عرض مشاركة واحدة
قديم 25-06-2013, 12:36 PM   #5
ElectericCurrent
أقل تلميذ
 
الصورة الرمزية ElectericCurrent
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: I am,Among the Catechumens
المشاركات: 5,242
ذكر
مواضيع المدونة: 70
 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541
القيامة الاخيرة :
يوم إستعلان المسيح الديان العادل ملك الملوك ورئيس ملوك الارض..

+يأتى مع سحاب السماء{ جالساً على عرش مجده ونفوذه : فى صحبة ملايين ملايين من أرواح ملائكته الابرار وشهدائه ورسله ومؤمنيه الراحلين إليه }.-وستراه كل عين . والذين طعنوه ينوحون علي عدم قبوله.
سيسمح لاحبائه ورعيته بالتملي والتنامى فى الاطلاع عليه ورؤيته بثبات ووضوح وتقرب ممزوج بالفرح والفرج..والتسبيح.\... وسيكون نظر المرفوضين إليه ..رؤياه عابرة منسية .. ينهييها الندم والاسي واليأس الابدى والهزيمة المنكرة الباقية .. ويجهز عليها :عذابٌ فى الآخرة وخزىٌ عظيم...
سيأتى :
1- { الفئة الاولى }الراقدين فى القبور سيسمعون صوته .. والسامعون يحيون ..
يزرع جسماً ترابيا ويقام جسماً نورانياً
يزرع فى ضعف ويقام فى قوة .. يزرع فى فساد ويقام فى عدم فساد..يزرع فى هوان ويقام فى مجد...
لا يسبقهم ألاحياء.
2- و {الفئة الثانية }الموجودين على ألارض من المختارين يتغييرون .. إلى تلك الصورة عينها ..ليكونوا مشابهين لصورة مجده..سنكون مثله.. سنلبس الغير مائت فوق المائت ... سيبتلع الموت بالحياة وسيبتلع الساد بعدم الفساد..
الفئتين : المذكورتين معاً يتوحدوا الشعب مع الشعوب لابسين ثياباً بيض ويحدث التوحد والامتزاج فى سحاب السماء فى الجو.. ومنه صعوداً إلى سماء الفرح مزفوفين بأبواق ملائكة بأبواق عظيمة الصوت يجمعون مختاريه من أربع رياح السموات من أقصاء المسكونة إلى أقصائها .. فى إتجاه واحد هو الارتفاع...
++++++++++
الفريق الثالث والاخير
لقد جمــــّع إبن البشر مختاريه \ وأخذ الحنطه برفشه الخاص من بيدره إلى مخزنه \ والأسماك الجياد .:إلى أوعيته الخاصة .:
وتبقي - التبن ...
الاردياء......
.. ليس أمامهم .. ليس مجال إطلاقاً بأى حالٍ
إلا خارجا .. نار لا تطفأ.... الظلمة الخارجية ..
يداس من الناس بالاقدام.
حيث البكاء واليأس القاتل .. والعصبية الأليمة على النفس الامارة بالسؤء... المعاندة المارقة التى زيفت لذاتها أوهام وخزعبلات لتجعلها حقائق وهمية وجملت لذاتها المرووق والعصيان والتمرد والرفض...
حيث لا ولن ينفع الندم..

التعديل الأخير تم بواسطة ElectericCurrent ; 25-06-2013 الساعة 12:38 PM
ElectericCurrent غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة