، ممارسا فرائضها، قائما على عبادتها، مفصلا أسرارها، وكأنه الخبير الحكيم الذي قصده القرآن العربي في قوله: "ألر. كتاب أحكمت آياته، ثم فصّلت من لدن حكيم خبير
    http://www.kalimatalhayat.com/christ...ammadiyah.html
    وضعت 05-04-2016 في 08:31 PM بواسطة fauzi fauzi غير متصل
  13. Old Comment
    الصورة الرمزية fauzi

    أثر النصرانية في المعرفة المحمدية

    أ - الدوستية الغنوصية. [123] ومنها نبع القول القرآني "وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم". جاء القول ليعيد صياغة فكرة سبقت الإسلام بقرون، حين قالت الدوستية الغنوصية بعدم صلب المسيح فعليا، وأن الصلب لم يتجاوز حدود التهيؤ أو التخيل، وأن المصلوب كان في الحقيقة شخص آخر غير المسيح.

    إن الدوسيتيون الغنوصيون هم أول من قالوا أن المسيح لم يقتل أو يصلب وإنما شُبِّه لأعدائه من اليهود والرومان بأنهم صلبوه وقتلوه، وذلك لأنهم أنكروا مجيء كلمة الله في الجسد. هذه الفكرة ترجع إلى القرن الأول المسيحي ويشير إليها الرسول يوحنا بالقول: "كل روح يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فهو من الله. وكل روح لا يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فليس من الله. وهذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم انه يأتي والآن هو في العالم".[124]

    ب - الأبيونية. [125] تشكلت هذه الفرقة من مزيج يهودي- مسيحي صاغ نصرانية وسط الجزيرة العربية، بعد أن كانوا قد هاجروا من فلسطين إلى الحجاز، حيث انتمى بعضهم إلى القبائل العربية. إذ ذاك شايع هذه الفرقة القريشيين من فرع عبد العزى، ومنهم ورقة بن نوفل. الأبيونية على ما يظهر تتفق مع شهادات القرآن أقله في الأمور الأساسية، مثل إنكار لاهوت المسيح واعتباره مجرد نبي عظيم. يقول عالم الإسلاميات ومترجم القرآن إلى الألمانية هارتموت بوبزين: "يستنتج المرء من القرآن وجود جماعة أخرى مسيحية على قدر من الأهمية، تحتم وجودها في الجزيرة العربية زمن محمد، وهم المسيحيين– المتهودين...الأبيونيين، وإن العوامل المشتركة بين الإسلام وهذه الجماعة لا تتوقف عند النواميس المتعلقة بالأطعمة والاغتسال أو انتظار قدوم "النبي الجديد"، بل أيضا وقبل كل شيء يذهب الفريقان إلى الاعتقاد بأن المسيح هو مجرد نبي".
    يتبع
    وضعت 05-04-2016 في 08:29 PM بواسطة fauzi fauzi غير متصل
  14. Old Comment
    الصورة الرمزية fauzi

    أثر النصرانية في المعرفة المحمدية

    3 - الهراطقة

    لم يسلم الاسلام من تأثير البدع التي نشات نتيجة خلط البعض للمسيحية باليهودية والفلسفات الاغريقية. من هذه البدع:
    هنا عينة مما كتبه أفرام للمقارنة: "شاهدت مقامات الأبرار، وإذا الطيوب تقطر منهم، والروائح العطرة تفوح من أعطافهم، وأكاليل الزهور تزين رؤوسهم ... حين يتكئ الأبرار إلى المائدة تجود عليهم الأشجار بأظلالها ... تهب النسيمات الطيبات، من كل لون. يحملن الأطباق ... والمدعوون الملمون لا يبرحون ... حيث الخدم يخدمون لا يتعبون ... النسيمات في الفردوس يتنقلن أمام الأبرار، تخف الواحدة بالطعام، والأخرى تصب الشراب. هبوب تلك مسمن، ومهب هذه رواء ... نسيم يرفهك، ونفح يلذذك. واحد يسمنك، وآخر ينعمك ... من امتنع عن الخمور في الدنيا تتوق إليه الخمور في الفردوس، وتمتد إليه كل نبتة من الكرمة بعنقود عنب. ومن عاش عفيفا استقبلته الحور بصدور نقية طاهرة". (عن كتاب "قس ونبي" ص 162 – 164 و تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين، فيليب حتي، ج2 ص 144 – 145)
    منهم مؤلف كتاب "قراءة سريانية آرامية للقرآن" "Die syro-aramأ¤ische Lesart des Koran". C. Luxenbergويفترض الكاتب، أن القرآن كتب بداية بمزيج من العربية والسريانية، اللغة المنطوقة والمكتوبة السائدة عند العرب حتى القرن الثامن. لذا احتوى على الكثير من اللغة الغامضة وغير القابلة للتفسير، وأن الكثير مما جاء به هو وفقا للنحو السرياني وليس النحو العربي، الذي وُضعت قواعده فيما بعد عن يد أعاجم لم يلمّوا بأصول لغة القرآن. وعليه يؤكد لزوم قراءة النص القرآني وتفسيره وفهمه في إطاره الزمني مجردا من المؤثرات السياسية اللاحقة، وفي انسجام عناصر اللغتين العربية والسريانية. القرآن عنده بالسريانية هو"قريانا"، أي "كتاب الفصول"، الذي ترجمت محتوياته ليس لتأسيس ديانة جديدة، وإنما لنشر ديانة قديمة. يعطي المؤلف لبعض من آيات القرآن قراءة جديدة، برفع أخطاء التنقيط وإرجاع الدلالة إلى الجذور السريانية. من جملة المفاهيم التي تصححها قراءته "حور الجنة". ففي تحليل للآيات يبيّن لغويا وموضوعيا نسبة المصطلحات إلى نصوص سريانية معروفة بالـ "ميامر" ألفها أفرام السرياني عن الجنة، وأن لفظة "حـور" صفة سريانية للعنب الأبيض، كما أن "عين" صفة اسمية تعبر عن صفاء وبريق الحجارة الكريمة التي ينعت بها القرآن نصاعة العنب الأبيض، فيشبهه باللؤلؤ المكنون. أما في أمر "الولدان المخلدون"، فقد تبيّن أن المراد بالولـدان هي "ثمار"، وفقا للمرادف السرياني "يلـدا". فتوجّب قراءة "مجلدون" بدلا من "مخلدون". وهكذا أصبحت الآية تفيد بأن ثمار الجنة تؤكل مجلدة (باردة)، بخلاف أهل الجحيم "الآكلون من شجر من زقوم … فشربون عليه من الحميم".
    يتبع
    وضعت 05-04-2016 في 08:29 PM بواسطة fauzi fauzi غير متصل
  15. Old Comment
    الصورة الرمزية fauzi

    أثر النصرانية في المعرفة المحمدية

    والحديث في المصادر السريانية يطول جداً، لذا أختصرها بذكرها أهمها، وهي أفكار مار أفرام السرياني، ولاسيما تلك المتعلقة بالجنة والخلود. إن الدارس لهذه الأفكار لن تفوته التشابهات الكبيرة والقاسم المشترك مع الفكر المحمدي المعلن في القرآن. ولعل الأسباب التي استدعت إلى ظهور أفكار أفرام عند محمد تعود إلى أن الرهبان المنتشرون في الجزيرة العربية قدموا بغالبيتهم من بلاد النهرين، حيث ولد أفرام وعاش وعلم في مدرسة الرها ونصيبين وترك فكره مبلغ الأثر في تلامذته.

    برهن المستشرق تور أندري في أبحاثه ببراعة القرابة بين الفكر الأفرامي والنص القرآني فيما يتعلق بالبعث والجنة وما فيها من أطايب.[119] وفي هذه التشابهات يقول جعيط: "أنه يصعب على المؤرخ أن يعتبر أنها من محض الصدفة... ذلك أن التشابهات ليست فقط في الفكر بل في التعابير والصور والاستعارات". [120] وبهذا الصدد يقول الأب جوزيف قزي: "لا أقول إن القرآن العربي نقل مباشرة عن مار أفرام السرياني أو عن سواه ... بل إن أفكار مار أفرام كانت شائعة في الكنيسة السريانية...والصلة بين القرآن ومؤلفات الكنيسة السريانية لم تكن نتيجة جو عام عاش فيه محمد وأخذ عنهن بل كانت بواسطة تعاليم ونصوص عرفها شفهيا وكتابة على السواء".[121]

    لعل اهتمام محمد الزائد بالمصادر السريانية هو ماحث زيد على تعلم اللغة السريانية، ليترجم مابين يدي محمد من كتب وضعت بهذه اللغة. ونظراً لما جاء في قرآنه من تعبيرات تشتق أصلاً من هذه اللغة، جعل الباحثين يقرؤون القرآن بعيون سريانية آرامية، ليبينوا دور أفرام فيما نزل على محمد من قرآن بلسان سرياني مبين، ويضيفوا رأيا هاما إلى جملة الآراء التي قالت بنصرانية الإسلام. [12
    يتبع
    وضعت 05-04-2016 في 08:26 PM بواسطة fauzi fauzi غير متصل
  16. Old Comment
    الصورة الرمزية fauzi

    أثر النصرانية في المعرفة المحمدية

    2 - مصادر سريانية

    تشير المصادر الإسلامية إلى استعانة محمد بالرجال المحيطين به ممن يثق بهم ويجيدون القراءة والكتابة ليطلعوه على مضامين كتب ليتروجية تخص اليهود والنصارى. وقد ورد عن جرير عن الأعمش عن زيد بن ثابت أنه قال: "قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتحسن السريانية ؟ فقلت: لا. قال: فتعلمها؛ فإنه يأتينا كتب، فتعلمتها في سبعة عشر يوما. زاد الحاكم: قال الأعمش: كانت تأتيه كتب لا يشتهي أن يطلع عليها إلا من يثق به".[118]

    يستبعد الباحثين أن يكون محمد قد قرأ الكتاب المقدس، ويروا أنه استقى معلوماته حول المسيحية من كتابات عقائدية وطقسية، وبناءا عليها شكل في قناعته، وبحسب ما يتطلبه الهدف السياسي، موقفا من الفرق الدينية المنتشرة في الجزيرة. وهو موقف أسقطه مؤرخو الإسلام وفقهائه على الأصول المسيحية. فأصبح موقف محمد من البدع ومشايعيها موقفا من المسيحية ذاتها في تعاليمها الجوهرية.
    يتبع
    وضعت 05-04-2016 في 08:26 PM بواسطة fauzi fauzi غير متصل
  17. Old Comment
    الصورة الرمزية fauzi

    أثر النصرانية في المعرفة المحمدية

    ولا ننسى ميسرة غلام السيدة خديجة بنت خويلد والموكل إليه مرافقة محمد في رحلاته التجارية إلى الشام حيث عرفه ميسرة ببعض الرهبان، ومنهم نسطور، وهو اسم ثان لبحيرا. جاء في طبقات ابن سعد، أن محمد "خرج مع غلام خديجة ميسرة حتى قدما بصرى من الشام، فنزلا في سوق بصرى في ظل شجرة قريبا من صومعة راهب من الرهبان يقال له نسطور، فاطلع الراهب إلى ميسرة، وكان يعرفه قبل ذلك، فقال: يا ميسرة من هذا الذي نزل تحت هذه الشجرة ... ما نزل تحت هذه الشجرة قط إلا نبي".[114]

    ويذكر أهل الأخبار القس بن ساعدة الإيادي، خطيب القوم في سوق عكاظ، وقد لذت لمحمد أقواله حتى قال: "مهما نسيت فلست أنساه بسوق عكاظ، واقفا على جمل أحمر يخطب الناس". وينسب لساعدة القول: "كلا بل هو إله واحد، ليس بمولود ولا والد، أعاد وأبدى، وإليه المآب غدا".[115] والقول يتطابق في المعنى مع سورة الخلاص "قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد".

    وتتحدث الروايات عن راهباً نسطورياً عالج محمد من رمد شديد أصاب عينيه. بالإضافة إلى النصراني عثمان بن الحويرث أحد بني أسد، والراهب عداس النينوى، وقد استشارته خديجة في أمر التشنجات عند نزول الوحي على محمد فقال لها: "يا خديجة إن الشيطان ربما عرض للعبد فأراه أموراً. فخذي كتابي هذا وانطلقي به إلى صاحبك. فإن كان مجنوناً فإنه سيذهب عنه وإن كان من عند الله فلن يضره".[116]

    ويذكر الدكتور جواد علي ورود اسم رجل أدخل للمسلمين القصص الديني، فيقول: "هو تميم بن أوس بن خارجة الداري، ذكر أنه أسلم سنة تسع من الهجرة، وأنه كان نصرانياً، وانه لقي النبي، فقص عليه قصة الجسّاسة والدجّال. وذكر انه كان يترهب ويسلك مسلك رجال الرهبانية حتى بعد إسلامه ... فكان يقص في مسجد الرسول وكان بذلك أول من قص في الإسلام. وروي أنه أول من أسرج السراج في المسجد... ولكننا لا نستبعد أن يكون قد خلط بين القصص النصراني وبين الأساطير العربية. فقد كان نصرانياً، يسمع أقوال وعّاظ الكنائس، فتعلم منهم، وطبق ما تعلمه في الإسلام". [117]
    يتبع
    وضعت 05-04-2016 في 08:25 PM بواسطة fauzi fauzi غير متصل
  18. Old Comment
    الصورة الرمزية سهيله

    يا رب ارحمني أنا الخاطئ

    ما أروعك ايها القس
    كم اتمنى ان القاك واقبلك وأقبل يداك
    ما اروع محبة الله التى تتجلى فى شخصك وفى معاملاتك
    بجد انا بحبكم كتير
    وضعت 23-03-2016 في 10:52 PM بواسطة سهيله سهيله غير متصل
  19. Old Comment
    الصورة الرمزية Maran+atha

    رحلة مسلم

    شكرا كثير للاختبار الرائع
    اخى الحبيب fauzi
    ربنا يباركك ويعوض تعب محبتك ويكون معك دائما
    فيحافظ عليك ويفرح قلبك ويحقق كل أمنياتك للأبد آمين.
    وضعت 20-02-2016 في 08:38 AM بواسطة Maran+atha Maran+atha غير متصل
  20. Old Comment
    الصورة الرمزية fauzi

    رحلة مسلم

    الجزء الثاني
    تدخل يسوع
    الاختراق
    البحث عن الحقيقة : لم أستطع أن أتحمل تجنب الحقيقة والاستمرار في القيام بلعبة قذرة أكثر من ذلك. قررت هذه المرة أن أجد الحقيقة بأي ثمن. فصمت ثلاثة أيام متتالية دون طعام، عدا الماء. كنت لأول مرة أصلي من أعماق قلبي حقاً : دعيت إله إبراهيم وإسحق ويعقوب. صرخت لخالق الكون الإله الأبدي – أيا كان – وطلبت منه أن يعلن لي عن الحق ولا شئ غير حقه وصنعت معه عهد بأنه إذا رد على استفساراتي وأعلن لي عن نفسه، سأتبع طريقه حتى لو كان مختلف عن الإسلام والمسيحية واليهودية
    التكلم علانية : انتظرت أسابيع عديدة وبدا وكأن شيء لم يحدث حتى صرت قلق جداً ومتضايق. أخيراً، قررت أن أتكلم علانية وأسأل راعي الكنيسة مباشرة. مازلت أتذكر حيث كان مساء يوم سبت. في نهاية اجتماعنا في هذا المساء أخبرته أنني لم أستطع إيجاد أي موضوع في الإنجيل يتحدث عن يسوع كإله أو عن الله كإله ثالوثي. ففتح إنجيله في الحال بكل هدوء ووداعة وطلب مني أن ألقي نظرة على الأعداد التالية
    (يوحنا 10 : 30 – 33)
    قال يسوع :" أنا والاب واحد"
    فتناول اليهود أيضاً حجارة ليرجموه .
    أجابهم يسوع : أعمالاً كثيرة حسنة أريتكم من عند أبي . بسبب أي عمل منها ترجمونني . أجابه اليهود قائلين : لسنا نرجمك لأجل عمل حسن ، بل لأجل تجديف . فإنك وأنت إنسان تجعل نفسك إلهاً"
    (1 يوحنا 5 : 8 – 12)
    " فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة ، الاب والكلمة والروح القدس ، وهؤلاء الثلاثة هم واحد . والذين يشهدون في الأرض هم ثلاثة ، الروح والماء والدم ، والثلاثة هم في الواحد. إن كنا نقبل شهادة الناس ، فشهادة الله أعظم ، لأن هذه هي شهادة الله التي شهد بها عن ابنه . من يؤمن بابن الله فعنده الشهادة في نفسه . من لا يصدق الله فقد جعله كاذباً ، لأنه لم يؤمن بالشهادة التي شهد بها الله عن ابنه . وهذه هي الشهادة أن الله أعطانا حياة أبدية ، وهذه الحياة هي في ابنه . من له الابن فله الحياة ن ومن ليس له ابن الله فليست له حياة"
    1 يوحنا 5 : 20
    " ونعلم أن ابن الله قد جاء وأعطانا بصيرة لنعرف الحق . ونحن في الحق ، في ابنه يسوع المسيح ، هذا هو الإله الحق ، والحياة الأبدية"
    رفع الحجاب : فجأة، حدث شئ لا يصدق. يبدو وكأنني كنت أعمى أو يغطيني حجاب روحي مظلم وبعد ذلك بدأت أن أرى . بدأت كذلك أن أقرأ في الإنجيل في نور واضح وبفهم، وأصبحت كلمات الإنجيل حية أثناء قراءتي لها وتحمل قوة في داخلها. بالإضافة إلي ذلك، بدأت في تفسير الأسرار الخفية للإنجيل والنبوات الرمزية
    الإجابات الأولى : خلال فترة ثلاثة أيام من قراءتي للوحي المقدس في النور وبقيادة الروح القدس، تمكنت من اكتشاف الكثير من الإجابات التي كنت أبحث عنها (أي الثالوث وألوهية يسوع وصلبه وقيامته ...). علاوة على ذلك، فإن الروح القدس جعل رؤيتي الروحية تتسع إلي حد ما هو أبعد من العالم الطبيعي مثل بصيرة الوقت والرؤى. فيما يتعلق بالإسلام، قد اكتشفت نبوات غامرة في الإنجيل والتي كان استيعابها قبل ذلك يؤلمني. كان أكثر الإجابات ذهولاً هو ما قبلته عن الله. فهو ليس إله الإنجيل "يهوه"، ولكن شخص ما آخر
    تجربة فريدة
    الرسالة : كان يوم الإثنين بعد الظهر يوم جميل في بداية الربيع وكانت المساء صافية وزرقاء. كان اليوم الثالث لي منذ اكتشافي الجديد لكلمة الله كنت كلما أشعر بالتعب من القراءة أقف بجوار النافذة لأستمتع بالمنظر خارجها. في أثناء إحدى أوقات الاسترخاء هذه وفي نفس اللحظة التي رفعت فيها عيني إلى السموات بدأ شئ غريب يحدث
    المنظر : ظهر ضوء لامع آت من الجنوب الغربي، بدا كنجم يتقدم تجاهي للأمام. كنت مذهولاً من هذا المنظر لأنني لم أرى من قبل يضئ في السماء أثناء النهار بينما مازالت الشمس مشرقة. بسرعة بدأت أن أعتقد أنه ربما يكون مذنب سوف يرتطم بالأرض. بدأت أشعر بالفزع أكثر فأكثر بينما كان النجم يزيد اقتراباً ويزداد ضوء
    الكلمة : توجهت إلي كتابي المقدس وحاولت البحث عن الموضع الذي يتحدث عن مذنب سوف يرتطم بالأرض. ولا أدري كيف وجدت نفسي أقرأ من القطعة التالية (رؤيا 2 : 8 – 1.) نظرت مباشرة إلى النجم مرة أخرى بعد قراءتي لآخر جملة فقد توقف هناك يميناً. حملقت فيه بقرب شديد لأرى إذا كان ما أنظر إليه حقيقي أم مجرد رؤية. قلت أن الأكثر تأكيداً أن هذا كان حقيقي وكان النجم أكبر وألمع ما رأيت على الإطلاق، خاصة أثناء النهار. الشيء الآخر المذهل، أن النجم ظل في نفس المكان طوال الليل
    الصوت : نتيجة لمبدأ التشكك الذي مازال موجود، قررت أن أنسى الموضوع بأكمله فوضعت الإنجيل بعيداً وأدرت الراديو. كانت هذه بالضبط هي الكلمات الأولي التي أدلي بها المتحدث "نعم إنه حقيقي، كل ما أريد هو أن أكون معك. نعم إنه حقيقي". لا أستطيع أن أشرح كيف حدث هذا ولكني كنت مقتنعاً تماماً أن الله تكلم إلي. أدركت وقتها أن النجم كان لافتة لجذب إنتباهي والصوت الآتي من الراديو كان وسيلة لإقناعي أن ما رأيته كان رؤية حقيقية وما قرأته كان رسالة يسوع لي في اللحظة نفسها. علاوة على ذلك، فقد أدركت أن الله ليس مجرد شخص يسمع ويجيب ويصنع معجزات بل هو أيضاً إله يسعي لتطوير علاقة حميمة وشخصية جداً معنا. هو يريد أن يتعامل معنا كأصدقاء حميمين وليس كعبيد. كانت الرسالة القادمة من الراديو بمثابة إعلان لي عن أن يسوع ليس فقط إله قادر على عمل أشياء غريبة ومذهلة ولكنه أيضاً إله لديه روح الدعابة حتى عندما يتكلم بجدية
    المعاني : نظرت إلى كتابي المقدس مرة أخرى لأتمعن القطعة بدقة. أدركت أن الموصل كان يسوع وأنه تكلم إلي وأجاب معظم استفساراتي من خلال الثلاث أعداد هذه. على التوالي، وصل لي يسوع أنه حقاً الإله الأبدي، فقد مات حقاً على الصليب وقام من الأموات. كما أنه أظهر لي أنه يعرف كل شئ عني في الماضي والحاضر والمستقبل، وهكذا أثبت لي ما اكتشفته فيما يتعلق بالإسلام. فهو يجعلني أعرف نتائج تباعيته أثناء حياتي في العالم، ويعلمني كيف أغلب العالم، ويعدني بمكافأة يؤكد أنها حقيقية. فلافتة النجم السماوية قصدت جذب انتباهي لتظهر لي أن الله يريد أن يتحدث إلي كشخص. كما أن غرض الصوت الذي جاء من الراديو هو أن يؤكد لي أنه كان حقاً يسوع من شارك معي الرسالة وكان يهدف إلى دعوتي كي أكون ملكه
    التأكيد : بعد مرور عام جاء كارز إلى كنيستنا ليعظ. وبينما كان يشارك رسالته، التفت إلي فجأة وتنبأ لي بخطة الله لمستقبلي. بعد الخدمة مباشرة توجهت إليه وسألته عن السبب الذي جعله يخبرني بهذه الكلمات. لاحظت أن ليس لديه ما يرد به لماذا عدا أنه شعر أن الله يضع هذه الكلمات في فمه أثناء مشاركته. كانت نبوته تأكيد أنه حقاً قد كان الله من تكلم إلي، نظراً لأن مضمون نبوته كان مماثل لمضمون الجزء الثاني من الرسالة في رؤيا 2 : 8 1.
    هداية حقيقية
    إنكار الإسلام : قبل مساء الإثنين، شاورت عقلي وقررت أن أنكر الإسلام ومعه إسمي الإسلامي وأن أضع إيماني في المسيح، الإله الحقيقي وحده، وأن أتبعه إلي الأبد. في الصباح التالي، دعوت الراعي وأخبرته بقراري، واقترحت أيضاً أنه لابد أن أعتمد ثانية ولكنه رفض في البداية أن يعمدني ثانية. نظراً لإصراري قرر راعي الكنيسة أن يصلي ويطلب توجيه الله. أخبرني بعدها عندما تقابلنا في المساء أن ليس لديه مانع أن يعمدني ثانية، بعد أن أكد الله ذلك له. ذهبنا معاً إلي مكان ما وحرقنا كل متعلقاتي الإسلامية، بعد ذلك عدنا إلى بيته لإنهاء الأمر
    الميلاد الجديد: بعد إنكار الإسلام ورفضي لكل ما يربطني به، اعترفت بخطيتي وقبلت المسيح كمخلصي الوحيد رب وإله. هذه المرة كانت شهادتي بإيمان وثقة كاملة في المسيح واعتمدت في الحال. كان دخولي في الماء يرمز لموت خطيتي التي دفنت مع المسيح، وخروجي منه يرمز لقيامتي إلي حياة أبدية، حياة في المسيح يسوع. أثناء تتميم هذا الأمر استخدمنا اسم شهرتي فقط لأني اسمي القديم يشتمل على كل ما أنكرته من الأمور الإسلامية. بعد ذلك صلى راعي الكنيسة من أجلي للامتلاء بالروح القدس. هذه المرة اعتمدت بالحقيقة بالإيمان بالمسيح واستسلمت له، فقد ولدت من جديد حرفياً وروحياً
    الامتلاء بالروح : بعد أيام قليلة، أثناء نومي في الليل رأيت في حلم نار آتية من السماء دخلت إلى صدري مع أنها لم تؤلمني. في الحال نهضت من فراشي (شبه نائم) وبدأ فمي في التحدث بصوت عالي وبلسان غريب حاولت أن أتحكم في فمي وأوقفه عن الكلام، ولكني لم أستطع. كانت النار علامة وكان التكلم بلسان غريب هو تأكيد امتلائي بالروح القدس. وحدث هذا مرة واحدة أخرى حيث تنبأت بلسان بنفس الطريقة، ولكني شعرت مرات عديدة بقوة مسحة الروح القدس علي. مازلت لا أستطيع وصف أي من هذه اللحظات، إلا أن صحتها مؤكدة. لا أعرف لماذا تركني الله أمر بمثل هذه التجارب ولكني أعتقد أن واحد من هذه الأسباب هو تشككي وقلة إيماني فيما هو فوق الطبيعي
    الإدراك : أثناء طوال الأسبوع التالي لعمادي، فقدت شهيتي للطعام ورغبتي تجاه أشياء هذا العالم. كنت أقضي معظم وقتي أصرخ مثل طفل. كانت دموعي هو دموع الأسى والحزن لطرقي السابقة الفظيعة والحمقاء، حيث أدركت أنني اشتركت في اضطهاد يسوع خالقي وأبي ومخلصي وإلهي. أدركت أني لست أفضل أبداً من هؤلاء من جلدوه وصلبوه بل وبكل تأكيد واحد منهم. أدركت ضياعي الكامل ومصيري إلي جهنم لو لم يأخذ يسوع المبادرة وينقذني. أدركت أنني آمنت طيلة حياتي بأكاذيب مناصرتها. كان أكثر شئ مفجع هو إدراكي المؤكد أن والداي في جهنم بالفعل وأن باقي أقاربي وشعبي سوف يلحقون بهم إن لم يأتوا إلى المسيح. في الوقت نفسه كانت دموعي هي دموع الفرح أيضاً لم أستطع أن أتخيل كيف أحبني بالرغم من أعمالي الشريرة من كره وسخرية لأولاده وتجديف عليه. فأدركت أن خلاصي وفدائي كان بسبب نعمته ورحمته فقط وليس لشيء في
    الشفاء الفوري : بعد اهتدائي للمسيح مباشرة، تلاشى كلية كل بغض ومرارة كانت متراكمة لسنين طويلة تجاه الشعب اليهودي والعالم الغربي. كما شفيت من عادة حاولت التخلص منها سنوات عديدة دون امتلاك القوة للتغلب عليها. كان المذهل في كلتا الحالتين أن لا أحد غير الله يعرف عبوديتي ولم يصلي أحد من أجل شفائي من هاتين العلتين السريتين، إلا أنني شفيت منهم معجزياً فوراً
    لقاءات مع يسوع
    تجاربي الأخرى : بعد هدايتي، كان لي العديد من الأحلام بها لقاءات مباشرة مع يسوع. رأيته كإله مهوب ورأيته كشخص حليم ومتواضع. حيث أنه لم يخبرني أبداً أنه يسوع، بل من طريقة كلامه ومن خلال عيناه الثاقبتين العميقتين كنت أعرف في أعماق قلبي أنه هو
    ليس أنا فقط : في البداية كنت أعتقد أن اختباري واحد من أعظم الاختبارات فقد كان مميز وفريد من نوعه، ومن الممكن مقارنته بقصة موسى عند العليقة المحترقة أو بولس في طريقه إلى دمشق. فيما بعد عندما قرأت وسمعت شهادات بعض الناس عن لقاءاتهم مع يسوع ووجدتها أكثر قوة وغرابة من شاهدتي. واحدة منها هي قصة إمرأة باكستانية كانت سابقاً إمرأة مسلمة تقية. حيث دونت كتاب عن زيارة واقعية ليسوع وشفاء معجزي لها. (الحجاب الممزق)
    الجزء الثالث
    عملية التجديد
    ملخص عام
    بركات مضاعفة : مر ثلاث سنوات ونصف على هدايتي. كانت هذه السنين بالنسبة لي فترة تجديد وتحول في شخصيتي وطبيعتي وفكري وسلوكي. كانت أيضاً سنين دراستي اللاهوتية في مدرسة المسيح للاهوت والتلمذة، حيث بدأت أن أتعلم عن الله من خلال الاختبار المباشر. قبل انتهاء هذه الفترة الأولى من التدريب، سدد الرب احتياجاتي وأرسل لي كل المبلغ الذي أحتاجه لتغطية ديوني. لقد بدأ أن يفتح الطريق أمامي للحصول على وثائق جديدة وحتي إمكانية تغير إسمي رسمياً. كما أنه وفر لي زوجة كانت أفضل نموذج لما كنت أبحث عنه وهي شريكة الحياة التي كنت أحتاج إليها. لقد أعطاني عائلة جديدة وعدد لا يحصي من الأقارب والأصدقاء، وحتى الآن مازلت أشغل وظيفة البواب والحارس لكنيستنا. كما أن دعوتي هي كتابة مقالات وموضوعات عن الإسلام وللمسلمين، وهذه الشهادة هي جزء من أعمالي الكتابية
    من هو المسيح : إن المسيح دائماً هو هو أمس واليوم وإلى الأبد، فهذه العبارة حقيقية. فهو صالح جداً في كل الأوقات في الظروف السهلة والصعبة ورحمته وعطفه الممزوج بالحب متجدد كل يوم. هو حقاً أبونا الذي يهتم بكل تفاصيل حياتنا ويرتب الأفضل لنا. هو أيضاً الصديق المخلص دائماً الذي لا يخذلنا حتى لو أخذلناه
    المسيح مخلصي : كنت في ورطة ودمار شامل بدون المسيح في حياتي وفي وسطها. لولا إنقاذ المسيح وحمايته لي، ربما كانت نهايتي المؤكدة هي السجن وكان دماري بلا أمل. لقد أعتقني المسيح من أتعابي وأنقذ حياتي حرفياً
    وضعت 18-02-2016 في 08:13 PM بواسطة fauzi fauzi غير متصل

الساعة الآن 01:32 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة