عرض مشاركة واحدة
قديم 23-03-2017, 08:36 PM   #64
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,375
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
31- وَأَنَا لَمْ أَكُنْ أَعْرِفُهُ. لَكِنْ لِيُظْهَرَ لِإِسْرَائِيلَ لِذَلِكَ جِئْتُ أُعَمِّدُ بِالْمَاءِ»

«وَأَنَا لَمْ أَكُنْ أَعْرِفُهُ»:
‏قد تعني هذه الجملة أنه لم يكن يعرفه «كمسيا»، وربما كان يعرف يسوع كأحد أقربائه. ولو أن الآية في إنجيل القديس لوقا توضح أنه تغرب كل أيام حياته في البرية حتى يوم بدء خدمته: «أما الصبي فكان ينمو ويتقوى بالروح وكان في البراري إلى يوم ظهوره لإسرائيل.» (لو80:1‏)
«لكن ليظهر (المسيح) لإسرائيل لذلك جئت أعمد بالماء».
‏والقديس ذهبي الفم يقول إنه صرح بذلك لينفي أن علاقة القرابة به أو الصداقة ذات علاقة بتعميد المسيح.
‏واضح جداً أن المعمدان تلقى ليس فقط حدود رسالته، أي التعميد بالماء كواسطة للتوبة وختم لها بعد الإعتراف والندم وذلك إعداداً لقلوب الآباء والأبناء قبل مجيء «الرب»؛ بل وأيضاً فإن إجراء التعميد هو بحد ذاته وبصورة أساسية سميكون واسطة لإعلان شخصية المسيا لكل إسرائيل، أي للأمة، حسب الوعد النبوي. وقد أمدنا القديس يوستين الشهيد برواية من فم تريفو اليهودي تعتبر ميراثاً يهودياً مسلمأ فيما يخص ظهور المسيا:
[أما المسيا عندما يولد، فهو يوجد في مكان ما يبقى مجهولاً، وحتى هو نفسه لا يعرف نفسه (خطأ «ينبغي أن أكون فيما لأ بي»)، ولا تكون له قوة حتى يأتي إيليا ويمسحه (خطأ, يعمده) وبهذا يظهره للجميع...]
ومن هذا التنبؤ في التراث اليهودي، يتضح أن كل ما يخص مجيء المسيا كانت معرفته قد سرت بين الشعب كإحدى الوسائل الهامة لتسهيل التعرف عليه.
وفي هذه الأية يكون المعمدان قد رد الرد المقنع لكل من تسوله نفسه أن يرى في عماد المسيح تحت يد المعمدان نوعاً من التكريس أو المسحة كما يخطىء الفكر اليهودي، أو يرى في المعمدان نوعاً من التفوق عل المسيح بأي نوع. ذلك أن علة عماد المسيح، بل علة كل وظيفة المعمدان كمعمد، هي لكي يُظهر «المسيا» لإسرائيل، وليعرف الجميع أن يسوع الذي من ناصرة الجليل هو المسيا الأتي .
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة