عرض مشاركة واحدة
قديم 16-11-2012, 11:38 PM   #118
ياسر رشدى
Guest
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: مصر .. ام الدنيا .. و ابوها كمان
المشاركات: 3,245
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 5799772 نقاط التقييم 5799772 نقاط التقييم 5799772 نقاط التقييم 5799772 نقاط التقييم 5799772 نقاط التقييم 5799772 نقاط التقييم 5799772 نقاط التقييم 5799772 نقاط التقييم 5799772 نقاط التقييم 5799772 نقاط التقييم 5799772
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبود عبده عبود مشاهدة المشاركة
مرة أخرى تُلقى بالتفاسير فى القمامة
وهذا ليس بجديد على القرآن الذى يُناقض نفسه
أما حدوتة ( سيناريو الجنة ) فهى تمرير للنص الذى لم يفهمه أحد حدثتنى ( جينياً ) فأثبتها لك من تفاسير المفسرين
آدم لم يعرف ( عملية الإخراج ) ...فتغيرت طبيعته ( الجسدية )
بعدما أخطأ ...!!! دة الكلام لسة من القرآن


الاخ العزيز عبود هناك بعض الملاحظات وتعليق بسيط

اولا : لا كهنوت فى الاسلام فكهنوتك هو عقلك


ثانيا : من اخطأ من المفسرين فله اجران لانه يجتهدبشرط ان يجتهد فى خير والحكم للمستمع او
القارئ والرد عليه يكون بالحجة لمن لم يقتنع بهذا
الرأى فأنا كامسلم لم اعرف على اى شئ استند
الشعراوى لاجتهاده هذا وما هو دليله فى قوله انه لم
يكن هناك اخراج للفضلات .. هل قال الله ذلك فى
القرأن !! أين ؟؟ ولكن لايمنع هذا فى ان الشعراوى
له اراء معظم ما عرفته منه سديد ومقنع الا انى لن
اخذ كلامه واقول امين الا بعد بحثه ودراسته .. اليس
كذلك ياعبود هذا هو المنهج للطريق الى الله ياعبود

ثالثا : واخيرا انت كتبت بنفسك نقلا عن الطبرى
اقتباس:

انكشفت لهما سوآتهما، لأن الله أعراهما من الكسوة التي كان كساهما قبل الذنب والخطيئة
فسلبهما ذلك بالخطيئة التي أخطأها، أو المعصية التي ركبا. ( الطبرى وغيره )
فى اللغة العربية هل نزع او سلب الكسوة (اللبس) هى تغيير فى الطبيعة الجينية كما طالبك هابرا بان تاتى بالدليل من القرأن !! هل كانت الكسوة لازقه
فى الجينات الوراثية لادم وحواء ام ان هذا عقابهما
ككل من يخطئ فهو يعاقب بنزع النعمة منه هل لو
عاقبنى الله بمرض .. بفقر .. فقد غير من طبيعتى
الجينية التى ولدت بها !!!!!

ولكى ابين الفرق بين الاثنين سأعطيك مثلا اخر ومن
القرأن فيه تغير حقيقى فى الطبيعة سواء المادية او
الجينية بالنسبة للبشر

وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَامُوسَى (17) قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى (18) قَالَ أَلْقِهَا يَامُوسَى (19) فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى (20) قَالَ خُذْهَا وَلا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى (21) وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى (22) لِنُرِيَكَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى (23)

وكما ترى عزيزى عبود .. لقد غير الله طبيعة العصى
من عصا مادية لا روح فيها الى حية لها جينات عضوية وغير طبيعة اليد وحتى لايظن احد انها من مرض قال الله من غير سوء اى هى يد سليمة فى الاصل وقد
غير الله من طبيعتها الى بيضاء ايضا بدون سوء فهى
اية كبرى من عند الله

وهذا مايسمى بتغير الطبيعة


التعديل الأخير تم بواسطة ياسر رشدى ; 16-11-2012 الساعة 11:48 PM
ياسر رشدى غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة