عرض مشاركة واحدة
قديم 20-12-2020, 03:13 PM   #2
خادم البتول
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية خادم البتول
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: عابـــر سبيــــل
المشاركات: 972
ذكر
 نقاط التقييم 15535602 نقاط التقييم 15535602 نقاط التقييم 15535602 نقاط التقييم 15535602 نقاط التقييم 15535602 نقاط التقييم 15535602 نقاط التقييم 15535602 نقاط التقييم 15535602 نقاط التقييم 15535602 نقاط التقييم 15535602 نقاط التقييم 15535602

هي نفسها تحتاج أولا إلى إثبات! مجرد نظرية قديمة أقرب للعبثية، وهذا ربما ما جعلها جذابة لنيتشه بعد أن ألحد وأنكر سائر الحقائق الروحية وفقد بالتالي كل غاية ومعنى لحياته. وجد نيتشه بالتالي ضالته في هذه النظرية فطوّرها، حاول أن يدعمها حتى علميا، ولكن هيهات. ما تزال نظرية ساذجة عقيمة لا معنى لها. سوف تجد نقدها مفصّلا في كتاب "نيتشه" للمفكر والفيلسوف المصري الكبير فؤاد ذكريا (بالمناسبة ضعفي شخصيا من عشاق نيتشه، رغم عدائه المعروف للمسيحية، ولكن حقا كما قال جبران: «لا يكسر القواعد إلا اثنان: المجنون والعبقري، وهما أقرب الناس إلى قلب الله»! فنيتشه كان بالقطع عبقريا، أو على الأقل مجنونا، وفي الحالتين أحبه ويحبه الله).

إذا كنت مهتما بهذه الأمور فابحث عما هو أنضج وأعمق، خاصة عند الحكماء الصينيين القدامى أصحاب نظرية "الزمن الدائري"، حيث يتقدم الزمن لا في خط مستفيم بل في دورات متتالية. هذا قريب مما تجد بنظرية العود، ولكنه أعمق كثيرا. على أي حال لا علاقة لكل ذلك بالمسيحية بعد، على الأقل ليس بشكل مباشر، نكتفي من ثم بهذا القدر.

خادم البتول غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة