عرض مشاركة واحدة
قديم 19-11-2020, 04:25 PM   #8
ياسر الجندى
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,954
ذكر
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124
افتراضي

طبيعة المسيح


يعد الخلاف الكرستولوجى حول شخصية السيد المسيح من المعالم البارزة منذ القرون الأولى للمسيحية ومن ذلك الخلاف حول طبيعة المسيح ،وهل للمسيح طبيعة واحدة أم طبيعتين ؟
مجامع مسكونية ومكانية ومناقشات مضنية وحوارات متأنية
ولأن المذهب الأرثوذكسى يؤمن بطبيعة واحدة للمسيح والتى صرخ بها كيرلس السكندرى منذ القرن الخامس رداعلى نسطوريوس(واحدة هى الطبيعة الإلهية المتجسدة ) ولأن المذهب الأرثوذكسى يؤمن بأن اتحاد اللاهوت والناسوت كان اتحادا جوهريا (هيبوستاتيكى ) ولاينبغى التحدث عن طبيعتين للمسيح بعد التجسد
يقول البابا شنودة الثالث فى كتابه (طبيعة المسيح )ص 16
ونحن لانفصل بين لاهوته وناسوته ،وكما قال القديس أثناسيوس الرسولى عن السيد المسيح "ليس هو طبيعتين نسجد للواجدة ولانسجد للأخرى ،بل طبيعة واحدة هى الكلمة المتجسد ،المسجود مع جسده سجودا واحدا "
ولذلك فإن شعائر العبادة لاتقدم للاهوت وحده دون الناسوت،إذ لايوجد فصل،بل العبادةهى لهذا الإله المتجسد
وعليه فإن لازم القول مما سبق صرف الأفعال كلها والأقوال كلها لهذا الإله المتجسد دون تمييز أو أن يسوع كان وفقط إنسانا نبيا كما قال تلميذى عمواس
فهل هذا الفهم صحيح ؟؟  
ياسر الجندى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة