منتديات الكنيسة

منتديات الكنيسة (http://www.arabchurch.com/forums/index.php)
-   الاسئلة و الاجوبة المسيحية (http://www.arabchurch.com/forums/forumdisplay.php?f=12)
-   -   اساله حول مفهوم الخلاص في المسيحيه (http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=171690)

-مهاجر- 29-03-2011 08:11 PM

اساله حول مفهوم الخلاص في المسيحيه
 
بسم الله الرحمن الرحيم

اولا ارجو الا تاخذو كلامي اساءه لكم او لدينكم


السؤال الاول : اليس موت الناسوت علي الصليب ليفدي العالم ظلم له حيث يكفر خطايا لم يرتكبها؟

السؤال الثاني: لماذا نرث خطيئة ابينا ادم اليس هذا ظلم لنا ؟


السؤال الثالث:لماذا لم يغفر الله لنا خطيئتنا دون الفداء بالاعتزار له والتوبه والندم علي ما فعلنا ؟

ارجو ان

سمعان الاخميمى 29-03-2011 08:32 PM

رد: اساله حول مفهوم الخلاص في المسيحيه
 
البعض يقولون لماذا لا يغفر الله الخطية بناءً على طلب الإنسان بدون آلام الصليب ومعاناته. ونحن نجيبهم: أن الله إذا غفر بدون قصاص كامل للخطية يكون كمن يتساوى عنده الخير والشر. وإذا كان الغفران هو علامة لرحمته فأين قداسته الكاملة كرافض للشر إن لم تأخذ الخطية قصاصاً عادلاً؟



نحن نفهم أن الله يقول أنا أغفر لكم. لكنى أغفر لمن يدرك قيمة الغفران أن ثمنه غالى جداً؛ ولمن يقبل نعمة الشفاء من الخطية بفعل التجديد والتطهير الذى يعمله الروح القدس.



ما الفائدة أن مريضاً يطلب من الطبيب أن يسامحه على مرضه دون أن يطلب منه الشفاء؟!! الأجدر بالمريض أن يطلب من الطبيب أن يشفيه بكل الأدوية الضرورية. وهكذا لا يكفى طلب المغفرة من الله بدون وجود سبب للمغفرة، بل يلزم طلب المغفرة على حساب دم المسيح وطلب الشفاء وقبول تعاطى الدواء الذى يمنحه الطبيب السماوى وهو تجديد الطبيعة بالمعمودية وممارسة الأسرار المقدسة. والكتاب يقول عن شفاء مرض لذة الخطية التى دفع ثمنها السيد المسيح "الذى بجلدته شفيتم" (1بط2: 24).



وقيل أيضاً أنه "مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره شفينا. كلنا كغنم ضللنا مِلنا كل واحد إلى طريقه والرب وضع عليه إثم جميعنا" (أش53: 5،6).



الإنسان يشعر أن ثمن خلاصه مدفوع، وأن السيد المسيح اشتراه بدمه. فلم يعد ملكاً لنفسه. وأنه قد دُفن مع المسيح وصُلب معه فى المعمودية. فحينما تأتى الخطية وتقول له خذ نصيبك من المتعة، يقول لها أين هو نصيبى من لذة الخطية؟! هل الميت له نصيب فى ذلك؟!! لهذا يقول القديس بولس الرسول "احسبوا أنفسكم أمواتاً عن الخطية ولكن أحياءً لله بالمسيح يسوع ربنا" (رو6: 11). فالإنسان يرى أن خطيته قد دُفع ثمنها لكى ينال الغفران.



يأتيه الشيطان ويقول له إرتكب الخطية مرة أخرى. فيجيبه: كيف ذلك؟!! هذه الخطية ثمنها غالى.. الغفران مدفوع الثمن بالكامل. لأن "أجرة الخطية هى موت" (رو6: 23).



فالموت الذى أستحقه أنا، المسيح مخلصى دفع ثمنه بالكامل. الإنسان يخجل من نفسه كلما ينظر إلى الصليب ويشعر بالخزى، يحتقر نفسه.. يكره نفسه.. يكره النفس التى تطالب بالخطية وبلذتها.. يبكت نفسه ويقول فى مقابل هذه اللذة الرخيصة العابرة قد جُلد المسيح الذى أحبنى بالسياط وسمر بالمسامير. إذاً فكل لذة محرَّمة يقبلها الإنسان قد دفع ثمنها السيد المسيح بالجلدات الحارقة فى جسده المبارك تلك التى احتملها فى صبر عجيب وهو برئ.



فإذا تجاهلنا العدل الإلهى.. فما الداعى للصليب أصلاً؟.. ما لزومه؟ هل الصليب مجرد تمثلية لكى يظهر لنا السيد المسيح محبته فقط؟!! ثم ما معنى كلمة "الفداء"؟ حينما يقول "ليبذل (المسيح) نفسه فدية عن كثيرين" (مت20: 28) أو "الذى بذل نفسه فدية" (1تى2: 6). هل أصبحت كلمة الفداء كلمة ليس لها معنى؟



والعجيب أن البعض يرفضون أن يقدم الفادى نفسه فى موضع الخاطئ. أى يضع نفسه فى مكان الخاطئ بينما الكتاب واضح إذ يقول أشعياء النبى"والرب وضع عليه إثم جميعنا" (أش53: 6) وقال يوحنا المعمدان "هوذا حمل الله الذى يرفع خطية العالم" (يو1: 29). ويقول أيضاً أشعياء النبى "جعل نفسه ذبيحة إثم" (أش53: 10). وفى رسالته الأولى يقول معلمنا بطرس الرسول "عالمين أنكم أفتديتم لا بأشياء تفنى… بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب" (1بط1: 18-19) ويقول معلمنا بولس الرسول إن "المسيح إفتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنة لأجلنا" (غل3: 13). ويقول "قد أشتريتم بثمن فمجدوا الله فى أجسادكم وفى أرواحكم التى هى لله" (1كو6: 20). ويقول "إذ محا الصك الذى علينا فى الفرائض الذى كان ضداً لنا وقد رفعه من الوسط مسمراً إياه بالصليب" (كو2: 14).



ماذا يعنى تمزيق صك الدين الذى كان علينا؟ إلا إيفاء الدين تماماً بالصليب. فلماذا نحسب الدين إهانة للمخلص المحبوب؟



بولس الرسول يقول فى جسارة "لأنه جعل الذى لم يعرف خطية خطية لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه".



القديس مار أفرام السريانى يقول [السبح للغنى الذى دفع عنا ما لم يقترضه وكتب على نفسه صكاً وصار مديناً] (الترنيمة الثانية عن الميلاد).



القديس أمبروسيوس يقول [ بالجسد علّق على الصليب ولأجل هذا صار لعنة. ذاك الذى حمل لعنتنا] (شرح الإيمان المسيحى – الكتاب الثانى- الفصل 11).



والقديس أثناسيوس يقول [ ولأن كلمة الله هو فوق الكل فقد لاق به بطبيعة الحال أن يوفى الدين بموته وذلك بتقديم هيكله وآنيته البشرية لأجل حياة الجميع. ] (تجسد الكلمة فصل 9 الفقرة 2).



مسألة إهانة كرامة الله:

الذين يرفضون عقيدة الكفارة يقولون: "إن شر

الإنسان لا يمكن أن يجرح كرامة الله، ولا يهينه. إذ كيف



للإنسان أن يمس كرامة الله، حتى لو فعل الإنسان كل ما فى وسعه من شر!!؟" ونحن نجيب عليهم بأن خطية الإنسان لن تمس كرامة الله طالما يعلن الله غضبه ضد الخطية. أما إذا لم يعلن غضبه كقدوس ففى هذه الحالة –وهذا مستحيل- تكون كرامته قد أهينت إذ لم تعلن قداسته المطلقة كرافض للشر. ولهذا فنحن نرى العدل والرحمة يتلاقيان بالصليب وبهذا أعلنت قداسة الله العادل ومحبته فى آنٍ واحد.



وقد أوضح القديس أثناسيوس أن العدل الإلهى قد استوفى بآلام وموت الصليب فقال [ لهذا كان أمام كلمة الله مرة أخرى أن يأتى بالفاسد إلى عدم فساد، وفى نفس الوقت أن يوفى مطلب الآب العادل المطالب به الجميع وحيث أنه هو كلمة الآب ويفوق الكل، فكان هو وحده الذى يليق بطبيعته أن يجدد خلقة كل شئ وأن يتحمل الآلام عوضاً عن الجميع وأن يكون نائباً عن الجميع لدى الآب ] (تجسد الكلمة فصل 7 فقرة 5).






apostle.paul 29-03-2011 08:45 PM

رد: اساله حول مفهوم الخلاص في المسيحيه
 
اقتباس:

اليس موت الناسوت علي الصليب ليفدي العالم ظلم له حيث يكفر خطايا لم يرتكبها؟
لا مش ظلم دا حب
الفادى تقدم طوعا منه بالحب لتقديم ذاته ذبيحة اثم عن خطايا جنس البشر ليس رغما عنه
اقتباس:

لماذا نرث خطيئة ابينا ادم اليس هذا ظلم لنا ؟
انت ورثت طبيعة ساقطة وليس خطية بعينها لانك من صلب ادم وطبيعى انك سترث طبيعته الفاسدة
اقتباس:

لماذا لم يغفر الله لنا خطيئتنا دون الفداء بالاعتزار له والتوبه والندم علي ما فعلنا ؟
وكيف سيتحقق العدل والمصالحة

مكرم زكى شنوده 29-03-2011 08:47 PM

رد: اساله حول مفهوم الخلاص في المسيحيه
 
أولاً : الناسوت إفتدانا بكامل إرادته ، فليس فى ذلك ظلم ، بل محبة منه

فهل إذا إفتدى الأب إبنه من وسط النار لينقذه ، هل نعيب عليه أم نمدح عظمة محبته !!!

ثانياُ : الوراثة قانون يحكم الحياة كلها
الشجرة تورث مرضها الجرثومى لكل أفرعها
الوالدين الحاملين للإيدز أو للأمراض الوراثية المتنوعة ، يورثانها لأولادهم

إنه قانون نافذ ، شئنا أم أبينا

ثالثاً : الله كامل فى عدله وفى رحمته معاً
فالمغفرة ترفع شأن الرحمة وتخفض شأن العدل

فى الفداء يكتمل الرحمة والعدل معاً

سمعان الاخميمى 29-03-2011 08:50 PM

رد: اساله حول مفهوم الخلاص في المسيحيه
 
اقتباس:

لماذا نرث خطيئة ابينا ادم اليس هذا ظلم لنا ؟
أى خطية يرتكبها الإنسان مهما كانت صغيره بدون قبول كفارة المسيح والاعتراف والتوبه كفيلة بأن تبقيه فى جحيم أبدى.
فهل يوجد ذلك الإنسان الذى لم يخطئ ؟
إن وجد فهو وحده له الحق فى التظلم من وراثة نتائج خطية آدم وليس أنت أو أنا أو أى بشرى آخر.

-مهاجر- 29-03-2011 08:59 PM

رد: اساله حول مفهوم الخلاص في المسيحيه
 
اقتباس:

لا مش ظلم دا حب
الفادى تقدم طوعا منه بالحب لتقديم ذاته ذبيحة اثم عن خطايا جنس البشر ليس رغما عنه
ما دليلك علي انه ليس ظلم من الكتاب المقدس

مكرم زكى شنوده 29-03-2011 09:01 PM

رد: اساله حول مفهوم الخلاص في المسيحيه
 
هو نفسه قال : من أجل هذه الساعة أنا أتيت

هو بيحبنا وعاوز يفدينا

زعلان ليه إنت بقه !!!!!!!!!!!!!!!!!!

سمعان الاخميمى 29-03-2011 09:03 PM

رد: اساله حول مفهوم الخلاص في المسيحيه
 
ناظرين الى رئيس الايمان و مكمله يسوع الذي من اجل السرور الموضوع امامه احتمل الصليب مستهينا بالخزي فجلس في يمين عرش الله* عب (12 :2 )

-مهاجر- 29-03-2011 09:18 PM

رد: اساله حول مفهوم الخلاص في المسيحيه
 
اقتباس:

البعض يقولون لماذا لا يغفر الله الخطية بناءً على طلب الإنسان بدون آلام الصليب ومعاناته. ونحن نجيبهم: أن الله إذا غفر بدون قصاص كامل للخطية يكون كمن يتساوى عنده الخير والشر. وإذا كان الغفران هو علامة لرحمته فأين قداسته الكاملة كرافض للشر إن لم تأخذ الخطية قصاصاً عادلاً؟

لا يا اخي من قال ان الرحمه تناقض العدل الالهي ساضرب لك مثالا للتوضيح اذا اخطا ابنين في ابيهما وذهب احدهما واعتذر للاب ولم يعتذر الاخر فسامح الاب الذي اعتذر ولم يسامح الاخر فهل يكون قد ظلم الذي لم يعتذر لانه لم يسامحه ايضا لا طبعا

لان الاول الذي اعتذر عمله افضل فاستحق المغفره والاخر عمله سئ فاستحق عدم المغفره

-مهاجر- 29-03-2011 09:29 PM

رد: اساله حول مفهوم الخلاص في المسيحيه
 
اقتباس:

فهل يوجد ذلك الإنسان الذى لم يخطئ ؟
إن وجد فهو وحده له الحق فى التظلم من وراثة نتائج خطية آدم وليس أنت أو أنا أو أى بشرى آخر.
حتي لو كنا نحن خطائين فليس من العدل ان نرث خطيئة لم نرتكبها بل العدل ان نحاسب علي اخطائنا نحن فقط


الساعة الآن 01:34 AM.


دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd

جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة