عرض مشاركة واحدة
قديم 07-01-2019, 05:20 PM   #13
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,761
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588 نقاط التقييم 52993588
فيَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عِنْدَ مَجَارِيِ الْمِيَاهِ
هنا يلزمنا أن نعي أن الغرس دائماً يكون عند مجاري المياه وليس في أي مكان آخر كما هو مكتوب: فَيَنْبُتُونَ بَيْنَ الْعُشْبِ مِثْلَ الصَّفْصَافِ عَلَى مَجَارِي الْمِيَاهِ (أشعياء 44: 4)، وشجرة الصفصاف من الأشجار التي تزرع إلى ضفاف الجداول والبرك والأنهار كونها من الأشجار التي تحبّ المياه بكثرة، وتوجد منها أشجار كبيرة وعالية جداً تصل إلى حوالي ثلاثين متراً، وأنواع أخرى تصل إلى ثلاثة أمتار، فالأشجار بدون موارد مائية دائمة، تحترق تحت أشعة الشمس بفعل الجفاف.

فالإنسان الذي عُجن طبعه بكلمة الله وصار لها موضعاً فيه، يحتاج لمياه كثيرة لكي تنمو وتزدهر فيه بالرغم من نار التجارب (التي كالشمس الحارقة)، لأن كما أن الزرع يحتاج للشمس لكي ينمو، فأن التجارب نفسها هي التي تُنمي كلمة الله فينا أن احتملناها بصبر الإيمان الحي، والمياه التي نحتاجها هي مياه النعمة المتدفقة وهي ملازمة لكلمة الله لا تفارقها، لأن كلمة الله كلمة حياة، حاملة لقوة النعمة المُخلِّصة، وهذا واضح في كلام القديس يعقوب عن كلمة الله (القادرة ان تُخلِّص نفوسكم)، وأيضاً مكتوب: فتستقون مياها بفرح من ينابيع الخلاص (أشعياء 12: 3)، لذلك فطوبى لمن يجلس عند ينابيع الأسفار الإلهية المقدسة المتدفقة تياراً من المياه الغزيرة، فأنه يتقبل في نفسه ندى الروح القدس، إذ يغرس كلمة الحياة في أعماق النفس من الداخل لتكون قوة خلاص وشفاء وراحة للنفس المتعبة، كما انه يروي القلب ويسقي الإنسان حتى يصير مثل الشجرة المورقة المزدهرة.

لا يجوعون ولا يعطشون ولا يضربهم حرّ ولا شمس، لأن الذي يرحمهم يهديهم وإلى ينابيع المياه يوردهم؛ لأن الخروف الذي في وسط العرش يرعاهم ويقتادهم إلى ينابيع ماء حية، ويمسح الله كل دمعة من عيونهم. (أشعياء 49: 10؛ رؤيا 7: 17)
وَفِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ الْعَظِيمِ مِنَ الْعِيدِ وَقَفَ يَسُوعُ وَنَادَى: «إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيُقْبِلْ إِلَيَّ وَيَشْرَبْ. مَنْ آمَنَ بِي كَمَا قَالَ الْكِتَابُ تَجْرِي مِنْ بَطْنِهِ أَنْهَارُ مَاءٍ حَيٍّ». قَالَ هَذَا عَنِ الرُّوحِ الَّذِي كَانَ الْمُؤْمِنُونَ بِهِ مُزْمِعِينَ أَنْ يَقْبَلُوهُ؛ وَأَمَّا الْمُعَزِّي الرُّوحُ الْقُدُسُ الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ.
(يوحنا 7: 37 – 39؛ 14: 26)
لَكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ وَتَكُونُونَ لِي شُهُوداً فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ»؛ وَأَمَّا الْكَنَائِسُ فِي جَمِيعِ الْيَهُودِيَّةِ وَالْجَلِيلِ وَالسَّامِرَةِ فَكَانَ لَهَا سَلاَمٌ وَكَانَتْ تُبْنَى وَتَسِيرُ فِي خَوْفِ الرَّبِّ وَبِتَعْزِيَةِ الرُّوحِ الْقُدُسِ كَانَتْ تَتَكَاثَرُ. (أعمال 1: 8؛ 9: 31)
وَأَمَّا أَنْتُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ فَابْنُوا أَنْفُسَكُمْ عَلَى إِيمَانِكُمُ الأَقْدَسِ، مُصَلِّينَ فِي الرُّوحِ الْقُدُسِ.
(يهوذا 1: 20)

فالماء يُعبر هنا – أي في هذا الموضع – عن الروح القدس، وهو كالمياه المتدفقة لأشجار البرّ غُرس الرب الصالح، لأنه من المستحيل تنمو الكلمة فينا لكي تُثمر ونصير أشجار برّ الرب للتمجيد بدون الروح القدس الرب المُحيي، لأنه سبب حياة كلمة الله فينا، مثل البذرة التي انغرست في الأرض والتي تحتاج لرعاية لتنبض بالحياة وتأتي بثمر كثير، فالرجل الصالح البار مرتبط تطويبه على ما تمده النعمة (النابعة من الشركة الدائمة مع الله) من غذاء حي يقويه ويسند نفسه ويروي عطشه، لأن بدون نعمة الله المتدفقة بروحه للإنسان، فأنه سيفشل حتماً ولن يحيا حياة مستقيمة صالحة حسب قصد الله على وجه الإطلاق، وذلك مهما ما كانت قدرته وقوة إرادته، ومهما ما فعل وعمل وبذل من جهد، حتى ولو بذل نفسه للموت، فبدون النعمة لا خلاص لإنسان، لذلك قال رب المجد نفسه: فَإِنْ كُنْتُمْ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلاَدَكُمْ عَطَايَا جَيِّدَةً، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ الآبُ الَّذِي مِنَ السَّمَاءِ يُعْطِي الرُّوحَ الْقُدُسَ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ (لوقا 11: 13)، لذلك فأن العطية الثمينة المقدمة لنا من الله هو روحه الخاص والذي يُعطى لنا حينما نسأل ونطلب من صلاحه أن يحل فينا وفق مشيئة الله وتدبيره الحسن، لأن مشيئته هو أن نصير هياكل مقدسة وروحه يقطن فيها بشخصه وذاته، لا بشكل مؤقت بل يدوم إلى الأبد، لذلك علينا ألا نحزنه أو نطفأه فينا بسبب العصيان وعدم طاعتنا لهُ.

اَلصِّدِّيقُ كَالنَّخْلَةِ يَزْهُو كَالأَرْزِ فِي لُبْنَانَ يَنْمُو. مَغْرُوسِينَ فِي بَيْتِ الرَّبِّ فِي دِيَارِ إِلَهِنَا يُزْهِرُونَ. أَيْضاً يُثْمِرُونَ فِي الشَّيْبَةِ. يَكُونُونَ دِسَاماً وَخُضْراً. لِيُخْبِرُوا بِأَنَّ الرَّبَّ مُسْتَقِيمٌ. صَخْرَتِي هُوَ وَلاَ ظُلْمَ فِيهِ. (مزمور 92: 12 – 15)
أَمَّا أَنَا فَمِثْلُ زَيْتُونَةٍ خَضْرَاءَ فِي بَيْتِ اللهِ. تَوَكَّلْتُ عَلَى رَحْمَةِ اللهِ إِلَى الدَّهْرِ وَالأَبَدِ. أَحْمَدُكَ إِلَى الدَّهْرِ لأَنَّكَ فَعَلْتَ وَأَنْتَظِرُ اسْمَكَ فَإِنَّهُ صَالِحٌ قُدَّامَ أَتْقِيَائِكَ. (مزمور 52: 8 – 9)
مَا أَحْسَنَ خِيَامَكَ يَا يَعْقُوبُ، مَسَاكِنَكَ يَا إِسْرَائِيلُ. كَأَوْدِيَةٍ مُمْتَدَّةٍ. كَجَنَّاتٍ عَلى نَهْرٍ. كَشَجَرَاتِ عُودٍ (صَبَّارٍ) غَرَسَهَا الرَّبُّ. كَأَرْزَاتٍ (أَشْجَارِ الأَرْزِ) عَلى مِيَاهٍ. يَجْرِي مَاءٌ مِنْ دِلائِهِ (مَسَاقِيهِ)، وَيَكُونُ زَرْعُهُ عَلى مِيَاهٍ غَزِيرَةٍ، وَيَتَسَامَى مَلِكُهُ عَلى أَجَاجَ وَتَرْتَفِعُ مَمْلكَتُهُ. (عدد 24: 5 – 7)

عموماً الآن بعد لما تم شرح التفاصيل علينا أن ننظر للسرّ القائم فيه الرجل المطوب حسب المزمور الرائع المكتوب بالروح ليوضح لنا الطريق لكي نسلك فيه حتى نصير مطوبين من الله الحي ليصير كل واحد فينا كالشجرة المغروسة على مجاري المياه لكي تُعطي الثمر في أوانه، أي في وقته الصحيح، فلا تؤخر أو يخرج معطوباً مريضاً، لذلك يقول المُرنم الحلو:
v اَلرَّبُّ رَاعِيَّ، فَلاَ يُعْوِزُنِي شَيْءٌ. فِي مَرَاعٍ خُضْرٍ يُرْبِضُنِي. إِلَى مِيَاهِ الرَّاحَةِ يُورِدُنِي. يَرُدُّ (يُنْعِشُ) نَفْسِي. يَهْدِينِي (وَيُرْشِدُنِي) إِلَى سُبُلِ الْبِرِّ مِنْ أَجْلِ (إِكْرَاماً لِ) اسْمِهِ. أَيْضاً إِذَا سِرْتُ فِي وَادِي ظِلِّ الْمَوْتِ لاَ أَخَافُ شَرّاً لأَنَّكَ أَنْتَ مَعِي (تُرَافِقُنِي). عَصَاكَ وَعُكَّازُكَ هُمَا يُعَزِّيَانِنِي (يُشَدِّدَانِ عَزِيمَتِي). تُرَتِّبُ (تَبْسُطُ) قُدَّامِي مَائِدَةً تُجَاهَ (عَلَى مَرْأى من) مُضَايِقِيَّ. مَسَحْتَ بِالدُّهْنِ رَأْسِي. كَأْسِي رَيَّا (وَأَفَضْتَ كَأْسِي). إِنَّمَا خَيْرٌ وَرَحْمَةٌ يَتْبَعَانِنِي كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِي، وَأَسْكُنُ فِي بَيْتِ الرَّبِّ (وَيَكُونُ بَيْتُ الرَّبِّ مَسْكَناً لِي) إِلَى مَدَى الأَيَّامِ.
(مزمور 23)

فالرب أعلن عن نفسه بوضوح قائلاً: أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ؛ أَمَّا أَنَا فَإِنِّي الرَّاعِي الصَّالِحُ وَأَعْرِفُ خَاصَّتِي وَخَاصَّتِي تَعْرِفُنِي (يوحنا 10: 11، 14)، لذلك فهو الذي يوبخ ويؤدب ويُعلِّم ويرد كالراعي رعيته (سيراخ 18: 13)، فكَرَاعٍ يَرْعَى قَطِيعَهُ. بِذِرَاعِهِ يَجْمَعُ الْحُمْلاَنَ، وَفِي حِضْنِهِ يَحْمِلُهَا، وَيَقُودُ الْمُرْضِعَاتِ. (أشعياء 40: 11)، لذلك هذا هو حال النفس التي دخلت تحت رعاية مسيح الحياة وشفاء النفس إذ أنها دائماً تقول فعلاً لا كلاماً: انا لحبيبي وحبيبي لي، الراعي بين السوسن (نشيد 6: 3).
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة