عرض مشاركة واحدة
قديم 09-03-2006, 02:18 PM   #18
answer me muslims
مشرف منتدى حوار الاديان
 
الصورة الرمزية answer me muslims
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 2,786
ذكر
 نقاط التقييم 3206 نقاط التقييم 3206 نقاط التقييم 3206 نقاط التقييم 3206 نقاط التقييم 3206 نقاط التقييم 3206 نقاط التقييم 3206 نقاط التقييم 3206 نقاط التقييم 3206 نقاط التقييم 3206 نقاط التقييم 3206
مداخله الشيخ ابو مريم


بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي أنسر مي

شكرا على ردك

ولكن اسمحلي ردك مليئ بالتناقض

وهذا كلامك


اقتباس:
فور اكل ادم من التفاحه مات موتا ادبيا وموتا ادبيا ودخل الى جسده طبيعة الموت.



اقتباس:
اولا الموت الادبي: الذي فقد فيه ادم شبه الله الذي كان له ((على سبه الله ومثاله))(تكوين 26:1) والله يخاطب ادم بعد الخطيه ويقول ((لانك تراب الى التراب تعود))(تك19:3) وطرد من الفردوس(تكوين 23:3) فقد نقاوته وبراءته حس بانه عريان(تكوين 11:3)



اقتباس:

ثانيا الموت الروحي:الذي هو الانفصال عن الله فصار يخاف من الله ويختبيء منه ويقف امامه كمذنب وخاطيء والخطيه هي موت




اقتباس:

ثالثا الموت الجسدي: فبدات يعمل فيه فور اكله للتفاحه وصارت طبيعته مائته ((لانك تراب الى التراب تعود))




اقتباس:

من ادم الى مجيء المسيح وموته على الصليب دخل جميع البشر الى الجحيم (ملحوظه هامه)الجحيم ليس دار عذاب وانما دار انتظار هذه الدار تساوى فيها الصالح مع الطالح انتظارا للخلاص. وجاء في المزامير ((لا تترك نفسي في الجحيم ولا تدع قدوسك يرى فسادا(مز10:16) وقد شرحت لك كيف خلص المسيح بعد موته الارواح المسجونه وقال الكتاب عن ابينا ابراهيم((ابوكم ابراهيم تهلل ان يرى يومي فراى وفرح))(يوحنا 56:



التناقض الأول
تقول أن آدم صارت طبيعته مائته بعد الأكل من التفاحة
ثم تقول أن الأرواح كانت في الجحيم مسجونه وهذا يعني أن الأرواح لم تمت بل الأرواح انفصلت عن الجسد فقط وبقيت مسجونه وهذا الوضع موجود قبل الصلب فماذا عاد عليكم الصلب بنفع من هذه الناحية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


اقتباس:

ولذلك بموت المسيح خلصنا من الموت الابدي والرحي والدبي





اقتباس:

(الموت الروحي) فان كان الموت الروحي هو الانفصال عن الله فقد قال الرسول((صولحنا من الاب بموت ابنه))(روميه 10:5)



التناقض الثاني
انفصل الإنسان عن الرب وطرد من الفردوس
المفروض أنه بعد الصلب والصلح مع الله يرجع كل المؤمنين بالصلب حتى آخر الزمان للفردوس وهذا يعني أننا لن نجد على الأرض ولا مسيحي واحد لأنهم سيكونون في الفردوس أليس كذلك؟؟؟؟؟؟


اقتباس:

(الموت الادبي) خلصنا منه الرب بان اعادنا الى رتبته الاولى (لانكم جميعكم الذين اعتمدتم للمسيح قد لبستم المسيح))(غلاطيه 17:3) ورد الينا اعتبارنا الادبي بان صرنا ابناء لله(رسالة يوحنا الاولى 1:3) وهياكل لروحه القدوس(كورنثوس الاولى 19:6)





اقتباس:

اولا الموت الادبي: الذي فقد فيه ادم شبه الله الذي كان له ((على سبه الله ومثاله))(تكوين 26:1)


التناقض الثالث
فقد آدم شبهه بالله عندما أكل من الشجرة
وأنت تقول أن الفداء لا يستحقه إلا من يؤمن به
إذن فهل الغير مؤمن بالفداء لا يشبه الله لأنه فقد شبه الله بالخطيئة
هل إذا آمن هذا الشخص بالفداء سنجد شكله يتغير ويصبح شبه الله؟؟؟؟؟؟


اقتباس:

اما الموت الجسدي ,فلم يعد موتا بالحقيقه ونعنى بالموت الجسدى انفصال الروح عن الجسد


إنفصال الروح عن الجسد موجود من قبل الصلب لان الأرواح كانت موجودة في الجحيم

ولتلخيص ما سبق

عقاب الله للناس بعد الخطيئة كان عبارة عن
1- فقد فيه ادم شبه الله
2- وطرد من الفردوس
3- الانفصال عن الله
4- وصارت طبيعته مائته

بالنسبة للعقاب 1و 4 فهما ليسوا منطقيين لأن
1- شبه آدم لم يتغير
2- الأرواح لا تموت سواء قبل الصلب أو بعده

أما بالنسبة للعقاب بالطرد من الفردوس
فلم نجد من يؤمن بالصلب يختفي من على كوكب الأرض ويدخل الجنة ليعود لحقه المسلوب من بسبب خطيئة أبيه(بحسب ايمانكم)
وبالنسبة للعقاب بالإنفصال عن الله والشعور بالذنب والخطيئة
فينهيه تماما التوبة والرجوع إلى الله


اقتباس:

هل المسيح كمعلق على خشبه ملعون من الله ام صار لعنه لاجلنا ليس بذاته انما حملها عننا؟
اولا يجب ان نعود الى سفر التثنيه22:21 نجد ان لنزول لعنة الله على من علق على خشبه وضع شرط((واذا كان على انسان خطيه حقها الموت,فقتل وعلقته على خشبه......لان المعلق ملعون من الله)) وهنا نجد ان المسيح لا ينطبق عليه تلك النقطه اذ ان المسيح لم يكن عليه خطيه حقها الموت ليقع تحت اللعنه.



لا يا عزيزي
عندما أقول أن أبو مريم مديون بمبلغ للأسمر مثلا
ثم يأتي أنسر مي ويقول أنا سوف أحمل الدين عن أبو مريم ويثبت هذا أمام المحكمة وأمام الجميع
عندما يريد الأسمر أن يسترد حقه سوف يسترده من الأسمر ولا علاقة له تماما بأبو مريم
إذن أصبح أنسر مي هو المديون الآن لأنه تحمل الدين عن غيره
هذه هي مسؤليته أنه تحمل دين غيره
ولكنه أصبح مديونا في النهاية
وهذا ينطبق على المسيح أنه تحمل الخطايا بمحض إرادته
إذن فقد أصبح هو المذنب
فينطبق عليه الشرط في اللعنة ويصبح ملعونا

واسمحلي لم ترد على هذا الجزء من مشاركتي السابقة


اقتباس:
اقتباس:
ان كان صلب المسيح ابشع من اكل التفاحه كما تقول فاصل تلك الخطيه هي خطية ادم فالمسيح جاء ليمحو اثار الخطيه.


كل قواعد العقل والمنطق التي يعرفها أي إنسان تقول لا تصحح الخطأ بالخطأ
وهل من العقل والمنطق أن يقوم الله بتصحيح خطأ بخطأ أكبر وأعظم منه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



كيف يصحح الله العلي القدير العظيم الخطأ بالخطأ الأكبر معاذ الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سؤال آخر و هام جدا


اقتباس:
4- لا يوجد خلاص الا بدم السيد المسيح جميع الاعمال الصالحه مهما سمت مهما علت مهما كملت لا يمكن ان تخلص الانسان بدون دم المسيح لذالك فان الابرار الذين ارضوا الرب باعمالهم الصالحه فى العهد القديم انتظروا هم ايضا فى الجحيم الى ان اخرجهم منه السيد المسيح بعد صلبه.ان الاعمال الصالحه وحدها لايمكن ان تخلص الانسان بدون الايمان بدم المسيح والا كان الوثنيون ذوو الاعمال الصالحه يخلصون باعمالهم حاشا



اقتباس:
(ملحوظه هامه)الجحيم ليس دار عذاب وانما دار انتظار هذه الدار تساوى فيها الصالح مع الطالح انتظارا للخلاص.



وهنا أليس الرب في معتقدكم ظالما حتى يبقي هؤلاء الأبرار في الجحيم طوال هذه السنين؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هذا هو الظلم بعينه
كيف يكون الإنسان من الأبرار المخلصين المطيعين لله وعلى الرغم من ذلك يدخل الجحيم بسبب ذنب ليس له أدنى علاقة به ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حتى لو كان الجحيم ليس دار عقاب ولكن دار انتظار فهو في النهاية كما تقول أنت أن الجحيم سجن كما أنه سجن مرعب كما تقول
فكيف يتساوى عند الله الصالح بالطالح؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وشكرا
answer me muslims غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة