عرض مشاركة واحدة
قديم 28-03-2017, 09:46 PM   #77
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,370
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
50- أَجَابَ يَسُوعُ: «هَلْ آمَنْتَ لأَنِّي قُلْتُ لَكَ إِنِّي رَأَيْتُكَ تَحْتَ التِّينَةِ؟ سَوْفَ تَرَى أَعْظَمَ مِنْ هَذَا!».

‏الرؤية التي يقصدها المسيح هنا هي رؤية أمور تختص بالمسيح يدرك منها حقيقة المسيح أكثر أو أعظم مما رأى الآن. لأن دائمأ أبدأ الأمور الأعظم في الإنجيل هي أمور الله, والمقارنة هنا دقيقة وسرية، فهي مقارنة بين مستوى ما رأى المسيح من نثنائيل وهو مختفي تحت التينة, لأن الكلمة اليونانية «تحت»» تشير إلى نوع من الخفية, وما سيراه نثنائيل من المسيح وهو مختفي تحت الجسد!! فالثانية أعظم بلا قياس وهذا ستبرهنه الآية القادمة, ووعد المسيح هذا لنثنائيل هو مرتب على ملاحظة المسيح الاولى لنثنائيل أنه إسرائيلي حقاً لا غش فيه من جهة سعيه للتعرف على الله سعياً يسنده الحق والصدق معاً، كما هو مرتب على سرعة إيمان نثنائيل الملفتة للنظر, وهذا قد أصبح قانوناً في ‏أمور البحث عن الله والسعي المخلص الخالص في معرفته.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة