الموضوع: الرد على شبهة: هل يوسف النجار شخصية وهمية؟
عرض مشاركة واحدة
قديم 01-07-2009, 03:27 PM   #23
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,698
ذكر
مواضيع المدونة: 16
 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412
افتراضي

رد: هل يوسف النجار شخصية وهمية؟


كان المحور الأخير للموضوع هو ما يذكره أباء الكنيسة عن شخصية يوسف النجار, هذه الجزئية التي إقتبس منها المُعترض, كلها تحتوي على شهادات بوجود يوسف النجار, و لم يذكر أحدهم إن يوسف النجار شخصية وهمية أو غير موجودة فالتاريخ كله يشهد لوجود هذه الشخصية و لا يوجد أي مُعترض على شخصية يوسف النجار على مر القرون الأولى للمسيحية و حتى الوسطى و المتأخرة لكن إختار المُعترض أن يشذ و يختار عنوان موضوعه قبل أن يبحث عن أدلته. فحقيقة إن الإقتباسات التي أخذها المُعترض عن أباء الكنيسة (بصورة عشوائية و غير أكاديمية) تشهد لوجود شخصية يوسف النجار, تهدم إدعاه و إعتراضه بعدم وجوده. فراح يعترض عن دور يوسف النجار بدلاً من الإعتراض على وجوده, و يا ليت إعتراضه كان شيئاً يستحق الإعتراض, بل هو حقيقة نعرفها كلنا, إن يوسف النجار إستخدمه الله لفترة محدودة لتأدية دور مُعين الدوار هذا الدور هو صون و إعانة العذراء مريم في رحلتهم الى مصر و حفظها من الرجم و إتهامها بالزنى.
ففشل المُعترض بالإستشهاد بدليل واحد على عدم وجود شخصية يوسف النجار ينسف موضوعه من أساسه, اي بإفتقاره الى الدليل, و كل ما يحمله موضوعه هو نصوص كتابية إضافة الى تفسيرات و تحليلات شخصية لا تمت للواقع بصلة و لا مكان لها إلا في عقل المُعترض.

إن شخصية يوسف النجار لا تحتاج إلى بدعة, فشخصيته لا تؤخر أو تقدم أو تحرك نقطة واحدة من أي بند من بنود العقيدة المسيحية, فلا نرى السبب الذي يجع كُتاب الأناجيل ان يتفقوا بطريقة عجيبة بالرغم من إختلاف اماكنهم و تواريخ كتابتهم لأناجيلهم, ان يضيفوا شخصية يوسف النجار. فكان الأجدر بالمعترض أن يفكر بالتالي قبل أن يفكر يعدم وجود شخصية يوسف النجار: لماذا إختلقوا شخصيته؟ كيف أختلقوها؟ كيف أتفقوا عليها؟ كيف لتلاميذ المسيح الاُمناء أن يختلقوا شيئاً غير موجود؟ ما الشئ الذي يضيفه وجود شخصية يوسف النجار من عدمه في العقيدة المسيحية أو أي بند منها؟

نرجع بذلك الى جدول الحقيقة الذي هو أحد ابجديات علم المنطق و المشروح في أول الموضوع لنرى إن المعترض فشل في تقديم دليل منطقي واحد على عدم وجوده, و بذلك تبقى كل المصادر تشير الى وجود يوسف النجار
فالكتاب المقدس يشهد بوجوده
و تفاسير الأباء تشهد بوجوده
و التقليد يشهد بوجوده
و التاريخ يشهد بوجوده

كل هذا ضد إدعاء المعترض الركيك, فهل أترك كل هذه الشهادات و أصدق بإعتراض شخص لا يملك دليل؟ طبعاً لا لإن المنطق يرجح و يدعم وجود شخصية يوسف النجار بالإعتماد على الأدلة المذكورة.

كما ذكرت في بداية الموضوع, تقديمنا للرد على موضوع شخصية يوسف النجار هو ليس لهول الموضوع, بل بسبب طلب أحد الأخوة بالرد على ما يحتويه من نقد لبعض نصوص الكتاب المقدس و التي اثبتنا في هذا الموضوع صحة النصوص و بطلان الإعتراض عليها. لا أخفي إني أأسف لهذا المستوى المتدني للنقد, الذي لا يعتمد على دليل أو برهان, بل على تخيلات موجود في خيال المُعترض فقط!

أتمنى أكون بذلك قدمت هذا الرد البسيط كدليل على صحة و صلابة و عصمة كتابنا المقدس و نوعية الإعتراضات الباطلة الهشة التي تُقدم في المواقع الإسلامية.
My Rock غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة