عرض مشاركة واحدة
قديم 16-11-2012, 08:19 PM   #116
hapracadapra
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية hapracadapra
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: in wise brain
المشاركات: 1,452
ذكر
 نقاط التقييم 34746 نقاط التقييم 34746 نقاط التقييم 34746 نقاط التقييم 34746 نقاط التقييم 34746 نقاط التقييم 34746 نقاط التقييم 34746 نقاط التقييم 34746 نقاط التقييم 34746 نقاط التقييم 34746 نقاط التقييم 34746
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبود عبده عبود مشاهدة المشاركة
هدية عبود إليك ...ومن قرآنك ...وليس من كتاب تؤمن بتحريفه


تفضل :
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبود عبده عبود مشاهدة المشاركة


فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا ٱلشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ ٱلْجَنَّةِ ..... – الأعراف 22

{ بَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما } يقول:

انكشفت لهما سوآتهما، لأن الله أعراهما من الكسوة التي كان كساهما قبل الذنب والخطيئة،

فسلبهما ذلك بالخطيئة التي أخطأها، أو المعصية التي ركبا.

( الطبرى وغيره )

هل تقرأ يادكتور ؟؟؟

سلب ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أنتظر الآتى أنقح

أزيدك من البيت قصيداً ...

فَأَكَلاَ مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ ٱلْجَنَّةِ وَعَصَىٰ ءَادَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ – طه 121

يقول الشعراوى :

{ فَأَكَلاَ مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا } [طه: 121]

فقبْل الأكل من هذه الشجرة لم يعرفا عورتيهما،

ولم يعرفا عملية الإخراج هذه؛ لأن الغذاء كان طاهيه ربُّه،

فيعطي القدرة والحياة دون أن يخلف في الجسم أيَّ فضلات.

لكن، لما خالفوا وأكلوا من الشجرة

بدأ الطعام يختمر وتحدث له عملية الهضم التي نعرفها

إذن: لم يعرف آدم وزوجه فضلات الطعام وما ينتج عنه من ريح وأشياء مُنفَّرة قذرة

إلا بعد المخالفة

إذن: لم يعرف آدم وزوجه فضلات الطعام

إلا بعد المخالفة

إذن: لم يعرف آدم وزوجه فضلات الطعام

إلا بعد المخالفة

إذن: لم يعرف آدم وزوجه فضلات الطعام

إلا بعد المخالفة

وهنا تحيَّرا، ماذا يفعلان؟

ولم يكن أمامهما إلا ورق الشجر { وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ ٱلْجَنَّةِ } [طه: 121]

معظم المفسرين يوافقون الشعراوى او هو يوافقهم على ما حدث

بُناءاً عليه :

1- آدم قبل المعصية لم ير عورته ( طبيعة لا ترى القُبح )

2 – آدم بعد المعصية رأى القبح ( تغيير طبيعة )

3 – آدم تغير الى أنسان يُخرج فضلات ولم يكن قبلها كذلك ( تغيير طبيعة )

4 – آدم تغير بالكلية بعد المخالفة ...

هل تحتاج الى ادلة من خارج مقررك ؟

أنا أكتفيت من هذه النقطة التى أثبتها من مقررك
فَقُلْنَا يٰأادَمُ إِنَّ هَـٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلاَ يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ ٱلْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰإِنَّ لَكَ أَلاَّ تَجُوعَ فِيهَا وَلاَ تَعْرَىٰوَأَنَّكَ لاَ تَظْمَؤُا فِيهَا وَلاَ تَضْحَىٰ}

الله يخبر آدم حاله في الجنة (المكتوب بالاحمر) بالاعلي ومنه ان آدم في الجنة مستورة عورته واقرأ معي :


يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَآ


واقرأ أيضا:


فَوَسْوَسَ لَهُمَا ٱلشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا


اي ان السوءة... موجودة فعلا.... ولكنها.... مستورة ...إذن ماذا حدث بعد الاكل من الشجرة :


فَلَمَّا ذَاقَا ٱلشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَ‌ٰتُهُمَا


اي نُزع عنها سترها فأصبحت مرئية ...ماذا يعني هذا؟

هذا لا يعني بأي حال من الاحوال تغير في الطبيعة كما تحاول ان تلمّح له لأن السوءة موجودة فعلا سواء عليها حجاب ام لا وما حدث هو ان العورة ظهرت بعد أن نُزع ما يسترها

ولم يحدث ان نبتت لهما عورة بعد الاكل .

حتي تدّعي تغير في الطبيعة فالله لم يقل فنبتت لهما سوءة او عورة..



اقتباس:
- آدم قبل المعصية لم ير عورته ( طبيعة لا ترى القُبح )
هنا مغالطة منك فأنت تفترض ان العورة في مطلقها قُبح وهذا عجيب والله ان تقول به فالعورة هي تكملة ونهاية الجهاز البولي والتناسلي والهضمي ، فهل تستطيع ان تنعت هذه الأجهزة بالقبح !!


العورة في مطلقها ليست قبحا ياعزيزي
فالعملية الجنسية في حد ذاتها مثلا ليست قبحا ولكن حينما تمارس في صورة زنا فهي قُبح
...التبول في حد ذاته ليس قُبحا ولكن حينما يتبول شخص علي قارعة الطريق فهو قُبح ...

وأخيرا اتمني ان تخبرنا لماذا خلق الله من البدء لآدم عورة أصلا....؟


اقتباس:
– آدم تغير الى أنسان يُخرج فضلات ولم يكن قبلها كذلك ( تغيير طبيعة )

4 – آدم تغير بالكلية بعد المخالفة ...
حتي هذا لن يخدم طرحك فليس في هذا التغير ما يعطيك الحق أن تقول ان
طبيعة آدم أصبحت فاسدة
لان الله نفسه لم يقل بهذا الله قال ان الخروج من الجنة يصاحبه
شقاء
ولم يقل
فساد في الطبيعة
وهو شقاء البحث عن والكد من اجل الطعام والشراب ...فمن اين اتيت بهذا الفساد في الطبيعة :

فَلاَ يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ ٱلْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰإِنَّ لَكَ أَلاَّ تَجُوعَ فِيهَا وَلاَ تَعْرَىٰوَأَنَّكَ لاَ تَظْمَؤُا فِيهَا وَلاَ تَضْحَىٰ



اقتباس:
هل تحتاج الى ادلة من خارج مقررك ؟

أنا أكتفيت من هذه النقطة التى أثبتها من مقررك
لم يقل مقرري
علي الاطلاق اننا ورثنا طبيعة آدم الفاسدة أو أن طبيعة آدم اصبحت فاسدة
ولكن مقرري قال

ان آدم مخلوق للأرض وما حدث له في الجنة هو سيناريو تدريبي لما سيواجهه هو ونسله في الارض ،
كما ان مقرري يقول انه كرم الانسان في البر والبحر ،

ومقرري يقول ايضا ان فطرة وطبيعة الانسان فطرة سليمة وليست فاسدة
فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا


الخلاصة


- لم نرث من الخطية إلا تبعاتها فقط لان الخطية فعل والافعال لا تورّث فأصبحنا في شقاء الدنيا

- لم تستطع اثبات فساد طبيعة آدم وأنا أعني هنا الفساد الأخلاقي

- آدم مخلوق بعورة من البدء وبعد الاكل نُزع عنها سترها.

- كل ما استجد في آدم انه اصبح عريانا وبدأ يعاني من الجوع والظمأ والحر وهذا لا يسمي فساد طبيعة بل هي خصائص بشرية.

hapracadapra غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة