عرض مشاركة واحدة
قديم 12-06-2017, 05:31 PM   #202
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,370
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
12- فَسَأَلُوهُ: «مَنْ هُوَ الإِنْسَانُ الَّذِي قَالَ لَكَ احْمِلْ سَرِيرَكَ وَامْشِ؟».

‏لاحظ هنا أنهم لا يستفسرون عن الذي شفاه لأنهم يعرفونه تمام المعرفة؛ ولكنهم يسخرون من قول الرجل إذ يضعون «هذا الإنسان» في مقابل سبت «الله وناموسه».
‏ثم انظر كيفر يتجاهل هؤلاء الفريسيون عمل الآية المذهلة، التي لو كانت قد حدثت في أيامنا هذه لرجت العالم كله، ولا يرون في كل ما صار للمقعد إلا كونه يحمل سريره في يوم الراحة، وينظرون إلى ذلك بمنظار مرعب, إذ يرون في ذلك استحقاقه للموت!! رجماً!!
[إذا حدث أن حمل أي إنسان أي شيء من مكان عام إل بيته الخاص في السبت ويكون ذلك عمدا فإنه يكون مستحقاً للموت رجماً]
‏إنهم يبثحون عن الموت في كل ما هو حياة، وصح فيهم قول المسيح أنهم: «يصفون عن البعوضة ويبلعون الجمل.» (مت 24:23)
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة