الموضوع: تأملات وحكم
عرض مشاركة واحدة
قديم 28-11-2014, 08:43 PM   #1571
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,297
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148
2005 - من حين ٍ لآخر تعرض لنا نشرات الاخبار قصصا ً غريبة ً جدا ً يصعب تصديقها . فهناك خبر يقول بأن مسمارا ً طويلا ً دخل في جمجمة أحد العمال لكنه لم يعاني من اية اضرار ٍ صحية . وهناك خبر آخر يقول إن احدى السيدات أصيبت يستة عيارات نارية اثناء سرقة أحد البنوك وهي ما تزال على قيد الحياة . لكن كيف يمكنك ان تعرف ما اذا كانت هذه القصص صحيحة ً أم لا ؟ في غالبية الاحيان لا يمكنك التأكد من صحة القصة لذلك ينبغي عليك أن تثق بمصدرها . في هذه القراءة من الكتاب المقدس يسرد الرسول يوحنا قصة ً يشك بعض المؤمنين أحيانا ً في صحتها : انها قصة الخلاص ، فهو يشرح لقرائه ِ كيف يمكنهم ا يعرفوا ما اذا كانوا مخلّصين بالفعل أم لا


1يوحنا 5 : 1 – 15
1. كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الْمَسِيحُ فَقَدْ وُلِدَ مِنَ اللهِ. وَكُلُّ مَنْ يُحِبُّ الْوَالِدَ يُحِبُّ الْمَوْلُودَ مِنْهُ أَيْضاً.
2. بِهَذَا نَعْرِفُ أَنَّنَا نُحِبُّ أَوْلاَدَ اللهِ: إِذَا أَحْبَبْنَا اللهَ وَحَفِظْنَا وَصَايَاهُ.
3. فَإِنَّ هَذِهِ هِيَ مَحَبَّةُ اللهِ: أَنْ نَحْفَظَ وَصَايَاهُ. وَوَصَايَاهُ لَيْسَتْ ثَقِيلَةً،
4. لأَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ يَغْلِبُ الْعَالَمَ. وَهَذِهِ هِيَ الْغَلَبَةُ الَّتِي تَغْلِبُ الْعَالَمَ: إِيمَانُنَا.
5. مَنْ هُوَ الَّذِي يَغْلِبُ الْعَالَمَ، إِلاَّ الَّذِي يُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ ابْنُ اللهِ؟
6. هَذَا هُوَ الَّذِي أَتَى بِمَاءٍ وَدَمٍ، يَسُوعُ الْمَسِيحُ. لاَ بِالْمَاءِ فَقَطْ، بَلْ بِالْمَاءِ وَالدَّمِ. وَالرُّوحُ هُوَ الَّذِي يَشْهَدُ، لأَنَّ الرُّوحَ هُوَ الْحَقُّ.
7. فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهَؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ.
8. وَالَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي الأَرْضِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الرُّوحُ، وَالْمَاءُ، وَالدَّمُ. وَالثَّلاَثَةُ هُمْ فِي الْوَاحِدِ.
9. إِنْ كُنَّا نَقْبَلُ شَهَادَةَ النَّاسِ فَشَهَادَةُ اللهِ أَعْظَمُ، لأَنَّ هَذِهِ هِيَ شَهَادَةُ اللهِ الَّتِي قَدْ شَهِدَ بِهَا عَنِ ابْنِهِ.
10. مَنْ يُؤْمِنُ بِابْنِ اللهِ فَعِنْدَهُ الشَّهَادَةُ فِي نَفْسِهِ. مَنْ لاَ يُصَدِّقُ اللهَ فَقَدْ جَعَلَهُ كَاذِباً، لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِالشَّهَادَةِ الَّتِي قَدْ شَهِدَ بِهَا اللهُ عَنِ ابْنِهِ.
11. وَهَذِهِ هِيَ الشَّهَادَةُ: أَنَّ اللهَ أَعْطَانَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَهَذِهِ الْحَيَاةُ هِيَ فِي ابْنِهِ.
12. مَنْ لَهُ الاِبْنُ فَلَهُ الْحَيَاةُ، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ ابْنُ اللهِ فَلَيْسَتْ لَهُ الْحَيَاةُ.
13. كَتَبْتُ هَذَا إِلَيْكُمْ أَنْتُمُ الْمُؤْمِنِينَ بِاسْمِ ابْنِ اللهِ لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لَكُمْ حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلِكَيْ تُؤْمِنُوا بِاسْمِ ابْنِ اللهِ.
14. وَهَذِهِ هِيَ الثِّقَةُ الَّتِي لَنَا عِنْدَهُ: أَنَّهُ إِنْ طَلَبْنَا شَيْئاً حَسَبَ مَشِيئَتِهِ يَسْمَعُ لَنَا.
15. وَإِنْ كُنَّا نَعْلَمُ أَنَّهُ مَهْمَا طَلَبْنَا يَسْمَعُ لَنَا، نَعْلَمُ أَنَّ لَنَا الطِّلْبَاتِ الَّتِي طَلَبْنَاهَا مِنْهُ.


كيف لنا نحن ان نتيقن من اننا قد نلنا الحياة الابدية ؟ يجيبنا الرسول يوحنا على هذا السؤال بالقول : ثقوا بالرب يسوع المسيح ، فيسوع هو ابن الله الوحيد الذي جاء كانسان ومات لكي يدفع اجرة خطايانا وقام من الموت في اليوم الثالث . وهكذا فإن العمل العظيم الذي قام به الرب يسوع على الصليب يعطيه الحق والسلطان في أن يغفر لكل من يعترفون بخطاياهم له . وهكذا فإن كل من يؤمن بالرب يسوع المسيح ينال الحياة الابدية .
في المرة القادمة التي تشعر فيها بأنك لست متأكدا ً من خلاصك َ ، أعد تأكيد ثقتك بالرب يسوع المسيح .


fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة