منتديات الكنيسة

منتديات الكنيسة (http://www.arabchurch.com/forums/index.php)
-   كتابات (http://www.arabchurch.com/forums/forumdisplay.php?f=82)
-   -   خواطر عابره (( متجدد )) .. (http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=7112)

REDEMPTION 31-08-2006 06:38 PM

خواطر عابره (( متجدد )) ..
 
+

فى قلب كل واحد فينا احلام ومشاعر ... قد تختلف وتتفاوت نسبتها بين شخص واخر ... ولكنها فى النهاية هى لغة القلب بلا مُعلم ...

اصدقائى .. منذ مايقرب من 10سنوات وانا اجد لذتى فى كتابة مشاعرى واحلامى ... ليس لكى انشرها للاخرين .. او لكى تنال نظرات الاعجاب او المدح ... ولكن لكى احتفظ بذاتى كما هى ... بكل ما فيها من مشاعر واحاسيس اوجدها المسيح له كل المجد بداخلنا جميعاً .. حتى لا تذوب فى محيط حياتنا بامواجه المتلاطمه .. وحتى تكون بمثابة ومضة ضوء فى ليل حالك الظلام ... احياناً اختلى بها واعيد قرائتها .. حتى يتتذكر القلب دائماً انه من صنع اله حنون .. طيب .. حنين

هذه بعض الخواطر التى كنت قد كتبتها فى اوقات ومواقف مختلفه .. وكنت قد وضعت بعضها على بعض المواقع المشترك فيها ، ورأيت انه ينبغى ان تشاركونى فيها ... فقد تحرك ساكناً بداخلكم .. او حتى تنتقدوها ... فأنا اثق فى ارائكم ...

فتلك الخواطر اهديها الى قلوبكم جميعاً ..
لانها من قلب خرجت ..

و نقول كمان ..

لما صوت الريح يهدهد ضلوعنا
لما المطر ينزل ..
والزهور تدبل ..
وصوت الرعد يدوى فى مسامعنا
برضه مش ساكتين ..
مش ناسيين ..
جوانا امل يرسم لافراحنا سنين وسنين
يثبت خطاوينا ..
ومش ناسيين ..
ربنا زمان قال كلام وكلام ..
قال بص على العصفور .. واتعلم يا انسان
من غير هموم ولا قلق ..
من غير احزان ولا نكد ..
بتدور على يومها بكل سلام
وده احلى كلام ..

ونقول كمان ..

عارف البعد جوانا بيعمل ايه
اقولك بيعمل ايه
لما تمشى فى طريق ضلمه والسنين بتمر
لما تصحى الصبح بدرى تستقبل نسايم فجر
.... ممكن يكون اخر فجر
تايهين ومش عارفين
بكره ياترى ابيض بيضحك .. ولا كله غدر
هى دى غربتنا ..
بس جوانا امل فى بكره ..
فى قلوبنا زى الوتد ..
زى الصبى فى الصبا .. بين الخلايق ولد

خلينى اقول كلمتك عايشه بقالها سنين
يا ريتنا نعرف ربنا
يا ريتنا نزود حبنا
ساعتها ... هنرسم بكره وحنقدر نبى وطن
ولو انكسر سن القلم
برضه جوانا امل
وادينا عايشين
ولسه فيه كمان .............

ميرنا 31-08-2006 08:23 PM

واووووووووووووو كلام روعه يا طارق


اقتباس:

بكره ياترى ابيض بيضحك .. ولا كله غدر
هى دى غربتنا ..


REDEMPTION 31-08-2006 08:36 PM

+

اشكرك يا ميرنا على تشجيعك ... :)

.................................................. ..........


يا قلب يا خضر ..

يا قلب يا خضر .. ياللى سنينك بتمر
ياللى جواك ده .. مٌر
افرد قلوعك تحت السحاب م المطر
فوق العيال م الخطر
فوق عضم اخضر لسه بيتكوى
لسه بيتلوى ..
مع كل طلعة فجر

بيخرم ودنى صدى صوتك
صوت سكوتك
صوت انينك
صوت ضلوعك .. بتنكسر

ولا صوت ... الغدر

صرخت دموعك م النزول فوق الخد
من اى حد
ولسه ما فيش حد
ولا وقفه وف حضن دافى تترمى

مش لاقى صدر ؟

اصرخ وسمع الحيه ف الشق
اصرخ وقول لاء
لاء
مش هنداس زى ورق ناشف ف الخريف
او زى حبة غله ف رحايه .. يندق
لسه امير ..
جوايا بذره لازم تكبر وتتروى

جوايا امل

زى البدر

REDEMPTION 01-09-2006 10:44 AM

+

جائنى يحمل حزن الدنيا كلها ... يبكى بلا دموع .. وما اقساه هذا البكاء .. قص لى حكايته كلها ... منذ ان كان طفل صغير .. يمتلىء احلام وامانى .. ويمتلك نظره مشرقه حالمه ... حكى لى عن احلامه فى شريكة حياته .. وكيف يتمنى ان تكون .. وكيف وجدها ... ما اجمل ان يجد المرء نصفه الاخر الذى يحلم به ... وما اجمل و اروع من ان يكون الله وسطهما .. يبارك حبهما الطاهر النقى ... وقبل ان اسأله عن سر هذا الحزن الرهيب الذى يجتاح كيانه .. اخبرنى بأنه قد فقد حبيبته ... فقدها بلا اى سبب ... وهنا لم اتمالك نفسى .. انتقل حزنه الي .. بكل قوته .. و لهيبه ...

وفى المساء ... وجدت نفسى اتناول قلمى وورقتى ... وروحت اخط هذه الكلمات .. او هذه المشاعر المؤلمه الحزينه ... ربما كنت احاول ان اترجم احزانه الى كلمات مقرؤه ...

حتى اُذكر نفسى دائماً بأنها تمتلك عقل .. و حريه ... وبأنها بكل مشاعرها ملك للخالق فقط ...

.................................................. ..................................................

أي ذنب ؟ ..



أى ذنبٍ قد جنيته ايها القلب الحزين

أى حبٍ قد ملكك وصار كحصن متين

هوذا الان يحطمك بلا رفق او بعض لين

كسُم افعى يسرى فيك بلا ترياقٍ فقل امين

ودع الحب يدمرك فأنت الان بلا معين

وكُن عِبّره للعاشقين ومثلاً ذو ماضٍ مهين

ريثما الكل يعتبرُ قبل ان يعلوا الأنين

ودع البكاء والنواح فأنت قلب ولو لحين

كنت تنبض ذات يومٍ بحبٍ يملؤهُ الحنين

أذنبك انك احببت ؟ ام هو ذنب العاشقين

أم هى اعاصير الهوى وقد اتى يوم الدين

تقتلع ما فى طريقها ولا عزاء للمنكوبين

مسكينٌ ايها القلب ، تجد فى الشوق أنين

وماذا تفعل ريشة امام رياح الخماسين ؟

او كيف توقف دبابة حجارة اطفال فلسطين ؟

فهذه الحياة يا صديقى ، تقسوا على قلب جنين

فكيف لا تقسوا عليك وانت لم تعد حراً

بل سجين ..

أنت الان سجين

Coptic Man 01-09-2006 03:03 PM

خواطر رائعة يا طارق

الرب يباركك

REDEMPTION 07-09-2006 11:40 AM

+

اشكرك يا مينا .. :big35:



..............................................

هو يحبك ..

كنت ارى فيها الحكمه والعقل
والحنان
وسألتنى ذات يوم وانا طفل لم اتجاوز الخامسة عشر وقتذاك
هل تحب بابا يسوع
كنت مملوء بالحيويه والنشاط
كنت مملوء بالحب الفطرى البسيط
فأجبتها على الفور
بالطبع احبه جدا ... هو كل حياتى
عندها ابتسمت وتركتنى وانصرفت
دون ان تنطق بأى حرف
ودارت الايام
وفهمت اشياء كثيره كنت فى الماضى امر عليها مرور الكرام
وتخبطت فى هموم الحياه ومشاكلها
وعلمت امور لم اكن ادركها بعقلى الصغير
وانا طفل
ورأيتها ذات يوم ترتدى ثياب سوداء
ومازالت نفس الابتسامه على شفتيها
وان خبى جمال الوجه الا من لمحه بسيطه منه
وبريق عينان تلمعان خلف جفون متغضنه
واسرعت اليها وصافحتها بحراره
وهتفت لها بمزيج من الحزن والامل فى كلمه تحيينى
هل تعلمى سيدتى ... يبدوا اننى لم احب يسوع بالقدر الكافى
مصاعب الحياه
اغراءتها ..
لقد تخبطت ... ويبدوا اننى سقطت
نظرت الىّ بكل الحنان الذى اعتدته منها
وهمست فى اذنى بصوتها الحنون العذب

ولكنه هو ... يحبك

ماهر 08-09-2006 11:25 AM

خواطر حلوه جدا ، واسلوبك رائع

REDEMPTION 18-09-2006 04:23 PM

+

اشكرك يا مينا على تشجيعك واشكرك اخى ماهر على محبتك ... صلواتكم


..............................

مشهد ..


لمحت هذا الطفل الصغير يحبوا على الارض ..
ونظر الىّ بعينان بريئه .. خاليه من كل خداع الدنيا ..
اشار بيديه نحوى .. واسرع الىّ ..
ووقع على الارض.. ولكنه اعتدل واقفا فى نشاط وكأنه يأبى ان يستسلم .. وعاود الجرى نحوى مره اخرى ..
وتلك الابتسامه الجميله لم تفارق شفتيه ..
واحتويته بين زراعيا وانا اضمه الى صدرى وامطره بقبلاتى..
وشعرت بأننى احتوى العالم كله بين يدى ..
واحسست براحه غريبه تسرى فى اوصالى .. وتمتلكنى ..
واحتضنت كفه الصغير بين راحتى وانا ابتسم وراحت يده الاخرى تعبث بوجهى وكأنها يد نحات بارع يتحسس تمثاله ..
ولم تفارقه تلك الابتسامه العذبه البريئه ..
قبلت كفيه فى حب جم وضممته مره اخرى الى صدرى وقد اغرقته بقبلاتى وهو يضحك فى سعاده وما لبث ان استكان لحضنى واستسلم لنعاس طويل هادىء ..
والابتسامه لم تفارق شفتيه ..
عندئذ ..
تمنيت ان اعود طفل مره اخرى ..
بقلبه الصغير ..
البرىء ..
لا يعرف الخداع او الغش ..
لا يعرف سوى الحب .. الحب فقط ..
لا يفكر فى مستقبل مبهم .. او ينشغل فى حياه قادمه ..
لا يحزن ..
وان فعل .. يثق ان هناك من يرعاه ..
يخاف عليه ..
يحميه ..
ونظرت اليه ..
وكانت الابتسامه ..
كما هى ..
تزين شفتيه ..
فى لوحه بديعه من صنع الخالق ..
فقبلته فى حنان جارف
وانا ارفع قلبى الى الله ..
ان يلبى رجـــائى ..
واعود بضعة اعوام الى الخلف ..
الى عهد الطفوله ..
البــــــــــــريئه ....


REDEMPTION 04-10-2006 10:04 AM

+

قلب ميت ..

كان يمتاز بقوة بأسه وقلبه الذى يقولون عنه انه ميت
ومصطلح قلب (( ميت هذا )) يصفون به الرجال الذين لا يهابون اى شىء فى الحياة
اى شىء ..
كان هو من هذه الفئة .. ذات القلب الميت
لم يكن يضحك او حتى يبتسم عند وقوفه معنا
كان بالفعل وقور
والى ابعد درجة
كان ينظر الى معظم الشباب الذين هم اكبر منه سناً بسخرية
يسخر من احلامهم الصبيانة وتصرفاتهم الطفولية الغير محسوبة
بل كان ينتقد وقفتنا نحن فى الشارع هكذا ، ننظر الى المارة
وبالرغم من اننا كنا نحاول عدم الاقدام على اى تصرف قد يسىء الينا
او نواجه انتقادات الجيران
الا انه كان مُصر على وصف وقفتنا وتجمعنا هذا .. (( بوقفة العواطلية ))
اى اللذين لا يعملون ويظلوا طوال يومهم على ناصية شارع
او بمقهى
ولكن كنا جميعا نعمل !!!
وكان يحلو له التحدث معى بعيدا عن رفاقى
ومع الوقت انجذبت اليه
وصار من اقرب الاصدقاء لى
وتوطدت صداقتنا بشدة
كنت ترى بعينيه وميض ذكاء حاد
وبأس وعزم شديدين
كان بالفعل رجل
رجل الشباب
وذات يوم
ذهبت اليه لاصطحبه معى لاتمام واجب عزاء
وكان يهتم كثيرا بمثل هذه المناسبات
وارتدى ثيابة على عجل
واستقلينا سيارة الاجرة فى طريقنا الى مكان (( الصوان ))
المكان المقام فيه العزاء
وكلما اقتربنا ... يزداد امتقاع وجهه
الى ان وصلنا الى منزل الفقيد
ولم تقوى قدماه على حمله
واندهشت بشده
وفزعت
وطلب كوب ماء وهو يسأل الحاضرين عن المتوفى
انها فلانة بنت فلان
وادينا واجب العزاء وانا مصعوق من حالته
وعندما خرجنا ... واستقلينا مره اخرى سيارة الاجرة
نظر الىّ .. و انسابت دموعه بغزارة على خديه
كانت اول مره فى حياتى ارى دموعه
ولم ينطق سوى كلمة واحدة

كانت حبيبتى

المتوفية

REDEMPTION 17-10-2006 11:02 PM

+

يا عندليب ..


يا عندليب فين ايامك
فين حنانك
دلوقتى صوت مبحوح .. راح زمانك
كان نفسى أسألك .. سؤال محيرنى
يمكن تصبرنى


ليه ف ايامك كان الوفا موجود
مع كل رنة عود
اسمع صوت المحبة
تخرم ودانى


سمعنا تانى على أد الشوق
يمكن نروق
دا لحظات الفرح
يدوب ثوانى


يا عندليب ليه القلوب عطشانه
لسه تعبانه
حتى الحبيب ملاه الغدر
اصبح انانى


علمنى أقسى القلب من جوه
علمنى اكون واد فتوة
بأيده يرسم ورده
وف التانيه .. كرباج اسوانى


يا عندليب ..

راح فين زمانك


الساعة الآن 01:22 PM.


دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd

جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة