منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المدونات Star Online

قيم هذا الموضوع

قبلة يهوذا

وضعت 08-08-2011 في 01:18 AM بواسطة Star Online








" يهوذا ..!
أ بقبلة .! , تسلّم ابن الإنسان ؟! " ..
-------------------------------------------------
السيّد المسيح

----------------------------------------------------------------------------

الحب لا ينتهي بالفراق , الحب ينتهي بالخِيانة .
وربما بقبلة ..

تصبح الأشهر في التاريخ .

مثل يهوذا .








إذ أنّ الخائِن الذي يغرس خِنجره في القلب تماماً , لا يعرف أنّه قبل أن يطعننا طعنَ نفسه ; لأنّه كان يسكن القلب , هناك حيث يصل نصلُ الخنجر ..
ويموت , ونموت , ويموت الحبّ .

لهذا أقول بعكس الاعتقاد السّائِد أن الخِيانة طعنة تأتي من الظّهر ; أنا أعتقد أن الخيانة لا تأتي إلا من الأمام , ومن شخصٍ أسكنتهُ قلبك , وأعطيته حُضنك , وأدرتَ لهُ خدّك الأيمن ليصفعه .

الطعنة من الأمام تقتلك في اليوم ألف مرة , لا لأنّك رأيت وجه قاتلك .. لكن لأنّك تمنّيت لو لم ترَه .

لأنّ وجهه , وضحكه , وكلامه , وأحضانه , وقُبلاته , ودموعه , التي كانت ..
ستطاردكَ طول العمر , طول الجرح ..
وقتها ننسى الطّعنة , ونتذكّر اليدّ التي صافحناها .
ننسى الخنجر , ونتذكّر باقة الورد التي رتبناها .
ننسى حتّى اليوم الذي بصقوا فيه في وجهِنا , ونتذكّر الشفاه التي قبّلناها .


إنّ ما يقتلنا ; أنّنا وفي اللحظة التي نُطعن فيها , في هذه اللحظة الدقيقة والتافهة والقصيرة من عمر الوقت , وتحديداً أوّل ما يخترق رأس الخنجر أوّل طبقة من شغاف قلوبنا , .. في تلك اللحظة ; لا نُحسّ بألم الطّعنة .. " تسرقنا السّكّينة " , في تلك اللحظة المُرعبة والمخيفة , لا نفكّر إلا في من أحببناهم , وكيف أحببناهم , ومتى أحببناهم , ولماذا هم الآن وفي هذه اللحظة الصّادمة , لماذا في هذه اللحظة تحديداً ; يذبحوننا ..
نفكر فيهم , بالضّبط في الوقت الذي يغرسون فيه أصابعهم العشرة بين أضلاعنا وينتزعون قلوبنا , وأكبادنا , وأرواحنا , ويُنهون قصّة حبّ في لحظة غدر .

الدمّ النازف منّا لا يقتلنا , إن ما يقتلنا حقيقة هو الذكريات الجميلة التي تنزّ من مكان الطعنة , ببطء شديد , ..
نظرة نظرة , ضحكة ضحكة , كلمة كلمة , لمسة لمسة , ضمّة ضمّة , قبلة قبلة ..
حبّنا كلّه ينزف من ذلك الثّقب الضيّق , الضيّق جداً , جداً ..
وهذا يؤلم ..


لذلك ; نحن ننسى أي مخلوق في الدنيا ; أسرع مما ننسى حبيب خائن ..
لأنّهم نظروا إلى أعيننا وهُم يغرسون خناجرهم في قلوبنا , وهم يطلقون علينا الرّصاص , وهم يركلون من تحتنا الكراسي لكي نموت شنقا وعشقا وحسرة ووحدة ..

نظروا إلينا بكلّ جرأة , وبكل قسوة , وبكلّ تحدّ , وبكل غدر , وبكل دناءة , وبكلّ صفاقة .! ..

ولهذا قبّل يهوذا المسيح قبل أن يسلّمه للرومان , كان يقبّله وكان يضمّه , و .. كان يخونه .! ..

وقال يا معلّم , ثم أشار إليه .
في تلك اللحظة الأكثر ألماً , والأكثر غدرا , والأكثر غرابة في التاريخ الإنساني ..

خان يهوذا المسيح من الأمام .

ولهذا قال يوليوس قيصر جملته الأشهر لما طعنه بروتوس من الأمام أيضا :
" حتّى أنت يا بروتوس , إذن فليمت قيصر " ..

ولهذا نموت كلّ يومٍ , وكلّ ساعة , وكلّ دقيقة , وكل ثانية ..
نموت ونحن نتلقّى القُبَل , والأحضان , ثمّ الخناجِر التي يدسّها الأحباب في صدورنا ..



عندما تحدث الخيانة ; تبدأ في ترتيب ذكرياتك مرة أخرى .
لأن الملاك في قصّة حبّك صار الشيطان , ..
لأنّ القبلة التي تلقيتها على خدّك صارت صفعة , ..
لأن الضحكة التي سمعتها صارت سخرية , ..
لأنّ الكلام كذب , لأن الغناء أنين , لأن الحُضن كفن .



الخيانة لا تحدث إلا من الأمام , من الأمام , من الأمام ..
إحفظوها جيّداً ..
حتّى إن سقطنا على الأرض يُمكن لهم أن يدوسوا على أقدامنا , على صدورنا , وعلى جباهِنا ويعبروا لقلبٍ آخر ..

وضعت في قسم غير محدد
المشاهدات 2948 التعليقات 0 تعديل الكلمات الدلالية
Total Comments 0

التعليقات

 

الساعة الآن 04:11 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة