منتديات الكنيسة

منتديات الكنيسة (http://www.arabchurch.com/forums/index.php)
-   المرشد الروحي (http://www.arabchurch.com/forums/forumdisplay.php?f=53)
-   -   #+ من هو شهيد القرن الحادى والعشرون ؟؟ +# (http://www.arabchurch.com/forums/showthread.php?t=30355)

sam_msm 22-09-2007 12:05 AM

#+ من هو شهيد القرن الحادى والعشرون ؟؟ +#
 
الصالحون يضطهدون منذ تأسيس العالم :

___________________________
حذرنا الرب قائلآ : ( إن كان العالم يبغضكم فاعلموا أنه قد أبغضنى قبلكم ,لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته ولكن لآنكم لستم من العالم بل أنا اخترتكم من العالم لذلك يبغضكم العالم ,

أذكروا الكلام الذى قلته لكم :ليس عبد أفضل من سيده ,إن كانوا اضطهدونى فسيضطهدونكم ) يو 15 : 18 _ 20

وأيضآ تأتى ساعة فيها يظن كل من يقتلكم أنه يقدم خدمه لله ,وسيفعلون هذا بكم لانهم لم يعرفوى الاب ولا عرفونى ,لكنى قد كلمتكم بهذا حتى اذا جاءت الساعة تذكرون انى أنا قلته لكم " يو 16 : 2 _ 4

وأيضآ ( الحق الحق أقول لكم : إنكم ستبكون وتنحون والعالم يفرح, أنتم ستحزنون ولكن حزنكم يتحول الى فرح ) يو 16 : 20

وأيضآ قد كلمتكم بهذا ليكون لكم فيا سلام ,فى العالم سيكون لكم ضيق ولكن ثقوا " ,,تهللوا ,حسب اليونانى " أنا قد غلبت العالم يو16 : 33

وأيضآ ( حينئذ يسلمونكم الى ضيق ويقتلونكم وتكونون مبغضين من جميع الامم لآجل أسمى .......ولكن الذى يصبر الى المنتهى فهذا يخلص) مت 24 : 9 _ 13
إن ما يصيبنا نحن المسحيين الان ليس أمر جديد أو مفاجى ,فالصالحون والابرار والمكرسونلله تنمو حياتهم ويزدهرون روحيآ فى الضيقات والالام القاسية ومشقات الباب الضيق والطريق الكرب .

**أمثلة الاباء الذين اضطهدوا والذين استشهدوا :
_________________________________
كان هابيل أول من أستشهد فى العالم على يد أخيه .ويعقوب هرب من وجه أخيه ,ويوسف بيع ,واضطهد الملك شاول داود الرحيم ,وكان أخاب الملك يضطهد إيليا النبى ,كما تسبب فى قتل نابوت اليزرعيلى ظلمآ وصيره شهيدآ ,وزكريا الكاهن ذبح بين الهيكل والمذبح فصار ذبيحة فى الموضع الذى قدم فيه ذبائح عديدة لله,وهكذا نحن نحتفل بتذكارات استشهادات لقديسين لا حصر لهم لكى توضع أمثلة إيمانهم أمام الاجيال الاحقة.

وحنانيآ وعزاريا وميصائيل باصرارهم على الا يسجدوا لغير الله الههم الحقيقى قالوا للمك "(( لا يلزمنا أن نجيبك عن الامر ,هوذا يوجد إلهنا الذى نعبده يستطيع أن ينجينا من أتون النار المتقدة وأن ينقذنا من يدك أيها الملك .)) دا 3 : 16 : 17

والمكابيون السبعة _وعددهم هو عدد الكمال فى الامور المقدسة _الذين استشهدوا مع امهم بعد عذبات رهيبة ,وقال أحدهم قبل استشهاده للمك " إنك تسلبنا الحياة الدنيا ,ولكن ملك العالمين إذا متنا فى سبيل شريعته فسيقيمنا الى حياة أبدية " (2 مك 7 : 9)

ويشير الرسول إليهم وإلى أمثالهم قائلآ : "وأخرون عذبوا ولم يقبلوا النجاة لكى ينالوا قيامة أفضل ..رجموا نشروا جُربوا ماتوا قتلآ بالسيف " عب 11 : 35 _ 37
لقد شعروا بسعادة عندما قدموا أيديهم ليقطعوها متخذين بذلك صورة الآم الصليب .

والعجيب والمدهش أن أمهم شجعتهم على احتمال كل هذا ,ثم تشجعت هى نفسها ,وذلك لانها كانت تنظر الى المجازة السماوية !

ولانها أحبت أولادها ليس حبآ جسدانيآ عاطفيآ كما تفعل معظم الامهات ,بل حبآ روحانيآ خالدآ ,لانها شعرت أنها لم تنجب أولادأللعالم بل لله.
كذلك ليعازر الطاعن فى السن المذكور فى المكابين كتب انه " أختار أن يموت مجيدآ على أن يموت ذميمآ ,وانقاد الى العذاب طائعآ... ولما أشرف على الموت من الضرب تنهد وقال:

يعلم الرب وهو ذو العلم المقدس ,أنى وأنا قادر على التخلص من الموت أكابد فى جسدى عذاب الضرب الاليم ,وأما نفسى فأنى أحتمل ذلك مسرورآ لاجل مخافته وهكذا قضى " أى مات " هذا الرجل تاركآ موته قدوة شهامة وتذكار فضيلة ليس للشبان فقط بل لامته بأسرها " 2مك 6 : 19 , 30 , 31"

فان كنا نحيا بقلوب حقآ مكرسة لله ,وإن كنا قد أخترنا أن نقتفى إثر خطوات آبائنا الابرار المقدسة ,فلنقبل أن ندخل فى نفس الامتحان امتحان الامهم وضيقاتهم التى شهدت لنعمة الرب التى فيهم ,ولا ننسى أننا ندخل ضمن عداد شهداء المسيح الذين لايُحصى عددهم حسب المكتوب :

"" ونظرت وأذا جمع كثير لم يستطيع أحد أن يعده من كل الامم والقبائل والشعوب والالسنة واقفون أمام العرش وأمام الخروف متسربلين بثياب بيض وفى أيديهم سعف النخل ... وأجاب واحد من الشيوخ قائلآ لى :

هؤلاء هم الذين أتو ا من الضيقة العظيمة وقد غسلوا ثيابهم فى دم الخروف , ومن أجل ذلك هم أمام العرش ويخدمونه نهارآ وليلآ فى هيكله والجالس على العرش يحل فوقهم .لن يجوعوا بعد ولن يعطشوا بعد ولا تقع عليهم الشمس ولا شيئ من الحر ,لان الخروف الذى فى وسط العرش يرعاهم ويقتادهم الى ينابيع ماء حية ويمسح كل دمعة من عيونهم " رؤ 9 : 17

فاذا كانت جماعة الشهداء هكذا عظيمة ولا يحصى عددهم فلا يظن أحد أنه من الصعب أن يصير شهيدآ للمسيح !!

صديقى العزيز كل ما سبق هو كلمات وصف بها القديس كبريانوس الحال فى تلك العصر الذى يقع ما بين( 200 _ 258 م )

كيف كان حال المؤمنين وكان الراعى الامين يحس شعبه على الاستشهاد ويعد أذهانهم لذلك لعلنا نتذكر الطلبة الهامة فى القداس الالهى :

موعوظى شعبك عدهم مع مؤمنيك ومؤمنيك عدهم مع شهدائك " القداس الالهى"

انه فكر كنيسة المسيح منذ اليوم الاول فكنيسة المسيح كنيسة غريبة عن العالم ومتغربة تمامآ عنه وعن فكره ومستعده دائمآ أن تستشهد وتنتقل الى المدينة الحقيقة التى أعدها المسيح لكل أحبائه ,

أن روح الاستشهاد روح أصيلة فى كنيسة الله منذ أول يوم لها ربما نندهش أن الاستشهد هو منذ بداية الانسان على الارض فهابيل الصديق أول أنسان يفتتح سجل الشهدأء فى العهد القديم وألشهيد الشماس أسطفانوس هو أول شهداء العهد الجديد وهذا القديس كاتب الكلمات السابقة صار شهيدآ عظيمآ فى كنيسة الله فقد قطع رأسه بالسيف وهو فى سلام يشجع السياف على أن يقطع رأسه بل أهداه مبلغ من المال 25 قطعة ذهبية قبل أن يأخذ رأسه بالسيف , ومن الجدير ذكره أيضآ أن هذا الشهيد هو أيضآ تلميذ القديس أغناطيوس الشهيد وقد سمع كثيرآ كلمات معلمه وهو يتغزل فى الاستشهاد ونظر بعينه معلمه والوحوش تأكله ولم تبقى من جسده الا بعض العظام التى لم تتمكن من أكلها .

هذه هى كنيستنا أخوتى الاحباء وهذه هى مسيحيتنا ومسيحنا القدوس هو فتح باب الاستشهاد والبذل على الصليب .لكى نسير خلفه وعلى مثاله .

فأين هى كنيستنا كنيسة القرن الحادى والعشرون هل فيها روح الاستشهاد ؟؟
لقد تسلمت الاجيال هذه الروح جيل خلف جيل وحتى عندما أنتهت الاضطهادات وصار العالم كله مسيحى ظهرت الرهبنة لكى تكون هى روح الاستشهاد اليومى وهكذا أنها روح الكنيسة أتمنى من الله أن يعطينا أن لاننسى هذه الروح وهى طلبة أساسية نطلب كل قداس الهى وقد يقول قائلا :

وما هو الاستشهاد فى قرننا الواحد والعشرين ؟

أظن الاستشهاد اليوم هو عن نجاسات هذا القرن والشهوات الجسدية التى تضخمت جدآ وصارت هى محور كل الحياة فمن أراد أن يكمل مسيرة أبائه القديسين والذين هم ينتظرونه فى السماء ويتلهفون سرعة مجيئه اليهم .

عليه أن يحيا الاستشهاد اليوم عن الامتناع والموت والاستشهاد عن نجاسات العالم الشريرة وأفكار العالم وخاصآ يا أخوتى الاحباء نحن نردد كلمات العالم على أنها كلمات مقدسة وهى فى داخلها كل نجاسة ,

نحن بدون أن نشعر يتسرب الى مشاعرنا وعواطفنا كثير من نجاسات العالم وأفكاره وأحيانآ نعيش مثل أنسان العالم العتيق ونقلده ودون أن ندرى ,فالشيطان خدع الانسان اليوم وقد غلف النجاسة والقبح بغلاف ذهبى ورسل الشيطان فى العالم يُعلمون تعاليم الشيطان وقد تتسرب الينا ولا ندرى .

فمن فيه روح أبائه القديسيين هو من يرفض كل نجاسات العالم وأفكار العالم ويحفظ نفسه بلا دنس من العالم هذا هو الشهيد فى هذا الزمان الشباب الذين صاروا أعداء لهذا العالم الفانى هما شهداء هذا القرن هما أبناء الشهيد أغناطيوس وكبريانوس هما أبناء الشهيدة العفيفة دميانة والاربعون عذراء هما أولاد القديس أنطونيوس والانبا بولا والثلاث مقارات القديسين .



micky313 22-09-2007 12:29 AM

رد على: #+ من هو شهيد القرن الحادى والعشرون ؟؟ +#
 
;كلام معقول شكرا

عاشقة دجلة 22-09-2007 03:56 AM

رد على: #+ من هو شهيد القرن الحادى والعشرون ؟؟ +#
 
شكرااااااااااااااااااااااااااااا حجي واقعيييييي جدا

مشكور سام

ينبوع المحبة 22-09-2007 04:54 AM

رد على: #+ من هو شهيد القرن الحادى والعشرون ؟؟ +#
 
شكرا على الموضوع الجميل دة

ربنا يبارك حياتك

sam_msm 23-09-2007 06:05 PM

رد على: #+ من هو شهيد القرن الحادى والعشرون ؟؟ +#
 
اشكركم جميعآ المسيح يبارك فيكم


الساعة الآن 10:00 PM.


دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd

جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة