عرض مشاركة واحدة
قديم 01-06-2017, 06:06 PM   #182
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,281
ذكر
 نقاط التقييم 1168915 نقاط التقييم 1168915 نقاط التقييم 1168915 نقاط التقييم 1168915 نقاط التقييم 1168915 نقاط التقييم 1168915 نقاط التقييم 1168915 نقاط التقييم 1168915 نقاط التقييم 1168915 نقاط التقييم 1168915 نقاط التقييم 1168915
45:4- فَلَمَّا جَاءَ إِلَى الْجَلِيلِ قَبِلَهُ الْجَلِيلِيُّونَ إِذْ كَانُوا قَدْ عَايَنُوا كُلَّ مَا فَعَلَ فِي أُورُشَلِيمَ فِي الْعِيدِ لأَنَّهُمْ هُمْ أَيْضاً جَاءُوا إِلَى الْعِيدِ.

‏حتى هذا القبول من الجليليين يضعه القديس يوحنا موضع الهزال والتفاهة، إنما بلغته المملوءة سراً، عندما أضاف إلى ترحابهم السبب فيه: ليس من أجل شخص المسيح ولكن لأنهم عاينوا آياته. فرق شاسع بين تقرير القديس يوحنا عن إيمان السامريين الذي ترسخ في قلوبهم دون آية واحدة: «نعن قد سمعنا ونعلم أن هذا هو بالحقيقة المسيح مخلص العالم», وبين إيمان الجليليين الذي هو بلا إيمان، القائم على رؤية الآيات وحسب. وصح في السامريين قول إشعياء النبي: «أصغيت إلى الذين لم يسألوا. وٌجدت من الذين لم يطلبوني. قلت هأنذا هأنذا لأمة لم تٌسم باسمي» ‏(إش1:65). أما عن اليهود فيقول: «بسطت يدي طول النهار إلى شعب متمرد» (إش2:65, رو21:10). و يلزم أن ينتبه القارىء، فمستقبلاً سوف يرفض الجليليون المسيح أيضاً في الأصحاح السادس والعدد 66‏.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة