عرض مشاركة واحدة
قديم 14-06-2011, 12:50 PM   #5
اليعازر
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية اليعازر
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 3,408
ذكر
 نقاط التقييم 4917569 نقاط التقييم 4917569 نقاط التقييم 4917569 نقاط التقييم 4917569 نقاط التقييم 4917569 نقاط التقييم 4917569 نقاط التقييم 4917569 نقاط التقييم 4917569 نقاط التقييم 4917569 نقاط التقييم 4917569 نقاط التقييم 4917569
افتراضي

رد: هل ظهور النور االعجيب من القبر المقدس فى يوم سبت الفرح خدعه؟


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامح ماسماتكس مشاهدة المشاركة
تحت حيرة المسلم وشرود ذهنه فى هذه المعجزة المذهلة وجدت تفسيرا ساذجا من الأخ أحمد ديدات يتهمنا فيه بالخداع والتضليل والكذب على كل العالم وها هو نص مشاركته
هذه الطريقة سهله جدا وأي واحد ممكن يعملها

تغمس اعواد شمع في الفسفور الأبيض وهو يشتعل تلقائيا من نفسه
وتكون النار غير مؤذية او ضارة حتى لو لمستها

هذه التجربة قام بها عالم يوناني وأكد ذلك
http://www.youtube.com/watch?v=iR6zNTcE_k8
اليوم 06:57 AM

ونظرا لعدم تخصص قسم الأخبار فى مناقشة الشبهات المثارة حول المسيحية رأيت أن أنقله إلى القسم حتى يعرف المدلسون الذين يستخفون بعقول المسلمين مدى جهلم
.
اسمح لي أخي سامح أن أشارك في الرد

وأطلب من الأخ المسلم أحمد ديدات أن يقرأ هذا الإقتباس:

اقتباس:
اول كتابة عن انبثاق النور المقدس في كنيسة القيامة ظهرت في اوائل القرن الرابع،و المؤلفون يذكرون عن حوادث انبثاق النور في اوائل القرن الميلادي الاول،نجد هذا في مؤلفات القديس يوحنا الدمشقي و القديس غريغوريوس النيصي. و يرويان: كيف ان الرسول بطرس راى النور المقدس في كنيسة القيامة ،و ذلك بعد قيامة المسيح بسنة (سنة 34 ميلادي).
إذاً:

- أول كتابة عن انبثاق النور المقدس كانت في القرن الرابع.

- المؤلفون يذكرون حوادث انبثاق النور في اوائل القرن الأول .

- القديس يوحنا الدمشقي و القديس غريغوريوس النيصي. و يرويان: كيف ان الرسول بطرس راى النور المقدس في كنيسة القيامة بعد قيامة المسيح بسنة.

نأتي الآن الى شبهة استعمال الفوسفور الأبيض، فأقول لك يا أخ أحمد بأنك لو قرأت الموضوع لعلمت بأن هناك من يقوم بتفتيش القبر وختمه بالشمع وهذا الذي يفتش هو انسان غير مسيحي، وهذا يكفي للإنسان المنصف لكي يصدق حدوث هذه الأعجوبة المتكررة،أمّا مسألة الإيمان فأمر آخر...وسأضيف لك هذه المعلومة عسى أن تعيد حساب الأمر برمّته فأقول لك بأن الفوسفور الأبيض لم يتم اكتشافه إلا في العام 1669 بواسطة الكيميائي الالماني هينغ براند H.Brand ...فهل لديك تبرير أيها العزيز أحمد ديدات لمعجزة انبثاق النور قبل هذا التاريخ، أم أنك ستعيد حساباتك وتزيل الغشاوة عن عينيك لترى الحقيقة الناصعة.
اليعازر غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة