عرض مشاركة واحدة
قديم 07-01-2019, 05:17 PM   #11
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,761
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588
+ وَفِي نَامُوسِهِ يَلْهَجُ نَهَاراً وَلَيْلاً
يلهج = הָגָה hagah= التأمل والتفرس، المشاهدة والاضطلاع، تنفس، استنشق وزفر (أخرج زفير) وهو تعبير يقصد به عملية الشهيق والزفير.
فلفظة وتعبير (يلهج = הָגָה hagah) في المزمور تعني من الناحية العملية هو الانتباه بسبب الأهمية القصوى، بكون الإنسان هنا أمام مجد عظيم للغاية، ومن جهة التطبيق أصغى سمعه ليطيع، لأن بالطاعة يتربى ويتقوَّم، لأن هذا هوَّ عمل الله مع النفس التي تطلبه وتتمسك بوصاياه، لأنه يربيها ويُزكيها.
v بِمَ يُزَكِّي الشَّابُّ طَرِيقَهُ؟ بِحِفْظِهِ إِيَّاهُ حَسَبَ كَلاَمِكَ؛ الرَّبُّ يَفْتَحُ أَعْيُنَ الْعُمْيِ. الرَّبُّ يُقَوِّمُ الْمُنْحَنِينَ. الرَّبُّ يُحِبُّ الصِّدِّيقِينَ؛ فِي كُلِّ طُرُقِكَ اعْرِفْهُ وَهُوَ يُقَوِّمُ سُبُلَكَ.
(مزمور 119: 9؛ 146: 8؛ أمثال 3: 6)
فالمعنى الرئيسي: أرهف السمع ليصغي للصوت الخارج من كلمة الله، وتفرس فيها وشاهد وعاين ولاحظ ففهم، وتنفس الحياة وأخرج زفيراً، وهذا التعبير يعبر عن حالة التنفس المعبرة عن الحياة، لأن الإنسان الحي دائماً يتنفس تلقائياً دون أن ينبهه أحد لذلك، ولو توقف عن هذه العملية الحيوية يموت.
فنحن نتنسم رائحة الحياة من كلمة الله المُحيية للنفس، ونخرج زفير نشيد تسبيح بنفس ذات الكلمة عينها كرد فعل لعملية استنشاقها وتوزيعها الداخلي في أعماق النفس، لأنها تنفرش على كيان الإنسان كله، تدخل العقل تُنيره، وتنزل للقلب تقدسه، وتنعكس على حياة الإنسان ككل ويظهر ثمرها في أعماله، لذلك فأن فعل كلمة الله فينا يُحركنا ليكون هناك رد فعل يتناسب مع عملها فينا، لأن هي المحرك الأساسي لسلوك الإنسان الجديد في المسيح يسوع.

v وَالآنَ يَا سَيِّدِي الرَّبَّ أَنْتَ هُوَ اللَّهُ وَكَلاَمُكَ هُوَ حَقٌّ؛ رَأْسُ كَلاَمِكَ حَقٌّ وَإِلَى الدَّهْرِ كُلُّ أَحْكَامِ عَدْلِكَ؛ أَبْتَهِجُ أَنَا بِكَلاَمِكَ كَمَنْ وَجَدَ غَنِيمَةً وَافِرَةً؛ وُجِدَ كَلاَمُكَ فَأَكَلْتُهُ فَكَانَ كَلاَمُكَ لِي لِلْفَرَحِ وَلِبَهْجَةِ قَلْبِي لأَنِّي دُعِيتُ بِاسْمِكَ يَا رَبُّ إِلَهَ الْجُنُودِ؛ سِرَاجٌ لِرِجْلِي كَلاَمُكَ وَنُورٌ لِسَبِيلِي؛ خَبَّأْتُ كَلاَمَكَ فِي قَلْبِي لِكَيْلاَ أُخْطِئَ إِلَيْكَ؛ نَصِيبِي الرَّبُّ قُلْتُ لِحِفْظِ كَلاَمِكَ؛ مِنْ كُلِّ طَرِيقِ شَرٍّ مَنَعْتُ رِجْلَيَّ لِكَيْ أَحْفَظَ كَلاَمَكَ.
(2صموئيل 7: 28؛ مزمور 119: 160؛ 162؛ إرميا 15: 16؛ مزمور 119: 105؛ 11؛ 57؛ 101)

وعلينا هنا أن نقف وقفة هامة للغاية، لأننا أن لم نفهم القصد من الكلام بدقة لن نحيا حياة مستقيمة ولن يكون لنا قداسة في السيرة، لأن هذه الحركة لن تكون فينا أن لم نستوعب ونفهم القصد من كلام المزمور لأنه يكشف لنا الطريق السليم والصحيح للحياة.
فانتبه جداً عزيزي القارئ، فيلهج في كلمة الله بدايته "السمع والإصغاء"، لذلك قال الرب: لِمَاذَا لاَ تَفْهَمُونَ كلاَمِي؟ لأَنَّكُمْ لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَسْمَعُوا قَوْلِي (يوحنا 8: 43)، فالمشكلة الأساسية هو عدم القدرة على السمع، لأن أحياناً لا نصغي ونسمع لكلمته بتأني وصبر بكل دقة، لأننا نتسرع ونقرأ بعجاله شديدة، ولا ننتبه لكلمة الله في أساسها الحي، وما هو القصد منها كما هي معلنه في الكتاب المقدس كما نطق بها الله حسب قصده؛ فكلمة الله تتكلم في اتجاه، ونحن نحيا في وادي آخر مبتعدين عنها تماماً، فنعكس عليها حالنا ونسقط عليها مشاعرنا ونفسرها ونشرحها حسب فهمنا النابع من دراستنا وقراءتنا الشخصية، ثم نُقدِّم عبادة وعطايا لله الحي ونخدم اسمه العظيم القدوس، مع انه يطلب أولاً وقبل كل شيء الإصغاء والسمع الذي يعني الطاعة.
فَقَالَ صَمُوئِيلُ: هَلْ مَسَرَّةُ الرَّبِّ بِالْمُحْرَقَاتِ وَالذَّبَائِحِ كَمَا بِاسْتِمَاعِ صَوْتِ الرَّبِّ؟ هُوَذَا الاِسْتِمَاعُ أَفْضَلُ مِنَ الذَّبِيحَةِ وَالْإِصْغَاءُ أَفْضَلُ مِنْ شَحْمِ الْكِبَاشِ. (1صموئيل 15: 22)
اِحْفَظْ قَدَمَكَ حِينَ تَذْهَبُ إِلَى بَيْتِ اللَّهِ فَالاِسْتِمَاعُ أَقْرَبُ مِنْ تَقْدِيمِ ذَبِيحَةِ الْجُهَّالِ لأَنَّهُمْ لاَ يُبَالُونَ بِفَعْلِ الشَّرِّ. (جامعة 5: 1)
وَأَبُوا الاِسْتِمَاعَ وَلَمْ يَذْكُرُوا عَجَائِبَكَ الَّتِي صَنَعْتَ مَعَهُمْ وَصَلَّبُوا رِقَابَهُمْ. وَعِنْدَ تَمَرُّدِهِمْ أَقَامُوا رَئِيساً لِيَرْجِعُوا إِلَى عُبُودِيَّتِهِمْ. وَأَنْتَ إِلَهٌ غَفُورٌ وَحَنَّانٌ وَرَحِيمٌ طَوِيلُ الرُّوحِ وَكَثِيرُ الرَّحْمَةِ فَلَمْ تَتْرُكْهُمْ. (نحميا 9: 17)

وهذا هو حال الرجل البار: الإصغاء والسمع والمسرة في طاعة الوصية التي تدعم فيه محبة الله وتثبتها، "اَلَّذِي عِنْدَهُ وَصَايَايَ وَيَحْفَظُهَا فَهُوَ الَّذِي يُحِبُّنِي وَالَّذِي يُحِبُّنِي يُحِبُّهُ أَبِي وَأَنَا أُحِبُّهُ وَأُظْهِرُ لَهُ ذَاتِي" (يوحنا 14: 21).

فبما أن وَصَايَا الرَّبِّ مُسْتَقِيمَةٌ تُفَرِّحُ الْقَلْبَ. أَمْرُ الرَّبِّ طَاهِرٌ يُنِيرُ الْعَيْنَيْنِ (مزمور 19: 8) لذلك صارت هي منهجه الخاص، وفرحه، وتلذذه بتردادها والتأمل فيها، ومشاهدة العجائب التي تُظهرها، لأنها تعمل فيه سراً وتوثق علاقته بخالقه، وقد صارت هي حياته الدائمة، فهي تلاوته ليلاً ونهاراً، لأنه لا يستطيع أن يستغنى عنها أبداً لأنها هي حياته، تنفسه وغذاءه.

بِوَصَايَاكَ أَلْهَجُ وَأُلاَحِظُ سُبُلَكَ؛ تَقَدَّمَتْ عَيْنَايَ الْهُزُعَ لِكَيْ أَلْهَجَ بِأَقْوَالِكَ؛ وَلِسَانِي يَلْهَجُ بِعَدْلِكَ. الْيَوْمَ كُلَّهُ بِحَمْدِكَ؛ فَمُ الصِّدِّيقِ يَلْهَجُ بِالْحِكْمَةِ وَلِسَانُهُ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ؛ إِذَا ذَكَرْتُكَ عَلَى فِرَاشِي فِي السُّهْدِ أَلْهَجُ بِكَ؛ وَأَلْهَجُ بِجَمِيعِ أَفْعَالِكَ وَبِصَنَائِعِكَ أُنَاجِي.
(مزمور 119: 15؛ 148؛ 35: 28؛ 37: 30؛ 63: 6؛ 77: 12)
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة