عرض مشاركة واحدة
قديم 07-01-2019, 06:02 PM   #18
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,765
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
+ لِذَلِكَ لاَ تَقُومُ الأَشْرَارُ فِي الدِّينِ وَلاَ الْخُطَاةُ فِي جَمَاعَةِ الأَبْرَارِ
الآية بالطبع تحتاج توضيح الألفاظ والتعبيرات لتُفهم فهماً صحيحاً
(1) لِذَلِكَ עַל־כֵּ֤ן
أولاً نجد أن الآية هنا تبدأ بكلمة עַלوفي الترجمات تأتي بعدة معاني متوافقة لتوضيح الكلام = ومن ثمَّ – بناء على ذلك – من أجل ذلك – بناء على ما هو أعلاه – متعلق بما سبق – بسبب ذلك – وبالتالي، ولحقتها كلمة أُخرى لتصير تعبير مركب المعنى עַל־כֵּ֤ן وتترجم كتركيبة على بعضها بمعنى = (Therefore after that) بناء على ما سبق (من أجل هذا السبب) بعد ذلك (النتيجة – أو وفقاً لما سبق الآتي)، فهذا التعبير المركب يُظهر الترابط الوثيق بين السبب والنتيجة، لأن بسبب حال الأشرار (بناء على ما سبق) النتيجة الطبيعية (لذلك) أنهم لا يقومون في الدِّينِ.
(2) تَقُومُ יָקֻ֣מוּ (الاستمرار في الوقوف أي الصمود)
وهذه الكلمة هنا تأتي بعدة معاني في الترجمات المختلفة بمعنى: ظهر – نهض – ارتفع – متفوق – مُكَمّل – عاقل رزين – عَبر، والكلمة تحمل معنى إنجاز المُهمة والوصول للنضج أو الكمال، وأيضاً تأتي بمعنى النفع، وأيضاً بمعنى مؤيد ومؤكد = مُصدق عليه، يقف بثبات وثقة.
فهنا في المزمور يشرح استحالة أن يكون هذا موقف الأشرار، لأنهم لا يستطيعوا أن يقفوا بثبات أمام الله، لأنهم في حالة خزي وعار عظيم بسبب حالهم الذي أعلنه سابقاً قبل أن يُظهر النتيجة هنا، لذلك وضع أداة النفي لتوضح موقف الأشرار الحقيقي [لِذَلِكَ لاَ تَقُومُ]
(3) الدِّينِ בַּמִּשְׁפָּ֑ט (الأحكام التي يجريها الله في الحياة الحاضرة)
يوجد جمهرة كبيرة من المفسرين يشرحون هذه الكلمة على أساس أنها تعني يوم الدينونة العظيم عند انتهاء العالم، لكن هذا المعنى لا يتماشى مع سياق النص نفسه [لِذَلِكَ لاَ تَقُومُ الأَشْرَارُ فِي الدِّينِ وَلاَ الْخُطَاةُ فِي جَمَاعَةِ الأَبْرَارِ، لأَنَّ الرَّبَّ يَعْلَمُ طَرِيقَ الأَبْرَارِ أَمَّا طَرِيقُ الأَشْرَارِ فَتَهْلِكُ]، لأنه لو كان الكلام عن الدينونة الأخيرة فنص الآية اللاحق لن يتماشى مع المعنى، ولن يذكر تعبير الطريق في الآية التي تليها، لأن عند الدينونة الأخيرة فقد وصل الجميع لنهاية الطريق، فما معنى أنه يذكر بعدها طريق الأبرار وطريق الأشرار؟
عموما يلزمنا أن عود لأصل المعنى لفهم المقصود بطريقة تتماشى مع سياق المزمور نفسه، لنتعلم وتنضبط حياتنا حسب القصد المكتوب بإلهام الروح القدس:
فالكلمة تحمل عدة معانٍ مترابطة مع بعضها البعض وهي كالتالي: دعوى قضائية – مُطالبة – محكمة – فحص قضائي – حسم – تقرير (عن الفحص القضائي) – مستحق أو مؤهل – حكم قضائي – إصدار حُكم – عدالة – إنصاف – قاعدة قانونية – معيار ومقياس – اختبار وامتحان.

فالكلام هنا يأتي بمعنى عدم قدرة الأشرار على الوقوف أمام العدل الإلهي، لأن هناك مقياس البرّ لقياس حالة القلب، أي هناك ميزان عدل يُقاس عليه حال الإنسان، لأن الله يزن القلوب، فلا يستطيع أحد أن يجتاز الفحص الإلهي أن لم يكن قلبه نقي، ونقاوة القلب تأتي من كلمته: إِنَّمَا صَالِحٌ اللهُ لإِسْرَائِيلَ لأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ؛ طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللَّهَ؛ أَنْتُمُ الآنَ أَنْقِيَاءُ لِسَبَبِ الْكلاَمِ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ؛ اَلرُّوحُ هُوَ الَّذِي يُحْيِي. أَمَّا الْجَسَدُ فلاَ يُفِيدُ شَيْئاً. اَلْكلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ هُوَ رُوحٌ وَحَيَاةٌ. (مزمور 73: 1؛ متى 5: 8؛ يوحنا 15: 3؛ 6: 63)
لِذَلِكَ لاَ تَقُومُ الأَشْرَارُ فِي الدِّينِ، لأن الأشرار طرحوا عنهم كلمة الله وعاشوا عُصاه – كما رأينا معاً – فكيف يثبتوا أمام الفحص الإلهي لكشف أعماق القلب، لذلك من المستحيل أن يأتي الأشرار أمام الله ليقفوا ويطلبوا منه شيئاً لأن حينما يقفوا أمام عدله تُفضح قلوبهم، لأنهم مُحاطين بالظلمة، فلا يقوى أحد منهم ان يمثل أمام الله، وهذا يختلف عن يوم الدينونة الذي سيقف فيه الجميع أمام كرسي المسيح الرب للقضاء الأخير، لكن هنا القصد كله الإشارة لعدم القدرة على الترائي أمام الله، لأن آدم حينما أخطأ خاف واختبأ من وجه الله الحي، فالمزمور هنا يُشير للظلمة المسيطرة على الإنسان التي دفعته ان يخشى ويخاف من النور، فمن هو الذي يستطيع أن يقف أمام النور الكامل وهو ظلمة، فيُحكم عليه بالبرّ، فيخرج مُبرراً لأنه كامل وقلبه نقي، لأن هذا الفحص اجتازه الفريسي والعشار حينما صعدا إلى هيكل الله الحي يتراءوا أمام عينيه، فرُفض واحد من قبل الكبرياء لأن القلب شرير، وقُبِلَ آخر تقدم بانكسار قلب صادق متكلاً على الله ليرحمه ويُنجيه، فنزل مبرراً.

v وَلَيْسَتْ خَلِيقَةٌ غَيْرَ ظَاهِرَةٍ قُدَّامَهُ، بَلْ كُلُّ شَيْءٍ عُرْيَانٌ وَمَكْشُوفٌ لِعَيْنَيْ ذَلِكَ الَّذِي مَعَهُ أَمْرُنَا؛ وَأَمَّا رَأْسُهُ وَشَعْرُهُ فَأَبْيَضَانِ كَالصُّوفِ الأَبْيَضِ كَالثَّلْجِ، وَعَيْنَاهُ كَلَهِيبِ نَارٍ.
(عبرانيين 4: 13؛ رؤيا 1: 14)

v مَنْ يَصْعَدُ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ، وَمَنْ يَقُومُ فِي مَوْضِعِ قُدْسِهِ؟ اَلطَّاهِرُ الْيَدَيْنِ وَالنَّقِيُّ الْقَلْبِ الَّذِي لَمْ يَحْمِلْ نَفْسَهُ إِلَى الْبَاطِلِ وَلاَ حَلَفَ كَذِباً. يَحْمِلُ بَرَكَةً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ وَبِرّاً مِنْ إِلَهِ خَلاَصِهِ.
(مزمور 24: 3 – 5)
v وَأَنْتَ يَا سُلَيْمَانُ ابْنِي اعْرِفْ إِلَهَ أَبِيكَ وَاعْبُدْهُ بِقَلْبٍ كَامِلٍ وَنَفْسٍ رَاغِبَةٍ، لأَنَّ الرَّبَّ يَفْحَصُ جَمِيعَ الْقُلُوبِ وَيَفْهَمُ كُلَّ تَصَوُّرَاتِ الأَفْكَارِ. فَإِذَا طَلَبْتَهُ يُوجَدُ مِنْكَ، وَإِذَا تَرَكْتَهُ يَرْفُضُكَ إِلَى الأَبَدِ. (1اخبار 28: 9)
v روح الرب يملأ الكون وبالأشياء كلها يُحيط. لهذا هو عليم بكل ما يقوله الإنسان. لا يُخفي عليه ناطق بسوء، وبإنسان كهذا ينزل العقاب العادل. أمام الله تنكشف أخفى نياته، وأقواله تصل عرش الرب وتحكم على شرّ أفعاله. فأذن الرب تسمع كل شيء حتى الهمس. فتجنبوا الهمس الذي لا خير فيه، وصونوا ألسنتكم من النميمة، فما يقال في الخفية لا يمر دون عقاب، اللسان يؤدي بصاحبه إلى الهلاك. لا تسعوا وراء الموت بما ترتكبون من أخطاء في حياتكم، ولا تجلبوا على أنفسكم الهلاك بأعمال أيديكم. فالله لم يصنع الموت، لأن هلاك الأحياء لا يسره. (حكمة 1: 7 – 13)
إذاً المعنى باختصار:
لا تقوم الاشرار في الدين، أي لن يصمد الأشرار في مواجهة إحكام الله العادلة التي يجريها ضدهم في الحياة الحاضرة، هذا – بالطبع – بخلاف دينونتهم عند انتهاء العالم.
صَنَعَ قُوَّةً بِذِرَاعِهِ. شَتَّتَ الْمُسْتَكْبِرِينَ بِفِكْرِ قُلُوبِهِمْ، اَلْمُنْتَفِخُ الْمُتَكَبِّرُ اسْمُهُ «مُسْتَهْزِئٌ» عَامِلٌ بِفَيَضَانِ الْكِبْرِيَاءِ (لوقا 1: 51؛ أمثال 21: 24)

وبعد هذا الشرح الموجز لمعاني الكلمات، اتضح أمامنا جلياً المعنى وتم إزالة اللبس تماماً، واتضح لماذا لا يقوم أو يقف الأشرار ويثبتوا أمام عدل البرّ الإلهي بكون الدينونة تلاحقهم إلى القبر، ولكن المرنم لم يكتفي بتأكيد أنهم لا يستطيعوا أن يثبتوا أمام الله العارف القلوب وفاحصها لأن كل شيء عُريان ومكشوف أمامه، ولا يستطيع أحد ان يخفي عنه سراً، بل كمل الآية بقول:
+ وَلاَ الْخُطَاةُ فِي جَمَاعَةِ الأَبْرَارِ
ليكون تركيبة الجملة على بعضها يوضح فساد حياة الأشرار الخطاة التي بلا قيمة، ووضع مقابلة مكملة، لأن طالما لا يستطيعوا أن يثبتوا امام الله فبالتالي أيضاً لا يستطيعوا يقيموا وسط جماعة الأبرار، أي لا مكان لهم ولا استقرار ولا راحة وسطهم، لأن أي شركة للظلمة مع النور، فلا هم يستطيعوا أن يحتملوا الحضرة الإلهية، ولا الجلوس وسط الأبرار، لأن الله يُقيم وسط الأبرار متحداً بهم. فعلى كل وجه صارت حياة الأشرار الخطاة في معزل تام عن كل ما هو مقدس وطاهر وشريف، ولا يوجد خلط بين النور والظلمة أبداً، حتى لو كان ظاهره مختلط مثل الزوان مع الحنطة، لكن الله عارف كل شيء وظاهر قدامه، يعرف يفرق بين الاثنين لأنه يرى أعماق كل واحد، وهذا ما سيتضح لنا في الآية الأخيرة.
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة