عرض مشاركة واحدة
قديم 03-08-2018, 03:55 PM   #21
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خادم البتول مشاهدة المشاركة


فوق الممتاز بتشريفك أستاذنا الحبيب. أشكر وقتك وقراءتك وتقديرك ربنا يباركك. أما رسالتي للأستاذ عبود فلا أستطيع - للأمانة الأدبية ـ التعليق حاليا، لأنه رد عليها أيضا في حينه، وسيان أصاب في رده أم أخطأ فقد تم للأسف حذف هذا الرد (كما تم حذف المناقشة كلها عموما ـ حوالي 7 رسائل مطوّلة ـ في واحدة من أفحش نوبات الحذف الفجائي التي رأيتها بهذا الموقع). أعتقد شخصيا أن الموضوع هكذا ـ بعد هذا الحذف ـ صار في هيئة أفضل، وإن كنت لا أوافق بالطبع على الممارسة والأسلوب وكل ما حدث. على أي حال أشكرك مرة أخرى أستاذنا الحبيب على هذا التقدير الذي لا أستحقه وأصلي أن يعطينا الرب حقا أفواه الصدق وألسنة الحق وقبل كل ذلك قلوب المحبة والسلام والغفران. سلام المسيح وتحياتي لشخصك الكريم.



إذا لم يكن هذا قصدك فنحن إذاً على اتفاق تام. أما بقية رسالتك فأنت تتحدث عن "الكنيسة" وعن "الخدمة" بوجه عام، بينما كنت أتحدث عن "الرهبنة" و"الرهبان" بوجه خاص. ليس هذا فحسب بل كنت أتحدث تحديدا ـ كما يقول عنوان الموضوع ـ عن "المفاهيم الخاطئة" التي تحيط بالرهبنة وليس عن الرهبنة عموما. هناك بالفعل ـ أستاذنا الحبيب ـ اعتراض تاريخي قديم على "عزلة" الرهبان وحتى على "أنانيتهم" لأنهم "هربوا" من العالم يطلبون الخلاص فقط لأنفسهم. هذا تحديدا ـ لأنني أشرح "المفاهيم الخاطئة" ـ هو ما كان يشغلني وهو ما كنت أرد عليه. فإذا كنت لا تقصد حقا هذا فقد انتهى الأمر. "حصل خير" كما نقول في مصر. أما "الخدمة" ودور "الكنيسة" في المجتمع فهذه قضية أخرى، كما أنه لا خلاف أبدا بشأنها، لا في مصر ولا في العراق ولا في أي قطر، بل ليس عليها خلاف حتى بين الطوائف أيضا ليس فقط البلدان. بالعكس يقول قديسنا ذهبي الفم في عبارة رائعة:
«لا تقل أنك لا تستطيع التأثير على الآخرين. إنك ما دمت مسيحيا يستحيل إلا أن تكون صاحب تأثير. هذا هو جوهر المسيحي. إن قلت أنك مسيحي ولا تقدر أن تفعل شيئا للآخرين يكون في قولك هذا تناقضا، وذلك كالقول إن الشمس لا تقدر أن تَهِب ضوءًا».
وعليه فالعطاء والخدمة والتأثير داخل المجتمع: هذا هو "جوهر" المسيحي و"طبيعته" شاء أم أبى! مجرد كون المسيحي مسيحيا هذا بحد ذاته يجعله تلقائيا وفوريا صاحب تأثير، يجعله شمسا أو على الأقل نجما يشرق تلقائيا ويضيء ويؤثر ويغيّر! هذا هو المسيحي وهذه هي المسيحية.

أشكرك ختاما أستاذنا الحبيب على وقتك وردك، كما أشكرك على هذه الكلمات الثمينة من قداسة البابا، مع عاطر تحياتي وخالص محبتي.





ممنون من حضرتك جدا على شرحك المستفيض والرائع جدا

دوم التميز والابداع

تحياتي وتقديري لشخصك الكريم

الرب يبارك لك تعب محبتك

paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة