منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الاسئلة و الاجوبة المسيحية

إضافة رد

الموضوع: ما الفرق بين أن الله أراد وبين الله سمح

أدوات الموضوع
قديم 05-03-2018, 07:27 PM   #1
اوريجانوس المصري
ابن البابا
 
الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: عائدٌ من القبر
المشاركات: 7,571
ذكر
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662
New Asa

ما الفرق بين أن الله أراد وبين الله سمح


ما هو الفرق بين الأرادة والسماح من المنطلق الإلهي .... بمعني ما الفرق بين أن الله أراد وبين الله سمح ؟
وهل سمح بمعني الله يسمح بالشر
اوريجانوس المصري غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-03-2018, 09:04 AM   #2
أَمَة
اخدم بفرح
 
الصورة الرمزية أَمَة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: في رحم الدنيا، اتطلع الى الخروج منه الى عالم النور الذي لا يزول
المشاركات: 11,291
انثى
مواضيع المدونة: 17
 نقاط التقييم 24673872 نقاط التقييم 24673872 نقاط التقييم 24673872 نقاط التقييم 24673872 نقاط التقييم 24673872 نقاط التقييم 24673872 نقاط التقييم 24673872 نقاط التقييم 24673872 نقاط التقييم 24673872 نقاط التقييم 24673872 نقاط التقييم 24673872
إرادة الله دائما صالحة و من أجل صلاح خليقته فهو الصالح القدوس الذي لا شر فيه.

السماح الإلهي -هذا اللفظ الذي يُساء استعماله كثيراً- لا يعني أن الله يعطي الإذن بعمل الشر أو يبارك صنعه. هذا لو افترضنا أنه استؤذن مسبقا. الإنسان أصلا يصنع الشر بملئ إرادته دون أن يطلب إذناً، لا من الله و لا حتى من البشر.

أظن، أن هناك عدة أسباب وراء إستعمال لفظ "الله سمح، و الله يسمح" لدى المسيحيين بما فيهم رجال الدين. منها تأثرنا بالثقافة الخاطئة التي نعيش وسطها التي تؤمن بأن الله مصدر كل شيء (الخير والشر) و أن كل شيء مكتوب. و أيضا إساءة فهم بعض الأجزاء من الكتاب المقدس بما فيها حرية الاختيار المقدسة التي أعطاها الله للإنسان. تحول مفهومها الى سماح الله للإنسان بعمل الشر بدلا من احترام الله لإرادة الإنسان. و يبقى سبب آخر و هو تقصير اللغة في التعبير عن الالهيات.
أَمَة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-03-2018, 01:09 PM   #3
اوريجانوس المصري
ابن البابا
 
الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: عائدٌ من القبر
المشاركات: 7,571
ذكر
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662
كيف نفسر أحداث الموت والمرض والقتل
غير أنها من سماح من الله
حتي يتقبل والمسيحي المصائب
اوريجانوس المصري غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-03-2018, 02:23 PM   #4
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,242
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583
للأسف المسيحيين معظمهم مضروبين بثقافة لي الحقائق علشان يريحوا قلوبهم، لأن العالم وضع في الشرير والناس أحبوا الظلمة أكثر من النور، والكتاب المقدس واضح لأن الرب نفسه قال أن كل من يقتلكم يظن أنه يقدم خدمة لله، ويوحنا الرسول كتب عن سبب أن العالم لا يعرفنا لأنه لا يعرف الآب، ولهذا السبب فأنه لا يعرفنا ويضطهدنا، لأن كل من يتبع البر يُضطهد لأن العالم بيلفظة، وهذا هو سبب الاضطهاد والرفض، والأمراض والأوبئة وخلافه كلها عوامل فساد بسبب السقوط، وحتى الرسول وضح أن الشيطان هو اللي بيلطمه وتسبب في شوكة الجسد، فهي لم تكن من الله ولا بسامحه، لكن لما صلى وجد أن الله ترك الشوكة ولم يرفعها وأعطاه نعمة، فالموت دخل للعالم بحسد إبليس وليس من الله، وكل شر بيرتكبه الإنسان ليس من الله ولا بإذنه ولا بسماحه على وجه الإطلاق، ولا توجد ىية في الكتاب المقدس الله يعملن فيها أنه سمح بالشر وفساد إنسان وإرتكاب حماقات، وليس للمرض والألم تفسير سوى أنه ليس من الله، لكن الله بمحبته اجتاز الموت حتى يغلبه ويبتلعه لحياة، فلم يعد هناك سلطان للموت بل صار انتقال للحياة، لكن كلام الناس الدارج ممكن نأخذه بمعنى أنه ليس شيء خفي عن الله لكنه ليس مصدر الموت ولم يسمح لأحد أن يرتكب شر لأنه لم يستأذنه أحد من الناس فقال له أفعل... بل كل وصيته: لا تقتل، لا تسرق.. الخ، فلو كان هو من يسمح فكان بالأولى لا يعطي وصية للناس أن لا تفعل تلك الشرور، بل كان ترك كل واحد يسأل وهو يسمح لهُ أو لا يسمح، لأن لا معنى للوصية وهو الذي يسمح بارتكاب الشرور المخالفة لمشيئته المعلنه في وصيته.
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 17-03-2018, 09:45 PM   #5
اوريجانوس المصري
ابن البابا
 
الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: عائدٌ من القبر
المشاركات: 7,571
ذكر
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662
بس في قصة أيوب سمح الله الشيطان ان يضرب أيوب بالمرض
اوريجانوس المصري غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 18-03-2018, 08:02 PM   #6
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,242
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583
طيب يا غالي سؤال معلشي، هل هنا عمل تدخل الشيطان ليشتكي أيوب، هو نفس ذات فعل الإنسان حينما يقتل أخاه، فهل وجدت هابيل استأذن الله في قتل قايين؟ والله سمح له ان يفعل هذا الفعل وقال له اقتله؟ هل الله سمح لهُ بذلك؟

طيب بالنسبة لأيوب نفسه، وموضوع الألم اللي دخل فيه، هل الله قال لهُ لماذا الألم، والا خرج بنتيجة: بسمع الأذن قد سمعت عنك أما الآن فقد رأتك عيناي.

أخي الحبيب نحن لا نستنتج عقيدة ونضع قانون من مجرد موقف ونعممه على كل شيء، لأن الكتاب المقدس يحتاج لبصيرة عميقة، فالألم والموت دخل للعالم بسبب الخطية، لكن الله حوَّل الألم لسرّ عظيم دخل داخل التدبير ولا يُمكن شرحه إلا بالدخول في خبرة خاصة لبلوغ القصد الإلهي، لأن سفر أيوب كله محوره هوَّ: لماذا الألم؟ (لا إجابة) إنما السر في الخبرة: بسمع الأذن قد سمعت عنك أما الآن فقد رأتك عيناي، وهذا هو القصد من السفر كله، لأن المعنى في هذا السفر أن الله لم يرفع الألم أو حجبه أو حجزه، لماذا لكي يدخل أيوب في خبرة سرّ رؤية الله.

بولس الرسول قال أُعطيت شوكة في الجسد ملاك الشيطان ليلطمني، صلى ثلاثة مرات والرب قال له تكفيك نعمتي، فلم يصلي مرة أخرى وتقبل الوضع، لكن مش نقدر نقول أن اله هو اللي سمح بهذا، لكنه لم يمد يده بالشفاء عن قصد وتدبير وترك الألم كما هوَّ، فالله ليس مصدر، لكن كل شيء مكشوف قدامه لا يوجد شيء خفي عن عينه، أو هناك فعل ما تم من غير ما يراه.

وأسالك سؤال مش مهم تجاوبه، لكن كيف يمثل الشيطان قدام الله، ان كان الملائكة نفسها لا تستطيع ان تنظر عظمة بهاء المجد الإلهي الفائق؟ فكيف مثل الشيطان قدامه وهو كلياً ظلمة والله نور!!!
*** وَكَانَ ذَاتَ يَوْمٍ أَنَّهُ جَاءَ بَنُو اللهِ لِيَمْثُلُوا أَمَامَ الرَّبِّ وَجَاءَ الشَّيْطَانُ أَيْضَاً فِي وَسَطِهِمْ؟

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 20-03-2018 الساعة 02:19 PM
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 18-03-2018, 09:38 PM   #7
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,242
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583
أحب بس اقول كلمة في الختام باختصار:
الله له تدبير من جهة العالم والناس، ومن المستحيل شيء يفلت من هذا التدبير، لذلك فأن كل شيء في النهاية حتى لو شر أو ألم أو ضيق أو كارثة كونية حتى.. الخ، سيخضع لمشيئة الله لأن كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله الذين سبق فدعاهم ليكونوا مشابهين صورة ابنه.
فالأبرار والقديسين محبي الله الحي سيمسهم الشرّ في العالم بسبب أن العالم وضع في الشرير، فتدبير الله ومشيئته لا تهدف لمعاناة الناس وتعذيبهم، بل كل شيء بيخضع لتدبيره الحسن الصالح حتى لو لم يكن في قصد التدبير ان يحدث، لأن بسبب السقوط حدثت اشياء ليست من إرادة الله ولا مشيئته ولا قصده، لكنها ستخضع لمشيئته وإرادته وسيحولها للخير.

فالمشكلة عندنا احنا كإنسان هو التشوش في الفهم من الناحية الاختبارية، لأننا دائمي النظر للأمور من ناحية الفكر لقناعة العقل، لأن طالما حدث أن هناك شر يبقى الله هو مصدره وهو من سمح به لأنه قادر على منعه، ولكن هل مثلاً نستطيع أن نقول أن مشيئة الله وتدبيره هو أن يقتل الأخ أخاه، أو أن أحد يقتل الأنبياء أو القديسين؟ أو ان الناس ذهبت لتسأل الله أن يقتلوا فلان او علان فقال لهم افعلوا هذا به!!! بالطبع من المستحيل أن يتخطى الإنسان وصية لا تقتل بإذن او سماح من الله، لأنه لو كان سماح منه يبقى لماذا يعتبر القاتل صاحب الجريمة ويجازيه الله حسب أعمال شره؟!! أو لماذا قال لا تقتل ثم يسمح بنفسه بالقتل ويعود ليُحاسب - بحسب الوصية - القاتل المخالف لها!!!؟
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19-03-2018, 04:37 PM   #8
اوريجانوس المصري
ابن البابا
 
الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: عائدٌ من القبر
المشاركات: 7,571
ذكر
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662 نقاط التقييم 4598662
بستمتع بالاجابات ربنا يباركلك
بتنور لي الكثير من التعليم الغلط
اوريجانوس المصري غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-03-2018, 02:11 PM   #9
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,242
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583 نقاط التقييم 50709583
انا كمان عايز اقول لشخصك العزيز على حاجة تانية مهمة للغاية في صميم الموضوع، واسئلة محيرة للناس حقيقي وهي كالتالي:
(1) الشيطان لما جرب المسيح الرب هل ده كان سماح منه أم سماح من الآب لليشطان أن يجربه أم أنه تجرب بقصد لأن هذا تدبير؟
(2) هل لما تألم وأُهين وصُلب هل هذا كان بسماح من الآب والا كان تدبير وعن قصد وبخاصة هو قال بفمه الطهار: من أجل هذه الساعة أتيت، الكأس التي أعطاني الآب ألا أشربها؟
(3) أيوب لما الشيطان قصد يجربه لكي يسقطه بأي صورة (ده هدف الشيطان عموماً) هل الله لبى صوته وسمح له بذلك أم كان هذا تدبير يخص أيوب ليدخل في خبرة الآن رأتك عيناي؟
(4) وما هو قصد الرسول لما تكلم عن الآلام بحسب مشيئة الله وليس بسماح منه: فَإِذاً، الَّذِينَ يَتَأَلَّمُونَ بِحَسَبِ مَشِيئَةِ اللهِ فَلْيَسْتَوْدِعُوا أَنْفُسَهُمْ كَمَا لِخَالِقٍ أَمِينٍ فِي عَمَلِ الْخَيْرِ (1بطرس 4: 19)

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 20-03-2018 الساعة 02:14 PM
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-03-2018, 07:42 PM   #10
ElectericCurrent
أقل تلميذ
 
الصورة الرمزية ElectericCurrent
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: I am,Among the Catechumens
المشاركات: 5,209
ذكر
مواضيع المدونة: 70
 نقاط التقييم 8278913 نقاط التقييم 8278913 نقاط التقييم 8278913 نقاط التقييم 8278913 نقاط التقييم 8278913 نقاط التقييم 8278913 نقاط التقييم 8278913 نقاط التقييم 8278913 نقاط التقييم 8278913 نقاط التقييم 8278913 نقاط التقييم 8278913
1- سماح الله :
الله يسمح بـــ"حرية إرادة الانسان" و" حريته فى تقرير مصيره "
الحرية الاختيارية والحرية الفاعلة - على الرغم من انها على الرغم من اتساعها تبقي نسبية
الا ان هذا هو التفسير لما يعرف بسماح الله
2- القوانين الطبيعية و القواعد الفيزيائية والبيولوجية وغيرها من قوانين ناموس الطبيعة
هى من وضع الله وسماحه بالدرجة الاولى - وبالتالى ما ينتج من تعامل مع قوانين الطبيعة واحوالها
كالمرض والالم والفراق والموت واليتم والترمل و و و ... تعتبر راجعة بالمرجع الاول الى الطبيعة وما تحتمه
الا ان التعمق فى الامر يجد ان الذى وضع هذه القواعد البيولوجية هو الله


لكن الراعى الكنسي الذى استعمل كلمة سماح الله لم يقصد بطبيعة الحال ان يكون الهنا الصالح متسامح او متصالح مع [الشر بمعنى الخطيئة ]
ElectericCurrent غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
إرادة الله وسماحه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل الله يتعب فيستريح كما يقول الكتاب المقدس ؟؟ هل يحتاج الله الى الراحة ؟ للأستاذ مراد سلامة Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 0 16-12-2010 12:52 PM
هل المسيح إبن الله وما الفرق بينه وبين الذين دعوا بأبناء الله من الملائكة والبشر؟ القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 8 21-11-2010 06:03 PM
هل المسيح إبن الله؟ وما الفرق بينه وبين الذين دعوا بأبناء الله من الملائكة والبشر؟ القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 2 19-11-2010 05:58 PM
هل هناك علاقة بين طبيعة الله "الله محبة" وبين فهمنا للثالوث القدوس؟ النهيسى المنتدى المسيحي الكتابي العام 2 30-12-2009 08:11 AM


الساعة الآن 10:59 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة