منتديات الكنيسة

منتديات الكنيسة (http://www.arabchurch.com/forums/index.php)
-   المرشد الروحي (http://www.arabchurch.com/forums/forumdisplay.php?f=53)
-   -   في الإرشاد الروحي - فقرة إرشادية دورية للحياة والخبرة (http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=227025)

aymonded 27-01-2013 09:44 PM

في الإرشاد الروحي - فقرة إرشادية دورية للحياة والخبرة
 
  • ما لك تحدث بفرائضي وتحمل عهدي على فمك، وأنت قد أبغضت التأديب وألقيت كلامي خلفك – مزمور 50: 16و 17
ليست بكثرة المعارف نصير روحانيين نتبع الله ونسير في طريقه، وليس بكثرة الكلام نُرضي الله ونخدم اسمه العظيم القدوس، وليس المسيحي الحي بالله هو الذي يتكلم ببراعة ويستطيع إرشاد الآخرين لطريق الحق والحرية، لأن المسيحي الحق هو البارع في أعمال المحبة كثمرة صلاة قلبه...
فما أسوأ أن نكون فلاسفة في الكلمات ومن أعمال النعمة المُخلِّصة فارغين، لأن اليوم يوجد الكثيرين الذين يسمحون لأنفسهم بطنين اللسان، وبكثرة الكلام النابع من المعارف التي سُجلت في الأفكار بدون العمل بها في واقعهم المُعاش، ولم يصير لها وزن لتُصبح خبرة وحياة إيمان حي عامل بالمحبة، فيحيون بلا أي ثمر للروح القدس في قلوبهم، ويفتخرون باطلاً بما لم يصلوا إليه واقعياً، لأن المعرفة انحصرت في عقلهم ولم تنزل بعد لقلبهم لتظهر سلوك وحياة تمجد الله، ولذلك يقول المزمور:
  • ذابح الحمد يُمجدني والمقوم طريقه أُريه خلاص الله – مزمور 50: 23

aymonded 28-01-2013 10:35 AM

  • مثل الطعام الجيد الذي بلا ملح ليس له طعم
  • هكذا الكلام عن الله بدون تذوق النعمة التي تظهر قداسة في السيرة
  • فأنه يحمل المظهر فقط ولكنه ليس فيه قوة لبناء النفس وتقدمها

aymonded 31-01-2013 09:20 AM

قبل أن تخدم أبدأ حياتك بالتوبة أولاً وقبل كل شيء، ثم صلي دائماً وبكثافة وربي نفسك بالوصية المقدسة وانتظر موهبة الروح، ثم أخدم وتكلم واشرح حسب ما أُعطيت من نعمة ببرهان الروح والقوة بدون الاعتماد على فهمك وقدراتك الخاصة بدون نور النعمة المُشرق في عقلك واستنارة ذهنك، لئلا بدون أن تدري تخسر نفسك، لأنك لن تخسر أحد سوى نفسك حتى ولو أعثرت الناس، لأن الله بقادر أن ينجيهم، ولكن من يُنجيك أن كنت تهمل خلاص نفسك وتهتم بغيرك

aymonded 07-02-2013 04:03 PM

استيقظوا أيها الخدام وكل من يُعلم عن الله، وكل من يقول أنا مسيحي وافتخر، وكل من هو ضليع في الكتب والعلوم اللاهوتية والروحية، واخلعوا عنكم هذا الإله الذي صنعتموه بأفكاركم وفلسفتكم العقلية، واعرفوا الله الحي المعلناً ذاته: نور وحق، قيامة وحياة، يجدد الطبيعة ويكلم النفس ويشدها إليه بالحب فتدخل في شركة مقدسة فيها رؤية وسمع ولمس من جهة كلمة الحياة، فتخرج الشهادة لله الحي برؤية قلب من إنسان رأى وسمع فتاب وآمن وذاق وشبع فخرج يخبر ويدعو الناس لنفس ذات المائدة ولنفس ذات الشركة التي لا تنحصر في ذاتها بل تنتشر وتتوسع، لأنها شركة إله حي مُحيي يكشف عن ذاته بقوة إعلان محبته في القلب في سر التقوى، فيجمع المتفرقين إلى واحد ويرفع العداوة ويُعطي سلاماً

aymonded 10-02-2013 04:36 PM

يأتي وقت على بني البشر يصيرون فيه مجانين، (لأنهم) سيتركون عنهم مخافة الله، وعندما يرون إنساناً ليس مجنوناً مثلهم، يهاجمونه قائلين: أنت مجنون أبلة، لأنه ليس مثلهم (تارك مخافة الله) – الأنبا أنطونيوس الكبير

aymonded 11-02-2013 04:28 PM

احملوا سلاح الصلاة الدائمة بوداعة وتواضع قلب لكي تقدروا أن تغلبوا الشرّ وتنتصروا على شهوات النفس الضارة، وينبغي أن لا يمل أحد من الطلب إلى صلاح الله لكي تدركنا معونته وتُعلمنا أن نصنع ما ينبغي وفق مشيئة الله التي تُعلن لنا بكلمته وفق تدبير كل واحد حسب ما نال من نعمة
  • فلنا أن نعلم أن كل إنسان إذا كان يقبل كل ما يُلقى في قلبه من أحلام أو رؤى أو أفكار بدون أن ينتبه إليها ويُميزها فيتعامل معها ويفرح ويتلذذ بها ويقبلها كأنها سرّ عظيم ولا سيما إذا كانت مدحاً لأعماله الروحية معتبراً أنه أنجز بقدرته إنجازاً عظيماً، أو قام بدراسة لا يستطيع أحد غيره أن يأتي بها، ناسياً أنها إلهام نعمة الله وموهبته التي لست ملكه بل لخدمة الكنيسة وبنيانها، فأن الذين هم كذلك تصير نفوسهم آلة ومجمعاً للشرور، وأجسادهم خزائن لأسرار الظلمة المخزونة فيها خفية، لأن هؤلاء يصيرون – عن دون دراية منهم – كمدينة مظلمة يسكنها ملك آخر يعبث بها ويأكل ثمارها ويفسد كرومها ولا يتركها إلا خراباً، هكذا يملك عدو كل خير على تلك النفوس فيشوه جمالها الروحاني ولا يتركها إلا وفارغة من كل صلاح النعمة، لذلك علينا أن لا نجعل لعدو كل خير فينا موضعاً وذلك برفض كل مشورة لا تأتي من الله ووصيته، لذلك علينا أن نُصلي ونطلب من صلاح الله دائماً وبلا كلل أن يُلبسنا الحكمة ويُعطينا مخافته ويهبنا روح الإفراز والتمييز لكي نتعلَّم أن نصنع ما ينبغي لكي ننال العون والنجاة

aymonded 14-02-2013 07:59 PM

أن كان لنا اشتياق شديد للحياة الأبدية وأن كنا نريد أن نستقبل داخلنا ذاك الذي يعطي الخلود فلا نتمثل بإهمال أولئك الذين يرفضون أن يتناولون من السرّ العظيم المُعطى لنا ترياقاً للخلود أي الإفخارستيا، ولا ننخدع بأعذار التقوى الغاشة التي يخترعها إبليس بمكر من أجل هلاكنا، لأن كثيرون يقولون: مكتوب أن من يأكل من هذا الخبز ويشرب من هذه الكأس بدون استحقاق يأكل ويشرب دينونة لنفسه، ولقد امتحنت نفسي فوجدت نفسي غير مستحقاً.
  • + فيا من تدَّعي أنك تقي وتحاول أن تحفظ الأمانة وتضع هذا العذر أجبني : متى ستوجد مستحقاً ؟ ومتى تتقرب من المسيح ؟
فإذا كانت سقطاتك تمنعك من أن تقترب وإذا كان لا يُمكنك أن تكف من السقوط فأنت إذن ستبقى على الدوام بدون أن تشترك في هذا التقديس الذي يُحيي إلى الأبد، ولن تستطيع قط أن تُقبل للحيا فتحيا وتدخل في شركة مع الله !!!
  • فهيا بك الآن تب واطلب قوة النعمة المُخلِّصة واشترك في السرّ العظيم الذي للتقوى وثق أنك ستجد فيه علاجاً، ليس فقط للموت بل لكافة أمراضك الداخلية، لأنه سرّ إبراء القلب من كل علِّه والدخول في قوة الشركة مع الله والقديسين في النور

aymonded 14-02-2013 09:21 PM

أن كانت الزهرة تحتاج لنسيم الصباح لكي تفوح رائحتها الزكية
هكذا كل نفس تحب الله تحتاج لنسائم الروح حتى تفيح منها رائحة المسيح الزكية
ونسائم الروح لا تهب إلا بالصلاة على قلب الإنسان فيخرج مضيئاً كالشمس
لأن نور الله أشرق على قلبه مثل موسى عندما رأى الله فأخذ وجهه يلمع كنور النهار

aymonded 15-02-2013 08:12 PM

  • إن الذين لا يوجد الابن في قلوبهم لا يملكون أن يدعوا الله أباً لهمالقديس أثناسيوس الرسولي ضد الأريوسيين 4: 22

aymonded 24-02-2013 02:54 PM

لنحذر من الظن السائد عند البعض، أن التوبة وحدها تُخلِّص الإنسان، فالتوبة بدون الإيمان بدم المسيح بحر غسيل الخطايا والتطهير، لا معنى لها أو فائدة منها قط، ولكن التوبة وحدها هي التي تجعل الإنسان مؤهل أن يغتسل ويتطهر بدم المسيح فيخلُص، لذلك يقول القديس يوحنا الرسول [ إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم ] (1يوحنا 1: 9)، فدم المسيح كنز عظيم جداً وغالي للغاية، ولا يقاس غناه بأي مادة على الأرض مهما كان ثمنها، ولكننا لا نقدر أن نقترب إليه إلا بالتوبة والاعتراف لنأخذ منه فنغتني


الساعة الآن 07:36 AM.


دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd

جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة