عرض مشاركة واحدة
قديم 20-11-2020, 03:57 AM   #10
خادم البتول
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية خادم البتول
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: عابـــر سبيــــل
المشاركات: 942
ذكر
 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر الجندى مشاهدة المشاركة


مازالت طبيعة المسيح تمثل إشكالية وصعوبة فهم بالنسبة لى


إنت تاني؟ يا أستاذ لا يمكن "تفهمها" أصلا! اللاهوت عموما ـ حتى في الإسلام ـ لا يمكن فهمه أو معرفته عقلا! النفّري على ما أذكر ـ الصوفي الكبير ـ هو القائل: «إذا عرفته لم يكن هو، وإذا جهلك لم تكن أنت»! فإن كانت معرفة الله مستحيلة عقلا فما بالك بالله وقد تجسد؟

نحن لا "نفهم" الله أبدا بعقولنا ولكن "ندركه" بقلوبنا، ببصيرتنا وحدسنا، بوجداننا، بكل كياننا. وحين ندركه: لا تصلح عندئذ أية لغة على الإطلاق للتعبير عما أدركناه! لذلك قيل «العارف لا يتكلم، والمتكلم لا يعرف»! كما يُطلق عادة على هؤلاء العارفين "أهل الذوق": لأنهم يذوقون ولكن لا يملكون التعبير، يرون ولكن لا يستطيعون الوصف! النفّري أيضا بالمناسبة هو صاحب تلك المقولة الشهيرة الرائعة: «كلما اتسعت الرؤية: ضاقت العبارة»!

حقيقة الحقائق بالتالي، التي هي الله، التي هي المسيح، لا يمكن إدراكها أبدا كـ"معرفة" عقلية نظرية، ولكن فقط كـ"خبرة" حية وجودية!

***

الشكر لك أيضا صديقي في الختام ولعلنا نساعد حقا بالقليل الذي نعرفه. لا نطمح أبدا أن تفهم ولكن حسبنا أن تقترب ولو قليلا من هذه الحقائق الشريفة السامية. ربما نلتقي مرة أخرى بموضوعك الجديد، وإن كنتَ بين يدي أساتذتي هناك بالطبع، فحتى نلتقي.


خادم البتول غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة