الموضوع: تأملات وحكم
عرض مشاركة واحدة
قديم 27-02-2011, 07:26 AM   #108
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
افتراضي

رد: تأملات وحكم


251 - كان الرسول بولس قبل الايمان رجلا ذو مكانة متميزة وموقع اجتماعي هام . كان طرسوسيا ً رومانيا ً عبرانيا ً اسرائيليا ً من نسل ابراهيم ، وكان فريسيا ً وقائدا ً دينيا ً ممتازا ً له صولات وجولات في المحافل والمجالس . وكان مرهوبا ً من الجميع يخشاه الكبير والصغير ، كان مهابا ً محترما ً . كل ذلك لم يفتخر به بولس الرسول برغم انه له كل الحق ان يفتخر به ، قال : " حَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِهِ قَدْ صُلِبَ الْعَالَمُ لِي وَأَنَا لِلْعَالَمِ . " (غلاطية 6: 14) .الصليب الذي لم يكن يفتخر به احد افتخر به بولس الرسول لأنه اكتشف فضل معرفة المسيح . قال : " مَا كَانَ لِي رِبْحًا ، فَهذَا قَدْ حَسِبْتُهُ مِنْ أَجْلِ الْمَسِيحِ خَسَارَةً.
بَلْ إِنِّي أَحْسِبُ كُلَّ شَيْءٍ أَيْضًا خَسَارَةً مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي، الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ خَسِرْتُ كُلَّ الأَشْيَاءِ، وَأَنَا أَحْسِبُهَا نُفَايَةً لِكَيْ أَرْبَحَ الْمَسِيحَ " (فيلبي 3: 7 ، 8 ) . لم يفتخر انه من نسل ابراهيم ومن سبط بنيامين ، عبرانيا ً من العبرانيين . لم يفتخر انه من جهة الناموس فريسي ومن جهة البر الذي في الناموس بلا لوم بل افتخر بالمسيح ، افتخر بصليب المسيح ، افتخر بمعرفة واتباع المسيح . ويقول ايضا ً : " لِذلِكَ أُسَرُّ بِالضَّعَفَاتِ وَالشَّتَائِمِ وَالضَّرُورَاتِ وَالاضْطِهَادَاتِ وَالضِّيقَاتِ لأَجْلِ الْمَسِيحِ. لأَنِّي حِينَمَا أَنَا ضَعِيفٌ فَحِينَئِذٍ أَنَا قَوِيٌّ. " ( 2كورنثوس 12: 10) . اعطي شوكة في الجسد وحين تضرع ليرفعها الله قال له الله : " تَكْفِيكَ نِعْمَتِي ، لأَنَّ قُوَّتِي فِي الضَّعْفِ تُكْمَلُ." (2 كورنثوس 12 : 9 ) . افتخر بولس الرسول بالصليب رمز العار وافتخر بولس الرسول بالضعفات والضيقات والاضطهادات . وهو تحت وطأة العار والضعف والاضطهاد والعجز وهو وسط ذلك كله نراه يفتخر ويسر وذلك لانه لاجل المسيح ولأن فيه المسيح . حين تمتد ايدينا ولا نجد ما نتعلق به ، حين نمسك الهواء والفراغ حينئذ ٍ تمتد لنا يد الله نمسك بها ونتعلق ، حين ينفض كل من حولنا هو يبقى . الشوكة تُدمي ، تُؤلم ، تقتل ، تقيد ، توجع ، ويرسل الله النعمة ، ترفع ، تشفي تحرر ، تُسر . وكما سُر بولس بالضعفات افرح انت واشكر ، وكما افتخر بولس بالصليب افتخر انت واسعد وابتهج . في الضعف تظهر قوة الله ، قوة ترفعك الى قمة النصر . في الصليب يظهر مجد الله . مجد يدفعك الى الرفعة والنصر . هذا سر المسيحية ، اهانة تجلب الشكر ، وهذا سر الصليب عار يقود للفخر .
اشكر للضعف وافخر بالصليب .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة