عرض مشاركة واحدة
قديم 08-11-2012, 11:41 AM   #73
عبود عبده عبود
مفصول لمخالفة قوانين المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 16,661
ذكر
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة khalid مشاهدة المشاركة

ماهي الأدلة التي قرأتها في الكتاب المقدس وآمنت يقيناً أن يسوع هو الله ؟


أهلاً ياخالد ...لم أبحث فى نصوص أدلتى كلها عقلية
اقتباس:

وماهي الأدلة التي أيقنت بعد قرآءتها أن الرب ذو ثلاثة أقانيم متحدة في الجوهر ؟
سؤالي عما أقنعك أنت

طبيعة جوهر الله وماهيته وكلمته وروحه ...وبالمناسبة مذكورة فى القرآن ولكن لفظة ( أقانيم ) هى فقط العائق عند المسلم
اقتباس:
لماذا المسيح فقط من بين كل الأنبياء بحثت عن الحقيقة فيه وعلقت إيمانك على ذلك ؟
هناك أنبياء كثر تختلف حولهم الأديان السماوية فيما بينها !
لا اسألك للتشكيك ولا لفتح باب نقاش ، لكن من باب المعرفة
اقتباس:


ومن القائل اننى كنت ابحث عن نبى لأستبدله بآخر ؟
أو نص لأستبدله بنص ؟ أو كتاب بكتاب ؟؟؟؟؟؟
لم أقل ولم أتلفظ بهذا ...
بحثى عن الله ووجدته فى شخص يسوع المسيح
اقتباس:
هل يكفي أن يترك شخص دينه لأمور أقل من فرعيه ، كأسلوب القسم أو تحفيظ الأطفال لكتاب دينهم في الصغر ؟

هذه الأمور المذكورة هو تسلسل للشهادة التى دامت سنوات

اقتباس:
عيسى عليه السلام سيحج إلى بيت الله الحرام : قال رسول الله ...

خالد أنا كنت واضح جدا جدا فى طلبى
هاتها من القرآن
اقتباس:
قال تعالى : (وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ
بخلاف ابراهيم أين باقى الأنبياء فى القرآن ؟
اقتباس:
هناك سورة مكية تذكر قصة المسيح وأمه عليها السلام وهي سورة مريم ، وذكر المسيح في 3 سور مكية أخرى :
(وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ) الأنعام 85 (وَلَمَّا جَاء عِيسَى بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ) الزخرف 63

هذه تذكر ( عيسى ) وأنا باتكلم عن لفظة ( المسيح ) ياخالد كلامى فى منتهى الوضوح والتحديد
اقتباس:
نعم لفظ المسيح لم يذكر في سورة مكية ، لكن هذا لايعني أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعرف المسيح إلا في المدينة ،
لأ بل يعني ذلك
اقتباس:
لأن النبي تحدث عنه كنبي لله آتاه الكتاب ونسبه إلى مريم
فإن لم يكن الكلام عن عيسى ابن مريم عليهما السلام في السور المكية هو عن المسيح عيسى ابن مريم فعن من هو إذاً ؟
عن شخص أسمه عيسى ..ثم أكتشف ان عيسى هو المسيح من أهل المدينة عندما هاجر اليهم

هى سهلة بس قداسة النص مش مخليانا نشوف
اقتباس:

طيب وهذه الآية :
(وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ..)
ولماذا لم تُكمل لنا الآية ليعرف المتابعين بقيتها ؟
وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ عُزَيْرٌ ٱبْنُ ٱللَّهِ وَقَالَتْ ٱلنَّصَارَى ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ ٱللَّهِ ذٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ ٱللَّهُ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ التوبة 30
فين بقى رب الكعبة القائل أن له ( أبناً ) ؟ بدلاً من ولد ؟؟
اقتباس:
وليتك تذكر ماهو الفرق الشاسع جداً بين لفظة الإبن والولد

الفرق يعرفه القرآن فى دقة ألفاظه كما يردد الجميع فلماذا تحاشى لفظة الإبن وقال ولد ؟
كى يتطابق مع قوله ( لم يلد ولم يولد ) ؟!!!!
الولد بالتناسل والأبن من البنوة وكلمة الله لم تتناسل
فالله لم يتزوج كى يتناسل ...
والسيد المسيح لم يتزوج كى يتناسل
وضحت كدة ؟ - من غير اقانيم أهوه ولا مثلثات كى تتناسب مع الثقافة القرآنية
اقتباس:
أما شريعة الزوجة الواحدة فلن يقول المسلم أنها تحريف ، لأنه بالأساس لايسلم بوجود ماينص عليها أو مايمنع شريعة التعدد بحسب الكتاب المقدس

حبيبى خالد ...
أنا تكلمت عن شريعة الزوجة الواحدة كتعاليم السيد المسيح
وتسائلت هل أستكمل محمد طريق سيده ؟
أم خالفه ؟
هنا يكون الربط بين الطريقين وليس بين التشريعين
شهادتى لا تُناقش تشريع
ولو لاحظت فى شهادتى قولى نصاً ( سؤالى كان )
أى ان هذا السؤال ( كان ) مبنياً وقت بحثى عن الأله الحقيقى على خلفية أسلامية
فأرجو عدم الخلط
وتماما كما تقول أنت الآن أعلاه ...لا يوجد ما يمنع
فأنت تختار من الكتاب المقدس مايحلو لك
ولو قلنا أنها شريعة زوجة واحدة تقول ( لا ) بل هو مُحرف
أرسوا لكم على بر ياجماعة
محرف أم غير محرف ؟؟؟؟؟؟

عبود عبده عبود غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة