عرض مشاركة واحدة
قديم 04-02-2014, 05:49 PM   #35
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
  • إن حياة الإنسان وفكرَه يظلوا دائما في الضلال، أو بالحريّ في ليل عدم الإحساس بالعالم السماوي والتعلق بالله الحي، ما داما ملطَّخيَن بمُعاشرتهما للجسد في الانحصار في متطلباته والتعلق برغباته الشهوانية، ولذلك يبقيان دائماً في لّجة الجهل بسبب ثِقَل الطبيعة التي يمتزجان بها والتي تعود للتراب؛ ولكن، كلّما استنار الإنسان بكلام الله النابض بالحياة، كلّما صار غيرَ قادرٍ على تحمّل ظلمات الجسد هذه وليل هذا العالم الذي كل ما فيه شهوة جسد، وشهوة عيون، وتعظم معيشة. لذلك لا ينبغي – إطلاقاً – أن نُهمل هذا التعليم وهذا الكلام الإلهيّ اللذين تلقيّناهما فينا ونتركه بلا استعمالٍ وبلا جدوى كما لو وضعناه تحت "المكيال" (متى 5: 15)، بل لننشرْ هذا النور السماوي في نفوسنا أوّلاً، ثم في جميع كل من هم حولنا من خلالنا، ولكي نتمم ذلك بتلقائية وسهولة علينا في كل خطوةٍ تقوم بها نفوسنا، نستعملْ كلام الله كسراج، ولكن كسراجٍ مشتعل دائماً بنار الصلوات الدائمة ليكون مُعد باستمرار ليُنير أمام الجميع.

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 02-10-2014 الساعة 07:34 PM
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة