عرض مشاركة واحدة
قديم 06-12-2006, 10:22 PM   #50
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,698
ذكر
مواضيع المدونة: 16
 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد ديدات مشاهدة المشاركة

أين هو ؟؟؟؟


ممكن تذكر لنا سند متصل للكتاب المقدس

لا اله الا المسيح.. يعني بتوضحلي انك بتغمض عينك لما تجي ردي و تعيد اسئلتك نفسها و نادرا ما تغير الصيغة فقط!

نعم الكتاب المقدس و خلي مادامنا مركزين على العهد الجديد, نعم فيه سند و انا ذكرته في ردود مختلفه لكنك لم تلاحظه و لم تنتبه له و لعلك لا تعرف معنى السند في الكتاب المقدس

سند الكتاب المقدس هو اولا اقتباس الرسل من كتابات بعضهم و انا ذكرت هذا في ردودي السابقة لكنك لم تنتبه, فدعني ادعم هذا القول بالادلة و الشواهد ليكن معلوما و غير قابل للتجاهل:
  • في تيموثاوس الاولى الاصحاح 5 و العدد 18 يقول:
    لأَنَّ الْكِتَابَ يَقُولُ: «لاَ تَكُمَّ ثَوْراً دَارِساً، وَالْفَاعِلُ مُسْتَحِقٌّ أُجْرَتَهُ».
    هذا جاء مطابقا لما في لوقا 10 و العدد 7
    و الان لنفكر... متى كتبت الرسالة الاولى لتيموثاوس؟
    الرسالة كتبت حوالي في ال 64 ميلادية
    يعني قبلا و في ذلك الوقت كان هناك انجيل ل لوقا و كان منتشرا ان الرسول بولس اقتبس منه في رسالته هذه
    هذا دليل رائع على انتشار انجيل لوقا (على الاقل) في ذلك الوقت المبكر و معروف لدرجة ان الاقتباس به اقتبست بكونه وحي مقدس مكتوب لان الرسول بولس ذكرها كما ذكرت اي اقتباسات من العهد القديم ايضا. اذا لدينا الان دليل على ان انجيل لوقا كان منتشر و معروف في مختلف انحاء الكنائس المنتشرة في ذلك الوقت و موجود عند المسيحيين, مما لا يترك مجال للشكك انه لايوجود اي احد يغيره من غير المسيحيين لانه كتب و نشر و اقتبس منه بالسند المتصل و من خلال الرسل نفسهم...

  • في يعقوب الاصحاح 2 و العدد 8
    فَإِنْ كُنْتُمْ تُكَمِّلُونَ النَّامُوسَ الْمُلُوكِيَّ حَسَبَ الْكِتَابِ «تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ». فَحَسَناً تَفْعَلُونَ.
    هذا النص مقتبس عن متى الاصحاح 22 و العدد 39
    و لنفكر من جديد... متى كتب يعقوب رسالته؟
    كتبت في سنة 49 ميلادية
    يعني دليل اخر على انه في ذلك الزمن كان هناك كتاب لانجيل متى, منتشر و معروف و مقتبس منه كما يقتبس من العهد القديم (معلومة صغيرة, لما يقتبس من العقد القديم كما بالعادة اليهودية يقولون حسب الكتاب او مكتوب, نسبة الى الاقتباس من الكتاب المقدس) و هذا دليل اخر لسند من داخل الكتاب المقدس

    و الان لنسأل انفسنا... ماذا لدينا الان؟
    لدينا بعض الادلة (و يوجد غيرها على اقتباس الرسل من الرسول بولس ايضا) على ان الاناجيل كانت معروفة و مكتوبة و منتشرة في ذلك الوقت المبكر بحيث الرسل بكتابتهم للرسائل كانوا يقتبسون من هذه الكتب, مما يدل على ان الناس التي ارسلت اليهم هذه الرسائل في الكنائس المختلفة (السبعة و غيرها) و كل منهم حافظ على ما استلمه كغيرة على العقيدة و المبدأ, فمين يغير دينه و لماذا؟ و كيف يتفقون جميعا على نفس التغييرات؟ طبعا مستحيل حتى التفكير في هذا الامر

    و الان لننتقل لنقطة اخرى من السند و التي ايضا ذكرتها مسبقا و قد جوهلت كالعادة...


  • لكل من برنابا و اكليمندس و هرماس ذكر في الكتاب المقدس سنأتي اليهم لاحقا, و لكل من اغناطيوس و بوليكاريوس معاصرة للرسل و تحت تلمذتهم و لقد ذكروا لنا الكم الوفير من السند للكتاب المقدس التي سنأتي لذكرها:
  • برنابا المذكور في العهد الجديد في اكثر من مكان (أعمال 13: 2 و3 و46 و47 و1كورنثوس 9: 6) و الملسمى ايضا بالرسول كتب رسالة موجودة لحد الان فيها اقتباسات من العهد الجديد و ذكر لصلب المسيح و معجزاته و حتى قيامته و كل ما جاء فيها يطابق الاناجيل التي بين ايدينا
    و خلي بالك ان برنابا كان مرافق و شاهد و رسول ايضا و كل ما ذكره هو بالحقيقة ما سمعه و شهده ايضا

  • أكليمندس هو اسقف روما عين بحدود ال 91 ميلادية و عمل مع الرسول بولس (فيلبي 4: 3) و كتب رسائل فيها استشهادات من الاناجيل و رسائل الرسل
  • هرماس, كان معاصر لبولس و اسمه ذكر في رومية 16 و قد كتب ثلاثة مجلدات مليئة بالاقتباسات من العهد الجديد و راسئل الرسل في نهاية القرن الاول
  • أغناطيوس هو اسقف انطاكية في سنة 70 ميلادية و كتب رسائل عديدة مليئة بالاقتباسات من الاناجيل الاربعة و رسائل الرسل
  • بوليكاريوس الذي كان تلميذ بولس و اسقفا على ازمير ذكر كتاباته من استشهادات من العهد الجديد عن المسيح

    ما الذي تعطينا اياه هذه المجلدات و الرسائل؟ تعطينا يقين بوجود السند للكتاب المقدس ففي القرن الاول كان الكتاب المقدس مكتوب و متداول عند الرسل و المرسلين اليهم, مما يدل على انه محتواه و صحيحه من غلطه معروف عند المسيحيين الاوائل و قد كتبوا عن ما وصلهم من ايدي التلاميذ افسهم و هو مطابق للنسخ القديمة و ما بين ايدينا الان, فهي يوجد اقوى من هذا السند؟
    هذا بغظ النظر عن الاسقفة و الاباء في القرن الثاني و الثالث و ما بعدها لاننا نتكلم اصلا عن نسخ في ذلك الوقت اصلا مطابقة لما كتبه التلاميذ و ما جاء لايدي الرسل البقية






اقتباس:
طيب هل نصدقك أنت ؟ أم موقع كلمة الحياه ؟؟

أنت بتحاورني و لا بتحاول موقع كلمة الحياة؟
انا رديت على الشبهة هذه و ذكرت الادلة و انا مسؤل عن كلامي
يبقى تقارني بموقع اخر لا علاقة لي به, فهذا لا يصح لانك بتحاورني انا لا الموقع
كما اني ذكرت الادلة و البراهين, اذا ليك تعليق عليها تفضل و اطرحها, او اذا ما عندك اي تعليق على دلائلي يبقى بلاش تنطلي لموقع اخر ليس اي علاقة به




اقتباس:
ويـــبــقـــا الــــســؤال قـــائـــمـــا
اقتباس:

الكتاب المقدس ليس له أصل ؟؟

إذا ليس كلام الله ؟؟؟


والكتاب المقدس ليس له سند متصل ؟؟

إذا ليس كلام الله ؟؟

فهل تنفى هذه الحقيقة ؟؟ بالتالي

وضع الأصول التى كتبت بأيدى التلاميذ ؟؟

وضع سند متصل للكتاب المقدس ؟؟

منتظر منك الرد على سؤالى ""



سلام


نعيد الرد على على هذا السؤال للمرة السابعة
لا يوجد لدينا دليل على ان المخطوطات القديمة التي ترجع الى ال 125 ميلادية (لاحظ ان الكتاب المقدس كان في مرحلة الكتابة الى ال مرحلة قريبة من هذه النسخة) و كرنا اقتباس الرسل من نفس الكتاب, و ذكرنا تدوين تلاميذ الرسل و المجلدات التي تذكر الاناجيل و رسائل الرسل
و ايضا اثبتنا ان الاناجيل كانت مكتوبة و منتشرة في وقت كتابة الرسائل و انتشارها هذا لا يترك مجال للتحريف او التغيير, فمن يغير في كل هذه النسخة المنتشرة في هذا الوقت المبكر في هذه الاماكن الكثيرة؟ هل يحرف المسيحيون كتابهم المقدس و لماذا؟

و الان, لحد الان لم تأتي لي بدليل واحد ان ما بين يدينا لا يشابه ما كتبه التلاميذ بالرغم من ذكري للادلة القاطعة من النسخ المبكرة القديمة و من تدوينات تلاميذ الرسل و غيرهم و كل هذه تشابه ما بين أيدينا اليوم, فأين دليل التباين؟

لاحظ اني برد على سؤالك هذا للمرة السابعة... و الحكم يرجع للقارئ

سلام و نعمة
My Rock غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة