عرض مشاركة واحدة
قديم 26-11-2020, 12:56 PM   #9
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,674
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22675811 نقاط التقييم 22675811 نقاط التقييم 22675811 نقاط التقييم 22675811 نقاط التقييم 22675811 نقاط التقييم 22675811 نقاط التقييم 22675811 نقاط التقييم 22675811 نقاط التقييم 22675811 نقاط التقييم 22675811 نقاط التقييم 22675811
يحدث هذا أحيانًا بعد سقطة كبيرة، يظن فيها الخاطئ أنه لا مغفرة! وأنه لا حَلّ للقيام من سقطته!

وقد لا تكون السقطة بهذه الدرجة، ولكن الشيطان من عادته أن يضخِّم في الأخطاء ليوقع صاحبها في اليأس..

إنه ماكر جدًا. فهو قبل إسقاط الإنسان، يُسهِّل في موضوع الخطية جدًا حتى تبدو شيئًا عاديًا، ويضع لها مبرِّرات... أمَّا بعد السقوط: فإمَّا أن يستمر في سياسة التهوين لكي يتكرَّر السقوط. وإمَّا أن يلجأ إلى التهويل، فيقول للخاطئ: هل من المعقول أن يغفر لك الرب كل هذا الذي فعلته، وكل هذا المستوى الذي هبطت إليه؟! وعبثًا يمكنك أن تتوب!


وقد يلقي الإنسان في اليأس -لا من جهة خطايا قد وقع فيها- إنما من جهة مشاكل تبدو مُعقَّدة جدًا أمامه، وليس لها من حَلٍّ... بينما اللَّه قادر أن يَحِلّ كل المشاكل بحنانه الذي لا يُحدّ، وإشفاقه على مَن يلجأ إليه...

إنَّ الإنسان القوي القلب، والعميق في إيمانه، لا يمكن أن يعرف اليأس إليه طريقًا. بل مهما كان الجو مظلمًا جدًا، فإن الرجاء يفتح أمامه طاقات من نور...
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة