عرض مشاركة واحدة
قديم 19-07-2019, 09:29 AM   #76
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,327
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
لقد افتقر لأجلنا لكي يغنينا بفقره
شرح لو 23:10-24 للقديس كيرلس الكبير

الذي هو ابن بحسب الطبيعة قد صار مشابها لنا وأخذ شكل العبد, ليس لكي يدوم معنا في حالة العبودية، بل لكي يحررنا نحن المربوطين بنير العبودية، يغنينا بالأشياء التي له, فإننا به ومعه قد دُعينا أبناءً لله، لأنه اشترك في فقرنا وهو غني، لكي يرفع طبيعة الإنسان إلى غناه الخاص به. لقد رأينا الشيطان ساقطًا، ذلك الجبار رأيناه مذلولا، ذلك الذي كان مسجودًا له رأيناه بلا كرامة، ذلك الذي حاول أن يختطف الإلوهية رأيناه تحت أقدام القديسين؛ إذ أنهم أخذوا سلطانًا أن ينتهروا الأرواح النجسة, وهذا امتياز فائق لطبيعة البشر وخاص بالله وحده الفائق الكل. وقد صار الكلمة الظاهر في الشكل البشري بدءًا لنا في هذه أيضًا, إذ كان ينتهر الأرواح النجسة.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة