عرض مشاركة واحدة
قديم 27-04-2013, 12:36 PM   #1
عبود عبده عبود
مفصول لمخالفة قوانين المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 16,679
ذكر
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309
Talking

الأغانى " الخاليعة "


عن " أُمُ كُلثوُم " رضى الله تعالى عنها ورضينا
أنها قالت :
خودنى فى حنانك خودنى .... عن الوجود وابعدنى
فهل سلكت الـ " أُمُ كُلثوُم " طريق غنائها بحسب الروح أم بحسب الجسد ؟


اللى اعرفه و" واثئ " منه أن " أُمُ كُلثوُم " لم تُحرك إصبعاً من أصابعها أثناء غِنائها
فهى بذلك وأكيد مؤكد لم تسلُك بحسب الجسد
مثل "رولا سعد " و " أليسا " وغيرِهِنَ من الإشط ( جمع إشطة – قشطة )

إذن سيتبقى لنا أن " المذكورة أعلاه " قد سلكت بحسب الروح
حيث قالت :
"روح " قلبى يا ملااااك أحلامى ...احلااامى
"روح " قلبى .... تييررا ... يا "روح " قلبى
إحم ...

ويقول " أهل السَلف " أنه طالما حركت فيك الأغانى عاطفة لغير الله
فهذا حرام حُرمانية وضع كيس مسحوق البرسيل الى جوار باكو البُن
وقانا الله وأياكم شر " كرفة " فنجان القهوة
فهل حقيقى أن أغانى " الست " داعبت عواطفنا بحيث حركت فينا الشهوات
وأنعدمت فينا الطهارات ؟!

يقول " عبد الملك بن عبد البر الهيلانى " صاحب كتاب
" كوز المحبة أتخرم عايز بونطة لحام "

أنه ليست " أُمُ كُلثوُم " فقط
هى التى أشتركت فى تحريك الشهوات والغرائز
بل شاركها فى هذه الفعِلة الشنعاء " شادية "
حيث تغنت قائلة : ( وننام ونقوم ونقوم وننام على حوب فى حوب )

أما "صباح" فقد أتت بأشنع الفعلات حيث ذكرت النبى فى إحدى أغانيها
وهى تتقصع وتتدلع وتتمايص على " رشدى أباظة "
قائلة ( عاشقة وغلبانة والنبى ) فكيف واتتها الجُرأة لذكر الحبيب المصطفى
دون أن تُصلى عليه ...؟؟؟!!!

و لا ننسى " نجاة الصغيرة " أيضاً التى قالت ( والعياذُ بالله )
(سامِحتُهُ وسألتُ عن أخبارهِ ... ومَكثتُ ساعةً على كتفيهِ )
فكيف تَمكثُ ساعة دون أن تتحرك فى النطع صاحب هذا الكتف أية شهوة ؟!!

ويُعارض " أهل السلفية " المُعتدلة " عبد الملك " فى كتابهم بعنوان :
" شر البلّية من أقوال السَلّفية "
حيثُ قالوا :

قديماً لما أستمع أهالينا الى " أُمُ كُلثوُم " وهى تقول
بعيييد بعيد واحدينااا ...
ع الحُب تِصحى أياااامنا ... ع الشُوق تنام لااا...ياليييينا

أن تلك الأغنية " الخاليعة " حركت شهوات وغرائز أهالينا
فنشط الآباء والأمهات من أثر جُرعة الأغنية " الخاليعة " تلك
فتعانقا بشهوة وأتينا جميعاً الى هذه الدنيا ..

ولولا " الست " لكان مصير الشعب المصرى الى الأنقراض ..!!!

فالحمد لله الذى أنعم علينا بخلاعة " أُمُ كُلثوُم " و" شادية " و" نجاة الصغيرة " و "صباح"

وما شابهَهُنَ من الخليعات اللآئى ساهَمّنَ فى الأنفجار السُكانى ..!!!


عبود عبده عبود غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة